الثلاثاء - 25 جمادى الأولى 1438 هـ - 21 فبراير 2017 مـ - رقم العدد13965
نسخة اليوم
نسخة اليوم  22-02-2017
loading..

بريطانيا تبحث عن 3 شقيقات وأبنائهن الـ9 يشتبه بسفرهم للقتال في سوريا

بريطانيا تبحث عن 3 شقيقات وأبنائهن الـ9 يشتبه بسفرهم للقتال في سوريا

النائبة ناز شاه: ينبغي أن تدق أجراس الإنذار بقوة
الأربعاء - 1 شهر رمضان 1436 هـ - 17 يونيو 2015 مـ رقم العدد [13350]
أختر إقبال زوج صغرى داود ومحمد شعيب زوج خديجة داود في المؤتمر الصحافي الذي طالبا فيه الزوجتين الفارتين إلى «داعش» بالعودة إلى بريطانيا (أ.ف.ب)
نسخة للطباعة Send by email
لندن: «الشرق الأوسط»
قالت الشرطة البريطانية، أمس، إنها تبحث عن ثلاث شقيقات وأبنائهن التسعة بعد أن قالت عائلتهم إنها تخشى سفرهم إلى سوريا بهدف الانضمام إلى فرد من العائلة يعتقد أنه يقاتل هناك.
وتم الإبلاغ قبل خمسة أيام عن اختفاء الشقيقات الثلاث، وهن: خديجة وسجرا وزهرة داود، وأبنائهن الذين تتراوح أعمارهم بين 3 أعوام و15 عاما. وذكرت تقارير إعلامية أن الشقيقات وأبناءهن اختفوا بعد أن سافروا إلى المدينة المنورة في السعودية، وأن هناك مخاوف من احتمال محاولتهن الانضمام إلى شقيق لهن يشتبه بأنه يقاتل في صفوف تنظيم داعش في سوريا.
وقال بلال خان، وهو محام وكله أزواج الشقيقات الثلاث، في بيان: «أحد الاحتمالات هو أنهن سافرن إلى تركيا للذهاب إلى سوريا.. ومبعث الخوف الأساسي والقلق هو أن تنقل النساء أطفالهن إلى سوريا». وقالت النائبة ناز شاه لقناة «سكاي نيوز»، إنها التقت بأزواج الشقيقات وإنهم كانوا مصدومين بعد اختفاء زوجاتهم وأبنائهم. وأضافت: «إذا كن قد ذهبن إلى سوريا، فينبغي أن تدق أجراس الإنذار بقوة». وتابعت أنه يجب تفسير سبب اتخاذهن هذه الخطوة دون موافقة أزواجهن.
وتقدر السلطات البريطانية أن أكثر من 700 بريطاني سافروا إلى سوريا، ويعتقد أن نسبة كبيرة منهم انضموا إلى تنظيم داعش الذي يسيطر على مساحات شاسعة في سوريا والعراق.
وهناك عائلات بأكملها سافرت للقتال. وقالت الشرطة إن النساء مثلن 11 في المائة ممن اعتقلوا لدى عودتهم إلى بريطانيا العام الماضي، في حين كان 17 في المائة منهم أقل من 20 عاما.
وقال راس فوستر، مساعد كبير مسؤولي الشرطة في وست يوركشاير: «نحن قلقون للغاية على سلامة العائلة. أسرهن قلقة بشدة عليهن وتريد عودتهن».