نجوم الشاشة اللبنانية يتنافسون في أداء متنوع لشخصية «المحقق»

اشتهر فيها بيتر فوك تحت اسم «كولومبو» بالسبعينات

رامي عياش يتمتع بحضور لافت كرجل شرطة (إنستغرام)
رامي عياش يتمتع بحضور لافت كرجل شرطة (إنستغرام)
TT

نجوم الشاشة اللبنانية يتنافسون في أداء متنوع لشخصية «المحقق»

رامي عياش يتمتع بحضور لافت كرجل شرطة (إنستغرام)
رامي عياش يتمتع بحضور لافت كرجل شرطة (إنستغرام)

يلفت المشاهد العربي في الفترة الأخيرة تجسيد عدد كبير من نجوم الدراما العربية دور المحقق البوليسي. غالبية المسلسلات الرائجة حالياً، ويتم عرضها عبر شاشات التلفزة والمنصات هي من نوع الأكشن الذي يدور في عالم الجريمة والألغاز.
وإذا قمنا بجولة سريعة على أحدث هذه الإنتاجات، لاحظنا أن ممثلين مشهورين أمثال باسم مغنية وباسل خياط ورامي عياش وعلي منيمنة يدورون في فلك هذا الدور.
فالأول ومن خلال مسلسل «التحدي» يقدم أحد أجمل أدواره في أداء محترف ومكتمل، فيما خياط استقطب عمله الأخير «منعطف خطر» نسبة مشاهدة عالية مجسداً دور محقق متفانٍ في عمله إلى حد إهماله عائلته. ونصل إلى النجمين رامي عياش في «العين بالعين» وعلي منيمنة في «من... إلى»، لنكتشف شخصيتين مختلفتين عن محققين يمارسان عملهما، مجبولاً بلمسة إنسانية، لا يلبثان أن يتخليا عنها في وقت الحزم.


علي منيمنة يلعب أحد أجمل أدواره كمحقق في «من... إلى» (إنستغرام)

وتذكرنا هذه الطفرة في أدوار المحققين بواحد لا يزال يحفر حتى اليوم في ذاكرة المشاهدين؛ ألا وهو «كولومبو» الذي يجسده الممثل الأميركي بيتر فوك. فهو استطاع أن يقفل الباب من بعده على هذا النوع من الأدوار، بعد الشهرة العالمية الواسعة التي حققها من خلاله في مسلسل يحمل اسمه. وعلى مدى سنوات عديدة، جسد فوك دور «لوتنت كولومبو» بنجاح. فكان، بالرغم من شكله الخارجي البسيط (يرتدي باستمرار معطفا قديماً) وطريقة تصرف تبدو للآخر ساذجة، يستطيع أن يكتشف عشرات الجرائم ويحل ألغازها بذكائه اللافت.
اليوم وفي خضم المنافسة غير المباشرة التي يخوضها النجوم العرب في تجسيد شخصية المحقق البوليسي، نستشف من كل واحد منهم «كولومبو»، ولكن من نوع آخر. فتراكمات تجارب الممثل والمنحى الذي يأخذه تيمناً بسياق أحداث العمل، تطبع أداءه وتجعله يختلف عن غيره في كيفية تنفيذ الشخصية.


باسم مغنية يجسد دور المحقق في «التحدي» (إنستغرام)

