نصر الله يؤكد استعداد «حزب الله» لـ«أسوأ الأيام»... ويحذّر قبرص

أكد أن الميليشيا ستقاتل «بلا ضوابط وبلا قواعد وبلا سقف» في حالة اندلاع حرب أوسع مع إسرائيل

زعيم «حزب الله» اللبناني حسن نصر الله خلال خطاب متلفز في حفل تأبين طالب عبد الله، القائد الميداني الكبير في المجموعة التي قُتل فيها في 11 يونيو إلى جانب ثلاثة مقاتلين آخرين من حزب الله في غارة إسرائيلية على قرية جويا في جنوب لبنان... الصورة في الضاحية الجنوبية لبيروت، لبنان، 19 يونيو 2024 (رويترز)
زعيم «حزب الله» اللبناني حسن نصر الله خلال خطاب متلفز في حفل تأبين طالب عبد الله، القائد الميداني الكبير في المجموعة التي قُتل فيها في 11 يونيو إلى جانب ثلاثة مقاتلين آخرين من حزب الله في غارة إسرائيلية على قرية جويا في جنوب لبنان... الصورة في الضاحية الجنوبية لبيروت، لبنان، 19 يونيو 2024 (رويترز)
TT

نصر الله يؤكد استعداد «حزب الله» لـ«أسوأ الأيام»... ويحذّر قبرص

زعيم «حزب الله» اللبناني حسن نصر الله خلال خطاب متلفز في حفل تأبين طالب عبد الله، القائد الميداني الكبير في المجموعة التي قُتل فيها في 11 يونيو إلى جانب ثلاثة مقاتلين آخرين من حزب الله في غارة إسرائيلية على قرية جويا في جنوب لبنان... الصورة في الضاحية الجنوبية لبيروت، لبنان، 19 يونيو 2024 (رويترز)
زعيم «حزب الله» اللبناني حسن نصر الله خلال خطاب متلفز في حفل تأبين طالب عبد الله، القائد الميداني الكبير في المجموعة التي قُتل فيها في 11 يونيو إلى جانب ثلاثة مقاتلين آخرين من حزب الله في غارة إسرائيلية على قرية جويا في جنوب لبنان... الصورة في الضاحية الجنوبية لبيروت، لبنان، 19 يونيو 2024 (رويترز)

حذّر الأمين العام لـ«حزب الله» اللبناني، حسن نصر الله، الأربعاء، الحكومة القبرصية، من فتح مطاراتها وقواعدها لإسرائيل، مؤكداً أن هذا «يعني أن الحكومة القبرصية أصبحت جزءاً من الحرب وستتعاطى معها المقاومة على أنها جزء من الحرب»، وذلك إذا استمرت قبرص في السماح لإسرائيل باستخدام مطاراتها وقواعدها لإجراء تدريبات عسكرية.

وقال نصر الله إن أي مكان في إسرائيل «لن يكون بمنأى» عن صواريخ مقاتليه، في حال اندلاع حرب، غداة إعلان الجيش الاسرائيلي موافقته على «خطط عملياتية لهجوم» في لبنان.

وأضاف نصر الله في كلمة ألقاها خلال تأبين قيادي بارز في صفوف «حزب الله»، قضى الأسبوع الماضي بنيران إسرائيلية، «يعرف العدو جيداً أننا حضرنا أنفسنا لأسوأ الأيام... وهو يعرف أنه لن يكون هناك مكان في الكيان بمنأى عن صواريخنا»، مضيفاً «عليه أن ينتظرنا براً وجواً وبحراً»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال نصر الله إن جماعته ستقاتل «بلا ضوابط وبلا قواعد وبلا سقف» في حالة اندلاع حرب أوسع مع إسرائيل. وأضاف أن ذلك يشمل أهدافا محتملة في البحر المتوسط.


