مواليان للقذافي خطفا طائرة «الأفريقية» الليبية بأسلحة مزيفة

مواليان للقذافي خطفا طائرة «الأفريقية» الليبية بأسلحة مزيفة

أعلنا تأسيس حزب جديد وطلبا اللجوء السياسي بمالطا
السبت - 25 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 24 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13906]
عناصر أمن مطار لوكا في مالطا يوقفون أحد خاطفي الطائرة الليبية أمس (رويترز)

عاش الليبيون أمس ساعات من القلق قبل أن تنتهي عملية اختطاف مفاجئة لطائرة ركاب مدنية ليبية بسلام، بعد أن سيطر عليها مسلحان وأجبراها على الهبوط في مالطا، التي تقع على بعد 500 كيلومتر شمالي الساحل الليبي. وعرّفت مصادر ليبية الخاطفين على أنهما موسى شهاء التباوي من مدينة القطرون، وأحمد علي لينو التباوي من مدينة سبها في الجنوب الليبي، مشيرة إلى أنهما غير معروفين بأي نشاط سياسي معلن.

وأعلن رئيس وزراء مالطا، جوزيف موسكات، على حسابه بـ«تويتر» أمس أن الفحص الجنائي الأولي يظهر أن الأسلحة المستخدمة في خطف الطائرة الليبية «مزيفة». وجاء ذلك بعد أن أعلن عن تفتيش الخاطفين واقتيادهما إلى الحبس، بينما قالت شركة الخطوط الجوية الأفريقية التابعة لها الطائرة إنه «تم إنزال جميع من في الطائرة بما فيهم الخاطفان، وجاري التحقيق معهما من قبل الجهات الأمنية».

وأجرى موسكات لاحقا مكالمة هاتفية مع رئيس حكومة الوفاق الوطني في طرابلس فائز السراج، بحسب ما أفاد مكتبه. وكانت الطائرة متوجهة في رحلتها الاعتيادية من مطار تمنهت (سبها) إلى مطار معيتيقة بالعاصمة الليبية طرابلس، وعلى متنها 111 راكبا، إضافة إلى طاقم الطائرة.

وأجبرت الطائرة على الهبوط في مطار لوكا مالطا، حيث زعم أحد الخاطفين أنه رئيس حزب يؤيد نظام حكم العقيد الراحل معمر القذافي. وقال الرجل لقناة التلفزيون الليبية عبر الهاتف إنه زعيم حزب الفاتح الجديد، وهو الاسم الذي أطلقه القذافي على شهر سبتمبر (أيلول) الذي نفذ فيه انقلابا عسكريا في عام 1969. وقال نائب بالبرلمان الليبي تحدث مع الركاب أيضا إن «الرجلين طالبا بتأسيس حزب موال للقذافي».

بدوره، أكد وزير الخارجية في حكومة الوفاق هذه المعلومات، وقال إن الشخصين اللذين خطفا الطائرة يؤيدان نظام القذافي، وقد طلبا اللجوء السياسي في مالطا، موضحا أنهما يريدان أيضا إعلان إنشاء حزب سياسي مؤيد للزعيم الليبي الراحل.

وأظهرت مشاهد بثها التلفزيون لأحد الخاطفين يخرج من الطائرة للحظات، رافعا علم ليبيا الأخضر إبان حكم القذافي. وكان قائد الطائرة علي ميلاد قد كشف في اتصال مع قناة تلفزيونية ليبية عن أن «الخاطفين كانا مسلحين بقنابل يدوية ومسدس».

من جانبه، قال عضو بمجلس النواب الليبي تحدث إلى نائب آخر على متن الطائرة الليبية المخطوفة في مالطا: إن الخاطفين كانا مسلحين بقنابل يدوية. وأضاف النائب هادي الصغير، أن عبد السلام المرابط، وهو عضو في مجلس النواب الليبي، أبلغه بأن الخاطفين في منتصف العشرينات من العمر ومن جماعة التبو العرقية في جنوب ليبيا الذي أقلعت منه الطائرة التابعة للخطوط الجوية الأفريقية.

وظهر في صور وزعت على وسائل الإعلام ما بدا أنه أحد الخاطفين، وهو يخرج من الطائرة ويحمل علما أخضر يشبه العلم الذي يستخدمه أنصار القذافي. ونزل عدد من الركاب في مطار مالطا الدولي، وقال رئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات على «تويتر» إن بينهم نساء وأطفال.

وقبل انتهاء عملية الخطف، قال مسؤول بشركة الخطوط الجوية الأفريقية: إن الطائرة جرى تحويل مسارها صوب مالطا، لكنها عادت إلى المجال الجوي الليبي قبل أن تغير مسارها مرة أخرى لتنطلق صوب الجزيرة الواقعة في البحر المتوسط. وأوضح فاروق الويفاتي أنه، وفقا لمعلومات الرادار، فإن الطائرة كانت في طريقها إلى مالطا، ثم عادت إلى المجال الجوي لطرابلس، قبل أن تتجه إلى مالطا مرة أخرى.

بدوره، قال مسؤول أمني كبير بمطار طرابلس: إن قائد الطائرة التي كان من المقرر لها أن تهبط في مطار معيتيقة في طرابلس أبلغ برج المراقبة بأن الطائرة خطفت. وأضاف: «أبلغ الطيار برج المراقبة في طرابلس بأنهم يتعرضون للخطف، ثم فقدوا الاتصال به. حاول الطيار كثيرا لتهبط الطائرة في الوجهة الصحيحة لكنهم رفضوا»، وشوهدت أعداد كبيرة من مسؤولي الأمن في مطار معيتيقة بعد توارد أنباء الخطف.

وهبطت الطائرة في مالطا قبل ظهيرة أمس، وبعد وقوفها على المدرج لأكثر من ساعة، فتح باب الطائرة وهي من طراز «إيرباص إيه 320»، وبدأت أول مجموعة من النساء والأطفال بالخروج منها. وبعد دقائق، بدأ عشرات الركاب الآخرين في الخروج من الطائرة عقب مفاوضات قالت مصادر في الحكومة المالطية إن قائد الجيش المالطي قادها. وكان يمكن رؤية الطائرة على المدرج وهي محاطة بآليات عسكرية، وتم إلغاء الرحلات كلها.

وأدى الحادث إلى تأخير أو تحويل جميع الرحلات إلى وجهات في إيطاليا، لكن بعضا منها تمكن من الهبوط أو الإقلاع من المطار.

وتعيش ليبيا حالة من الفوضى منذ الإطاحة بنظام القذافي؛ إذ تتصارع جماعات مسلحة للسيطرة على أجزاء مختلفة من البلاد. وفي ليبيا حاليا حكومتان، الأولى مدعومة من المجتمع الدولي ومقرها طرابلس، والأخرى تتمركز في الشرق ولا تتمتع باعتراف المجتمع الدولي، لكنها تحظى بمساندة قوات يقودها المشير خليفة حفتر.

وقد أعلن الرئيس فايز السراج رسميا تحرير مدينة سرت من مقاتلي تنظيم داعش، فيما تأمل القوى الغربية أن تتمكن حكومة الوفاق من احتواء الحركة الجهادية في البلد الشمال أفريقي الغني بالنفط، إلا أنها لم تنجح في بسط سلطتها على أرجاء البلاد.

ولا تعمل في ليبيا سوى شركات الطيران الليبية، التي يحظر عليها دخول الأجواء الأوروبية. وتقتصر رحلات تلك الشركات على تونس والقاهرة وعمان وإسطنبول والخرطوم.


اختيارات المحرر

فيديو