سوق توزع يوميًا 35 طنًا من الخضراوات مجانًا على مواطني أربيل

سوق توزع يوميًا 35 طنًا من الخضراوات مجانًا على مواطني أربيل

بهدف مساعدة المحتاجين في الشهر الفضيل
الأحد - 21 شهر رمضان 1437 هـ - 26 يونيو 2016 مـ
عاملون في سوق الخضار أثناء توزيع الخضراوات على المواطنين بمناسبة شهر رمضان («الشرق الأوسط») أربيل (1)

من أحد المشاهد الرمضانية البارزة التي تزين مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان، هي توزيع الخضراوات على المواطنين مجانًا في سوق الخضار في مجمع (داون تاون) التجاري وسط المدينة. فما أن تدخل إلى هذه السوق إلا وتلاحظ المئات من المواطنين المصطفين في طوابير للحصول على أربع كيلوغرامات من محاصيل الطماطم والبصل والبطاطا، بينما تباع الفواكه والمواد الغذائية في قسم آخر من السوق بأسعار زهيدة جدًا.
عزيز سلمان، نازح من مدينة الموصل، قال لـ«الشرق الأوسط»: «نأتي إلى هذه السوق للحصول على ما نحتاجه من خضراوات مجانًا. حقيقة هذه مبادرة جميلة وهي ليست بغريبة على سكان إقليم كردستان ومدينة أربيل، فهم ورغم الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشونها يمدون لنا يد العون والمساعدة، وكما ترون الآن أصحاب هذه السوق ومع بداية رمضان أطلقوا مبادرة توزيع الخضراوات على المواطنين بالمجان، وهذا يخفف من الثقل الواقع على عاتقنا نحن الفقراء والنازحين».
من جهته بين مدير عام العلاقات في مجموعة نصري كروب صاحبة مجمع (داون تاون)، سعد إحسان، لـ«الشرق الأوسط»: «انطلق مشروع توزيع الخضراوات على النازحين واللاجئين بالمجان في مدينة أربيل مع بداية شهر رمضان، وهذا المشروع هو لكل الأديان والقوميات من أجل تقديم المساعدة لهم وتخفيف أعبائهم، بمناسبة هذا الشهر»، مضيفًا: «إدارة قسم الخضراوات والعاملون عليه يوزعون يوميًا نحو 35 طنًا من الخضراوات المتمثلة في الطماطم والخيار والبصل والبطاطا على الناس».
وبحسب إحصائيات قسم الخضار، يُقبل يوميًا ما بين 2000 و2500 شخص على سوق الخضار لأخذ ما يحتاجونه من الخضراوات، بينما تُباع الفواكه والمواد الغذائية في قسم آخر من السوق بأسعار زهيدة بمناسبة رمضان، خصوصًا أن الإقليم يحتضن نحو مليوني نازح ولاجيء.
بدوره يقول الموطن عمر الجبوري، النازح من مدينة الموصل، الذي يعيش في أربيل منذ نحو عامين: «سكان إقليم كردستان بشكل عام وسكان مدينة أربيل خاصة معروفون بالكرم ومد يد العون للمحتاجين، فالأسواق والطرق والأحياء تشهد توزيع الحلويات مع بدء الإفطار، هذا إضافة إلى أن أهالي المدينة ورغم الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشونها يقدمون جزءًا من طعامهم للنازحين، فمع بداية نزوحنا من الموصل كان جيراننا يقدمون لنا يوميًا الطعام ولم يجعلونا نحتاج إلى أي شيء».
أحياء أربيل ما زالت تحتفظ بالعادات والتقاليد الرمضانية القديمة المتمثلة بتبادل الأطباق. ويقول المواطن نوزاد محمود: «أحياء أربيل خاصة الأحياء القديمة ما زالت تحتفظ بتراث تبادل الأطباق، فمع بدء الإفطار نرى أن السفرة امتلأت بالأطعمة المختلفة، فكل بيت يقدم لجاره طبقًا من طعامه ويستلم منه أيضًا، وهذا يدل على العلاقات الاجتماعية المتينة بين أفراد المجتمع الكردستاني، نحن نسعى إلى الحفاظ على هذه العادات رغم التطور الذي نشهده، وذلك كي تبقى المحبة واحترام الجار منتشرة بين الناس».


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو