حزب سياسي يدعو سعيد للإعلان عن ترشحه لولاية رئاسية ثانية

الرئيس التونسي قيس سعيد (رويترز)
الرئيس التونسي قيس سعيد (رويترز)
TT

حزب سياسي يدعو سعيد للإعلان عن ترشحه لولاية رئاسية ثانية

الرئيس التونسي قيس سعيد (رويترز)
الرئيس التونسي قيس سعيد (رويترز)

دعا حزب «مسار 25 جويلية» المؤيد للخيارات السياسية للرئيس التونسي، إلى الإعلان عن ترشحه إلى ولاية ثانية لرئاسة الجمهورية المنتظر تنظيمها سنة 2024. وكشف محمود بن مبروك المتحدث باسم «مسار 25 جويلية»، في مؤتمر صحافي عقده أمس في العاصمة التونسية عن انطلاق التنسيقيات والأحزاب الموالية والمساندة لرئيس الجمهورية في حملة مبكرة من خلال مكاتبهم الجهوية والمحلية لدفع قيس سعيد للإعلان عن ترشحه من جديد.
ولم يعلن الرئيس التونسي بصريح العبارة عن إمكانية ترشحه للانتخابات الرئاسية التي تجري وفق الدستور التونسي سنة 2024 بعد استيفاء قيس سعيد العهدة الأولى التي بدأت سنة 2019 وتمتد على خمس سنوات. وكان حزب «الجمهورية الثالثة» الذي ترأسه ألفة الحامدي الرئيسة المديرة العامة السابقة للخطوط الجوية التونسية من بين أول الأحزاب السياسية التي أعلنت عن استعدادها لتلك المحطة، وأنه على استعداد لتقديم مرشح لخوض المنافسة.
ولم تعلن بقية الأحزاب السياسية خاصة منها حركة النهضة وبقية الأحزاب اليسارية على غرار حزب العمال والتيار الديمقراطي والجمهوري عن مواقفها من تلك المحطة الانتخابية بعد أن واجهت بيئة سياسية لا تعتمد على الأحزاب السياسية ذات البناء التقليدي، وهي في معظمها غير موافقة على المسار السياسي الذي اعتمده قيس سعيد بعد إعلانه التدابير الاستثنائية سنة 2021.
ودعا بن مبروك وهو قيادي في حزب تأسس بعد إعلان سعيد عن تلك التدابير الاستثنائية سنة 2021، الرئيس التونسي إلى عقد تحالفات سياسية جديدة على المستوى الدولي، وأن «يضع يده مع روسيا والصين مثلما فعلت الجزائر» على حد تعبيره، قائلا إن تونس «لن تبقى تحت رحمة فرنسا»، على حد قوله.
وعلى المستوى المحلي، طالب «مسار 25 جويلية» (يوليو) بتحوير وزاري وبتغيير رئيسة الحكومة نجلاء بودن، معتبرا أن «المسؤولية أصبحت كبيرة عليها وأن المرحلة تستوجب شخصا لديه الحنكة السياسية لمحاربة البارونات التي تجوّع الشعب التونسي، ويعاضد مجهود الرئيس ويخفف عليه العبء»، على حد تعبيره.
كما طالب الرئيس سعيد بالإسراع في سد الشغورات على مستوى الولاة والمعتمدين وبعض السفارات في الخارج وبحل هيئة الانتخابات التي يرأسها فاروق بوعسكر، وإصدار مرسوم لحل الجامعة العامة للبلديات.


مقالات ذات صلة

تونس تحقق مع 4 محامين في قضية «التآمر على أمن الدولة»

شمال افريقيا تونس تحقق مع 4 محامين في قضية «التآمر على  أمن الدولة»

تونس تحقق مع 4 محامين في قضية «التآمر على أمن الدولة»

وجه القطب القضائي لمكافحة الإرهاب طلبا رسميا إلى رئيس الفرع الجهوي للمحامين بتونس لبدء تحقيق ضدّ المحامين بشرى بلحاج حميدة، والعيّاشي الهمّامي، وأحمد نجيب الشابي، ونور الدين البحيري، الموقوف على ذمة قضايا أخرى، وذلك في إطار التحقيقات الجارية في ملف «التآمر على أمن الدولة». وخلفت هذه الدعوة ردود فعل متباينة حول الهدف منها، خاصة أن معظم التحقيقات التي انطلقت منذ فبراير (شباط) الماضي، لم تفض إلى اتهامات جدية. وفي هذا الشأن، قال أحمد نجيب الشابي، رئيس جبهة الخلاص الوطني المعارضة، وأحد أهم رموز النضال السياسي ضد نظام بن علي، خلال مؤتمر صحافي عقدته اليوم الجبهة، المدعومة من قبل حركة النهضة، إنّه لن

المنجي السعيداني (تونس)
شمال افريقيا المنقوش تبحث في الجزائر الانتخابات الليبية وعودة الحركة على المعابر

المنقوش تبحث في الجزائر الانتخابات الليبية وعودة الحركة على المعابر

بحثت وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش مع نظيرها الجزائري أحمد عطاف، خلال زيارة لها اليوم الخميس إلى الجزائر، في فتح المعابر البرية والنقل البحري والجوي أمام حركة التجارة وتنقل الاشخاص، بعد سنوات طويلة من الإغلاق، بسبب الأزمة السياسية والامنية في ليبيا.

المنجي السعيداني (تونس)
شمال افريقيا الرئيس التونسي يؤكد «احترام حرية التعبير»

الرئيس التونسي يؤكد «احترام حرية التعبير»

أعلنت نقابة الصحافيين التونسيين أمس رصد مزيد من الانتهاكات ضد حرية التعبير، مع تعزيز الرئيس قيس سعيد لسلطاته في الحكم، وذلك ردا على نفي الرئيس أول من أمس مصادرة كتب، وتأكيده أن «الحريات لن تهدد أبدا»، معتبرا أن الادعاءات مجرد «عمليات لتشويه تونس». وكان سحب كتاب «فرانكشتاين تونس» للروائي كمال الرياحي من معرض تونس الدولي للكتاب قد أثار جدلا واسعا في تونس، وسط مخاوف من التضييق على حرية الإبداع. لكن الرئيس سعيد فند ذلك خلال زيارة إلى مكتبة الكتاب بشارع الحبيب بورقيبة وسط تونس العاصمة قائلا: «يقولون إن الكتاب تم منعه، لكنه يباع في مكتبة الكتاب في تونس...

المنجي السعيداني (تونس)
شمال افريقيا تشكيل أول كتلة نيابية في البرلمان التونسي الجديد

تشكيل أول كتلة نيابية في البرلمان التونسي الجديد

بعد مصادقة البرلمان التونسي المنبثق عن انتخابات 2022، وما رافقها من جدل وقضايا خلافية، أبرزها اتهام أعضاء البرلمان بصياغة فصول قانونية تعزز مصالحهم الشخصية، وسعي البرلمانيين لامتلاك الحصانة البرلمانية لما تؤمِّنه لهم من صلاحيات، إضافة إلى الاستحواذ على صلاحيات مجلس الجهات والأقاليم (الغرفة النيابية الثانية)، وإسقاط صلاحية مراقبة العمل الحكومي، يسعى 154 نائباً لتشكيل كتل برلمانية بهدف خلق توازنات سياسية جديدة داخل البرلمان الذي يرأسه إبراهيم بودربالة، خلفاً للبرلمان المنحل الذي كان يرأسه راشد الغنوشي رئيس حركة «النهضة». ومن المنتظر حسب النظام الداخلي لعمل البرلمان الجديد، تشكيل كتل برلمانية قبل

المنجي السعيداني (تونس)
شمال افريقيا تونس: الشركاء الأجانب أصدقاؤنا... لكن الاستقرار خط أحمر

تونس: الشركاء الأجانب أصدقاؤنا... لكن الاستقرار خط أحمر

أكد وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج نبيل عمار أمس، الاثنين، أنه لا مجال لإرساء ديكتاتورية في تونس في الوقت الحالي، مشيراً إلى أن التونسيين «لن ينتظروا أي شخص أو شريك للدفاع عن حرياتهم»، وفق ما جاء في تقرير لـ«وكالة أنباء العالم العربي». وأشار التقرير إلى أن عمار أبلغ «وكالة تونس أفريقيا للأنباء» الرسمية قائلاً: «إذا اعتبروا أنهم مهددون، فسوف يخرجون إلى الشوارع بإرادتهم الحرة للدفاع عن تلك الحريات». وتتهم المعارضة الرئيس التونسي قيس سعيد بوضع مشروع للحكم الفردي، وهدم مسار الانتقال الديمقراطي بعد أن أقر إجراءات استثنائية في 25 يوليو (تموز) 2021 من بينها حل البرلمان.

المنجي السعيداني (تونس)

كوريا الشمالية وروسيا تتفقان على المساعدة العسكرية حال التعرض لاعتداء

بوتين وكيم بعد توقيعهما اتفاق شراكة استراتيجية شاملة في بيونغ يانغ أمس (أ.ب)
بوتين وكيم بعد توقيعهما اتفاق شراكة استراتيجية شاملة في بيونغ يانغ أمس (أ.ب)
TT

كوريا الشمالية وروسيا تتفقان على المساعدة العسكرية حال التعرض لاعتداء

بوتين وكيم بعد توقيعهما اتفاق شراكة استراتيجية شاملة في بيونغ يانغ أمس (أ.ب)
بوتين وكيم بعد توقيعهما اتفاق شراكة استراتيجية شاملة في بيونغ يانغ أمس (أ.ب)

ذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية، اليوم (الخميس)، أن كوريا الشمالية وروسيا اتفقتا على تقديم كل مساعدة عسكرية متاحة إذا واجه أحد الجانبين اعتداءً مسلحاً، وذلك بموجب اتفاق وقعه زعيما البلدين، وفق ما أوردته وكالة «رويترز».

وقالت الوكالة إن الاتفاق ينص على أن البلدين لن يوقعا أي معاهدة مع دولة ثالثة تنتهك مصالح الدولة الأخرى، ولن يسمح أي منهما باستخدام أراضيهما من قبل أي دولة للإضرار بأمن وسيادة الدولة الأخرى.

أجرى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون والرئيس الروسي فلاديمير بوتين محادثات في بيونغ يانغ، أمس، قبل الإعلان عن توقيع اتفاق شراكة استراتيجية شاملة.

ونشرت الوكالة النص الكامل للاتفاق، الذي تضمن أيضاً التعاون في مجال الطاقة النووية واستكشاف الفضاء والأمن الغذائي والطاقة.