مقالات ذات صلة

إسرائيل تقطع الكهرباء والمياه عن بلدات في جنوب لبنان

المشرق العربي آثار القصف المدفعي الإسرائيلي بمحطة توزيع الكهرباء في سهل مرجعيون جنوب لبنان (متداول)

إسرائيل تقطع الكهرباء والمياه عن بلدات في جنوب لبنان

قطع الجيش الإسرائيلي الكهرباء وإمدادات المياه عن قسم كبير من سكان منطقة مرجعيون ومحيطها في جنوب لبنان على أثر قصف محطة توزيع الكهرباء.

نذير رضا (بيروت)
يوميات الشرق يأكلون المعمول اختزالاً لخَبْز الحياة للإنسان (إدارة المسرحية)

«معمول» الحياة بطعم القسوة في بيروت

الحالة اللبنانية على مسافة قريبة جداً من مصائر البطلات. فالرصاص الطائش المُنطلق من أسلحة متفلّتة تُكرّس ثقافتها التركيبة العامة، يصنع المنعطف المفصليّ للأحداث.

فاطمة عبد الله (بيروت)
المشرق العربي موقع إحياء مجلس عاشوراء في معوض بالضاحية الجنوبية لبيروت حيث قُتل شخص بإشكال ليل السبت (إعلام «أمل»)

لبنان: قتيلان في إشكالين منفصلين خلال إحياء مناسبة عاشوراء

قُتل شخصان في إشكالين وقعا ليل السبت في منطقة برج حمود بجبل لبنان، وفي ضاحية بيروت الجنوبية، خلال إحياء مناسبة عاشوراء.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي البطريرك الماروني بشارة الراعي خلال قداس الأحد (البطريركية المارونية)

دفع مسيحي لانتخاب رئيس للبنان يقابله إصرار بِري على الحوار

رأى السفير المصري لدى لبنان علاء موسى، أن التوصل إلى هدنة في غزة «سينعكس على الملف الرئاسي»، في إشارة الى ارتباطه بالحرب في الجنوب.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي جنود من «اليونيفيل» يشاركون أطفالاً احتفالات الفصح في بلدة القليعة بجنوب لبنان (رويترز)

مسيحيو جنوب لبنان يشكون تجاهل همومهم... والشحّ بالمساعدات والتقديمات

عائلات تركت بيوتها وأرزاقها وأراضيها، ونزحت نحو بيروت أو نحو قرى جنوبية أخرى أكثر أماناً، واتجهت نحو مصير يجمع آلاف العائلات الجنوبية التي باتت تتشارك المعاناة.

حنان مرهج (بيروت)

طرد 320 شرطياً و36 ضابطاً عراقياً خلال 6 أشهر

وزير الداخلية العراقية عبد الأمير الشمري (إعلام حكومي)
وزير الداخلية العراقية عبد الأمير الشمري (إعلام حكومي)
TT

طرد 320 شرطياً و36 ضابطاً عراقياً خلال 6 أشهر

وزير الداخلية العراقية عبد الأمير الشمري (إعلام حكومي)
وزير الداخلية العراقية عبد الأمير الشمري (إعلام حكومي)

أعلنت وزارة الداخلية العراقية، الأحد، عن «طرد 320 شرطياً، و36 ضابطاً من الخدمة خلال النصف الأول من العام الجاري»، وذلك في إطار مساعيها لمحاربة «الفساد» في مؤسساتها التي تعد من بين أكثر الدوائر والمؤسسات الحكومية التي تعاني من هذه الآفة، حسب بعض مؤشرات رصد تصدرها جهات رقابية. وكشفت عن أن معدلات «الرشوة انخفضت بنسبة 10 بالمائة، والتزوير بنسبة 8 بالمائة».

كان رئيس الوزراء السوداني، محمد شياع السوداني، قرر خلال اجتماعه بالمسؤولين في «هيئة النزاهة»، السبت، إلزام «جميع الضباط والآمرين بتقديم كشف لذممهم المالية»، وشدد على الاستمرار في «وضع وتحديث معايير تعاطي الرشوة من خلال استبيان آراء المواطنين، وجرى التوجيه بتقديم موقف دوري عن إجراءات الوزارات في موضوع النزاهة، وسرعة الاستجابة لموضوع الإخبارات التي ترد إليها».

