زعيمة المعارضة الإيرانية: إسقاط نظام ولاية الفقيه في متناول اليد

زعيمة المعارضة الإيرانية: إسقاط نظام ولاية الفقيه في متناول اليد

مؤتمر باريس رصد التدخلات الإيرانية في المنطقة العربية * عضو بالبرلمان الفرنسي: إيران مسؤولة عن نشر الأصولية في المنطقة
الأحد - 4 شوال 1437 هـ - 10 يوليو 2016 مـ

قالت زعيمة منظمة «مجاهدين خلق» الإيرانية إن أزمات النظام الإيراني «تفاقمت بعد تورط ولاية الفقيه في مستنقع الحرب» في سوريا، مضيفة أن حصاد إيران من إلغاء العقوبات وعودتها إلى سوق النفط «احترق في أتون الحرب السورية»، مشددة على أن النظام في إيران «يتواكب مع تنظيم داعش ويتّسق معه»، فيما أشارت مريم رجوي إلى الغليان في الشارع الإيراني، بسبب فشل سياسات النظام بعد الاتفاق النووي، مؤكدة أن «إسقاط نظام ولاية الفقيه أمر ممكن وفي متناول اليد».

وفيما أعلنت رجوي عن تضامن منظمة «مجاهدين خلق» مع الثورة السورية، أدانت بشدة التفجير الإرهابي الذي وقع بالقرب من المسجد النبوي الشريف في المدينة.

وفي أجواء حماسية، استضافت الضاحية الباريسية في لو بورجيه أمس، آلافا من أنصار منظمة «مجاهدين خلق» الإيرانية وأجانب في مؤتمرها السنوي، وأعرب سياسيون وناشطون من دول مختلفة عن دعمهم مطالب الشعب الإيراني في الحرية، فيما تأثر المؤتمر بالقصف الصاروخي الذي تعرض له مخيم «ليبرتي» قرب مطار بغداد الدولي قبل أسبوع من المؤتمر، وسقط فيه العشرات بين قتيل وجريح.

وكالعادة سعت «مجاهدين خلق» خلال الأيام الأخيرة لحشد أكبر عدد من الإيرانيين المقيمين في الدول الأوروبية وشخصيات سياسية من دول مختلفة، لتسليط الضوء على ما يجري في إيران. وأعرب غالبية المشاركين عن وقوفهم إلى جانب مطالب الإيرانيين في البحث عن الحرية والكرامة، منددين بسياسة النظام الحاكم في طهران. وترشح منظمة «مجاهدين خلق» منذ سنوات نفسها على أنها بديل للنظام الحالي في طهران.

بدورها، شددت رجوي في خطابها إلى أن «الكرد والعرب والبلوش وأتباع الديانات المختلفة، لا سيما إخواننا السنة، يقولون إنهم تعرضوا للقمع والتمييز أكثر من ذي قبل، بدءا من حملات الاعتقال والإعدامات في الأحواز وإلى قصف القرى في كردستان»، واستعرضت رجوي أوضاع إيران خلال العام الأخير بذكرها ثلاث «حقائق أساسية» في إيران، وذكرت أن «الأولى هي أن الجناحين كلاهما قد فشل في إيجاد حل لبقاء النظام. كما أنه لا يمكن أن يلجأ الشعب الإيراني إلى التنين هربًا من الأفعى، لأن الشعب الإيراني قال لهذا النظام كلمة (لا.. لا لأصحاب العمائم السوداء ولا لأصحاب العمائم البيضاء)، ليسقط نظام ولاية الفقيه.. وأما الحقيقة الثانية فهي أنه وبسبب وجود الغليان الشعبي وتأهب المجتمع للحراك، فإن إسقاط نظام ولاية الفقيه أمر ممكن وفي متناول اليد. والحقيقة الثالثة هي حقيقة الحل الواقعي ولمعانه.. ليس هناك حل داخل الديكتاتورية الدينية، وبالتالي ما يتم إثباته هو الحل المقدّم من قبل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، أي إسقاط نظام الاستبداد الديني الحاكم في إيران».

