تناول السكريات واعتلال المزاج

تناول السكريات واعتلال المزاج

يؤثر على الخلايا العصبية مسبباً الكآبة
الجمعة - 18 ذو القعدة 1438 هـ - 11 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14136]
القاهرة: د. هاني رمزي عوض
لا شك أن العنوان يبدو نوعاً من أنواع الدعابة، ولكن الحقيقة أن الأمر ليس كذلك، بل قد تكون مجرد فكرة تناول السكريات مستقبلاً أمراً يحتاج إلى التفكير في مخاطره الصحية بالغة الخطورة.
وبطبيعة الحال لا يعني ذلك أن مجرد تناولنا السكر يؤدي إلى الجنون أو ما شابه، خصوصاً أن جميع البشر يشتركون في تناول السكريات، ولكنها يمكن أن تؤدي إلى اعتلال المزاج خلافاً للاعتقاد الجمعي في العالم كله بأنها تحسن المزاج، رغم أخطارها المعروفة. وقد كانت تعتبر دائماً علاجاً للاكتئاب، بل إنها كانت وما زالت تمثل نوعاً من المكافأة للأطفال لمذاقها الطيب ودورها في تحسين الحالة المزاجية لهم.

السكريات والاكتئاب

وجاءت هذه المعلومات الخطيرة الأخيرة نتيجة أحدث دراسة تناولت مخاطر الإفراط في تناول السكريات، ونشرت أخيراً في مجلة «Scientific Reports»، وأشارت إلى أن تناول السكريات بشكل مبالغ فيه يمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب.
الدراسة التي قام بها علماء من جامعة يونيفرسيتي كوليدج لندن بالمملكة المتحدة تعتبر تجميعاً لنتائج كثير من الدراسات المتفرقة حول الموضوع نفسه من بلدان مختلفة بالشكل الذي يضع النتائج في نطاق العمومية. وكان هؤلاء العلماء قد خلصوا إلى هذه النتائج المثيرة بعد فحصهم بيانات كثير من المصابين بالاكتئاب. وأشارت إلى أنهم أصيبوا بالاكتئاب بعد تناولهم كميات كبيرة من السكريات وليس العكس، بمعنى أن الاكتئاب لم يدفعهم لتناول السكريات حسب الاعتقاد القديم.
وأوضح العلماء أن معظم الأبحاث في الماضي ركزت على الأعراض الجانبية لتناول السكريات، ولكن لم يكن هناك ما يوضح الرابط بين تناول جزيء صغير مثل السكريات وحدوث خلل في المخ يؤدي إلى اعتلال المزاج. وأبرز مثال على ذلك دراسة سابقة تم إجراؤها في عام 2002 تناولت استهلاك الفرد من السكريات في 6 دول، وهي كندا فرنسا وألمانيا وكوريا ونيوزيلندا والولايات المتحدة، وأوضحت أن السكر يلعب دوراً مهماً في الإصابة بالاكتئاب.
ومن خلال الفحص تبين أن المراهقين وصغار السن الذين يتناولون اللحوم المحفوظة والكربوهيدرات مثل المعكرونة والبيتزا أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب، كما وجدوا النسبة نفسها في النساء الأميركيات البالغات اللائي يتناولن السكريات بإفراط.
كما وجدت الدراسة البيانات التي تشير إلى أن تناول المشروبات المختلفة دون سكر يقلل من خطر الإصابة بالاكتئاب، خصوصاً أن السكر الأبيض أو البني يعتبر من السكريات البسيطة التي تسبب مخاطر زيادة نسبة الغلوكوز في الدم، وذلك لأن الجسم يقوم عبر كثير من عمليات التمثيل الغذائي بتحويل السكريات المركبة مثل الخبز والأرز والمعكرونة، إلى سكريات بسيطة، وبالتالي لا يحتاج الجسم الكميات الإضافية من السكر البسيط، سواء في الطعام مثل الحلوى أو المشروبات، خصوصاً المياه الغازية.
والمفروض ألا تزيد كمية السكر التي يتناولها الأفراد عن 6 ملاعق للإناث و9 ملاعق للذكور، ويكفي أن نعرف أن ثمرة واحدة من الموز تحتوي على ما يساوي 3 ملاعق من السكريات.

تأثر الخلايا العصبية

ومن المعروف أن الخلايا العصبية (Neurons) شديدة الحساسية من ارتفاع مستويات الغلوكوز في الدم، حتى إن مرضى السكري في خطر دائم من الإصابة بالتهابات الأعصاب وحدوث خلل في الجهاز العصبي. والغريب أن هذا التلف حدث حتى في حالة الخلايا العصبية التي تتم زراعتها في المختبرات الطبية، بعد أن تحدث لها التهابات عند تعرضها لمستويات مرتفعة من الغلوكوز.
وهذا الأمر دعا العلماء إلى الربط بين الإفراط في تناول السكريات والإصابة بمرض ألزهايمر نظراً لدوره الكبير في التأثير على الجهاز العصبي، كما أنه يؤثر على القدرات الإدراكية للأطفال في مرحلة التكوين، وهو ما أكدته إحدى الدراسات على الفئران، حيث فقدت الفئران القدرة على التعرف على الأماكن بعد تناولها كميات كبيرة من السكريات لمدة 5 أيام متتالية فقط، وذلك بعد حدوث التهابات بالمخ للفئران. ويعتبر ذلك أمراً شديد الخطورة حتى في حالة حدوثه بشكل مؤقت
وعلى الرغم من أن العلماء لم يستطيعوا حتى الآن التعرف على الآلية التي يقوم فيها السكر بإتلاف الخلايا العصبية وخلايا المخ، فإنهم أشاروا إلى كثير من النصائح التي يمكن بها تجنب أخطار الإصابة بتلك المضاعفات، مثل محاولة الحد من تناول السكريات بشكل كبير، خصوصاً أنه حتى الأطعمة التي تعتبر صحية مثل زبادي الفاكهة قد تحتوي على نسب من السكريات، بل إن بعض الأطعمة التي لا تحمل مذاقاً سكرياً على الإطلاق، ويعتقد الجميع أنها خالية من السكريات مثل صلصة المعكرونة المحفوظة والكاتشب واسع الاستخدام في أوساط المراهقين توجد بها نسب ضئيلة من السكريات. ونصحت الدراسة بتناول المواد الغذائية التي تحتوي على مركبات أوميغا 3 والأحماض الدهنية والمعادن التي تزيد من كفاءة المخ.
وأوضح الباحثون أن الشركات المصنعة للطعام يجب أن تتحرى الأمانة العلمية، وأن تقوم بكتابة مكونات كل منتج بخط واضح وفي مكان واضح حتى يتسنى للآباء والمراهقين قراءته، ويجب أيضاً أن تلتزم الشركات المعلنة والمسؤولة عن الدعاية بالصدق، إذ إن كثيراً من الأطعمة يتم تسويقها على أنها خالية تماماً من السكريات، والحقيقة خلافاً لذلك، مثل الزبادي الخاص بالأطفال والمطعم بمذاق الفاكهة، حيث أشارت دراسة أميركية سابقة إلى أن 40 في المائة من هذه المنتجات تحتوي على سكريات تمثل الحد الأقصى المسموح به للطفل يومياً، بمعنى أن الطفل بمجرد تناوله الزبادي يصبح كل ما يتناوله من سكريات سواء بسيطة أو مركبة زائداً عن حاجته.
* استشاري طب الأطفال

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة