الأمير محمد بن نايف: ما يشهده العالم من تجاوزات للقوانين يستدعي تنسيقا أمنيا أوثق وتعاونا أعمق

الأمير محمد بن نايف: ما يشهده العالم من تجاوزات للقوانين يستدعي تنسيقا أمنيا أوثق وتعاونا أعمق

خلال كلمة ألقاها أمام وزراء الداخلية العرب في اجتماعهم المنعقد بمراكش
الخميس - 12 جمادى الأولى 1435 هـ - 13 مارس 2014 مـ
وزير الداخلية السعودي الأمير محمد بن نايف يلقي كلمة خلال انعقاد اجتماع وزراء الداخلية العرب في مراكش اليوم (واس)

أكد الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز، وزير الداخلية الرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلية العرب رئيس الدورة السابقة، على أن الأمن العربي كل لا يتجزأ، مشددا في الوقت ذاته على أن العالم يشهد تجاوزات للقوانين والمعاهدات الدولية، الأمر الذي يستدعي تنسيقا أمنيا أوثق وتعاونا أعمق بين الدول العربية.

ولفت وزير الداخلية السعودي إلى إن الأعمال الإجرامية التي تهدد الأمن العربي في مقدمتها الإرهاب، ليست عفوية أو تلقائية، بل يجري التخطيط لها بسابق إصرار وترصد، موضحا أن العمل على تنفيذها يجري عبر مجموعات ذات أهداف محددة، وتساندها دول وقوى متعددة لتحقيق أهدافها التي قد يتعذر تحقيقها عسكريا أو سياسيا أو اقتصاديا.

جاء ذلك في كلمة ألقاها في مدينة مراكش المغربية خلال أعمال الدورة الحادية والثلاثين لوزراء الداخلية في الدول العربية، تحت رعاية الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية، وبمشاركة وفود أمنية رفيعة، وممثلين عن جامعة الدول العربية، ومجلس التعاون لدول الخليج العربية، واتحاد المغرب العربي، وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، والمنظمة الدولية للشرطة الجنائية "الانتربول"، والمنظمة الدولية للحماية المدنية والدفاع المدني، والمنظمة العربية للسياحة، والهيئة العربية للطيران المدني، إضافة إلى مشاركة ممثلين عن الاتحاد الرياضي العربي للشرطة.


إلى نص الكلمة:


"الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب، معالي الأمين العام، أصحاب المعالي والسعادة، الأخوة والحضور، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، يشرفني في مستهل هذا اللقاء أن أنقل إليكم تحيات سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود وولي عهده الأمين - حفظهما الله - وتطلعهما الكريم أن يتحقق في هذا الاجتماع المبارك ما يعزز أمننا العربي المشترك بحول الله وقدرته.

كما يطيب لي أن أرفع باسمي وباسمكم جميعا عظيم الشكر وبالغ التقدير إلى مقام جلالة الملك محمد السادس وإلى حكومته الرشيدة والشعب المغربي الشقيق لما لقيناه من حسن استقبال وكرم ضيافة ولما يقدمه لهذا المجلس من دعم ومساندة، والشكر موصول لمعالي الأخ محمد حصاد وزير الداخلية على ما وفر لهذا الاجتماع من أسباب النجاح، كما نشكر لمعالي الأمين العام وأمانة المجلس جهودهم الموفقة.

أيها الأخوة : إن الأعمال الإجرامية التي تهدد أمننا العربي وفي مقدمتها الإرهاب، ليست أعمالا عفوية أو تلقائية، وإنما يجري التخطيط لها بسابق إصرار وترصد، ويعمل على تنفيذها مجموعات ذات أهداف محددة، وتساندها دول وقوى متعددة ترى في أعمال هذه الجماعات ما يحقق أهدافها التي قد يتعذر تحقيقها عسكريا أو سياسيا أو اقتصاديا، ذلك أن زعزعة الأمن لأي بلد سوف يعرضه لتأثير ضار في مقومات الحياة كافة.

أيها الأخوة: إن ما يشهده العالم اليوم من تجاوزات للقوانين والمعاهدات الدولية، وما نجم عن ذلك من صراعات ومواجهات، بات يؤثر على أمن دولنا، واستقرار شعوبنا، باعتبار أننا جزء مهم من هذا العالم، نؤثر فيه، ونتأثر به، وهو ما يستوجب من أجهزة الأمن في دولنا العربية أن تظل في جاهزية كاملة عددا وعدة، كفاءة وقدرة.

أيها الأخوة : إن أمننا العربي كل لا يتجزأ، فنحن كيان بشري، وعمق تاريخي، ومد حضاري واحد في أمنه ومصيره مما يستدعي تنسيقا أمنيا أوثق، وتعاونا اشمل وأعمق، وسوف نظل محافظين على أمن دولنا وشعوبنا بروح الواثق بالله، ثم بتفاني رجال الأمن المخلصين، وبوعي مواطنينا والمقيمين معنا من الأخوة والأصدقاء، وهو ما تحقق على ارض الواقع - ولله الحمد -.

أيها الأخوة : إن تفكير ساعة بعمق ورؤية أكثر نفعا وأبلغ أثرا من عمل روتيني لسنوات عديدة، وهو ما نعمل عليه في اجتماعات مجلسنا الموقر وصولا إلى ما يحقق توجيهات قادتنا، وتطلعات شعوبنا العربية، ومتطلبات أمن دولنا واستقرارها، بعون الله وتوفيقه، فمنه وحده نستمد العون والتوفيق، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".


اختيارات المحرر

فيديو