وعن الأزمة السياسية التي يواجهها النظام الإيراني بعد عام من التوصل إلى الاتفاق النووي، قالت إن «جناح خامنئي الذي كان يجهز للبحث عن متنفس للتهرّب من الأزمات، قد مني بالفشل. فيما سقط جناح رفسنجاني وروحاني أيضًا من سلّم الصعود الذي حسبوه من هذا الاتفاق. والحكومات والشركات الغربية التي كانت ترى في منامها أحلام اليقظة في إيران، وجدت بدلا منها دمارا خلّفه نظام ولاية الفقيه».

في السياق ذاته، أضافت أن «موقف خامنئي ونظامه في خطر، ومن أجل إنقاذه لجأ إلى أميركا عبر أطراف محترمة في المنطقة». وتابعت رجوي أن النظام حاول «التستر على تراجعه من صناعة القنبلة النووية عبر استعراض القوة» قبل أن يتراجع بشكل مرحلي. وعن الرئيس الإيراني حسن روحاني قالت إنه «من خلال التمسك بشعار الاعتدال يقدم نفسه منقذا للنظام». وتعليقا على أهداف إيران من توقيع الاتفاق النووي، أوضحت: «كانوا يظنون أن جميع الأبواب ستنفتح على الملالي مباشرة بعقد الاتفاق النووي، وسيجدون طريقا لاحتواء الحراك الاحتجاجي الشعبي».

وتابعت رجوي أنه «تم استئناف إنتاج واختبار الصواريخ الباليستية، وزاد عدد الإعدامات السنوية ضعفين وثلاثة أضعاف بالمقارنة بولاية الرئيس السابق.. فلا خدعة الاعتدال ولا الصخب حول الاتفاق النووي تمكنا من فتح مجال أمام هذا النظام. إنه بقي عاجزًا ومعوزًا حتى مع توافر أكبر فرص دولية أمامه، لأن المجتمع يعيش حالة اضطراب من الأساس بسبب النقمة السائدة، الذي يكاد ينفجر، خصوصا أن النظام يرى أمامه وجود بديل متأهب ويقظ، ويعلم أن هذا البديل سيقود الوضع المتأزم إلى النهاية حتى سقوط النظام».

وحول عودة خروج طهران من العقوبات شرحت أن «عشرات من الوفود السياسية والتجارية الأوروبية تقاطرت إلى طهران، غير أنهم لم يجدوا هناك سوى نظام مفلس غير مستقرّ وغارق في الفساد حتى الأذنين».

بشأن ما يواجهه النظام في الداخل قالت إن «حكومة روحاني طبّقت ضد العمال خططا أمنية أكثر من أي حكومة أخرى. الفنّانون يقولون: حجم القيود والرقابة والمضايقات خلال هذه السنوات الثلاث كان غير مسبوق منذ الثورة حتى الآن».

على صعيد السياسة الإيرانية في الشرق الأوسط وأهداف الدول الكبرى من إبرام صفقات مع طهران خلال رئاسة روحاني، أفادت بأنه «لم يكن قليلا أولئك الذين كانوا يظنون أن الاتفاق النووي سيجلب الهدوء للمنطقة»، ورأت رجوي أن الاتفاق «جلب براميل الديناميت و70 ألفا من قوات الحرس. وللعراقيين التطهير القومي الذي طال السنة على يد قوة (القدس) الإرهابية ولكل المنطقة، وتوسع التطرف باسم الإسلام».

وأكدت رجوي وقوف منظمتها إلى «جانب الشعب السوري ومقاتليه الأبطال، وتعتز أنها هي صوت التضامن بين الشعبين».

في هذا الإطار نوهت بأن النظام الإيراني «يتواكب مع تنظيم داعش ويتّسق معه. لكليهما مسلك ظلامي مماثل ضد رسالة الإسلام الحنيف. كلاهما له أساليب مماثلة في البربرية والتوحش، وكلاهما حياته مرهونة بالآخر. لهذا السبب أن طريق محاربة (داعش) لا تنفتح ما دام لا ينتهي احتلال النظام الإيراني لسوريا والعراق واليمن». وتابعت: «الأمر الغريب هو تبرير التعاون العملي مع قوات (القدس) الإرهابية بذريعة محاربة (داعش).. إنني أحذّر من أن أي صمت ناهيك بالتعاون مع الملالي سيؤدي إلى فتح الباب على مصراعيه على (داعش)، وما شابهه للإبادة، ولخرق السيادة الوطنية لبلدان المنطقة».

وفي جانب آخر، قالت رجوي إن السياسة الأميركية اتخذت خطوات خاطئة منذ عهد محمد مصدق في 1953 في إيران والشرق الأوسط، مضيفة: «في يوم ما تقوم بتعزيز المعتدلين الموهومين، وفي يوم آخر تقوم بتصنيف (مجاهدين خلق) منظمة إرهابية، وتغلق طريق التغيير في إيران، وفي يوم ثالث تقف بوجه انتفاضة الشعب الإيراني في عام 2009.. يعني تفتح الطريق أمام الاستبداد الديني وتخلق مصائب لمجتمعاتنا وتخلق أزمات لنفسها».

وشهد المؤتمر مشاركة المئات من أنصار الثورة السورية الذين اجتمعوا من مختلف الدول للتعبير عن تضامنهم مع المعارضة الإيرانية، فيما طغى اللون الأصفر على محل المؤتمر، وبرز علم الثورة السورية إلى جانب العلم الإيراني الذي يحمل شعار «الشمس والأسد» في وسطه، وشهد المؤتمر أقساما مختلفة برزت فيها مشاركة وفود من مناطق مختلفة في العالم.

انطلاقة المؤتمر كانت مع كلمة المديرة الأسبق للعلاقات العامة في البيت الأبيض، ليندا تشافيز، حيث أشادت بالمؤتمر الذي يدعم المقاومة الإيرانية حسب زعمها. ودعت تشافيز المؤتمر إلى دعم أعضاء المنظمة في المخيمات العراقية، واعتبرت الهجوم المنظم على المخيمات التابعة للمنظمة يظهر خوف طهران من المعارضين. كما قالت إن طهران تتخوف من نقل أعضاء منظمة «مجاهدين خلق» إلى الدول الأخرى. في هذه الأثناء كشفت تشافيز عن لحظات مصورة تبث لأول مرة تظهر الدمار الكبير الذي لحق بمخيم ليبرتي الجمعة الماضي. يشار إلى أن الجهة التي هاجمت المخيم بصواريخ «كاتيوشا» ما زالت مجهولة.

في غضون ذلك شارك ممثلون عن فرنسا البلد الذي يستضيف سنويا أهم فعاليات منظمة «مجاهدين خلق»، ورحب ممثلون عن رؤساء بلديات في فرنسا ورئيس بلدية لو بورجيه، فنسنت كابو كانيلاس، بالمشاركين في المؤتمر، معلنا تأييده للمؤتمر في وقت يتعرض له السلام العالمي للتهديد، مشيرا إلى أن إيران تفتقر إلى قيم مثل حرية التعبير ومساواة المرأة والرجل والديمقراطية، معتبرا بلاده «شريكة» في نضال الإيرانيين حتى تحقق تلك القيم.

بدوره قال عضو البرلمان الفرنسي دومينيك لوفور، إن إيران «مسؤولة عن نشر الأصولية في المنطقة». وأضاف أن «النظام الديكتاتوري في طهران يمنع حق الانتخابات الحرة عن شعبه، ولا يكتفي بحدوده، ويمكن الإشارة إلى قتل معارضيه عبر إطلاق الصواريخ مثلما يحدث في مخيم ليبرتي».

كما وجه لوفور انتقادات إلى طهران، بسبب «لا مبالاتها في التعامل مع المواثيق والأعراف الدولية»، مشيرا إلى تعاملها «العنيف» مع السجناء السياسيين. وبهذا الخصوص أضاف أن «فرنسا كانت لها مواقف أفضل من الدول الأوروبية إزاء سلوك النظام الإيراني». وطالب الدول الأوروبية باتخاذ قرارات حازمة فيما يخص النظام في إيران.

