التعرف على التوتر وإدارته: العلامات الرئيسية التي تشير إلى أن جسمك يحتاج إلى الراحة

متعامل في سوق العملات في بورصة شيكاغو التجارية في عام 2010 (رويترز)
متعامل في سوق العملات في بورصة شيكاغو التجارية في عام 2010 (رويترز)
TT

التعرف على التوتر وإدارته: العلامات الرئيسية التي تشير إلى أن جسمك يحتاج إلى الراحة

متعامل في سوق العملات في بورصة شيكاغو التجارية في عام 2010 (رويترز)
متعامل في سوق العملات في بورصة شيكاغو التجارية في عام 2010 (رويترز)

يعد التوتر مشكلة شائعة في الحياة الحديثة، حيث تعد الأمور المالية والأحداث الجارية والصحة والعلاقات، من أهم مسببات التوتر. عندما يشعر الجسم بتهديد، فإنه يفرز الكورتيزول والأدرينالين، استعداداً لاستجابة المواجهة أو الهروب. يمكن التحكم في هذا التوتر بالمدة القصيرة، لكن التوتر المطول يبقي الجسم في حالة متوترة، مما يؤدي إلى عواقب صحية وخيمة مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب ومرض السكري من النوع 2 والتهاب المفاصل وزيادة الوزن، حسب تقرير، (الثلاثاء)، لصحيفة «نيويورك بوست» الأميركية.

تؤكد جينيفر كينغ، من مركز الصدمات في جامعة «كايس ويسترن ريزورف»، أن تجاهل التوتر يمكن أن يؤدي إلى تآكل جسدي كبير. يتسبب التوتر المستمر في سلسلة من التغييرات، مما يجعل من الضروري التعرف على العلامات التي تشير إلى أن جسمنا يحتاج إلى استراحة. تشمل هذه العلامات التغيرات العاطفية وتوترات العلاقات والمرض ومشاكل الجهاز الهضمي.

التغيرات العاطفية

يمكن أن يؤثر التوتر والقلق بشكل كبير على الحالة المزاجية والوظائف الإدراكية. تشير الدكتورة غيردا مايسل إلى أن الإجهاد المزمن يمكن أن يسبب «دائرة مقفلة من الأفكار»، والتي تتداخل مع الذاكرة واتخاذ القرار. كما يمكن للإجهاد أن يردع الناس عن الانخراط في الأنشطة التي كانوا يستمتعون بها سابقاً ويؤدي إلى إهمال روتين العناية الذاتية مثل ممارسة الرياضة والأكل الصحي. ويمكن أن يؤدي الإجهاد الشديد إلى نوبات عاطفية وعدم القدرة على اتخاذ قرارات بسيطة.

التوتر في العلاقات

غالباً ما يؤثر الإجهاد على العلاقات، حيث يمكن لأقرب الناس إلينا اكتشاف التغيرات في المزاج والسلوك. تشمل الأعراض الانفعال والغضب والعزلة الذاتية. من المهم أن تكون منفتحاً وليس دفاعياً عندما يتعامل أحباؤك مع هذه التغييرات.

المرض

يضعف الإجهاد المزمن جهاز المناعة، مما يؤدي إلى زيادة تكرار الأمراض. وفقاً للجمعية الأميركية لعلم النفس، يقلل الإجهاد من عدد الخلايا القاتلة الطبيعية التي تحارب الفيروسات ويعيق استجابة الجسم المضادة للالتهابات، مما يجعله أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

مشاكل في الجلد والمعدة والنوم

يمكن أن يسبب الإجهاد مشاكل هضمية مختلفة، من عسر الهضم إلى متلازمة القولون العصبي، كما يؤثر على الشهية، مما قد يؤدي إلى تقلبات الوزن. يمكن أن تتفاقم حالات الجلد مثل حب الشباب والصدفية والأكزيما. بالإضافة إلى ذلك، يعطل الإجهاد أنماط النوم، مما يجعل من الصعب النوم أو البقاء نائماً ويؤدي إلى التعب خلال فترة الاستيقاظ.

معالجة الإجهاد

توصي آشلي فيلدز، المعالجة، بإجراء فحص يومي لتقييم الحالة العقلية وتحديد الاحتياجات. يمكن أن يخفف التوقف المتعمد، حتى بضع دقائق فقط في اليوم، من التوتر. تشمل الاستراتيجيات الفعّالة قضاء الوقت في الطبيعة، مما يعزز الدوبامين والإندورفين، والمشاركة في أنشطة مثل البكاء والتنهد والنظر إلى صور الأحباء وممارسة الرياضة واللمس الجسدي. بالنسبة للبعض، يُعد الجنس مسكناً فعالاً للتوتر.

في الختام، يُعد التعرف على علامات التوتر واتخاذ خطوات استباقية لإدارته، أمراً بالغ الأهمية للحفاظ على الصحة العامة والرفاهية. ويمكن أن يؤدي دمج فترات راحة صغيرة ومتعمدة في الروتين اليومي إلى تقليل التأثيرات السلبية للتوتر بشكل كبير.


مقالات ذات صلة

ألماني في الستين قد يكون سابع مريض يُشفى من الإيدز بعد زرع نخاع عظمي

صحتك ألماني في الستين سابع مريض يُشفى من فيروس نقص المناعة البشرية بعد عملية زرع نخاع عظمي (أرشيفية)

ألماني في الستين قد يكون سابع مريض يُشفى من الإيدز بعد زرع نخاع عظمي

يُرجّح أن يكون ألماني في الستين سابع مريض يُشفى من فيروس نقص المناعة البشرية بعد عملية زرع نخاع عظمي إذ لم يعد لديه أي أثر للفيروس بجسده.

«الشرق الأوسط» (باريس)
صحتك تسهم المساحات الخضراء في توفير مناطق للنشاط البدني مما يسهم في تطور نمو الرئة (معهد برشلونة للصحة العالمية)

أطفال الأحياء الخضراء يتمتعون بوظائف أفضل للرئة

وجدت دراسة جديدة أن هناك صلة «قوية» بين التعرض للمساحات الخضراء في مراحل الطفولة المبكرة وتحسين وظائف الرئة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
صحتك الاضطراب يدفع المصابين به إلى إعداد الطعام وتناوله أثناء نومهم (رويترز)

اضطراب نادر يدفع الأشخاص لطهي الطعام وتناوله أثناء نومهم... تعرف عليه؟

يدفع اضطراب نادر المصابين به إلى طهي الطعام وتناوله أثناء نومهم، في تصرف يصيب المقربين منهم بالدهشة والقلق.

«الشرق الأوسط» (كاليفورنيا)
صحتك ممارسة التمارين الخفيفة في المساء قد تحسن جودة نومك (رويترز)

تمارين مسائية تُحسن جودة نومك وتحميك من السكري وأمراض القلب

كشفت دراسة جديدة أن ممارسة التمارين الخفيفة في المساء يمكن أن تؤدي إلى نوم أفضل ليلاً وربما تخفف من خطر الإصابة بالسكري وأمراض القلب لدى كبار السن

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق الإجراء الجراحي يحافظ على الجنين داخل الرحم لبقية فترة الحمل (مستشفى التخصصي)

​«تخصصي الرياض» يصلح عيباً خلقياً لجنين بالمنظار

أجرى فريق طبي بمستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض عملية جراحية نادرة باستخدام المنظار لإصلاح عيب خلقي في الحبل الشوكي لجنين بأسبوعه الـ26 لأول مرة بالمنطقة

«الشرق الأوسط» (الرياض)

هل يمكن علاج التوحّد؟

اضطراب طيف التوحّد هو حالة عصبية تظهر في مرحلة الطفولة المبكرة (رويترز)
اضطراب طيف التوحّد هو حالة عصبية تظهر في مرحلة الطفولة المبكرة (رويترز)
TT

هل يمكن علاج التوحّد؟

اضطراب طيف التوحّد هو حالة عصبية تظهر في مرحلة الطفولة المبكرة (رويترز)
اضطراب طيف التوحّد هو حالة عصبية تظهر في مرحلة الطفولة المبكرة (رويترز)

توصلت مجموعة من العلماء إلى طريقة جديدة لتقليل أعراض اضطراب طيف التوحّد بشكل ملحوظ.

