منتدى الإعلام العربي يكشف العناوين الرئيسية في جلسات الدورة الخامسة عشرة

منتدى الإعلام العربي يكشف العناوين الرئيسية في جلسات الدورة الخامسة عشرة

ينطلق في العاشر من مايو الحالي ويناقش علاقة القيم الإنسانية بالإعلام
الاثنين - 24 رجب 1437 هـ - 02 مايو 2016 مـ
جانب من جلسات الدورة السابقة في منتدى الإعلام العربي («الشرق الأوسط»)

ينتظر أن يناقش منتدى الإعلام العربي في الدورة الخامسة عشرة علاقة القيم الإنسانية في الإعلام على مختلف الأصعدة، وذلك من خلال فعاليته التي تنطلق على مدى يومين في العاشر من شهر مايو (أيار) الحالي، بمشاركة واسعة من إعلاميين محليين وعرب وعالميين، للتأكيد على قدرة الإعلام في إحداث تحولات إنسانية إيجابية في المحيط العربي، خارج إطار دوره النمطي سواء في سياقه الإخباري أو الترفيهي أو التثقيفي.
وتتضمن الدورة الـخامسة عشرة للمنتدى المقامة تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بحسب ما أعلن أمس، عددا من الجلسات بتفاصيل ومكونات جديدة تم إضافتها للمرة الأولى، والذي يأتي في إطار عملية تطوير المنتدى، بهدف إفساح المجال لمزيد من النقاشات وطرح عدد أكبر من الموضوعات للحوار، وتمكين الحضور من الاطلاع على الأفكار والتجارب، ضمن المحاور التي سيتم التطرق إليها خلال يومي المنتدى.
وأوضحت منى غانم المرّي، رئيسة نادي دبي للصحافة رئيسة اللجنة التنظيمية لمنتدى الإعلام العربي أن الأوضاع الصعبة التي تمر بها المنطقة والعالم باتت ملء السمع والبصر، وأصبحت المادة المهيمنة على أغلب الشاشات العربية، وفي خضم تلك التحديات كان لا بد من البحث في المسؤولية التي يتحملها الإعلام نحو التخفيف من وطأة هذا الواقع، ونشر الأمل والتفاؤل بين الناس، والاهتمام بالسبل التي يمكن أن يمنح بها الإعلام الناس القدرة على النهوض من العثرات التي تواجههم بصلابة وعزيمة وإصرار على هزيمة أي تحد وتحويله إلى إشراقة جديدة تحمل في ثناياها الأمل في غد أفضل.
وقالت: «رأينا أن الأبعاد الإنسانية للإعلام لا تقل أهمية في هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها منطقتنا العربية، وكذلك العالم، عن باقي أدوار الإعلام، بل إنها تأتي في صلب رسالته، انطلاقا من مسؤولية الكلمة في تحويل واقع الناس دائما إلى الأفضل. لذا، رأينا أن من المنطقي أن يركز المنتدى على هذا المحور في محاولة جادة للإجابة على مجموعة من الأسئلة المهمة التي نطرحها من خلال أجندة شاملة، بالغة التنوع سواء من ناحية المتحدثين، وأيضًا من حيث الإطار التنظيمي للحدث لضمان أكبر مساحة ممكنة لجميع المشاركين سواء من المتحدثين أو الحضور للتعبير عن آرائهم التي ستشكل مجتمعة الصورة المثلى التي يمكن للإعلام من خلالها الاضطلاع بدوره المنتظر في سياقه الإنساني على الوجه الأكمل».
وأضافت أن «فرص الحوار في المنطقة العربي ربما أصبحت نادرة لانشغال الجميع في دوامة الأحداث المتسارعة التي لا تهدأ عاصفتها، ونأمل أن يكون المنتدى بما يوفره من مناخ مشجع على الحوار، محطة لالتقاط الأنفاس، والتدبّر بتأن فيما يمكن للإعلام القيام به للخروج من تلك الدوامة إلى محيط جديد يعنى بمقومات البناء والتعمير والتقدم، ولكي يكون الإعلام سببا في سعادة الناس وعونا لهم وللأجيال القادمة في التمتع بمقومات الحياة الكريمة».
ومن أبرز المتحدثين خلال الجلسات الرئيسة للمنتدى، عهود الرومي، وزيرة دولة للسعادة في حكومة الإمارات، وعمر غباش، سفير الإمارات لدى روسيا، ومارك تونر، نائب المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأميركي والإعلامي عبد الرحمن الراشد، وغيدو باومهاور، المدير العام للتكنولوجيا في قناة «دويتشه فيله» الألمانية، وشوبانا بارتيا، رئيس مجموعة «هندوستان تايمز» الهندية، ومحمد العتيبة، رئيس تحرير صحيفة «ذي ناشيونال».
كما سيتضمن المنتدى جلسة الإنسانية في مواجهة الإرهاب والتي تسلط الضوء على المرحلة الاستثنائية التي يمر بها الإعلام العربي وما تطلبه من تنسيق وتكثيف وتوحيد الجهود الإعلامية، لمواكبة حجم التحديات التي تواجه المنطقة في هذه المرحلة. وتتطرق الجلسة في حوار مفتوح للمتطلبات الإعلامية الراهنة للمنطقة العربية، بهدف الإجابة على تساؤلات هامة تشغل طيفا واسعا من الإعلاميين والصحافيين والمهتمين في العالم، ومنها: هل يعاني إعلامنا العربي من أزمة المبادرة، واضطراب في تحديد الأولويات؟ وهل يرقى جهدنا الإعلامي لمواجهة «الفكر الظلامي»؟ كيف نعيد لإعلامنا العربي قيمه الإنسانية التي غابت عنه وسط حالة التشتت السياسي والأمني؟ وما السبيل لوقف استغلال الجماعات الإرهابية لوسائل الإعلام الجديد؟ يتحدث في الجلسة سلمان الدوسري، رئيس التحرير صحيفة «الشرق الأوسط»، وصبحي غندور، مدير مركز الحوار العربي في واشنطن، والباحث والمحلل السياسي الدكتور هيثم الهيتي. ويدير الجلسة محمد الطميحي من قناة العربية.
كما تتضمن جلسة إعلام يصنع الإنسانية مشاركة محمد النغيمش، الكاتب في صحيفة «الشرق الأوسط»، وعوض الفياض، وياسر عبد العزيز، ويدير الجلسة الإعلامي ياسر العمرو من قناة «إم بي سي»، فيما يشارك في جلسة الإعلام العربي خلال العشر سنوات المقبلة وتأثير الرقمنة على الممارسات الصحافية الإعلامي عثمان العمير، ناشر ورئيس تحرير، صحيفة «إيلاف» الإلكترونية وإيان فليبس: مدير أخبار الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في «أسوشيتد برس»، وفيصل عباس، رئيس تحرير موقع «العربية. نت» باللغة الإنجليزية.
واستحدث المنتدى في دورته الحالية شكلاً تنظيميًا جديدًا لجانب من جلساته، بإضافة جلسات مركزة مدة كل منها «14 دقيقة»، تعرض القضايا الإيجابية والتجارب المتميزة في صناعة الإعلام مع شخصيات مؤثرة تشحذ الهمم وتفجر الطاقات الإبداعية التي يزخر بها العالم العربي.
يُذكر أن منتدى الإعلام العربي، وهو إحدى مبادرات «مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية» واكب على مدار خمسة عشر عامًا تطورات المشهد الإعلامي العربي وما اعتراها من متغيرات أثّرت في الواقع العربي العام وتأثرت به سلبًا وإيجابًا.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة