إردوغان يحث الناخبين على عدم التراخي ... وكليتشدار أوغلو: احموا الصناديق

TT

إردوغان يحث الناخبين على عدم التراخي ... وكليتشدار أوغلو: احموا الصناديق

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يستعد للإدلاء بصوته في مركز للاقتراع بإسطنبول (إ.ب.أ)
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يستعد للإدلاء بصوته في مركز للاقتراع بإسطنبول (إ.ب.أ)

حث الرئيس التركي رجب طيب إردوغان المواطنين الذين يحق لهم التوصيت بالانتخابات على عدم التراخي والتوجه إلى صناديق الاقتراع في جولة الإعادة بالانتخابات الرئاسية.

وقال إردوغان، في تصريح مقتضب عقب إدلائه بصوته في أحد مدارس منطقة أوسكدار في إسطنبول الأحد، إن الشعب سيختار رئيسه وأعتقد أن عملية فرز الأصوات ستكون سريعة.

وأضاف: «تركيا أكدت مدى تمسكها بالديمقراطية، أناشد الناخبين عدم التراخي والتوجه إلى مراكز الاقتراع».

في المقابل، دعا مرشح المعارضة للرئاسة التركية كمال كليتشدار أوغلو الناخبين إلى التوجه إلى صناديق الاقتراع للتصويت أولاً ثم لحماية الصناديق، قائلاً إن الانتخابات جرت في ظروف صعبة للغاية.

وقال كليتشدار أوغلو، عقب إدلائه بصوته في جولة إعادة الانتخابات الرئاسية اليوم الأحد في إحدى مدارس حي تشانكايا في أنقرة: «أدعو جميع المواطنين إلى التوجه إلى صناديق الاقتراع حتى تأتي الحرية والديمقراطية الحقيقية إلى هذا البلد».

كليتشدار أوغلو وزوجته يدليان بصوتيهما في مركز للاقتراع في أنقرة (إ.ب.أ)

وأضاف: «صوت أولا ثم قم بحماية صناديق الاقتراع، لأن هذه الانتخابات جرت في ظل ظروف صعبة للغاية، وشهدت جميع أنواع القذف والافتراء، لكنني أثق في الحس السليم لمواطنينا، هذا صحيح تماما».

وتابع: «ستأتي الديمقراطية والحرية إلى هذا البلد، سنكون قادرين على ذلك، ستتمكن من انتقاد السياسيين بحرية.. أتقدم بخالص شكري لكل المواطنين الذين يصوتون والذين يطالبون بحقهم في العملية الديمقراطية».

من جانبه، أدان مرشح تحالف «أتا» (الأجداد) اليميني القومي السابق سنان أوغان بما سماه «حملات القتل المعنوي والإعدام خارج القانون» في إشارة إلى حملات الافتراءات والأكاذيب التي تعرض لها بعض السياسيين خلال فترة الانتخابات البرلمانية والرئاسية.

وقال أوغان الذي حصل على 5.17 في المائة من أصوات الناخبين في الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية وأعلن دعمه الرئيس رجب طيب إردوغان في جولة الإعادة: «أود أن أعبر مرة أخرى عن إدانتي لحملات الإعدام خارج نطاق القانون» التي طالت ميرال أكشنار، رئيسة حزب «الجيد»، ومحرم إينجه، رئيس حزب «البلد» الذي كان مرشحا للرئاسة وانسحب قبل الجولة الأولى في 14 مايو (أيار) الحالي، قبل إجرائها بثلاثة أيام على خلفية مزاعم بتورطه في فضيحة أخلاقية، «وكذلك ضحايا الزلزال لأنهم اتخذوا خياراً مختلفاً، وضدي وضد عائلتي».

وأضاف أوغان، عقب إدلائه بصوته في انتخابات الإعادة للانتخابات الرئاسية في مدرسة بحي تشانكايا في أنقرة اليوم (الأحد)، أن هذه الانتخابات مهمة لأنها تُظهر لنا مدى الخطأ في قتل الناس معنويا بطريقة عشوائية، وما هي العواقب التي ستترتب على ذلك إذا سلب الناس حقوقهم الديمقراطية من خلال ممارسة الضغوط.

وأكد وزير الخارجية التركي سليمان صويلو أن التصويت في الجولة الثانية لانتخابات الرئاسة «يسير من دون أي مشاكل في جميع أنحاء البلاد».

وقال صويلو، عقب الإدلاء بصوته في إحدى المدارس في إسطنبول، إن أكثر من 600 ألف من عناصر الشرطة وقوات الدرك وخفر السواحل يشاركون في تأمين الانتخابات، ويتم التنسيق مع المجلس الأعلى للانتخابات من أجل ضمان سلامة العملية الانتخابية وصناديق الاقتراع.

وأضاف: «اليوم ممنوع حمل السلاح باستثناء ضباط إنفاذ القانون»، مشيراً إلى أن الحوادث التي وقعت في فترة الانتخابات البرلمانية والرئاسية الأخيرة كانت أقل مما كانت عليه في انتخابات العام 2018.

ورأى أن تركيا «أظهرت للعالم كله كيف يمكن أن تتحول الانتخابات إلى مهرجان للديمقراطية... ستختار الأمة بداية جيدة للمستقبل والسلام لبلدنا. وسنحترم إرادة شعبنا».

وعن التصويت في المناطق المنكوبة بكارثة زلزالي فبراير (شباط) في جنوب البلاد، قال صويلو إن «عملية التصويت في مناطق الكارثة بدأت في 1158 صندوق اقتراع، وتم إنشاء حاويات للتصويت في المناطق المتضررة».

النتائج لن تتأخر

وقال المجلس الأعلى للانتخابات في تركيا، إن إعلان نتائج جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية لن يتأخر كثيراً كما حدث في الجولة الأولى التي أجريت مع الانتخابات البرلمانية في 14 مايو (أيار) الجاري.