من جهته، أعرب رئيس مؤسسة «دانييل ميتران»، جيلبرت ميتران، عن صداقته التاريخية مع رجوي على مدى 35 عاما الماضية، أي منذ قرار والده الرئيس الفرنسي الأسبق فرنسوا ميتران بدعم المعارضين للنظام الإيراني، وفي إشارة إلى «الكارثة الإنسانية» في مخيم «ليبرتي»، قال ميتران إن «مصير المخيم ومن فيه في محور اهتمامهم، وهو الهدف الذي تابعته دانييل ميتران». في هذا الصدد أدان الهجوم الأخير الذي تعرض له مخيم «ليبرتي»، وطالب الأمم المتحدة بتوفير الحماية المطلوبة للمخيم.

في سياق متصل، أشاد ميتران بألبانيا على موقفها الإنساني في استضافة عناصر «مجاهدين خلق» الإيرانية، وعدها نموذجا لحقوق الإنسان، مضيفا أن «مثل تلك الجهود هو الذي سينجح الكفاح من أجل حقوق الإنسان والحرية وإيران ديمقراطية».

من جانبه، دعا رئيس منظمة البحث عن العدالة الدولية، الإسباني ألخو فيدال كوادراس، المنظمات الدولية إلى نصرة سكان مخيم «ليبرتي»، وأدان الهجوم الذي تعرض له المخيم قبل أيام.. كذلك حمل الإدارة الأميركية مسؤولية سلامة المعارضين الإيرانيين في المخيمات العراقية. في جزء آخر من كلمته أشار إلى «التجسس» الإيراني في ألمانيا، داعيا الحكومة الألمانية إلى «فضح جواسيس مرتبطين بالنظام الإيراني». ودعا كوادراس كل الدول الديمقراطية في العالم إلى الوقوف بجانب الإيرانيين في نضالهم من أجل الحرية، مضيفا أن الإيرانيين بحاجة إلى دعم وموقف من جميع الديمقراطيين في العالم.

في سياق مواز، قدم ممثل الأمم المتحدة الأسبق في العراق، آد ميلكرت، شهادته بشأن «معاناة» أعضاء «مجاهدين خلق» في مخيم «ليبرتي»، مطالبا الأمم المتحدة «بمنع الجرائم ضد المعارضين الإيرانيين في المخيم».

واستقبل الحاضرون الوفد العربي المشارك في المؤتمر بشعار «الشعب يريد إسقاط النظام»، وندد المشاركون العرب بسياسة النظام الإيراني، خصوصا تدخلاته في الدول العربية. في هذا الصدد أدان رئيس الوزراء الجرائزي الأسبق، أحمد غزالي، الهجوم الصاروخي على معارضين عزل في مخيم «ليبرتي». غزالي أعلن تأييده للمقاومة الإيرانية، وذكر أن ثلاثة آلاف من شيوخ العراق أصدروا بيانا تعبيرا عن دعمهم للمنظمة. كذلك أشار إلى بيانات برلمانية في ثلاث دول عربية تدعم مقاومة الشعب الإيراني، وذكر أنها البرلمان المصري والأردني والبحريني.

مساعد البرلمان المصري، سليمان حميد عمارة، كان الشخصية العربية الثانية الذي مثل الوفد العربي. بدوره شدد وزير الإعلام الأردني الأسبق، صالح القلاب، على ضرورة إقامة المؤتمر المقبل في طهران، معربا عن أمله في «انتصار الشعب الإيراني على النظام الديكتاتوري الحالي».

وقال الوزير الأردني الأسبق، صالح القلاب، إن النظام في طهران «سرق الثورة من الإيرانيين». وقال القلاب مخاطبا الإيرانيين في المؤتمر: «الخونة سينهزمون وإيران حرة، وهي للشعب الإيراني». وأشار القلاب إلى تأييد العرب للثورة الإيرانية من أجل «الصداقة العربية الإيرانية» قبل «سرقتها على يد الرجعيين» على حد تعبيره. كما ندد القلاب بما وصفه بجرائم قاسم سليماني في العراق وسوريا واليمن ولبنان. كما ذكر أن الحضور العربي اللافت في المؤتمر يأتي تعبيرا «لوقوف العرب مع الإيرانيين ضد الديكتاتورية». وأنهى القلاب كلامه بأن «التعذيب الآن أسوأ مليون مرة من نظام الشاه في السجون»، معتبرا مخيم ليبرتي مؤشرا على معاناة الشعب الإيراني من تصرفات نظام طهران.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة