كردستان العراق: شهادات عن «ليلة الفزع» بعد صواريخ «الحرس»

ماذا نعرف حتى الآن عن التاجر الكردي «بيشرو دزيي»؟

متظاهرة تحمل صورة طفلة قضت في هجوم «الحرس الثوري» الإيراني على أربيل الثلاثاء (أ.ف.ب)
متظاهرة تحمل صورة طفلة قضت في هجوم «الحرس الثوري» الإيراني على أربيل الثلاثاء (أ.ف.ب)
TT

كردستان العراق: شهادات عن «ليلة الفزع» بعد صواريخ «الحرس»

متظاهرة تحمل صورة طفلة قضت في هجوم «الحرس الثوري» الإيراني على أربيل الثلاثاء (أ.ف.ب)
متظاهرة تحمل صورة طفلة قضت في هجوم «الحرس الثوري» الإيراني على أربيل الثلاثاء (أ.ف.ب)

أثار هجوم «الحرس الثوري» الإيراني على أربيل (شمال)، ليل الاثنين، غضب واستهجان السكان في إقليم كردستان وفي بقية المحافظات العراقية، فيما تحدث شهود عيان كانوا قريبين من موقع القصف عن «ليلة مفزعة» في مدينة طالما تمتعت باستقرار أمني خلال العقدين الماضيين.

وجاء الهجوم، بعد نحو 4 أشهر من توقيع العراق وإيران اتفاقاً يقضي بزع سلاح الأحزاب الكردية الإيرانية المعارضة لطهران وتوجد داخل الأراضي العراقية في إقليم كردستان.

وقامت السلطات العراقية عقب الاتفاق بنقل مقار معظم تلك الجماعات بعيداً عن الحدود المشتركة بين البلدين.

صورة من بث حي لتلفزيون محلي لحظة القصف ليل الثلاثاء

وأصدر زعيم «الحزب الديمقراطي» مسعود بارزاني، الثلاثاء، بياناً شديد اللهجة كذّب فيه ما وصفه بـ«افتراءات» المنفذين للهجوم، رداً على مزاعم «الحرس الثوري» الذي قال إنه قصف «مقرَّ تجسس إسرائيلياً».

وقال بارزاني، الثلاثاء، إن «الجميع يعلم أن أربيل تعرضت منذ 2020 ولغاية الآن لعشرات الهجمات الصاروخية والطائرات المسيرة الجائرة من قبل (الحرس الثوري) الإيراني والقوات المتحالفة معه، وهذه الهجمات تمثل ظلماً واضحاً بحق الشعب الكردي».

وأضاف بارزاني: «من ارتكب هذه الجرائم ومن يقف وراء هجمات أربيل يعلم جيداً أن افتراءاتهم وأعذارهم ليس لها أي أساس، وأنهم يقومون بهذا العدوان للتغطية على مشاكلهم».

«لصبرنا حدود» والكلام لبارزاني الذي تحدث بأسى عن أنهم «أبادوا أُسرة بريئة من أربيل»، وقال: «ليس هناك شك بأن هذا الهجوم ليس من المروءة ولا من الشهامة بشيء، ولكنه عار كبير على المجرمين».

وأعلن مجلس أمن إقليم كردستان مقتل وإصابة 10 أشخاص جراء القصف الإيراني، وتسبب بمقتل رجل الأعمال «بيشرو دزيي» وابنته الصغيرة، وكذلك مقتل رجل الأعمال كرم ميخائيل الذي كان يزور العائلة، ومدبرة المنزل من أصل فلبيني.

«يحدث في غزة وأربيل»

وقال شهود عيان من أربيل لـ«الشرق الأوسط»، إن القصف تسبب بذعر كبير للمواطنين القريبين من أماكن سقوط الصواريخ، وأن بعض السكان المقيمين على طريق مصيف صلاح الدين، قرب موقع القصف، تركوا منازلهم بعد سماع دوي الانفجارات خوفاً من تعرضهم للقصف.

وذكر الشهود أن زجاج عشرات المنازل تعرض للتهشم، فيما اضطر بعض من كان يسلك الطريق السريع المحاذي للمنزل المستهدف إلى ترك عجلاتهم والبقاء في العراق إلى أن انتهى دوي الانفجارات.

في وسط المدينة، توجه العشرات من سكان أربيل إلى موقع شركة «إمباير» ومجمعها السكني المعروف باسم «المربع الذهبي»، والذي يملكه رجل الأعمال دزيي، وهناك أوقد بعضهم الشموع لتأبينه.

وعلى بعد كيلومتر واحد، احتشد المئات من المواطنين أمام مقر بعثة الأمم المتحدة في أربيل، وهتفوا بغضب ضد إيران، ورفعوا لافتات باللغة الكردية كتب فيها: «نحن جبال لن تهتز».

