{عبودية معاصرة} بقوة الإرهاب

{عبودية معاصرة} بقوة الإرهاب

الخميس - 22 شعبان 1438 هـ - 18 مايو 2017 مـ
غلاف الكتاب
الدمام: «الشرق الأوسط»
يعالج كتاب المسبار «العبودية المعاصرة لدى التنظيمات الإرهابية في العراق وسوريا» قضية مهمة، قلّما يتم التطرّق إليها من الباحثين أو الإعلاميين في العالم العربي، ألا وهي قضيّة العبودية المعاصرة. الملاحظ أنَّ أغلب ما كُتب فيها بالعربية كان لتبرير موقف الإسلام من العبودية قبل أربعة عشر قرناً، ولا نجد ما يكفي من الكتابات التي تسلّط الضوء على العبودية، التي تنتشر في عالمنا اليوم ويعاني منها الملايين من البشر. يدرس الكتاب من خلال فصوله المتنوّعة الأصول التاريخية للعبودية، وانتشارها في الحضارات كافة. وبقدر ما تشير الأبحاث - هنا - إلى الأبعاد الاقتصادية التي تديم العبودية، فإنَّها تتناول أيضاً الأبعاد الاجتماعية والتبريرات الدينية التي تدفع البعض لاستعباد الآخرين. تنشط العبودية بشكل ملحوظ في مناطق النزاعات المسلّحة، لذلك كان لا بد للكتاب من رصد العلاقة بين الحرب والعبودية، وهي علاقة قديمة قدم التاريخ؛ إذ كانت الحروب المصدر الأساسي للحصول على عبيد منذ القِدم، وعندما أراد الإسلام إلغاء العبوديّة، وجد أنَّ رسوخ العادة عميق حيث لم يُقفل باب الاسترقاق في الحروب.
يدرس المؤرخ الأميركي سيمور دريشر، الأستاذ في جامعة بيتسبرغ الأميركية، المسار التاريخي الذي سلكته الدول لإلغاء العبودية، ملاحظاً أنه: «لأكثر من ألف سنة، كانت العبودية مؤسسة منتشرة وراسخة. لقد كانت مقبولة بوصفها جزءا من نظام طبيعي وإلهي لوضع هرمية الهيمنة والتبعية».
ويلفت الكاتب إلى أن فرنسا حررت عبيدها في المستعمرات خلال ثورات عام 1848، ولكن التوترات بين حكومات فرنسا وبريطانيا حول أساليب التطبيق استمرت حتى أواخر القرن التاسع عشر. وكان لبريطانيا نظير واحد لمجتمعها المدني الذي حشد لمشروع «الإبطال» في الغرب، فقد أثّر نجاح الحملات البريطانية في العقد الثالث من القرن التاسع عشر في نشطاء إبطال العبودية في أميركا، فقاموا بتبني أساليب الحركة الاجتماعية البريطانية للضغط على الحكومة الفيدرالية الأميركية، لتبدأ بتفكيك العبودية في أميركا. ولكن حتى في الولايات الشمالية، شهدت الحملة العامة موجات اضطراب من جماهير متمردة، كانت متخوفة من تعطيل الاتحاد، ومعادية جداً لفكرة السماح للأفارقة الأميركيين بأنْ يكونوا مواطنين مساوين لهم. من جهته، يرى ريتشارد بيرشيل، مدير البحوث ومشاركة الاتجاهات في قسم الصحافة والإعلام بالجامعة الأميركية في دبي، أنه من أجل القضاء على العبودية، يتوجب علينا أن نعترف بأن العبودية نكران للإنسانية، وأنها شيء لا يمكن القبول به، إلا أنها في الوقت ذاته نتاج ظروف محلية يتوجب فهمها وتناولها، من أجل توفير الدعم لضحاياها، واستحداث برامج ناجعة لمحاربتها. ويخلص الكاتب إلى أنه لا يوجد حل سهل للقضاء على هذه الظاهرة؛ لأننا في حاجة لتطوير الخبرات الحياتية لشريحة واسعة من الناس حول العالم، للتقليل من فرص وقوعهم ضحية للاستغلال، يضاف إلى ذلك حاجتنا الماسة لأن نكون يقظين تجاه النشاطات غير الشرعية التي تخلق الأرضية الملائمة للعبودية، والعمل على إقرار معايير واقعية وملموسة للعمل وليس على الورق وحسب، ناهيك من حاجتنا للوقوف ضد أي محاولة لتبرير العبودية بوصفها ظرفا مقبولا، وعدم غض الطرف عن وجودها.
وفيما يتعلق بجرائم «داعش» في السياق المتصل بـ«العبودية»، أجرت عضو هيئة التحرير في مركز المسبار، ريتا فرج، قراءة في كتاب صدر بالفرنسية تحت عنوان «الفتاة الشابة التي هزمت (داعش): قصة فريدة»، لفريدة خلف وأندريا هوفمان. وتؤكد فرج أنه ليس السبي والاستعباد الجنسي الذي مارسه «داعش» في المناطق التي يسيطر عليها، حالة استثنائية، فقد عرفت البشرية في تاريخها القريب حالات مماثلة. وتعتبر قضية «نساء المتعة» في الجيش الياباني واحدة من أهم قضايا الاتجار بالبشر (والاستعباد الجنسي) في القرن العشرين، ترجع إلى الحرب العالمية الثانية، عندما قام الجيش الياباني الإمبراطوري بتجنيد نساء من البلدان التي قام باحتلالها، مثل كوريا والصين والفلبين لتقديم خدمات جنسية للجنود خلال المعارك والحروب.
حيث يهدف فعل اغتصاب النساء خلال الحروب إلى إهانة الجماعة التي تنتمي إليها الضحية، فشرف المرأة يرتبط بشرف الجماعة، والسيطرة عليه عبر العنف ترمز إلى السيطرة على الجماعة، كما أنه يتخذ شكل المكافأة للمحارب عبر حصوله على النساء.
السعودية

اختيارات المحرر