قائد الجيش السوداني يرحب بأي حل «ينهي حرب الدعم السريع»

قال قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان اليوم (السبت)، إن حكومة السودان مع «أي حل ينهي حرب الدعم السريع»،

TT

قائد الجيش السوداني يرحب بأي حل «ينهي حرب الدعم السريع»

الدخان يتصاعد فوق المباني مع تجمع الناس في سوق لشراء المؤن الغذائية في الخرطوم (أ.ف.ب)
الدخان يتصاعد فوق المباني مع تجمع الناس في سوق لشراء المؤن الغذائية في الخرطوم (أ.ف.ب)

قال قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان اليوم (السبت)، إن حكومة السودان مع «أي حل ينهي حرب الدعم السريع»، و«يعيد الطمأنينة للشعب»، في وقت منحت الهدنة المؤقتة السارية متنفساً «نادراً» لمواطني الدولة الواقعة في أتون الحرب.

وذكر بيان صادر عن «مجلس السيادة الانتقالي»، أن البرهان بحث خلال اتصال هاتفي مع رئيس الاتحاد الأفريقي رئيس جمهورية جزر القمر غزالي عثماني، الجهود المبذولة عبر «منبر جدة» لحل الأزمة في البلاد، «بالرغم من فشل جميع الهدن، وذلك لعدم وجود آليات فعالة وملزمة لمتابعة خروقات ميليشيا الدعم السريع المتمردة، وعدم التزامها بإخلاء منازل المواطنين والمستشفيات ومراكز الخدمات والمرافق العامة والمقرات الحكومية».

ونقل البيان عن عثماني تأكيده على ضرورة أن يكون الحل أفريقياً لإحلال السلام في السودان.

وشدد البرهان على أن «حكومة السودان مع أي حل ينهي حرب الميليشيا المتمردة بمعاونة المرتزقة الأجانب، ويعيد الطمأنينة للشعب السوداني»، وفق تعبيره.

كانت السعودية والولايات المتحدة قد أعلنتا أمس (الجمعة)، عن توصل ممثلي الجيش السوداني وقوات «الدعم السريع» إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في كافة أنحاء البلاد لمدة 24 ساعة اعتباراً من صباح اليوم السبت.

«متنفّس نادر»

ومنحت الهدنة، سكان الخرطوم متنفّساً نادراً منذ بدء المعارك قبل نحو شهرين، إذ أكدوا لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» أنها وفّرت هدوءاً لم يعهدوه خلال اتفاقات سابقة خرقها الجانبان.

ومنذ بدء النزاع في 15 أبريل (نيسان) بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان وقوات «الدعم السريع» بقيادة محمد حمدان دقلو المعروف بـ«حميدتي»، أبرم الجانبان أكثر من اتفاق لوقف النار، سرعان ما كان يتمّ خرقها. ودخلت الهدنة الجديدة حيز التنفيذ عند السادسة صباحاً (04:00 توقيت غرينيتش). وبعد ساعات على بدئها، أفاد سكان في العاصمة وكالة «الصحافة الفرنسية»، بأن الهدوء يسود مختلف أنحائها، ولا يسمعون أصداء قصف أو اشتباكات أو طيران حربي.

ورغم أن توقعات السكان حيال الهدنة كانت متواضعة، لكن توقف المعارك في يوم جمعة، أتاح لأهل العاصمة شراء حاجياتهم الضرورية، من دون الوقوع في شرك الاقتتال. وقال محمد رضوان الذي يقطن بجنوب الخرطوم أثناء تبضّعه في إحدى أسواقها إن «الهدنة فرصة بالنسبة لنا للحصول على مواد غذائية، بعدما عشنا الفترة الماضية على مواد محددة».

وأكد أنه انتظر «حتى مرت أربع ساعات» على بدء الهدنة ليتأكد من ثباتها، قبل أن يخرج لشراء الحاجات الرئيسية مثل الخضار والفاكهة ومواد تموينية. وتعاني الخرطوم، التي كان يقطنها أكثر من خمسة ملايين نسمة قبل بدء المعارك، مثل مدن أخرى، من نقص في المواد الغذائية وانقطاع الكهرباء وتراجع الخدمات الأساسية. وتركها مئات الآلاف من سكانها منذ بدء القتال. وقال علي عيسى الذي يعمل في محطة مؤقتة للحافلات: «اليوم زادت الأعداد بصورة كبيرة، بل تضاعفت أعداد المتجهين إلى مدني والقضارف وسنار وكوستي مع بدء سريان الهدنة»، في إشارة إلى مدن تقع جنوب الخرطوم.

«هدنة وجيزة»

ولم يتوقع سكان الخرطوم الكثير من هدنة ستكون، حتى بحال ثباتها، وجيزة. وقال محمود بشير الذي يقطن وسط ضاحية بحري بشمال العاصمة إن «هدنة يوم واحد أقل من طموحنا. نتطلع إلى إنهاء شامل لهذه الحرب».

وكما سابقاتها من الاتفاقات، تركز الهدنة على تأمين وصول المساعدات الإنسانية إلى سكان السودان المقدّر عددهم بنحو 45 مليون نسمة، ويحتاج أكثر من نصفهم إلى مساعدات، في بلد كان أصلاً من الأكثر فقراً في العالم. ورغم تأكيد الطرفين نيتهما احترام الهدنة، شدد الجيش على احتفاظه «بحق التعامل مع أي خروقات» من قوات «الدعم السريع»، بينما أملت الأخيرة ألا يعرقل الجيش «جهود المساعدات الإنسانية لرفع معاناة المواطنين».

ولم ينعكس هدوء المعارك حلّاً سحرياً للمعاناة في العاصمة. فهاجر يوسف التي تقطن ضاحية أم درمان بشمال الخرطوم، خرجت من منزلها الجمعة، «أبحث عن صيدلية تعمل لأن والدتي مريضة بالسكري وتستخدم الأنسولين... وللأسف لم أجد صيدلية».

وضع إنساني متفاقم

وأودى النزاع بحياة أكثر من 1800 شخص، حسب «مشروع بيانات الأحداث وموقع النزاع المسلح» (أكليد). إلا أن الأعداد الفعلية للضحايا قد تكون أعلى بكثير، بحسب وكالات إغاثة ومنظمات دولية. ووفق «المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة»، تسبّب النزاع بنزوح وهجرة حوالى مليوني شخص، بينهم أكثر من 476 ألفا عبروا إلى دول مجاورة مثل مصر.

وتكرر المنظمات الإنسانية التحذير من خطورة الوضع الإنساني في السودان، خصوصاً في الخرطوم وإقليم دارفور (غرب) حيث المعارك على أشدها. ووفق ما تؤكد مصادر طبية، باتت ثلاثة أرباع المستشفيات في مناطق القتال خارج الخدمة. ويخشى أن تتفاقم الأزمة مع اقتراب موسم الأمطار الذي يهدد بانتشار الملاريا من جديد، وانعدام الأمن الغذائي، وسوء تغذية الأطفال. وحذّر رئيس بعثة الصليب الأحمر المنتهية ولايته ألفونسو فردو بيريز الجمعة، من أن الوضع الصحي «قابل للانهيار في أي وقت»، خصوصاً في الخرطوم وإقليم دارفور (غرب) الذي شهد نزاعاً دامياً على مدى عقدين.


مقالات ذات صلة

حكومة السودان تحضر «جنيف الإنسانية» وتتمسك بــ«منبر جدة»

شمال افريقيا البرهان مستقبلاً المبعوث الأممي إلى السودان رمطان لعمامرة في يناير الماضي (وكالة السودان للأنباء)

حكومة السودان تحضر «جنيف الإنسانية» وتتمسك بــ«منبر جدة»

أعلنت الحكومة السودانية موافقتها على المشاركة في مداولات غير مباشرة بجنيف بشأن الأوضاع الإنسانية، استجابة لمبادرة الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة.

محمد أمين ياسين (ود مدني (السودان))
شمال افريقيا مزارع سوداني (مواقع التواصل)

الحرب السودانية تهدد الموسم الزراعي... وفجوة كبيرة في الحبوب

«للمرة الأولى منذ 100 عام، لن تتم زراعة مشروع الجزيرة، وسيؤثر هذا على الإنتاج الزراعي في البلاد، لكن هذا الخلل لن يؤدي إلى مجاعة».

وجدان طلحة (بورتسودان)
شمال افريقيا 
البرهان وآبي أحمد في بورتسودان (مجلس السيادة السوداني)

آبي أحمد يلتقي البرهان في «زيارة مفاجئة» لبورتسودان

أدى رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد أمس، زيارة إلى رئيس مجلس السيادة قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان، في بورتسودان، عدّها متابعون مفاجئة بالنظر.

أحمد يونس (كمبالا ) وجدان طلحة (بورتسودان)
شمال افريقيا جوبا عاصمة جنوب السودان (مواقع التواصل)

جنوب السودان يواجه أزمة معيشة متفاقمة بعد تضرر خط أنابيب لتصدير النفط

كان جنوب السودان البالغ عدد سكانه نحو 15 مليون نسمة يعيش معظمهم تحت خط الفقر، يعاني أزمة أصلاً قبل الحرب وتضرّر خط الأنابيب.

«الشرق الأوسط» (جوبا)
الخليج رئيس مجلس السيادة السوداني يستقبل نائب وزير الخارجية السعودي في بورتسودان (واس)

السعودية تؤكد حرصها على عودة الأمن والاستقرار للسودان

أكد المهندس وليد الخريجي، نائب وزير الخارجية السعودي، حرص قيادة بلاده على عودة الأمن والاستقرار للسودان، واستئناف المفاوضات.

«الشرق الأوسط» (بورتسودان)

انسحاب الحزب اليساري المعارض من السباق الرئاسي في الجزائر

لويزة حنون الأمينة العامة لحزب العمال (حسابات الحزب بالإعلام الاجتماعي)
لويزة حنون الأمينة العامة لحزب العمال (حسابات الحزب بالإعلام الاجتماعي)
TT

انسحاب الحزب اليساري المعارض من السباق الرئاسي في الجزائر

لويزة حنون الأمينة العامة لحزب العمال (حسابات الحزب بالإعلام الاجتماعي)
لويزة حنون الأمينة العامة لحزب العمال (حسابات الحزب بالإعلام الاجتماعي)

أعلنت الأمينة العامة لحزب العمال اليساري بالجزائر لويزة حنون، السبت، انسحابها من الانتخابات الرئاسية المقرّرة في الـ7 من سبتمبر (أيلول) المقبل.

وقالت حنون، عبر فيديو بُثّ على الصفحة الرسمية للحزب على منصة «فيسبوك»: «أُعلن رسمياً عدم مشاركة حزب العمال في المسار الانتخابي المتعلق بالرئاسيات المقبلة كلياً، أي وقف حملة جمع التوقيعات، وعدم المشاركة في الحملة الانتخابية، وعدم المشاركة في عملية التصويت يوم 7 سبتمبر» المقبل.

وقال الحزب في بيان إنه «سجّل معطيات سياسية خطيرة استهدفتنا نحن خصيصاً، وقد تحقّقنا منها مركزياً ومحلياً، منذ إعلاننا قرار المشاركة في الانتخابات»، مؤكداً «توفر وقائع تثبّتنا منها بخصوص وجود نية لإقصاء مرشحة حزب العمال من الرئاسيات، وبالتالي مصادرة حرية الترشح للانتخابات، وبالتالي الدوس على حق الشعب في الاختيار الحر بين البرامج».

وتساءل الحزب في بيانه: «أليس من حقنا المشروع الاستنتاج بأنّ مواقفنا السياسية هي المستهدفة؟»، من دون أن يشرح ما يقصد.

وكانت حنون قد أعلنت، نهاية شهر مايو (أيار) الماضي، ترشحها للانتخابات الرئاسية، في حين تراجعت عن خوض الانتخابات يومين بعد إعلان الرئيس عبد المجيد تبون رسمياً ترشحه لعهدة ثانية، وسحبه للاستمارات.

وعدّت الأمينة العامة لحزب العمال اليساري في ندوة صحافية سابقة، نهاية مايو الماضي، أن «الانتخابات المقبلة تأخذ هذه المرة طابعاً غيرعادي، مرتبطاً بالسياق الإقليمي والدولي، وتهديدات الوضع الداخلي، وما يطرحه من تحديات لمساعدة الشعب الجزائري على إزاحة العراقيل والحواجز أمام تحقيق تطلعاته للممارسة السياسية، والحياة الكريمة بكل متطلباتها التنموية».

وهاجمت حنون السلطة، وطالبت بـ«رفع كافة القيود أمام الممارسة الإعلامية، وتوفير شروط المناظرة السياسية، ووقف المتابعات القضائية على أساس الرأي والتعبير، وجدّدت مطلب إطلاق سراح كل معتقلي الرأي».

وتُعدّ لويزة حنون واحدة من أبرز الشخصيات السياسية المعارضة في الجزائر، وكانت قد التقت الرئيس تبون في جلسة رسمية في الـ9 من ديسمبر (كانون الأول) الماضي، لمناقشة وضعية الأحزاب بالبلاد.