ونقل تلفزيون «روداو» المحلي عن أحد المتظاهرين، إنه «لا فرق بين غزة وأربيل الآن (...) صور الدمار والضحايا متشابهة في المدينتين».

متظاهرون يحملون لافتة بالكردية كتب عليها «الإرهاب لن يهز أربيل... المدينة ستبقى قوية ومستقرة» (أ.ف.ب)

وأصدرت شخصيات وقوى كردية سلسلة من بيانات الإدانة والاستنكار للقصف الإيراني، وقال رئيس حكومة الإقليم مسرور بارزاني، إن «أربيل أصبحت هدفاً لهجوم صاروخي من قبل (الحرس الثوري) الإيراني، وللأسف هناك شهداء وجرحى من المدنيين نتيجة هذا الهجوم غير المبرر».

وطالب بارزاني الحكومة الاتحادية في بغداد بـ«اتخاذ موقف صارم ضد هذا الانتهاك للسيادة العراقية، وإقليم كردستان»، ودعا المجتمع الدولي إلى «رفع صوته ضد القمع الذي يتعرض له الشعب الكردي».

وأعلنت كتلة «الحزب الديمقراطي» الكردستاني في مجلس النواب الاتحادي، إدانتها واستنكارها الشديدين للقصف الصاروخي، ووصفته بـ«الهمجي والغاشم».

وعدت الكتلة «الاعتداء السافر انتهاكاً واضحاً وصارخاً لأمن وسيادة إقليم كردستان والعراق، تحت ذرائع وحجج وأسباب غير منطقية، طالما استند إليها الجانب الإيراني في قصفه المستمر علناً أو بواسطة أذرعه وميليشياته في العراق والتي تمدها بالصواريخ والطائرات المسيرة لضرب إقليم كردستان»، وفقاً لبيان صحافي.

وطالبت الكتلة الحكومة الاتحادية بممارسة دورها في الحفاظ على أمن وسيادة العراق، واتخاذ جميع السبل القانونية والدبلوماسية للرد على هذا العدوان واستنكاره والتنديد به، واتخاذ إجراءات لحماية الأجواء العراقية من الصواريخ والطائرات المسيرة.

وأصدر حزب «الاتحاد الوطني» الكردستاني من معقله في السليمانية والغريم التقليدي للحزب الديمقراطي الكردستاني، بياناً أدان فيه الهجوم على أربيل، لكنه تجنب ذكر اسم إيران صراحة، واكتفى بالإشارة إلى «تجاوزات دول الجوار».

وقال الحزب، الذي يقوده بافل طالباني: «نعتقد بأن أي مشكلة سياسية أو أمنية حساسة بين دول الجوار لا تعالج بهذا الشكل الفردي وخارج التفاهمات السياسية والأمنية المشتركة، وستجلب التوتر وستخرب مناخ العلاقات الإقليمية، والتي تدفع ثمنها مكونات الشعب العراقي».

من هو دزيي؟

وعصر الثلاثاء، شيع المئات جثمان رجل الأعمال «بيشرو دزيي» بحضور شخصيات حكومية وسياسية كردية، إلى جانب ممثلي بعثات دبلوماسية من بينهم القنصل التركي في أربيل، فيما لم تسجل القنصلية الإيرانية أي حضور خلال مراسم الدفن.

والضحية من رجال الأعمال المعروفين على مستوى إقليم كردستان، اسمه «بيشرو مجيد أغا دزيي»، من مواليد أربيل 1966، ولديه زوجتان وأربعة أطفال.

رجل الأعمال الذي قضى في القصف الإيراني كان يملك أكبر مجمع سكني في أربيل (فيسبوك)

وأنشأ دزيي شركة «فالكون غروب» التي نفذت أعمالاً إنشائية، أبرزها وأكبرها مدينة «إمباير» وسط أربيل، التي تضم المئات من الوحدات السكنية في موقع بات يعرف في إقليم كردستان بـ«المربع الذهبي».

وقبل الهجوم، كان دزيي ينظم حفلاً لاستقبال أفراد من عائلته الذين عادوا للتو من الولايات المتحدة الأميركية، وكان في ضيافته بالمنزل رجل الأعمال كرم ميخائيل، الذي كان يزور المدينة للتعاقد على تجهيز مجمع سكني بأجهزة التبريد المركزية.

وقال موظفون في شركة «فالكون» لـ«الشرق الأوسط»، إن «دزيي بعيد تماماً عن الأنشطة السياسية والعسكرية، ولا صلة له سوى بالنشاط التجاري».

