تأخر دفع رواتب الموظفين منذ أشهر مع اشتداد الأزمة المالية في كردستان العراق

تأخر دفع رواتب الموظفين منذ أشهر مع اشتداد الأزمة المالية في كردستان العراق

مؤتمر في الجامعة الأميركية بالسليمانية يبحث سبل تحرر الإقليم من الاقتصاد الريعي
السبت - 13 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 23 يناير 2016 مـ
القنصل الأميركي في إقليم كردستان ماتياس ميتمان أثناء إلقائه كلمته في مؤتمر الجامعة الأميركية في مدينة السليمانية الخاص بالتحرر من الاقتصاد الريعي أول من أمس («الشرق الأوسط»)

احتضنت الجامعة الأميركية في مدينة السليمانية في إقليم كردستان أول من أمس، مؤتمرا اقتصاديا موسعا بعنوان «التحرر من الاقتصاد الريعي» نظمه مركز التنمية والموارد الطبيعية في الجامعة، وشارك فيه عدد من مسؤولي الحكومة العراقية وحكومة الإقليم ومختصين في مجال الاقتصاد، وبحث المشاركون في المؤتمر الذي تضمن ثلاث جلسات، واستمر يوما واحدا، أهم أسباب الأزمة الاقتصادية والمالية التي يشهدها العراق بشكل عام وإقليم كردستان خاصة، بسبب الاعتماد على النفط بوصفه مصدرا رئيسيا للواردات، وتحديد العلاج المناسب للتخلص من المشكلة.
وفي كلمة له خلال المؤتمر قال القنصل الأميركي في إقليم كردستان، ماتياس ميتمان: «نحن على علم بأن رواتب الموظفين في الإقليم لم توزع منذ أشهر، لذا على حكومة الإقليم أن تتعامل بحذر، وقد يتطلب الأمر تقليل الوزارات، وفي الوقت ذاته يجب أن يكون هناك تعاون من قبل المواطنين لحل الأزمة المالية»، مضيفا بالقول: «ينبغي عدم الاعتماد على النفط فقط، بل تجب تقوية المجالات الأخرى مثل الزراعة والسياحة».
وشدد ميتمان بالقول: «الشعب الكردي واجه على مدار تاريخه كثيرا من الأزمات، وكاد البعض من هذه الأزمات تقضي عليه، لكن لطالما كان الكرد يحملون روح البقاء، والآن يجب أن تواجهوا هذه الأوضاع بالروح نفسها ويجب أن تكونوا متحدين».
بدوره قال بزار بوسكاني، مدير الإعلام والعلاقات في الجامعة الأميركية في السليمانية، لـ«الشرق الأوسط»: «نظم مركز التنمية والموارد الطبيعية في الجامعة الأميركية هذا المؤتمر الخاص ببحث مشكلة انخفاض أسعار النفط والأزمة الاقتصادية بشكل عام، عنوان المؤتمر هو (التحرر من الاقتصاد الريعي)، لماذا هذا العنوان؟ لأن اقتصادنا الحالي اقتصاد ريعي، فنحن كان باستطاعتنا خلال السنوات الماضية الاستفادة من واردات النفط في تأسيس مجموعة من الصناعات الأخرى، لكننا لم نفعل ذلك، أما الآن فيجب أن نعمل من أجل المستقبل، لكي لا نواجه هذه المشكلات بين الحين والآخر، لذا نظمنا اليوم هذا المؤتمر لكي نخطط لما نفعله لتفادي أي انخفاض في أسعار النفط أو أي أزمة اقتصادية مستقبلا».
وأضاف بوسكاني: «الجلسة الأولى بحثت مجال النفط والغاز وإحصائيات هذا المجال وأسباب انخفاض أسعار النفط، والسبل التي من الواجب اتخاذها لمواجهة الأزمة، وكيفية تعامل حكومة الإقليم مع الأزمة، أما الجلسة الثانية فكانت مختصة بالاقتصاد، والجلسة الثالثة خاصة بالواقع المالي وأسباب قلة السيولة في العراق، وسننشر تقريرا خاصا عما توصلنا إليه من خلال المؤتمر ونوجه نسخة منه إلى حكومة وبرلمان الإقليم».
من جهته، بيّن شيركو جودت، رئيس لجنة الثروات الطبيعية والطاقة في برلمان إقليم كردستان، لـ«الشرق الأوسط»: «الوضع حساس جدا، ومن الأفضل أن نقترب من بعض ونتحاور ونعمل بسرعة من أجل إنقاذ الوضع، وتبادلنا خلال المؤتمر الأفكار، وكانت هناك محاضرات خاصة من قبل المختصين في مجال النفط والمالية والقطاع الخاص ومجالات الإصلاح الاقتصادي في إقليم كردستان، وبُحثت هذه المواضيع من قبل المشاركين في المؤتمر، وفي النتيجة وضح كثير من القضايا»، مشيرا إلى أنه من الممكن أن يخرج الإقليم من هذه الأزمة، لكن الخروج لن يكون سهلا.
وفي السياق ذاته، قال بلال أحمد وهاب، مدير مركز التنمية والموارد الطبيعية في الجامعة الأميركية، لـ«الشرق الأوسط»: «توصلنا من خلال الجلسات الثلاث للمؤتمر إلى أن المشكلات الحالية مشكلات عميقة، فهذه المشكلات لم تنشأ اليوم أو أمس لنعالجها اليوم، هذه المشكلات في الظاهر سياسية واقتصادية، لكن عندما ندخل في تفاصيلها تتبين لنا أنها مشكلة نظام واستراتيجية حكم، وفي الوقت ذاته لا يمكن حل هذه المشكلات عن طريق الكلام السياسي والمزايدات السياسية، هذا بالإضافة إلى أن المشكلات السياسية تشكل عائقا أمام الإصلاحات وكذلك هي تعوق مناقشة الإصلاحات بشكل جدي ومرن، لذا نحتاج إلى هدوء سياسي وتفكير هادئ وجدي في الحلول والمعالجات المناسبة لها، والاستعانة بالخبرات والمختصين في هذا المجال».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة