«العلاج السحري» للبدانة... فوائده كبيرة لصحة القلب حتى إذا لم ينقص الوزن

علب من عقاري «أوزمبيك» و«ويغوفي» في لندن (رويترز)
علب من عقاري «أوزمبيك» و«ويغوفي» في لندن (رويترز)
TT

«العلاج السحري» للبدانة... فوائده كبيرة لصحة القلب حتى إذا لم ينقص الوزن

علب من عقاري «أوزمبيك» و«ويغوفي» في لندن (رويترز)
علب من عقاري «أوزمبيك» و«ويغوفي» في لندن (رويترز)

يمكن أن تكون المادة الفعالة في دوائي «أوزمبيك» و«ويغوفي» لها فوائد كبيرة لصحة القلب، مما يقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية أو السكتة القلبية، حتى لدى أولئك الذين لا يفقدون الوزن.

تأتي البيانات من أكبر وأطول تجربة سريرية حول استخدام «سيماغلوتيد»، المادة الفعالة في العلاجين، بين أولئك الذين لا يعانون من مرض السكري، والتي تسمى تجربة «سيماغلوتيد» ونتائج القلب والأوعية الدموية. وشملت هذه الدراسة التاريخية ما يقرب من 17600 من البالغين الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، والذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية الموجودة مسبقاً، وتم تمويلها من قبل الشركة المصنعة للأدوية، «نوفو نورديسك».

ومع الأبحاث المستقبلية، فإن التأثيرات غير المتوقعة لـ«أوزمبيك»، المسمى أيضاً «العلاج السحري» للبدانة، على صحة القلب، يمكن أن تغير الطريقة التي يفهم بها العلماء السمنة وأمراض القلب والأوعية الدموية.

في العام الماضي، استخدم الباحثون هذه البيانات لإظهار أن الحقن الأسبوعية من «سيماغلوتيد» التي يتم تلقيها لأكثر من 3 سنوات، يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية أو النوبات القلبية أو أمراض القلب والأوعية الدموية المميتة، بنسبة 20 في المائة تقريباً في المتوسط.

الآن، أظهر فريق جديد، بقيادة طبيب القلب جون دينفيلد من جامعة كوليدج لندن، أن هذه الفوائد تحدث بغض النظر عن فقدان الوزن.

على الرغم من الوزن الأولي للمشاركين، أو الوزن الذي فقدوه عند تناول عقار «سيماغلوتيد»، فإن خطر تعرضهم لحدث سلبي في القلب والأوعية الدموية، مثل نوبة قلبية أو سكتة دماغية، لا يزال ينخفض بالمقدار نفسه تقريباً بين عامي 2018 و2023. وكان المشاركون في تجربة «سيليكت» يبلغون من العمر 45 عاماً، وكبار السن، وكان ما يقرب من ثلاثة أرباعهم من الذكور، حسبما نشر موقع «ساينس ألرت».

ويشتهر «سيماغلوتيد» الآن بقدرته على كبح الشهية، والحث على فقدان الوزن بسرعة، ولكن الدواء كان مصمماً في الأصل لعلاج مرض السكري. وفي حين أظهرت التجارب السريرية أن حقن «سيماغلوتيد» يمكن أن تقلل من النتائج الضارة للقلب والأوعية الدموية بين مرضى السكري، فإن الفوائد التي تعود على المرضى الذين لا يعانون من مشكلات الإنسولين أقل وضوحاً.

وافترض بعض العلماء أن علاج السمنة بمادة «سيماغلوتيد» هو ما يحسن صحة القلب والأوعية الدموية، وقد تكون هناك فوائد أخرى.

وفي تحليل حديث للتجربة المنشورة في دورية «ناتشر ميديسن»، وجدت الباحثة في الطب الحيوي دونا رايان وزملاؤها -بمن فيهم دينفيلد- فقداناً مستمراً للوزن (بنسبة 10 في المائة في المتوسط على مدار 4 سنوات) لدى الأشخاص من جميع الأجناس والأعمار وأحجام الجسم.

وتقول رايان، من «مركز بنينغتون لأبحاث الطب الحيوي» في الولايات المتحدة، عن النتائج: «إن هذه الدرجة من فقدان الوزن لدى عدد كبير ومتنوع من السكان، تشير إلى أنه قد يكون من الممكن التقليل من عبء الصحة العامة الناجم عن الأمراض المتعددة المرتبطة بالسمنة».

وأضافت: «بينما ركزت تجربتنا على أمراض القلب والأوعية الدموية، فإن كثيراً من الأمراض المزمنة الأخرى -بما في ذلك عدة أنواع من السرطان والتهاب المفاصل العظمي والقلق والاكتئاب- ستستفيد من إدارة الوزن الفعالة».

ولكن كما أشار دينفيلد ورايان وزملاؤهما في تحليلهم الجديد، فليست كل الفوائد الصحية لـ«سيماغلوتيد» تنبع بالضرورة من علاج السمنة. قد تكون هناك آلية غير معروفة في عمل المادة الفعالة تتجاوز مجرد تقليل الدهون في الجسم.

وقد قدم دينفيلد النتائج الجديدة في المؤتمر الأوروبي للسمنة، في وقت سابق من شهر مايو (أيار)، كما فعلت رايان. ولا شك أن الدراستين معاً ستثيران مزيداً من النقاش. كما تشير الدراسات السابقة إلى أنه بمجرد التوقف عن حقن «سيماغلوتيد»، يستعيد المرضى عادة نحو ثلثي الوزن الذي فقدوه خلال عام.

وتحتاج فوائد فقدان الوزن على المدى الطويل إلى مزيد من الدراسة، كما هي الحال بالنسبة للفوائد على مخاطر القلب والأوعية الدموية، عند التوقف عن حقن «سيماغلوتيد».

كما حذر الباحثون غير المشاركين في أي من الدراستين الجديدتين من وضع مجموعات كبيرة من السكان على «سيماغلوتيد» حتى يتم فهم المزيد حول كيفية عمل الدواء.


مقالات ذات صلة

10 تغييرات على نظامك الغذائي ستساعدك على العيش لحياة أطول

صحتك ما نأكله يغير كل شيء يتعلق بصحتنا (رويترز)

10 تغييرات على نظامك الغذائي ستساعدك على العيش لحياة أطول

يمكن للأشخاص عكس عمرهم البيولوجي من خلال الطريقة التي يأكلون بها وممارسة الرياضة حتى مع التقدم ​​في السن، ويجب أن نفهم أن ما نأكله يغير كل شيء يتعلق بصحتنا.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك دراسة تطرح تفسيراً محتملاً للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان

دراسة تطرح تفسيراً محتملاً للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان

توصل علماء بقيادة فريق من المركز الطبي بجامعة فاندربيلت في الولايات المتحدة إلى تفسير محتمل للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

أفادت دراسة أميركية، بأن الإصابات السابقة بفيروس «كورونا» يمكن أن توفر بعض الحماية للأشخاص ضد أنواع معينة من نزلات البرد التي تسببها فيروسات كورونا الأقل حدة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
صحتك 4 أسباب شائعة للمعاناة من الصداع في فصل الصيف

4 أسباب شائعة للمعاناة من الصداع في فصل الصيف

في حين أن الصيف غالباً ما يكون وقتاً للمرح والاسترخاء، فإن من المهم تطوير العادات الصحية والحفاظ عليها خلال هذا الفصل.

د. حسن محمد صندقجي (الرياض)
صحتك مستحضرات واقية من الشمس لحماية للأطفال

مستحضرات واقية من الشمس لحماية للأطفال

من المعروف أن التعرض المباشر لأشعة الشمس لفترات طويلة يُعد من أهم عوامل الخطر التي يمكن أن تؤذي الجلد بشكل بالغ الخطورة

د. هاني رمزي عوض (القاهرة)

حضور مصري لافت في «عمّان السينمائي»

لقطة من فيلم «وحشتيني» (الشرق الأوسط)
لقطة من فيلم «وحشتيني» (الشرق الأوسط)
TT

حضور مصري لافت في «عمّان السينمائي»

لقطة من فيلم «وحشتيني» (الشرق الأوسط)
لقطة من فيلم «وحشتيني» (الشرق الأوسط)

تسجل السينما المصرية حضورها اللافت في الدورة الخامسة من مهرجان عمّان السينمائي الدولي المقرر إقامتها في الفترة ما بين 3 إلى 11 يوليو (تموز) المقبل، عبر 12 عملاً ومشروعاً.