وضربت خمسة صواريخ منزل دزيي الواقع في بلدة «ملا عمر»، على الطريق بين مدينة أربيل ومصيف «شقلاوة» السياحي.


مقالات ذات صلة

مظاهرات واستدعاءات برلمانية تُسخّن أزمة الكهرباء العراقية

المشرق العربي عراقي يلطف من الحرارة المرتفعة بمياه نهر شط العراق جنوب البصرة (أ.ف.ب)

مظاهرات واستدعاءات برلمانية تُسخّن أزمة الكهرباء العراقية

زادت مظاهرات بجنوب العراق، واستدعاء محتمل لرئيس الوزراء محمد شياع السوداني إلى البرلمان، من سخونة أزمة انقطاع الكهرباء المشتعلة بسبب الارتفاع الكبير للحرارة.

فاضل النشمي (بغداد)
المشرق العربي رئيس الحكومة العراقية محمد شياع السوداني (أ.ف.ب)

فصائل عراقية تُهدد إسرائيل... وحكومة السوداني تتحسب «رد الفعل»

هددت فصائل عراقية مسلحة إسرائيل، وأعلنت اعتزامها دعم «حزب الله» اللبناني، في حين تتحسب حكومة السوداني لـ«رد فعل» تل أبيب، حال نفذت الفصائل ضربات من داخل العراق.

حمزة مصطفى (بغداد)
المشرق العربي عراقيون هاربون من انقطاع الكهرباء في منازلهم إلى المسابح الخاصة (رويترز)

صيف عراقي بنصف درجة الغليان... وغضب من تراجع الكهرباء

تجددت الانتقادات الشعبية اللاذعة للحكومة العراقية مع تراجع إمدادات الطاقة الكهربائية في ظل الارتفاع الشديد في درجات الحرارة.

فاضل النشمي (بغداد)
المشرق العربي السوداني خلال مراسم افتتاح مركز جديد لعمليات قيادة الدفاع الجوي (إعلام حكومي)

العراق لتعزيز دفاعاته الجوية بـ3.8 مليار دولار

أكد رئيس الحكومة العراقية تعزيز قدرات الدفاع الجوي ومراقبة الأجواء، بالتزامن مع مرحلة إنهاء مهمة التحالف الدولي بالعراق.

حمزة مصطفى (بغداد)
المشرق العربي دبابة عراقية (رويترز)

العراق يرصد 5 تريليونات دينار لدعم تسليح قواته المسلحة

صرح رئيس الحكومة العراقية محمد شياع السوداني القائد العام للقوات المسلحة اليوم السبت بأنه تم رصد مبلغ 5 تريليونات دينار

«الشرق الأوسط» (بغداد)

غالانت إلى أميركا لـ«مصالحتها»... ونتنياهو ينتقدها


غزيون يمشون في طريق تغطيها القاذورات بخان يونس جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)
غزيون يمشون في طريق تغطيها القاذورات بخان يونس جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)
TT

غالانت إلى أميركا لـ«مصالحتها»... ونتنياهو ينتقدها


غزيون يمشون في طريق تغطيها القاذورات بخان يونس جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)
غزيون يمشون في طريق تغطيها القاذورات بخان يونس جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)

جدد رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو هجومه على الإدارة الأميركية، متهماً إياها بتأخير شحنات الأسلحة إلى إسرائيل، بينما كان وزير دفاعه، يوآف غالانت، في طريقه إلى واشنطن لمحاولة عقد «مصالحة» مع البيت الأبيض.

وقال نتنياهو في مستهل جلسة الحكومة، أمس: «كنا نتقدم على مدار أسابيع طويلة إلى أصدقائنا الأميركيين بطلب إسراع وتيرة الشحنات، وقمنا بذلك المرة تلو الأخرى وعلى أعلى المستويات، لكننا لم نحصل إلا على شيء واحد وهو عدم تغير الوضع». وتابع: «بعد أشهر من عدم التغيير، قررت التعبير عن ذلك علناً بناءً على تجربة تراكمت على مدار سنين طويلة». وتأتي زيارة غالانت إلى واشنطن لتخفيف حدة الخلاف بين البلدين، فيما نقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مقربين منه، أنه ألقى باللائمة على نتنياهو في أزمة السلاح مع واشنطن، لأنه لم يتعامل معها بـ«ذكاء وهدوء»؛ ما سبب ضرراً استراتيجياً لإسرائيل، وعقّد جهوداً كادت تنهي أزمة الأسلحة.

في غضون ذلك، أعلن وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش، في بيان أمس، أنه يعكف «على توطيد الاستيطان اليهودي في يهودا والسامرة (بالضفة الغربية) كحاجز لمنع سيطرة عربية على المنطقة».