واضطراب طيف التوحّد هو حالة عصبية تظهر في مرحلة الطفولة المبكرة، وكان من المعروف سابقاً أنها تستمر مدى الحياة، بغض النظر عن الجنس أو العرق أو الحالة الاجتماعية والاقتصادية.

وغالباً ما يعاني المصابون بالتوحّد من حالات متزامنة، مثل: الصرع، والاكتئاب، والقلق، وصعوبة النوم، وإيذاء النفس، بالإضافة لمجموعة من الاضطرابات الاجتماعية والعقلية والعاطفية، مع أعراض تشمل الصّمت، والمشكلات الاجتماعية.

وحسب صحيفة «التلغراف» البريطانية، فقد أجريت الدراسة على طفلتين توأمين غير متطابقتين في الولايات المتحدة، تم اكتشاف أنهما تعانيان من مستويين مختلفين من التوحد في عمر 20 شهراً.

وأنشأ الباحثون برنامجاً مخصصاً لمدة عامين لمساعدة الطفلتين على النمو والازدهار، وتقليل أعراض اضطراب طيف التوحّد لديهما قدر الإمكان.

وشمل هذا البرنامج تحليلاً سلوكياً وعلاجاً للنطق، واتباع نظام غذائي صارم.

وكان النظام الغذائي خالياً من «الكازين»، وهو البروتين الموجود في الحليب، منخفض السكر والألوان أو الأصباغ الصناعية، والأطعمة فائقة المعالجة.

كما تم إعطاء الطفلتين مكملات يومية لأحماض «أوميغا 3» الدهنية، والفيتامينات المتعددة، وفيتامين «د» و«الكارنيتين» وغيرها.

ويقول العلماء إن البرنامج كان ناجحاً؛ حيث خضعت الطفلتان «لتحسينات جذرية» في شدة الأعراض.

فبالنسبة للطفلة الأولى، تم وصف التقدم الذي أحرزته بأنه «معجزة»، من قبل أحد أطباء الأطفال. فقد سجلت الطفلة 43 درجة من أصل 180 على مقياس «قائمة مراجعة تقييم علاج التوحد» في مارس (آذار) 2022، وانخفض هذا الرقم إلى 4 فقط بحلول أكتوبر (تشرين الأول) 2023.

وقال الدكتور كريس دادامو، مؤلف الدراسة من جامعة ميريلاند، لصحيفة «التلغراف»: «لقد تم عكس أعراض الطفلة إلى درجة أنه لم يكن من الممكن تمييزها عن الأطفال الذين لم يكن لديهم تاريخ من أعراض التوحد».

وأضاف: «إن تصرفات الطفلة ووظائف عقلها أصبحت مقارنتها ممكنة بتلك الخاصة بالأطفال الذين لم يتم تشخيص إصابتهم بالتوحد مطلقاً».

أما الطفلة الأخرى، فقد كانت تعاني من مرض التوحد الشديد في بداية الدراسة، عندما كان عمرها 20 شهراً، وسجلت 76 نقطة في مقياس «قائمة تقييم علاج التوحد» وانخفض هذا إلى 32 بعد عام ونصف عام.

وقال الدكتور دادامو: «لقد تحسنت هذه الطفلة بشكل كبير، ولكن ليس بالقدر نفسه الذي تحسنت به الطفلة الأخرى».

وقال الباحثون إنهم لا يستطيعون أن يصفوا هذا التقدم بأنه «علاج» للاضطراب؛ لكنهم يعتقدون أنه بمثابة تقدم كبير في عكس أعراض التوحد، مشيرين إلى أنه من غير المرجح أن تتراجع هذه التحسينات في الحالتين بمرور الوقت.