ويشارك في الدورة الخامسة 53 فيلماً، بالإضافة إلى 6 مشروعات تم ترشيحها ضمن منصة «أيام عمان لصناع الأفلام».

وتشارك في المهرجان 28 دولة منتجة ومشاركة في إنتاج الأفلام الروائية الطويلة والوثائقية العربية والدولية، بالإضافة إلى الأفلام القصيرة العربية، ومن بين هذه الأفلام 12 فيلماً تعرض لأول مرة عربياً، وفيلمان لأول مرة عالمياً، كما تُعرض 5 أفلام لأول مرة دولياً في العروض الأولى لها خارج بلدها الأصلي.

وتشهد فئة الأفلام العربية الروائية الطويلة: «وحشتيني» من مصر، و«وراء الجبل» من تونس، و«المرهقون» من اليمن، و«إن شاء الله ولد» من الأردن، و«عصابات»، و«أنيماليا» من المغرب، و«كواليس» من المغرب وتونس.

ويشارك في فئة الأفلام العربية الوثائقية الطويلة، أفلام «حلوة يا أرضي» الأردن، و«هوليوود جيت» من مصر، و«إخفاء صدام حسين» من العراق، و«لا أرض أخرى» من فلسطين، و«واصلة» و«ق» من لبنان، و«مكاين الروح» من قطر.

بوستر مهرجان عمان السينمائي الدولي (فيسبوك)

وفي فئة الأفلام العربية القصيرة يشارك «حلاوة مرة» من سوريا، و«سموكي أيز» و«الترعة» من مصر، و«عصفور كشاف» و«أن أندُرَ» و«ملح البحر» من لبنان، و«رولينج» و«سكون» و«ذكرنا وأنثانا» و«الحرش» من الأردن، و«في قاعة الانتظار» من فلسطين، و«حمل، خروف وغربان» من المغرب، و«سوكرانيا 59» من فلسطين، و«ليني أفريكو» من تونس، و«طلب زواج» من قطر، و«الرحلة» من السعودية.

وأكد المخرج المصري السويسري تامر روجلي، الذي يشارك في المهرجان بفيلمه «وحشتيني» ضمن فئة الأفلام العربية الروائية الطويلة، أنه فخور بعرض الفيلم لأول مرة بالأردن بعد مشاركات دولية عدة من بينها مهرجان «زيوريخ السينمائي»، ومهرجان «بيروت الدولي لسينما المرأة»، ومهرجان «البحر الأحمر السينمائي الدولي»، ومهرجان «بكين السينمائي الدولي».

وأوضح روجلي لـ«الشرق الأوسط» أن «الأدوار الرئيسية في الفيلم قدمتها الفنانة اللبنانية نادين لبكي، والنجمة الفرنسية فاني أردانت، بالإضافة لمشاركات مصرية بارزة للفنانين إنعام سالوسة، ومنحة البطراوي، وحسن العدل، وحازم إيهاب، وكريمة منصور، وليلى عز العرب، وسلوى عثمان، وهاني عادل».

فيلم «وحشتيني» ينافس في مهرجان عمان السينمائي (الشرق الأوسط)

وقال روجلي إن «الفيلم سيتم طرحه قريباً في السينمات بدول سويسرا وفرنسا ومصر ولبنان والإمارات والمغرب وتونس والسعودية، وهو إنتاج سويسري مشترك مع فرنسا ومصر وقطر، وتم تصويره ما بين محافظتي القاهرة والإسكندرية خلال صيف 2022، وتدور أحداثه حول شخصية (سو) التي تعود إلى موطنها مصر لرؤية والدتها الأرستقراطية غريبة الأطوار التي انفصلت عنها منذ الطفولة».

وإلى ذلك، يستضيف مهرجان «عمان السينمائي» للعام الرابع قسم «موعد مع السينما الفرنسية - العربية»، وهو قسم غير تنافسي يضم 5 أفلام روائية و6 أفلام قصيرة بإنتاج فرنسي مشترك، من بينها «بنات ألفة»، و«كذب أبيض»، و«الثلث الخالي»، و«ما فوق الضريح»، و«حتى لو ذهبت إلى القمر».

بالإضافة لقسم آخر غير تنافسي بعنوان «إضاءة» ويضم أفلام «باب الشمس» من مصر، و«هجان» من السعودية ومصر، و«من المسافة صفر»، و«باي باي طبرية» من فلسطين.