غالانت يلتقي نتنياهو للمرة الأولى منذ خلافهما حول مستقبل غزة بعد الحرب

صورة أرشيفية لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع وزير دفاعه يوآف غالانت (رويترز)
صورة أرشيفية لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع وزير دفاعه يوآف غالانت (رويترز)
TT

غالانت يلتقي نتنياهو للمرة الأولى منذ خلافهما حول مستقبل غزة بعد الحرب

صورة أرشيفية لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع وزير دفاعه يوآف غالانت (رويترز)
صورة أرشيفية لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع وزير دفاعه يوآف غالانت (رويترز)

اجتمع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، اليوم (الخميس)، مع وزير دفاعه يوآف غالانت، للمرة الأولى منذ الخلاف الحاد الذي نشب بينهما حول مستقبل قطاع غزة بعد انتهاء الحرب في القطاع.

وحسب وكالة أنباء العالم العربي، جاء اجتماع نتنياهو وغالانت في مقر القيادة العسكري الرئيسي في تل أبيب، قبل الاجتماعات المقررة لمجلس الحرب ومجلس الوزراء الأمني المصغر.

يأتي الاجتماع أيضاً بعد أن قدم حزب معسكر الدولة الإسرائيلي بزعامة الوزير بيني غانتس، مشروع قانون لحل الكنيست، قبل خروج حزبه المتوقَّع من الائتلاف الذي تَشكَّل مع بداية الحرب على غزة.

وغالانت هو واحد من 3 وزراء فقط لهم حق التصويت في مجلس وزراء الحرب الإسرائيلي.

كان غالانت قد أعلن قبل أسبوعين أنه لن يوافق على حكم إسرائيلي عسكري في غزة بعد انتهاء الحرب والقضاء على «حماس»، مما دفع وزراء في الحكومة الإسرائيلية إلى المطالبة بإقالته من منصبه.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن غالانت قوله في مؤتمر صحافي إنه دعا نتنياهو لإعلان أن إسرائيل لن تسيطر على غزة بعد هزيمة «حماس».


مقالات ذات صلة

الحوثيون يعلنون تنفيذ هجوم على 4 سفن في ميناء حيفا الإسرائيلي

شؤون إقليمية أرشيفية لميناء حيفا (رويترز)

الحوثيون يعلنون تنفيذ هجوم على 4 سفن في ميناء حيفا الإسرائيلي

قال الحوثيون في اليمن إنهم نفذوا عملية عسكرية متشركة مع فصائل في العراق استهدفت أربع سفن في ميناء حيفا الإسرائيلي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
المشرق العربي فلسطينيون يحملون جثة إحدى ضحايا الغارات الإسرائيلية على خان يونس (أ.ف.ب)

«أكوام من الجثث» و«برك دماء» جراء سقوط قذائف قرب مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة

في بادئ الأمر وقعت «انفجارات كبيرة عدة» على مقربة من مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة، تلاها تدفّق للجرحى و«أكوام من الجثث» و«برك من الدماء».

«الشرق الأوسط» (غزة)
شمال افريقيا جنود إسرائيليون يقفون بجوار دبابة بالقرب من حدود إسرائيل مع لبنان (رويترز)

هدنة غزة: مخاوف اتساع نطاق الحرب تستنفر جهود الوسطاء

جهود مكثفة للوسطاء في مفاوضات هدنة غزة، لإنجاز اتفاق بـ«أسرع وقت ممكن»، جراء مخاوف من اندلاع اتساع نطاق الحرب، في ظل تصعيد يزداد على حدود إسرائيل ولبنان

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي دمار في مخيم الشاطئ عقب غارات إسرائيلية السبت (أ.ف.ب)

الجيش الإسرائيلي يستعد للإعلان عن هزيمة «كتائب حماس» في غزة

يستعد الجيش الإسرائيلي لبدء مرحلة جديدة من الحرب في قطاع غزة على الرغم من أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لا يبدي موافقة صريحة على ذلك.

«الشرق الأوسط» (رام الله)
العالم مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل 16 يونيو (رويترز)

الاتحاد الأوروبي يطالب بالتحقيق في قصف مكتب الصليب الأحمر بغزة

دعا مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، إلى إجراء تحقيق في قصف دامٍ ألحق أضراراً بمكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (لندن)

المرشد الإيراني على خط السجال الانتخابي

المرشح المتشدد سعيد جليلي خلال خطابه في مدينة قزوين غرب طهران اليوم (أ.ف.ب)
المرشح المتشدد سعيد جليلي خلال خطابه في مدينة قزوين غرب طهران اليوم (أ.ف.ب)
TT

المرشد الإيراني على خط السجال الانتخابي

المرشح المتشدد سعيد جليلي خلال خطابه في مدينة قزوين غرب طهران اليوم (أ.ف.ب)
المرشح المتشدد سعيد جليلي خلال خطابه في مدينة قزوين غرب طهران اليوم (أ.ف.ب)

دخل المرشد الإيراني علي خامنئي على خط السجال الانتخابي في البلاد، وحذر المرشحين من الإدلاء بتصريحات «تفرح الأعداء»، على حد تعبيره.

وقال خامنئي في لقاء كبار المسؤولين بالجهاز القضائي: «توصيتي هي أن مناقشات المرشحين على التلفزيون أو التصريحات التي يدلون بها، يجب ألا تجعل أحد المرشحين يقول شيئاً للتغلب على منافسه مما يفرح العدو».

وجاء خطاب خامنئي غداة مناظرة ثالثة حول القضايا الثقافية بين المرشحين الذين أجاز طلباتهم الانتخابية «مجلس صيانة الدستور»، الهيئة غير المنتخبة التي يختار نصف أعضائها الـ12 خامنئي.

ويقول المراقبون إن المناظرات التلفزيونية «لم تتمكن حتى الآن من كسر الجمود في الانتخابات الرئاسية». وتصدرت المناقشات حول الإنترنت والحجاب، المناظرة الثالثة.

وأظهر استطلاع رأي نشره مركز أبحاث البرلمان الإيراني أن التنافس الأساسي يدور بين المتشدد محمد باقر قاليباف والإصلاحي مسعود بزشكيان، بينما يحتل سعيد جليلي المرتبة الثالثة، وفقاً لوكالة «إيسنا» الحكومية.