وذكر رئيس المجلس أحمد ينار، في مؤتمر صحافي عقب الإدلاء بصوته في أنقرة اليوم (الأحد)، أن إقبال الناخبين في جولة الإعادة «مرتفع للغاية، والمواطنون يظهرون الحرص ذاته على المشاركة والإقبال العالي على التصويت في جولة الإعادة كما كان الوضع في الجولة الأولى».

وأضاف أن «الناخبين في الخارج أيضاً أبدوا الحرص ذاته وأقبلوا بكثافة على التصويت في جولة الإعادة في الفترة من 21 إلى 24 مايو». وأكد أن الانتخابات «من دون أي مشاكل أو حوادث».

تابع التغطية الحية: الجولة الثانية للانتخابات التركية: إردوغان في مواجهة كليتشدار أوغلو


مقالات ذات صلة

إردوغان يلتقي زعيم المعارضة للمرة الثالثة في شمال قبرص

شؤون إقليمية زيارة إردوغان لحزب «الشعب الجمهوري» ولقاء أوزيل للمرة الثالثة أحدثا جدلاً (الرئاسة التركية) 

إردوغان يلتقي زعيم المعارضة للمرة الثالثة في شمال قبرص

يعقد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان لقاءً ثالثاً مع زعيم المعارضة رئيس حزب «الشعب الجمهوري» أوزغو أوزيل في شمال قبرص.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
أوروبا إردوغان ملوحاً لنواب حزبه بالبرلمان الأربعاء عقب انتهاء خطاب تحدث فيه عن محاولة انقلاب ضده وطالبهم بالحرص على دعم إصدار الدستور الجديد (الرئاسة التركية)

إردوغان يتهم حركة غولن بتدبير محاولة انقلاب جديدة ضده

دعا إردوغان أعضاء حكومته ونواب حزبه إلى عدم التفريط أو التراجع بشأن وضع دستور مدني ديمقراطي جديد للبلاد.

سعيد عبد الرازق (انقرة)
شؤون إقليمية الرئيس رجب طيب إردوغان ورئيس «حزب الشعب الجمهوري» أوزغور أوزيل خلال لقائهما الجمعة الماضي (إ.ب.أ)

حديث إردوغان عن «انفراجة سياسية» هل هو مناورة جديدة للبقاء في السلطة؟

فجّر حديث الرئيس التركي رجب طيب إردوغان عن «انفراجة سياسية» تحتاج إليها تركيا جدلاً واسعاً.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية إردوغان يحيي أنصاره بعد الإدلاء بصوته في إسطنبول في 31 مارس الماضي (رويترز)

تركيا: استطلاع رأي يصدم «العدالة والتنمية» بعد هزيمة الانتخابات

كشف استطلاع للرأي عقب الانتخابات، التي أجريت في 31 مارس (آذار) الماضي، عن أن الأتراك لا يثقون بالحزب الحاكم لحل مشاكلهم.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية 
فاتح أربكان زعيم «الرفاه من جديد» يلقي كلمة وإلى جانبه مرشحه لإسطنبول محمد آلتينوز (أرشيفية - رويترز)

إردوغان يقيّم «الزلزال الانتخابي»

تتوالى توابع «زلزال» الانتخابات المحلية في تركيا داخل الأحزاب عبر تقييم نتائجها وتحليل رسائل صناديق الاقتراع.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)

الجيش الإسرائيلي يعلن استعادة جثث 5 رهائن من خان يونس

صورة مركبة نشرتها صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» لأصحاب الجثث المنتشلة
صورة مركبة نشرتها صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» لأصحاب الجثث المنتشلة
TT

الجيش الإسرائيلي يعلن استعادة جثث 5 رهائن من خان يونس

صورة مركبة نشرتها صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» لأصحاب الجثث المنتشلة
صورة مركبة نشرتها صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» لأصحاب الجثث المنتشلة

ذكر الجيش الإسرائيلي أن القوات استعادت، أمس (الأربعاء)، جثث 5 أشخاص قُتلوا في هجوم حركة «حماس» في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) واحتجزت في غزة منذ ذلك الحين، وفقاً لوكالة «رويترز».

وقالت إذاعة الجيش إن مايا غورين، وهي معلمة رياض أطفال تبلغ من العمر 56 عاماً، قُتلت خلال الهجوم على تجمعها السكني نير عوز الذي كان من بين الأكثر تضرراً من هجوم «حماس». وذكر الجيش أن 4 آخرين هم جندي احتياط وثلاثة جنود كانوا في الخدمة الإلزامية، قُتلوا في مواجهات خلال هجوم السابع من أكتوبر.

وجرى انتشال الجثث من منطقة خان يونس في جنوب غزة، حيث أطلقت القوات الإسرائيلية عمليات جديدة هذا الأسبوع. وكان ينظر إلى الخمسة على أنهم من بين 120 رهينة ما زالوا محتجزين في غزة. وقد أعلنت إسرائيل الوفاة المفترضة لنحو 40 منهم بناء على نتائج الفحص الجنائي من مواقع مختلفة للهجوم والاستخبارات والتوثيق البصري وشهادات الرهائن المفرج عنهم.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في خطاب أمام الكونغرس الأميركي، أمس، إن حكومته تنخرط بشكل نشط في جهود مكثفة لإطلاق سراح الرهائن المتبقين، وإنه واثق من أن هذه الجهود ستكلل بالنجاح.

وأوضح مسؤول إسرائيلي، أمس، أن وفداً إسرائيلياً سيشارك في محادثات للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في غزة والإفراج عن الرهائن بوساطة الولايات المتحدة ومصر وقطر الأسبوع المقبل.