ويجمع مدربو التمثيل في لبنان على أن أي دور يجسده الممثل يحتاج إلى خلفية تاريخية، بحيث يبني من خلالها أداءً وتصرفاً، ووجهة معينة لتقديم الشخصية على المستوى المطلوب. كما أن الأداء التمثيلي بحد ذاته تطور مع الوقت وباتت أي شخصية تمثيلية تتأثر بزمن الحداثة الذي نعيشه. وبفضل وسائل التواصل الاجتماعي والمنصات الإلكترونية، توفرت الفرص لاكتشاف كل ما يتعلق بالتمثيل على الكرة الأرضية بأجمعها. فأداء المحقق الذي قدمه الممثل الراحل علي دياب في الماضي، قد لا يجوز تطبيقه اليوم. وبالتالي فإن شخصية «كولومبو» قد لا تواكب بطريقة وبأخرى تلك المطلوبة، في زمن السوشيال ميديا.
ويعلق مدرب التمثيل السوري أسامة حلال لـ«الشرق الأوسط»: «بالطبع أي شخصية على الممثل أن يلعبها يجب أن يتبع فيها خطوط النص الخاصة بها. أما بالنسبة لشخصية المحقق بالذات، فإضافة إلى اعتماد الممثل النص المرتبط بالشخصية، فيجب أن يزودها باجتهاداته وبتراكمات تجاربه حول هذه المهنة». ويتابع حلال: «فلهذه المهنة سماتها وإيقاعها وبناء عليه يرسم للشخصية، وطبعاً بالتوازن مع الأحداث التي تلفها».
ويرى حلال أن قدرة الوصول وبسهولة إلى أعمال سينمائية ودرامية ومسرحية وغيرها من خلال وسائل التواصل والمنصات الإلكترونية، أسهمت في تطوير هذا المجال. ويضيف: «وفي الوقت نفسه، أصبح الممثل يتمتع بتقنيات عالية في الأداء، وهو ما نلحظه عند كثيرين وبينهم باسم مغنية وباسل خياط. وبرأي من هو شغوف بالعمل التمثيلي لا يتوانى عن لقاء أصحاب المهنة التي يجسدها، كي يزود الكركتير الذي يقدمه بمصداقية وواقعية».
وبحسب حلال، فإن الصورة النمطية التي كانت رائجة في الماضي حول شخصيات ترتبط بمهن معينة كالطبيب والمحامي أو المحقق وغيرها لم تعد موجودة. «هذا الاستسهال في العمل ولّى، خصوصاً أن مهمة الكاتب صارت تتطلب منه الابتعاد عن الشخصية النمطية المسطحة فيحقق بذلك الفرق المطلوب. كما أن الممثل من ناحية ثانية، يجب أن يلاقي تضاريس معينة لأي شخصية يلعبها فيتميز بها. أما المخرج فعليه أن يكون على تواصل مع الكاتب، كي يستطيع استيعاب أداء الشخصية وخطوطها بالتفصيل».
وإذا عدنا إلى شخصيات الممثلين الأربعة المذكورين آنفاً وكيفية تنفيذ كل منهم مهمة المحقق، لاستطعنا القول إن حرفيتهم العالية تخول للمشاهد الاستمتاع في أدائهم إلى آخر حدود. فباسم مغنية لا يتعب من مفاجأة المشاهد بإيقاع أداء دسم، بحيث لا يمل من متابعته على مدى حلقات تصل إلى الـ60 في مسلسل «التحدي». أما باسل خياط فينقل عدوى البحث المستمر والشك اللذين يسكنانه إلى المشاهد، ليشاركه فك ألغاز الجرائم التي يحقق فيها. فيما علي منيمنة يضفي بحضوره الطبيعي كمحقق وفيّ لصديق الطفولة وليد (قصي الخولي) بقي يجاريه في مشاكله إلى حين تجاوزه الخطوط الحمراء في مهنته كمحقق بوليسي.
وإذا أردنا التحدث عن رامي عياش فهو يؤدي للمرة الثانية شخصية أمنية بعد دور قصير لعبه في هذا الإطار بمسلسل «2020». يومها جذب المشاهد العربي بأدائه المتقن وحضوره اللافت. واليوم في «العين بالعين» يمارس عياش لعبته التمثيلية بشكل مغاير. فيمزج فيها ذيول ماضٍ لم نكتشفه تماماً بعد للشخصية التي يجسدها مع مهمته الصارمة، كمسؤول في شعبة المعلومات.
وبرأي أستاذة التمثيل بيتي توتل، فإن ماضي الشخصية التي يتم تجسيدها من قبل الممثل، يلعب دوراً أساسياً في أدائه. وتتابع لـ«الشرق الأوسط»: «إن خلفية الشخصية وتاريخها يؤسسان، من دون شك، لتصرف صاحب الشخصية. فيمكن للمحقق أن يكون رحوماً أو ظالماً أو يثيره الشك في كل شيء، وذلك حسبما مر به في حياته وطبع تصرفاته. وفي التمثيل لكل مهنة قواعدها، ولكن الممثل يمكنه أن ينفذها على طريقته. ومن البديهي التمسك بثلاث قواعد أساسية؛ وهي الزمان والوقت والشخصية. وبناء عليها يعمر الممثل دوره المبني على محتوى نفسي يجب أن يظهر في سياق الدراما، وإلا عليه أن يتخيل هذا المحتوى ويضيف إليه الملح والبهار من عندياته ليقربه من الواقع».



الجيش الإسرائيلي يفتح تحقيقاً في حرق جنود كتباً في غزة

جنود إسرائيليون خلال العملية البرية داخل قطاع غزة (رويترز)
جنود إسرائيليون خلال العملية البرية داخل قطاع غزة (رويترز)
TT

الجيش الإسرائيلي يفتح تحقيقاً في حرق جنود كتباً في غزة

جنود إسرائيليون خلال العملية البرية داخل قطاع غزة (رويترز)
جنود إسرائيليون خلال العملية البرية داخل قطاع غزة (رويترز)

أعلن الجيش الإسرائيلي، اليوم (الجمعة)، أنه فتح تحقيقاً بعد نشر صورة ومقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي يظهران ما يبدو أنهم جنود إسرائيليون يحرقون كتباً في غزة، من المحتمل أن بينها نسخة من القرآن.

وقال الجيش لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» رداً على سؤال حول هذه المشاهد: «تم فتح تحقيق من قبل الوحدة الجنائية في الشرطة العسكرية».

وأضاف أن «السلوك في الفيديو لا يتوافق مع قيم» الجيش الإسرائيلي الذي يقول إنه «يحترم جميع الأديان»، و«يدين بشكل قاطع هذا النوع من السلوك».

ويظهر مقطع فيديو انتشر على نطاق واسع، لم يتسن لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» التحقق من صحته حتى مساء (الجمعة)، جندياً يرتدي زياً مماثلاً للمستخدم في الجيش الإسرائيلي وهو يرمي كتاباً قد يكون نسخة من القرآن في النار.

وتُظهر صورة أخرى منتشرة على نطاق واسع على الإنترنت ما يبدو أنه جندي إسرائيلي يقف أمام كتب تلتهمها النار في غزة.

وتم بث الفيديو والصورة على شاشات التلفزة الإسرائيلية.

وأكد صحافي في موقع «بيلينغكات» الاستقصائي أن الرفوف المحملة بالكتب التي تظهر في خلفية الصورة تتطابق مع تلك الموجودة في مكتبة جامعة الأقصى في غزة.

ومنذ بدء الحرب في غزة في 7 أكتوبر (تشرين الأول)، اتُهم الجنود الإسرائيليون بنشر محتوى مهين للفلسطينيين على حساباتهم الشخصية على وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي فبراير (شباط)، أعلن الجيش فتح تحقيق جنائي في عدة وقائع سوء سلوك لجنوده خلال الحرب.

وقالت حينها المدعية العامة العسكرية يفعات تومر يروشالمي إن تلك الحوادث «أثارت الشكوك بشأن سوء معاملة معتقلين، ووفاة معتقلين، والنهب والاستخدام غير القانوني للقوة».


وزيرا خارجية السعودية وفرنسا يناقشان تطورات غزة

جانب من اجتماع الأمير فيصل بن فرحان بالوزير ستيفان سيجورنيه في باريس (الخارجية السعودية)
جانب من اجتماع الأمير فيصل بن فرحان بالوزير ستيفان سيجورنيه في باريس (الخارجية السعودية)
TT

وزيرا خارجية السعودية وفرنسا يناقشان تطورات غزة

جانب من اجتماع الأمير فيصل بن فرحان بالوزير ستيفان سيجورنيه في باريس (الخارجية السعودية)
جانب من اجتماع الأمير فيصل بن فرحان بالوزير ستيفان سيجورنيه في باريس (الخارجية السعودية)

ناقش الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية السعودي، الجمعة، مع نظيره الفرنسي ستيفان سيجورنيه، تطورات الأوضاع بقطاع غزة ومحيطها، والجهود المبذولة بشأنها، وأهمية إيصال المساعدات الإنسانية للمدنيين فيه.

وبحث الوزيران، خلال لقائهما بالعاصمة الفرنسية باريس، سبل تعزيز علاقات البلدين في شتى المجالات، وتكثيف التنسيق الثنائي في عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

الأمير فيصل بن فرحان لدى لقائه الوزير ستيفان سيجورنيه في باريس (الخارجية السعودية)


آيرلندا تنتقد «توبيخ» إسرائيل لسفيرتها

السفيرة الآيرلندية لدى إسرائيل سونيا ماكغينيس (حساب السفارة على منصة «إكس»)
السفيرة الآيرلندية لدى إسرائيل سونيا ماكغينيس (حساب السفارة على منصة «إكس»)
TT

آيرلندا تنتقد «توبيخ» إسرائيل لسفيرتها

السفيرة الآيرلندية لدى إسرائيل سونيا ماكغينيس (حساب السفارة على منصة «إكس»)
السفيرة الآيرلندية لدى إسرائيل سونيا ماكغينيس (حساب السفارة على منصة «إكس»)

وصف نائب رئيس الوزراء الآيرلندي مايكل مارتن، الجمعة، «التوبيخ» الإسرائيلي لسفيرة بلاده بأنه «غير مقبول على الإطلاق»، بعد أن أعلنت دبلن خطوات للاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وقالت آيرلندا والنرويج وإسبانيا، الأربعاء، إنها ستعترف رسمياً بدولة فلسطين في 28 مايو (أيار)، وتعهدت إسرائيل على الفور باتخاذ إجراءات مضادة.

وتم استدعاء السفيرة الآيرلندية سونيا ماكغينيس، وسفيري إسبانيا والنرويج الخميس.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية إنها عرضت عليهم شريط فيديو يظهر اختطاف 5 مجندات خلال الهجوم الذي شنته «حماس» في 7 أكتوبر (تشرين الأول)، والذي أدى إلى اندلاع الحرب في غزة.

وقال مارتن، وهو أيضاً وزير خارجية آيرلندا، للصحافيين: «أجد أن هذا غير مقبول على الإطلاق وليست طريقة لمعاملة الدبلوماسيين، وهو خارج عن القاعدة التي يتم بموجبها معاملة الدبلوماسيين في أي بلد».

وعدّ، وفقاً لوكالة «الصحافة الفرنسية»، عرض الشريط على السفيرة أمام وسائل الإعلام الإسرائيلية، أمراً لم «تشهده أي دولة من قبل».

وأكد أن «معظم الناس سيوافقون على المستوى الدولي على أن هذا لا يندرج ضمن المعايير المقبولة فيما يتعلق بكيفية تعامل الناس مع الدبلوماسيين».

وأكد وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس، أن الفيديو عرض في إطار احتجاج دبلوماسي رسمي.

وانتقد المسؤولون الإسرائيليون مراراً وتكراراً الدول الثلاث. ووصف كاتس قرارهم بأنه «ميدالية ذهبية (لإرهابيي) حماس الذين خطفوا بناتنا وأحرقوا رضعاً».

واندلعت الحرب إثر هجوم غير مسبوق لحركة «حماس» في أكتوبر على جنوب إسرائيل أسفر عن مقتل أكثر من 1170 شخصاً، بحسب تعداد لوكالة «الصحافة الفرنسية»، استناداً إلى أرقام رسمية إسرائيلية.

وتردّ إسرائيل التي تعهّدت بـ«القضاء» على «حماس»، بقصف مدمّر تبعته عمليات برية في قطاع غزة، ما تسبّب بمقتل 35800 شخص، وفق وزارة الصحة في غزة.


منظمة الصحة العالمية تسابق الوقت للتوصل إلى إتفاق على الوقاية من الأوبئة

شعار منظمة الصحة العالمية (رويترز)
شعار منظمة الصحة العالمية (رويترز)
TT

منظمة الصحة العالمية تسابق الوقت للتوصل إلى إتفاق على الوقاية من الأوبئة

شعار منظمة الصحة العالمية (رويترز)
شعار منظمة الصحة العالمية (رويترز)

تسابق الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية الوقت في محاولة لبلوغ تفاهم بشأن اتفاق دولي للوقاية من الأوبئة ومكافحتها، وهو الموعد النهائي المحدد للمفاوضات بعد أكثر من عامين من العمل، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».

وجرى تمديد المفاوضات مرات عدة، لكن الوقت يضغط هذه المرة مع انعقاد جمعية الصحة العالمية في الفترة من 27 مايو (أيار) إلى 1 يونيو (حزيران) في جنيف.

وسواء جرى إنجاز اتفاق دولي أو لا، سيتعين على المجموعة المسؤولة عن المفاوضات (هيئة التفاوض الحكومية) تقديم تقرير عن عملها إلى الجمعية، وهي الهيئة العليا لمنظمة الصحة العالمية التي تضم 194 دولة، ويعود لها القرار بشأن الاتفاق، إذ جرى التوصل إلى نص.

وقال المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية كريستيان ليندماير للصحافيين، الجمعة، إن «النقاشات مستمرة». وأضاف: «تتمثل ولاية هيئة التفاوض الحكومية في تقديم النتيجة إلى جمعية الصحة العالمية التي ستتخذ قراراً أو تحدد الخطوات التالية».

وأوضح أنه «في هذا الوقت، من المستحيل الحكم مسبقاً على نتيجة هيئة التفاوض الحكومية أو الإجراء الذي ستقرره جمعية الصحة العالمية».

وباتت الوقاية من الأوبئة ومكافحتها تحدياً أكبر منذ الكارثة الإنسانية والاقتصادية الناتجة من «كوفيد - 19»، بسبب ضعف الاستعداد والتنسيق والتضامن.

وتعمل مجموعة من الدول على إطار عام للاستجابة منذ أكثر من عامين، لكن رغم التقدم المحرز في الأسابيع الأخيرة، فإنه يبدو من الصعب تجاوز كثير من العقبات قبل مساء الجمعة.

يتمثل العائق الرئيسي في إنشاء «نظام متعدد الأطراف للوصول وتقاسم المعلومات بشأن مسببات الأمراض التي يحتمل أن تتحول إلى جائحة» تشرف عليه منظمة الصحة العالمية. والبلدان النامية مترددة في مشاركة معلوماتها بشأن مسببات الأمراض من دون ضمان الحصول على اللقاحات وغيرها من المنتجات الصحية في المقابل.

ويعد تمويل مثل هذه الخطة، خصوصاً بالنسبة إلى الدول الفقيرة، نقطة حساسة أخرى، وكذلك التوزيع العادل للفحوص والعلاجات واللقاحات ووسائل إنتاجها.

في الآن نفسه، قال لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» دبلوماسي يشارك في المفاوضات المغلقة في جنيف إن «حقيقة أننا ما زلنا نحرز تقدماً تظهر إرادة للمضي قدماً. وهناك شعور بأنه حتى لو لم نتمكن من قطع الطريق بالكامل، فسوف نقدم إلى جمعية الصحة العالمية شيئاً موجزاً».

وفي المقابل، قال الباحث في شبكة «ثيرد وورلد نتوورك» غير الحكومية والمراقب من المجتمع المدني كيه إم جوباكومار لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «إنهم يتفاوضون ويقاتلون بحماسة من أجل التوصل إلى نتيجة سريعة، لكن ذلك لن يحدث».

«أبعد مدى ممكن»

وقال كبير مستشاري السياسات في منظمة «هيلث أكشن إنترناشيونال» خاومي فيدال لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «إذا لم ينتهوا يوم الجمعة - ولا أعتقد أنهم سيفعلون - فإنني أعتقد أن الأمر سيكون صعباً للغاية».

وأضاف: «أعتقد أنهم سيقدمون إلى الجمعية إطار المعاهدة: هناك اتفاق على المبادئ والإطار».

لدى المفاوضين خيار تقديم اتفاق مبدئي لجمعية الصحة العالمية، على أمل إقناعها بمنحهم مزيداً من الوقت للتفاوض. وجرت بالفعل الموافقة، الخميس، على أقسام كبيرة من نسخة اتفاق أولية.

وتتضمن الوثيقة 34 مادة، 12 منها مظللة بالكامل باللون الأخضر، أي أنها حظيت بموافقة جميع الدول، في حين جرت الموافقة على 18 مادة أخرى بشكل جزئي. أما المواد الأربع المتبقية فهي باللون الأصفر بالكامل تقريباً؛ ما يشير إلى أن صوغها حظي بموافقة مجموعات العمل.

وقال جوباكومار: «وافق المفاوضون على بعض الفقرات غير المثيرة للجدل»، هذا الأسبوع، لكن «لا يوجد إجماع على جميع القضايا المثيرة للجدل».

وأقرت بريشوس ماتسوسو التي تشارك في رئاسة النقاشات، بأنه «كلما اقتربنا من (موعد انعقاد) الجمعية، أصبح الأمر أكثر تعقيداً».

وأكد رولان دريس، الرئيس المشارك أيضاً، أن «الهدف هو الذهاب إلى أبعد مدى ممكن»، مضيفاً أنه «من دون تسوية، لن ينجح الأمر».


أبها يتوَّج بلقب الدوري السعودي الرديف

من مراسم تتويج نادي أبها ببطولة الدوري السعودي الرديف (الشرق الأوسط)
من مراسم تتويج نادي أبها ببطولة الدوري السعودي الرديف (الشرق الأوسط)
TT

أبها يتوَّج بلقب الدوري السعودي الرديف

من مراسم تتويج نادي أبها ببطولة الدوري السعودي الرديف (الشرق الأوسط)
من مراسم تتويج نادي أبها ببطولة الدوري السعودي الرديف (الشرق الأوسط)

تُوّج نادي أبها، اليوم، بطلاً للدوري السعودي الرديف لكرة القدم، رغم خسارته أمام الخليج بنتيجة 1 - 0، وشهدت مباراة اليوم تتويج أبها رسمياً على ملعب مدينة الأمير سلطان بن عبد العزيز الرياضية في أبها.

وكانت الأمور قد حُسمت لأبها في الجولة الماضية، وذلك بعد خسارة مُنافسه الفتح أمام مضيفه الفيحاء بنتيجة 5 - 0، واتساع الفرق بينه وبين الفتح لأكثر من 5 نقاط، حيث تصدَّر أبها جدول الترتيب بـ23 نقطة، والخليج ثانياً بعد انتصاره اليوم بـ19 نقطة.

وشاركت، في هذه النسخة الثانية من دوري الرديف، 7 فرق؛ أبها البطل، والخليج وصيف الترتيب، والفتح والشباب والفيحاء والاتفاق والوحدة.

كما حصل مهاجم أبها، عمر الرويلي، على هداف هذه النسخة بـ8 أهداف.


ليس هلوسة ولا عنفاً... 5 خرافات عن الفصام

يصاب واحد من كل 300 شخص بالفصام في جميع أنحاء العالم (مجلة ديسكوفر)
يصاب واحد من كل 300 شخص بالفصام في جميع أنحاء العالم (مجلة ديسكوفر)
TT

ليس هلوسة ولا عنفاً... 5 خرافات عن الفصام

يصاب واحد من كل 300 شخص بالفصام في جميع أنحاء العالم (مجلة ديسكوفر)
يصاب واحد من كل 300 شخص بالفصام في جميع أنحاء العالم (مجلة ديسكوفر)

يصاب واحد من كل 300 شخص بالفصام في جميع أنحاء العالم، بحسب منظمة الصحة العالمية، ومع ذلك فإن الاضطراب العقلي هذا يظل موصوماً إلى حد كبير ويساء فهمه.

وفي تقرير لشبكة «فوكس نيوز»، تقول بروك كيمبف، وهي ممرضة للصحة العقلية والنفسية في ولاية إنديانا الأميركية، إن هناك نقصاً عاماً في المعرفة حول مرض انفصام الشخصية أو الفصام.

وأوضحت أنه «قد يرى الناس شخصاً ما يهلوس ويظنون أن هذا هو الفصام، في حين أن المرض أكثر من ذلك بكثير»، مشيرة إلى أنه «من المهم أن يدرك الناس أن الفصام هو حالة طبية يمكن تشخيصها وعلاجها».

وبمناسبة اليوم العالمي للفصام الذي يصادف اليوم الجمعة، شاركت كيمبف بعضاً من الخرافات والمفاهيم الخاطئة الأكثر شيوعاً المحيطة بهذا الاضطراب.

الخرافة الأولى: الأشخاص المصابون بالفصام عنيفون

بحسب كيمبف، فإن إحدى أعظم الخرافات وأكثرها ضرراً هي فكرة أن الأشخاص الذين يعانون انفصام الشخصية مخيفون أو عنيفون.

وقالت: «هناك تاريخ طويل من الخلط بين شخصيات التلفزيون أو السينما الذين يتصرفون بطرق غريبة أو مربكة أو مخيفة مع تشخيص مرض الفصام، ومع ذلك، علينا أن نتذكر أن هذه المواقف مختلقة. وتشخيص الفصام ليس له أي علاقة بما نراه على الشاشة».

عندما يعاني مرضى الفصام من نوبة حادة، ربما يعانون من أوهام أو سماع أصوات، وقد يتصرفون بشكل مختلف عما يفعلون عادة، فيبدون في بعض الأحيان غاضبين أو عنيفين.

ووفق كيمبف، من المحتمل أن يعاني الشخص من شيء ما داخل نفسه قد يتجادل حوله أو يستجيب له، لكنه لا يستهدف أي شخص آخر». وأضافت: «من المرجح أن يكونوا ضحية لجريمة عنيفة أكثر من مرتكبها».

الخرافة الثانية: المصابون بالفصام لديهم شخصيات متعددة

وأشارت كيمبف إلى أن هناك اعتقاداً خاطئاً بأن الأشخاص المصابين بالفصام لديهم شخصيات متعددة، وقد يكون ذلك بسبب أن الكلمة اليونانية «انفصام الشخصية» تعني «العقل المنقسم»، إلا أن المصابين بالفصام ليس لديهم شخصيات منقسمة.

وأوضحت أنه «قد يكون لديهم خصائص سلوكية مختلفة عندما يكونون مرضى، ويعانون من نوبة، ولكن ليس بسبب أن لديهم شخصية منقسمة».

الخرافة الثالثة: الأشخاص المصابون بالفصام ليسوا أذكياء

هذا الافتراض خاطئ تماماً، وفقاً لكيمبف. وقالت: «إذا لم تتم إدارة المرض بشكل جيد واستمر في التقدم، أو إذا تعرضوا لانتكاسات متكررة، فسوف يفقد المرضى المادة الرمادية في أدمغتهم، وقد تتراجع وظائفهم الإدراكية. لكن هذا لا يعني أنهم ليسوا أذكياء».

الخرافة الرابعة: أعراض الفصام تشمل الهلوسة والأوهام فقط

ولفتت كيمبف إلى أن الفصام يتكون مما يسمى سريرياً بالأعراض الإيجابية والسلبية.

وشرحت أن الأوهام والهلوسة، وكذلك التغيرات في السلوك والأفكار، تعدّ من الأعراض الإيجابية، موضحة أن المرضى الذين يعانون من هذه الأعراض قد يسمعون أصواتاً أو تكون لديهم أفكار إضافية أو أوهام أو معتقدات خاطئة ثابتة.

وأضافت: «الهلوسة لا تقتصر على سماع الأصوات فقط، يمكن أن تحدث بطرق متعددة بناءً على حواسنا الرؤية أو السمع أو الشم أو الشعور بالأشياء».

الأعراض السلبية هي عندما يفقد الناس الاهتمام بالعالم من حولهم، أو ينسحبون أو لا يهتمون بالتفاعلات الاجتماعية اليومية، وفقاً لكيمبف.

وقالت: «قد يتم تصنيف المرضى المصابين بالفصام على أنهم كسالى، أو لا يبدو أنهم متماسكون. لكن الأمر لا يتعلق بالكسل. فعقل الشخص لا يربط بين هذه الأشياء بوصفها مهمة».

الخرافة الخامسة: يحتاجون إلى دخول المستشفى مدى الحياة

عادة ما تكون مدة الإقامة في المستشفى للشخص الذي يعاني من أعراض الفصام الحادة قصيرة جداً، وفقاً لكيمبف.

وقالت: «في حالة المرضى الداخليين، بالنسبة لشخص يعاني من نوبة انفصام في الشخصية، قد يكون متوسط مدة الإقامة نحو خمسة أيام. وإذا لم يستجب المريض للأدوية، ولا يستطيع العمل بأمان بمفرده، فقد يضطر إلى الذهاب إلى بيئة أعلى مستوى على المدى الطويل».

