مأساة الإيزيديين متواصلة في الذكرى الثالثة لسقوط سنجار

مأساة الإيزيديين متواصلة في الذكرى الثالثة لسقوط سنجار

الجمعة - 12 ذو القعدة 1438 هـ - 04 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14129]
إيزيديات في سنجار العراقية أمس بمناسبة الذكرى الثالثة لإطلاق تنظيم «داعش» حملته ضد منطقتهم (رويترز)

أحيا الإيزيديون في العراق، أمس، ذكرى الهجوم الذي شنه ضدهم تنظيم داعش قبل ثلاث سنوات ووصفته الأمم المتحدة بأنه إبادة جماعية، لكن محنتهم ما زالت مستمرة رغم طرد الإرهابيين من أراضيهم.

وطرد المتشددون من آخر معقل لهم في أراضي الإيزيديين في شمال العراق في مايو (أيار) الماضي، لكن أغلبهم لم يعد بعد إلى القرى التي فر منها عندما اجتاح التنظيم سنجار في صيف عام 2014 فقتل وأسر الآلاف بسبب عقيدتهم.

وما زال «داعش» يحتجز نحو ثلاثة آلاف امرأة وطفل من الإيزيديين في حين تتنافس فصائل مسلحة متناحرة ورعاتها في المنطقة على السيطرة على سنجار. كما أن تحقيق العدالة في الجرائم التي تعرض لها الإيزيديون، ومنها الاستعباد الجنسي، ما زال بعيداً.

وحضر آلاف الإيزيديين إحياء الذكرى، أمس، يتقدمهم رئيس البلدية وعدد من كبار الشخصيات المحلية عند معبد في سفح الجبل في سنجار. وقال رجل مشارك: «جراح الإيزيديين ما زالت تنزف... الحكومة العراقية والأكراد يتشاحنون على سنجار ونحن ندفع الثمن».

وقالت لجنة لتقصي الحقائق تابعة للأمم المتحدة، أمس، إن تنظيم داعش لا يزال يرتكب إبادة جماعية بحق الأقلية الإيزيدية في العراق، وإن العالم ما زال متقاعساً عن القيام بواجبه في معاقبة المجرمين. وأضافت في بيان أن «الإبادة الجماعية مستمرة ولم يتم التصدي لها إلى حد بعيد رغم التزام الدول بمنع الجريمة ومعاقبة المجرمين».

وقتل مسلحو «داعش» آلاف الأسرى من الرجال أثناء هجومهم على الإيزيديين، وهم طائفة تضم عقيدتها عناصر من العديد من الأديان القديمة في الشرق الأوسط. ويعتبر التنظيم الإيزيديين من عبدة الشيطان.

ونشرت في مختلف أنحاء العالم صور الإيزيديين الفارين وقد تناثروا على الجبل تحت حرارة الشمس الحارقة، ما دفع الولايات المتحدة إلى توجيه أولى ضرباتها الجوية للتنظيم في العراق. وأكدت دراسة وثقت عدد الإيزيديين المتضررين، ويمكن اعتبارها دليلاً في أي محاكمة بتهمة الإبادة الجماعية، أن 9900 إيزيدي عراقي على الأقل قتلوا أو أسروا خلال أيام من بدء هجوم «داعش» في 2014.

وأفادت الدراسة التي نشرت في دورية «بي.إل.أو.إس» الطبية بأن 3100 إيزيدي قتلوا، أكثر من نصفهم بالرصاص أو بقطع الرأس أو الحرق أحياء، ونحو 6800 خطفوا لاستغلالهم في الاستعباد الجنسي أو استخدامهم كمقاتلين.

وقالت الأمم المتحدة إن هناك تقارير تفيد بأن مسلحي التنظيم الذين يحاولون الفرار من هجوم تقوده الولايات المتحدة على معقلهم في الرقة بسوريا يبيعون النساء والفتيات الخاضعات للاسترقاق.

وتتنافس القوات التي طردت «داعش» من سنجار حالياً للسيطرة على المنطقة القريبة من الحدود العراقية مع سوريا وتركيا. وسيطرت قوات البيشمركة الكردية على نحو نصف سنجار في عام 2015 وضمتها فعلياً إلى المنطقة المتمتعة بالحكم الذاتي التي يأملون في تحويلها إلى دولة كردية مستقلة. كما سيطرت قوات بعضها مدعوم من إيران على بقية أراضي الإيزيديين قبل شهرين لتصبح على بعد بضعة أمتار من المنطقة التي يسيطر عليها الأكراد.

وحصل «حزب العمال الكردستاني» المحظور على موطئ قدم كذلك في سنجار واشتبك مع البيشمركة في وقت سابق هذا العام. وتسبب وجوده في المنطقة في جعلها هدفاً لتركيا التي تخوض حرباً ضد مسلحي الحزب على أراضيها منذ ثلاثة عقود.

وقال الجنرال أشتي كوجير، قائد الشرطة الكردية المحلية المعروفة باسم «الأسايش»، إن «الناس خائفون من العودة.... منطقة سنجار أصبحت منطقة حرب». وقال كوجير ومسؤول محلي آخر إن المناخ السياسي يمنع المنظمات الدولية من العمل على إعادة إعمار وتأهيل سنجار، مما يعزز مخاوف الإيزيديين من العودة. فالمياه تنقل بالشاحنات والكهرباء تأتي من مولدات خاصة والمدارس مغلقة وأقرب مستشفى في دهوك على مسافة تقطع بالسيارة في نحو ثلاث ساعات.

وأمام المشاركين في إحياء الذكرى أمس، حمل رئيس بلدية سنجار الإيزيدي مهما خليل في كلمته، رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي مسؤولية المأساة، فيما ألقى إيزيديون آخرون باللائمة على الأكراد الذين كانوا يدافعون عن المنطقة في ذلك الوقت لفشلهم في وقف المذبحة. ورفع البعض لافتات كتبوا عليها: «أوقفوا إبادة الإيزيديين». وتدفقت الأسر على المقابر لإحياء ذكرى قتلاها. ووضعت النساء عصابات على الرأس تحمل عبارة «إبادة جماعية».

وفي مدينة سنجار وضعت لافتات وملصقات في الميادين تعرض مشاهد مروعة من الهجوم الذي وقع قبل ثلاث سنوات. وما زالت أجزاء كبيرة من المدينة التي كانت تضم كذلك مسلمين من الأكراد والعرب خالية. وقال مدير مكتب رئيس بلدية سنجار جلال خلف إن نحو ألف أسرة إيزيدية عادت إلى المدينة منذ استعادتها في عام 2015. وكانت المدينة والمنطقة المحيطة بها تضم نحو 400 ألف إيزيدي.

وأعاد فرهان لازجين أسرته إلى سنجار قبل نحو عام لأنه سئم السكن في المخيمات. وكان منزله في حالة جيدة نسبياً لكن طفليه خسرا عاماً دراسيا وربما يخسران أكثر لأن المدرسين لم يعودوا إلى المدينة.

وقال زيدو شامو، وهو واحد من قلة من أصحاب المتاجر الذين عادوا إلى المدينة، إنه لم يعد يثق في قوات الأمن المحلية. وأضاف: «نريد حماية دولية»، وهو ما يطالب به كثير من الإيزيديين. ورغم طرد «داعش» من المنطقة، فإن شامو يقول إنه لن يشعر بالأمان «حتى يتم القضاء كذلك على فكر التنظيم المتطرف». وأضاف: «داعش هزم لكننا ما زلنا قلقين لأن عقلية داعش ما زالت موجودة».


العراق

اختيارات المحرر

فيديو