احتمالية اصطدام كويكب بالأرض في عيد الحب عام 2046 تتضاءل

الجرم السماوي «2023 دي دبليو» بحجم مسبح أولمبي

الحسابات تتوقع موعد الاصطدام المحتمل في 14 فبراير 2046 (رويترز)
الحسابات تتوقع موعد الاصطدام المحتمل في 14 فبراير 2046 (رويترز)
TT

احتمالية اصطدام كويكب بالأرض في عيد الحب عام 2046 تتضاءل

الحسابات تتوقع موعد الاصطدام المحتمل في 14 فبراير 2046 (رويترز)
الحسابات تتوقع موعد الاصطدام المحتمل في 14 فبراير 2046 (رويترز)

اكتشف علماء فلك أخيراً كويكباً بحجم مسبح أولمبي قد يصطدم بالأرض عام 2046 في يوم عيد الحب، لكنّ احتمالات الاصطدام الضعيفة للغاية، تضاءلت أكثر أمس (الثلاثاء)، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وقد رُصد هذا الجرم السماوي، الذي أُطلق عليه اسم «2023 دي دبليو»، بقُطر 50 متراً للمرة الأولى في 26 فبراير (شباط) بواسطة مرصد صغير في تشيلي.
وسرعان ما صنفته وكالتا الفضاء الأميركية (ناسا) والأوروبية (إيسا) على رأس قائمة الأجسام التي يُحتمل أن تكون خطرة، إذ يمر مساره النظري بالقرب من الأرض على مسافة قريبة بما يكفي لتشكيل خطر.
وفي حال حصول ذلك، فإن الحسابات تتوقع موعد الاصطدام المحتمل في 14 فبراير 2046، يوم عيد الحب. وقد احتل هذا النبأ صدارة عناوين بعض الصحف التي نصحت الناس بإلغاء خططهم في هذا التاريخ.
في نهاية شهر فبراير، بلغ احتمال اصطدام الكويكب بالأرض، واحداً من 847... لكنّ الاحتمال ازداد (الأحد) ليصبح واحداً من 432، وفقاً لقائمة المخاطر التي وضعتها وكالة الفضاء الأوروبية. كذلك صبّت تقديرات «ناسا» في الاتجاه نفسه.
إلا أن رئيس مكتب الدفاع الكوكبي في وكالة الفضاء الأوروبية ريتشارد مويسل، قال لوكالة الصحافة الفرنسية، إن الاحتمال انخفض بين ليلة وضحاها لتصبح نسبته واحداً من 1584، (الثلاثاء).
وأضاف أن الاحتمال سينخفض «مع كل عملية مراقبة حتى يصل إلى الصفر في غضون أيام قليلة على أبعد تقدير».
https://twitter.com/AsteroidWatch/status/1633234541526523904?s=20
وأيّد نظيره في وكالة «ناسا» ليندلي جونسون، هذا الكلام، قائلاً: «في هذه المرحلة، لا ينبغي لأحد أن يقلق». ووفقاً له، من الشائع أن تزداد توقعات الاصطدام لفترة وجيزة في الأيام التي تلي اكتشاف كويكب جديد، قبل أن تتدنى فيما بعد.
وتقع الأرض في بادئ الأمر في «منطقة من عدم اليقين» بشأن مسار الكويكب، وهو ما يبرر الزيادة المؤقتة في المخاطر، قبل تسجيل ملاحظات جديدة تدفع إلى استبعاد وجود الأرض على هذا المسار المرتقب.
ولكن ماذا لو اصطدم بنا كويكب «دي دبليو 2023» رغم كل شيء؟ يشير الخبراء إلى أن مدى الضرر سيعتمد على تكوين هذا الجرم السماوي.
فإذا كان كومة من الحطام، فإن السيناريو قد يشبه «حدث تونغوسكا» في سيبيريا عام 1908، وهو انفجار كبير يُعزى إلى سقوط كويكب، على ما أشار ديفيد فارنوكيا، العالم في مختبر الدفع النفاث التابع لوكالة «ناسا».
الجسم السماوي، الشبيه بـ«دي دبليو 2023»، انفجر في الغلاف الجوي فوق منطقة قليلة السكان، ما أدى إلى تسطيح الأشجار على مساحة تقرب من ألفي كيلومتر مربع.
وقد يكون الكويكب أيضاً «قطعة صلبة من الحديد»، كتلك التي أوجدت حفرة «بارينغر» الهائلة في ولاية أريزونا الأميركية قبل 50 ألف عام، حسب ريتشارد مويسل.
في كلتا الحالتين، نظراً لحجمه، فإن الكويكب «2023 دي دبليو» لن يتسبب إلا في «ضرر موضعي»، من دون تأثير كبير على بقية الكوكب، كما يؤكد الخبير.
وقد مر الجسم الذي يدور حول الشمس، بالقرب من الأرض في 18 فبراير، قبل أسبوع من رصده. وكان عندها على مسافة تقرب من تسعة ملايين كيلومتر.
إذا ما اصطدم بكوكبنا في عام 2046 فستكون سرعته 15 كيلومتراً في الثانية، أو 54 ألف كيلومتر في الساعة، وفقاً للتقديرات.
سيكون هناك احتمال بنسبة 70 في المائة تقريباً أن يهبط في المحيط الهادئ، لكن منطقة الاصطدام المحتمل ستشمل أيضاً الولايات المتحدة أو أستراليا أو جنوب شرقي آسيا.
ومع ذلك، يشير الخبراء إلى أن العالم لم يعد خائر القوى في مواجهة تهديد كهذا. ففي العام الماضي، جرى تحطيم مركبة الفضاء «دارت» التابعة لـ«ناسا»، عمداً في الكويكب «ديمورفوس»، على بُعد نحو 11 مليون كيلومتر من الأرض، ما أتاح تحويل مساره.
ويطمئن ديفيد فارنوكيا قائلاً: «تمنحنا مهمة (دارت) ضمانة على أن مثل هذه المهمة ستنجح» بمواجهة الكويكب «2023 دي دبليو».
ويخلص مويسل إلى أنّ هناك «متسعاً من الوقت»، 23 سنة بالضبط، للاستعداد لهذا الأمر.


مقالات ذات صلة

إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

الولايات المتحدة​ إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

أشاد وفد من الكونغرس الأميركي، يقوده رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأميركي مايك روجرز، مساء أول من أمس في العاصمة المغربية الرباط، بالتزام الملك محمد السادس بتعزيز السلام والازدهار والأمن في المنطقة والعالم. وأعرب روجرز خلال مؤتمر صحافي عقب مباحثات أجراها مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، عن «امتنانه العميق للملك محمد السادس لالتزامه بتوطيد العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة والمغرب، ولدوره في النهوض بالسلام والازدهار والأمن في المنطقة وحول العالم».

«الشرق الأوسط» (الرباط)
الولايات المتحدة​ إدانة 4 أعضاء في مجموعة متطرفة بالتحريض على هجوم الكونغرس الأميركي

إدانة 4 أعضاء في مجموعة متطرفة بالتحريض على هجوم الكونغرس الأميركي

أصدرت محكمة فيدرالية أميركية، الخميس، حكماً يدين 4 أعضاء من جماعة «براود بويز» اليمينية المتطرفة، أبرزهم زعيم التنظيم السابق إنريكي تاريو، بتهمة إثارة الفتنة والتآمر لمنع الرئيس الأميركي جو بايدن من تسلم منصبه بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية الماضية أمام دونالد ترمب. وقالت المحكمة إن الجماعة؛ التي قادت حشداً عنيفاً، هاجمت مبنى «الكابيتول» في 6 يناير (كانون الثاني) 2021، لكنها فشلت في التوصل إلى قرار بشأن تهمة التحريض على الفتنة لأحد المتهمين، ويدعى دومينيك بيزولا، رغم إدانته بجرائم خطيرة أخرى.

إيلي يوسف (واشنطن)
الولايات المتحدة​ إدانة 4 أعضاء بجماعة «براود بويز» في قضية اقتحام الكونغرس الأميركي

إدانة 4 أعضاء بجماعة «براود بويز» في قضية اقتحام الكونغرس الأميركي

أدانت محكمة أميركية، الخميس، 4 أعضاء في جماعة «براود بويز» اليمينية المتطرفة، بالتآمر لإثارة الفتنة؛ للدور الذي اضطلعوا به، خلال اقتحام مناصرين للرئيس السابق دونالد ترمب، مقر الكونغرس، في السادس من يناير (كانون الثاني) 2021. وفي محاكمة أُجريت في العاصمة واشنطن، أُدين إنريكي تاريو، الذي سبق أن تولَّى رئاسة مجلس إدارة المنظمة، ومعه 3 أعضاء، وفق ما أوردته وسائل إعلام أميركية. وكانت قد وُجّهت اتهامات لتاريو و4 من كبار معاونيه؛ وهم: جوزف بيغز، وإيثان نورديان، وزاكاري ريل، ودومينيك بيتسولا، بمحاولة وقف عملية المصادقة في الكونغرس على فوز الديمقراطي جو بايدن على خصمه الجمهوري دونالد ترمب، وفقاً لما نق

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ ترمب ينتقد قرار بايدن عدم حضور مراسم تتويج الملك تشارلز

ترمب ينتقد قرار بايدن عدم حضور مراسم تتويج الملك تشارلز

وجّه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، الأربعاء، انتقادات لقرار الرئيس جو بايدن، عدم حضور مراسم تتويج الملك تشارلز الثالث، وذلك خلال جولة يجريها الملياردير الجمهوري في اسكتلندا وإيرلندا. ويسعى ترمب للفوز بولاية رئاسية ثانية في الانتخابات التي ستجرى العام المقبل، ووصف قرار بايدن عدم حضور مراسم تتويج ملك بريطانيا بأنه «ينم عن عدم احترام». وسيكون الرئيس الأميركي ممثلاً بزوجته السيدة الأولى جيل بايدن، وقد أشار مسؤولون بريطانيون وأميركيون إلى أن عدم حضور سيّد البيت الأبيض التتويج يتماشى مع التقليد المتّبع بما أن أي رئيس أميركي لم يحضر أي مراسم تتويج ملكية في بريطانيا. وتعود آخر مراسم تتويج في بري

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ لا تقل خطورة عن الإدمان... الوحدة أشد قتلاً من التدخين والسمنة

لا تقل خطورة عن الإدمان... الوحدة أشد قتلاً من التدخين والسمنة

هناك شعور مرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية والاكتئاب والسكري والوفاة المبكرة والجريمة أيضاً في الولايات المتحدة، وهو الشعور بالوحدة أو العزلة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

حملة ترمب: لا شيء سيتغير إذا انسحب بايدن من السباق الرئاسي

المرشّح الجمهوري للرئاسة الأميركيّة دونالد ترمب (أ.ف.ب)
المرشّح الجمهوري للرئاسة الأميركيّة دونالد ترمب (أ.ف.ب)
TT

حملة ترمب: لا شيء سيتغير إذا انسحب بايدن من السباق الرئاسي

المرشّح الجمهوري للرئاسة الأميركيّة دونالد ترمب (أ.ف.ب)
المرشّح الجمهوري للرئاسة الأميركيّة دونالد ترمب (أ.ف.ب)

أكّد جيسون ميلر، أحد أقرب مستشاري دونالد ترمب المرشّح الجمهوري للرئاسة الأميركيّة، لوكالة الصحافة الفرنسية، يوم الخميس، أنّ حملة ترمب لن «تتغيّر بشكل جذري» إذا انسحب الرئيس جو بايدن من السباق الرئاسي تحت ضغط الديمقراطيين.

وقال ميلر على هامش مؤتمر الحزب الجمهوري في ميلووكي «لا شيء جوهرياً سيتغيّر. فسواء كان جو بايدن أو كامالا هاريس أو أيّ ديمقراطي يساري متطرّف آخر، إن جميعهم يتشاركون المسؤولية عن تدمير اقتصادنا وتفكّك حدودنا».

وذكر ميلر أن خطاب ترمب المنتظر والذي يأتي بعد أيام فقط على نجاته من محاولة اغتيال خلال تجمع انتخابي «لا يتعلق بجو بايدن» بل «بالرئيس ترمب ورؤيته للبلاد».

وأوضح أن الخطاب «سيكون مثيراً جداً. سيقدم الرئيس ترمب رؤيته لكيفية تعافي أميركا وجعل البلاد ميسورة وآمنة لمواطنيها».

وأشار إلى أن ترمب سيتحدث أيضاً عن خبرة «شخصية جداً» لما حدث، السبت، عندما أطلق مسلح على سطح أحد المباني أعيرة نارية على الرئيس السابق ما أدى إلى إصابته ومقتل أحد المشاركين في التجمع.

في سياقٍ موازٍ، ذكرت صحيفة «واشنطن بوست»، الخميس، نقلاً عن ثلاثة مسؤولين في الحزب الديمقراطي أن رئيسة مجلس النواب السابقة نانسي بيلوسي أبلغت بعض الديمقراطيين في المجلس بأنها تعتقد أنه يمكن إقناع الرئيس بايدن قريباً بالانسحاب من السباق الرئاسي.

وقالت الصحيفة إن بيلوسي أخبرتهم بأنها تعتقد أن بايدن على وشك اتخاذ قرار بالتخلي عن محاولة إعادة انتخابه رئيساً للبلاد.