وقالت كيمبف: «يستمر بعض المرضى في العيش مع أفراد أسرهم، وقد يعيش البعض الآخر في منزل جماعي».


إطلاق برنامج «سِتَار» لدعم الإنتاج المسرحي السعودي

برنامج «سِتَار» يحفز على الاستثمار في القطاع ورفع جودة الإنتاج (هيئة المسرح والفنون الأدائية)
برنامج «سِتَار» يحفز على الاستثمار في القطاع ورفع جودة الإنتاج (هيئة المسرح والفنون الأدائية)
TT

إطلاق برنامج «سِتَار» لدعم الإنتاج المسرحي السعودي

برنامج «سِتَار» يحفز على الاستثمار في القطاع ورفع جودة الإنتاج (هيئة المسرح والفنون الأدائية)
برنامج «سِتَار» يحفز على الاستثمار في القطاع ورفع جودة الإنتاج (هيئة المسرح والفنون الأدائية)

أطلقت «هيئة المسرح والفنون الأدائية» السعودية، الجمعة، برنامج «سِتَار» ضمن مبادرة «دعم الإنتاج»، التي تستهدف الشركات والمؤسسات والجمعيات والفِرق المسرحية وأندية الهواة العاملة بالقطاع. ويهدف البرنامج إلى رفع مستوى الجدوى في الإنتاج المحلي مالياً وإدارياً وفنياً، وتحفيز الشركات والمؤسسات والجمعيات على الاستثمار بالقطاع، وتطوير وإدارة برامج الدعم لأعمال الفرق المسرحية بشتى قطاعاتها، وتقليل المخاطر الناتجة عن دخول الكيانات الراغبة في الاستثمار.

وترحب الهيئة بجميع المشاركات المتميزة التي تسهم في نمو قطاع المسرح السعودي، وتخضع الأعمال المتقدمة للمراجعة من عدة لجان؛ للتحقق من استيفاء شروط الأهلية ومعايير المفاضلة، قبل أن يبدأ المقبولون تنفيذ أعمالهم الخاصة بالمسرح والفنون الأدائية. ويسهم البرنامج، الذي يأتي تحت شعار «خلف السِّتار نصنع النجوم»، في تطوير إمكانيات المستفيدين من النواحي الفنية والمالية والإدارية، وتحفيز الإنتاج المسرحي ورفع جودته بالشكل المأمول والمستدام، وتطوير خبرات الممارسين في القطاع، وتعزيز حضور الأعمال السعودية الواعدة محلياً وعالمياً.

ويتيح «سِتَار» للأعمال المستفيدة منه فرصة الترشح للمشاركة في «مهرجان الرياض للمسرح» بنسخته الثانية، ودعت الهيئة الراغبين بالانضمام إلى البرنامج لقراءة الشروط والأحكام العامة عبر موقعها الإلكتروني.


إنريكي: ليون منافس قوي… وخطير

إنريكي مدرب باريس سان جيرمان مجتمعاً بجهازه الفني خلال تدريبات الفريق استعداداً لنهائي كأس فرنسا (إ.ب.أ)
إنريكي مدرب باريس سان جيرمان مجتمعاً بجهازه الفني خلال تدريبات الفريق استعداداً لنهائي كأس فرنسا (إ.ب.أ)
TT

إنريكي: ليون منافس قوي… وخطير

إنريكي مدرب باريس سان جيرمان مجتمعاً بجهازه الفني خلال تدريبات الفريق استعداداً لنهائي كأس فرنسا (إ.ب.أ)
إنريكي مدرب باريس سان جيرمان مجتمعاً بجهازه الفني خلال تدريبات الفريق استعداداً لنهائي كأس فرنسا (إ.ب.أ)

يطمح باريس سان جيرمان لإنهاء موسمه بتحقيق الثلاثية المحلية عبر الفوز بلقب بطولة كأس فرنسا لكرة القدم غداً (السبت)، لكن مدربه لويس إنريكي يشعر بالحذر قبل مواجهة أولمبيك ليون الذي قلب موسمه رأساً على عقب تحت قيادة المدرب الجديد بيير ساغ.

ووفقاً لوكالة «رويترز»، فاز باريس سان جيرمان بلقب الدوري الفرنسي للمرة الثالثة على التوالي بعد تحقيقه كأس السوبر الفرنسية في يناير (كانون الثاني) الماضي. وتحسن ليون، الذي لم يحقق أي انتصار في أول 10 مباريات بالموسم، تحت قيادة ساغ الذي تولى تدريب الفريق في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

وأبلغ لويس إنريكي الصحافيين الجمعة: «أظن أن بيير ساغ حقق 20 فوزاً في 27 مباراة خاضها. إحصاءاته مذهلة. لقد غير الأمور تماماً في فريق بدأ (الموسم) بكثير من الصعوبات».

وتابع: «في الموسم المقبل، سينافسنا بالتأكيد على اللقب. إنه منافس قوي للغاية ونحن مستعدون».