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية مقداد ميري، الأحد، خلال المؤتمر نصف السنوي، إن «الوزارة حققت أعمالاً كبيرةً، إذ نفذت 34 ألفاً و979 أمر قبض وفق المادة 4 من (مكافحة الإرهاب)، فضلاً عن تدمير 131 مضافة (غرف أو تجمعات صغيرة) لـ(داعش)، وضبط 826 عبوة، وأسلحة مختلفة وبواقع 620 قطعة سلاح، علاوة على ضبط 440 ألفاً و280 حبة مخدرة، إلى جانب 438 كيلو غراماً من مادة (الكرستال)».

وأشار ميري إلى أن سلطات مكافحة الجريمة المنظمة «نفذت 29 ألفاً و251 أمر قبض وفق مواد قانونية مختلفة، فيما تمكنت من ضبط 301 كيلوغرام و578 غراماً من المخدرات، ودمرت 42 مضافة لعصابات (داعش)، إلى جانب إلقاء القبض على 345 تاجراً بالأعضاء البشرية، وضبط 5421 أسلحة وعبوات، فضلاً عن أدوية مهربة وبواقع 2 طن و12 ألف كارتونة، كما تم ضبط 65 موقعاً لتهريب النفط وبواقع 396 عجلة معدة للتهريب».

ولفت ميري إلى أن «مجموع من تم القبض عليهم 7705 متهمين، وبواقع 1435 تاجر مخدرات، و198 مادة قانونية أخرى، و147 تاجراً دولياً».

ووصل إجمالي العدد الكلي بالنسبة إلى المدانين والصادرة بحقهم أحكام بالإعدام خلال الأشهر الستة الأخير 72 حكماً.

كان التحقيق الخاص لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، اتهم الحكومة العراقية نهاية يونيو (حزيران) الماضي، بتنفيذ «عمليات الإعدام المنهجية ضد السجناء المحكوم عليهم بالإعدام بناءً على اعترافات مشوبة بالتعذيب، وبموجب قانون غامض لـ«مكافحة (الإرهاب) ترقى إلى مستوى الحرمان التعسفي من الحياة بموجب القانون الدولي، وقد ترقى إلى مستوى (جريمة ضد الإنسانية)».

وبشأن الجريمة الجنائية، ذكر ميري أن «السرقات حققت انخفاضاً بمعدل 0.06 بالمائة، والتزوير انخفض بمعدل 15 بالمائة، فيما انخفض معدل الاحتيال بنسبة 19 بالمائة، وسرقة المركبات بنسبة 16 بالمائة، فيما انخفض السطو المسلح 46 بالمائة، والقتل المتعمد 13 بالمائة، والشروع بالقتل 2 بالمائة، بينما انخفض الإيذاء العمد بنسبة 25 بالمائة، والخطف 12 بالمائة، بينما زادت نسبة الانتحار 6 بالمائة».

وسجلت وزارة الداخلية، حسب ناطقها الرسمي، «انخفاضاً بمعدل الاغتصاب لنسبة 28 بالمائة، فضلاً عن انخفاض في أغلب الجرائم، وبواقع أفضل انخفاض بمحافظة البصرة بنسبة 28 بالمائة، وأعلى ارتفاع في المثنى بنسبة 4 بالمائة».

وبشأن إجراءات الوزارة المتعلقة بحماية الحدود، أوضح المتحدث أن «قوات الحدود باشرت نصب نحو 717 كاميرا حرارية، إضافة إلى الكاميرات السابقة ليصل عددها الإجمالي 1000 كاميرا حرارية على امتداد الحدود العراقية البالغة 3719 كيلومتراً مع 6 من دول الجوار».