وأنهى ليون الدوري الفرنسي في المركز السادس، ليتأهل إلى الدوري الأوروبي في الموسم المقبل، بالإضافة إلى الوصول إلى نهائي كأس فرنسا للمرة الأولى منذ 2012.

وفاز سان جيرمان 4 - 1 على ليون في الدورين الأول والثاني بالدوري، لكن لويس إنريكي قال إنه لا يوجد سبب للاستخفاف بمنافسه.

وقال: «إنهم خطيرون حين يملكون الكرة، ويمكنهم إيذاء أي فريق. كما صنعوا كثيراً من الفرص أمامنا. لذلك سيكون النهائي صعباً للغاية».

الجدير بالذكر أن مباراة السبت ستكون الأخيرة لكيليان مبابي، هداف سان جيرمان التاريخي، مع النادي، لينهي فترة استمرت 7 سنوات مع الفريق ساعده خلالها في تحقيق الدوري 6 مرات.

وقال لويس إنريكي عن مبابي الذي لم يستعِن به كثيراً منذ إعلان اللاعب رحيله المرتقب: «بالطبع سيلعب أساسياً. باريس سان جيرمان لديه علاقة خاصة مع كأس فرنسا. الجماهير مهتمة بها حقاً. النادي فاز بها 14 مرة. الفوز بها سيكون طريقة مثالية لإنهاء الموسم».


تن هاغ مدرب يونايتد يبدد تكهنات إقالته: سنواصل المشروع

إريك تن هاغ مدرب مانشستر يونايتد (رويترز)
إريك تن هاغ مدرب مانشستر يونايتد (رويترز)
TT

تن هاغ مدرب يونايتد يبدد تكهنات إقالته: سنواصل المشروع

إريك تن هاغ مدرب مانشستر يونايتد (رويترز)
إريك تن هاغ مدرب مانشستر يونايتد (رويترز)

نفى إريك تن هاغ، مدرب مانشستر يونايتد، تكهنات إقالته، بعد نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم أمام غريمه مانشستر سيتي، غداً السبت، مؤكداً أنه «سيواصل المشروع».

وذكرت وسائل إعلام بريطانية أن الهولندي تن هاغ سيغادر منصبه بعد المباراة في ملعب ويمبلي، سواء خسر أم فاز باللقب، ليواجه مصير مواطنه لويس فان غال نفسه، الذي أقيل بعد التتويج بالكأس نفسها في 2016.

وستكون مباراة الغد آخِر فرصة أمام يونايتد للتأهل لمسابقة أوروبية، بعد أن أنهى الدوري الإنجليزي الممتاز في المركز الثامن، وهو أسوأ مركز له على الإطلاق.

ووفقاً لـ«وكالة أنباء العالم العربي»، قال تن هاغ، للصحافيين، اليوم الجمعة، بشأن كونها مباراته الأخيرة: «ليس لديَّ ما أقوله، أركز في وظيفتي وفي الفوز بالمباراة، ثم نواصل المشروع».

وأضاف: «أتيت إلى هنا من أجل الفوز بألقاب، والسبت لدينا فرصة أخرى، بعد كل موسم تراجع المشوار، وسنرى مدى تطور المشروع وما نحتاج لتغييره».

وتابع: «تحدثت مع الإدارة مؤخراً، وكان هناك كثير من الأمور الجيدة، انضم لاعبون جدد، وتطور آخرون، وارتفعت قيم لاعبين، وأمامنا فرصة للتتويج غداً».

وحسم سيتي لقب الدوري الممتاز، للموسم الرابع على التوالي، وسيتطلع فريق المدرب بيب غوارديولا لتحقيق الثنائية المحلية، بعد ضياع لقب دوري أبطال أوروبا.


غوتيريش: قرار العدل الدولية حول رفح ملزم وسأحيله إلى مجلس الأمن

الأمين العام للأمم المتحدة (د.ب.أ)
الأمين العام للأمم المتحدة (د.ب.أ)
TT

غوتيريش: قرار العدل الدولية حول رفح ملزم وسأحيله إلى مجلس الأمن

الأمين العام للأمم المتحدة (د.ب.أ)
الأمين العام للأمم المتحدة (د.ب.أ)

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم (الجمعة)، أن قرار محكمة العدل الدولية بشأن وقف العمليات العسكرية الإسرائيلية في رفح «ملزم» بموجب ميثاق الأمم المتحدة والنظام الأساسي للمحكمة، بحسب «وكالة أنباء العالم العربي».

وقال غوتيريش إنه سيحيل قرارات العدل الدولية بشأن العملية العسكرية الإسرائيلية في غزة إلى مجلس الأمن الدولي.

وأصدرت محكمة العدل الدولية في وقت سابق اليوم أمراً يدعو إسرائيل إلى الوقف الفوري لعملياتها العسكرية في رفح، كما طالبت إسرائيل بتقديم تقرير للمحكمة خلال شهر بهذا الشأن.