السعودية وإيران... صفحة جديدة بمواكبة صينية

عودة العلاقات وإعادة فتح السفارتين خلال شهرين > احترام السيادة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية > تفعيل جميع الاتفاقيات المشتركة

رئيس الوفد السعودي المفاوض الدكتور مساعد العيبان ومدير مكتب اللجنة المركزية للشؤون الخارجية  للحزب الشيوعي الصيني وانغ يي وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني بعد توقيع وثيقة الاتفاق في بكين أمس (رويترز)
رئيس الوفد السعودي المفاوض الدكتور مساعد العيبان ومدير مكتب اللجنة المركزية للشؤون الخارجية للحزب الشيوعي الصيني وانغ يي وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني بعد توقيع وثيقة الاتفاق في بكين أمس (رويترز)
TT

السعودية وإيران... صفحة جديدة بمواكبة صينية

رئيس الوفد السعودي المفاوض الدكتور مساعد العيبان ومدير مكتب اللجنة المركزية للشؤون الخارجية  للحزب الشيوعي الصيني وانغ يي وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني بعد توقيع وثيقة الاتفاق في بكين أمس (رويترز)
رئيس الوفد السعودي المفاوض الدكتور مساعد العيبان ومدير مكتب اللجنة المركزية للشؤون الخارجية للحزب الشيوعي الصيني وانغ يي وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني بعد توقيع وثيقة الاتفاق في بكين أمس (رويترز)

أعلنت السعودية وإيران، عن استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما وإعادة فتح سفارتي البلدين وممثلياتهما خلال شهرين، برعاية صينية.
وصدر بيان ثلاثي مشترك أمس عن البلدين ودولة الوساطة، الصين، تضمن تأكيد البلدين، احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، واتفقا على أن يعقد وزيرا الخارجية في البلدين اجتماعاً لتفعيل ذلك وترتيب تبادل السفراء.

كما أكد البيان تفعيل جميع الاتفاقيات المشتركة بين الدولتين، ومنها اتفاقية التعاون الأمني، واتفاقية التعاون في مجال الاقتصاد والتجارة والاستثمار والتقنية والعلوم والثقافة والرياضة والشباب.
وشدد البيان على أن قرار استئناف العلاقات بين البلدين، جاء نتاج استجابة لمبادرة من الرئيس الصيني شي جينبينغ، ورغبة قيادتي البلدين في حل الخلافات بينهما من خلال الحوار والدبلوماسية.

ورحب الأمير فيصل بن فرحان، وزير الخارجية السعودي، بالاتفاقية، وكتب في تغريدة على حسابه في «تويتر» أن استئناف العلاقات الدبلوماسية بين بلاده وإيران، يأتي «انطلاقا من رؤية المملكة القائمة على تفضيل الحلول السياسية والحوار، وحرصها على تكريس ذلك في المنطقة».
وفي سياق متصل، أكد الوزير الدكتور مساعد العيبان رئيس الوفد السعودي المفاوض، أن ترحيب القيادة السعودية بمبادرة الرئيس الصيني شي جينبينغ، «يأتي انطلاقاً من نهج المملكة الثابت والمستمر منذ تأسيسها في التمسك بمبادئ حسن الجوار والأخذ بكل ما من شأنه تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، وانتهاج مبدأ الحوار والدبلوماسية لحل الخلافات».
وتأتي الخطوة السعودية - الإيرانية، بعد 7 سنوات من قطع الرياض العلاقات الدبلوماسية بطهران، إثر الهجوم على السفارة السعودية وملحقياتها في العاصمة الإيرانية ومشهد في يناير (كانون الثاني) 2016.
السعودية وإيران تستأنفان العلاقات الدبلوماسية بعد قطيعة 7 أعوام
محللون: الضمانة الصينية تعطي جدية للاتفاق السعودي ـ الإيراني
إيران مرتاحة لعودة العلاقات مع السعودية وتعدها «زخماً للعالم الإسلامي»


مقالات ذات صلة

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

المشرق العربي اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

في اليوم الثاني لزيارة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى سوريا، التقى وفداً من الفصائل الفلسطينية الموجودة في دمشق، بحضور وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان. وأكد رئيسي، خلال اللقاء الذي عقد في القصر الرئاسي السوري أمس (الخميس)، أن بلاده «تعتبر دائماً القضية الفلسطينية أولوية في سياستها الخارجية». وأكد أن «المقاومة هي السبيل الوحيد لتقدم العالم الإسلامي ومواجهة الاحتلال الإسرائيلي»، وأن «المبادرة، اليوم، في أيدي المجاهدين والمقاتلين الفلسطينيين في ساحة المواجهة».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
شؤون إقليمية إيران تحتجز ناقلة نفط ثانية

إيران تحتجز ناقلة نفط ثانية

احتجز «الحرس الثوري» الإيراني، أمس، ناقلة نقط في مضيق هرمز في ثاني حادث من نوعه في غضون أسبوع، في أحدث فصول التصعيد من عمليات الاحتجاز أو الهجمات على سفن تجارية في مياه الخليج، منذ عام 2019. وقال الأسطول الخامس الأميركي إنَّ زوارق تابعة لـ«الحرس الثوري» اقتادت ناقلة النفط «نيوفي» التي ترفع علم بنما إلى ميناء بندر عباس بعد احتجازها، في مضيق هرمز فجر أمس، حين كانت متَّجهة من دبي إلى ميناء الفجيرة الإماراتي قبالة خليج عُمان. وفي أول رد فعل إيراني، قالت وكالة «ميزان» للأنباء التابعة للسلطة القضائية إنَّ المدعي العام في طهران أعلن أنَّ «احتجاز ناقلة النفط كان بأمر قضائي عقب شكوى من مدعٍ». وجاءت الو

«الشرق الأوسط» (طهران)
شؤون إقليمية سوريا وإيران: اتفاق استراتيجي طويل الأمد

سوريا وإيران: اتفاق استراتيجي طويل الأمد

استهلَّ الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، أمس، زيارة لدمشق تدوم يومين بالإشادة بما وصفه «الانتصارات الكبيرة» التي حقَّقها حكم الرئيس بشار الأسد ضد معارضيه. وفي خطوة تكرّس التحالف التقليدي بين البلدين، وقّع رئيسي والأسد اتفاقاً «استراتيجياً» طويل الأمد. وزيارة رئيسي للعاصمة السورية هي الأولى لرئيس إيراني منذ عام 2010، عندما زارها الرئيس الأسبق محمود أحمدي نجاد، قبل شهور من بدء احتجاجات شعبية ضد النظام. وقال رئيسي، خلال محادثات موسَّعة مع الأسد، إنَّه يبارك «الانتصارات الكبيرة التي حققتموها (سوريا) حكومة وشعباً»، مضيفاً: «حقَّقتم الانتصار رغم التهديدات والعقوبات التي فرضت ضدكم».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
شؤون إقليمية باريس تدين احتجاز إيران ناقلة نفط في مياه الخليج

باريس تدين احتجاز إيران ناقلة نفط في مياه الخليج

نددت فرنسا باحتجاز البحرية التابعة لـ«الحرس الثوري» الإيراني ناقلة النفط «نيوفي» التي ترفع علم بنما في مضيق هرمز الاستراتيجي، وذلك صبيحة الثالث من مايو (أيار)، وفق المعلومات التي أذاعها الأسطول الخامس التابع للبحرية الأميركية وأكدها الادعاء الإيراني. وأعربت آن كلير لوجندر، الناطقة باسم الخارجية الفرنسية، في مؤتمرها الصحافي، أمس، أن فرنسا «تعرب عن قلقها العميق لقيام إيران باحتجاز ناقلة نفطية» في مياه الخليج، داعية طهران إلى «الإفراج عن الناقلات المحتجزة لديها في أسرع وقت».

ميشال أبونجم (باريس)
شؤون إقليمية منظمات تندد بـ«إصرار» فرنسا «على رغبتها بترحيل» إيرانيين

منظمات تندد بـ«إصرار» فرنسا «على رغبتها بترحيل» إيرانيين

قالت منظمات غير حكومية إن فرنسا احتجزت العديد من الإيرانيين في مراكز اعتقال في الأسابيع الأخيرة، معتبرة ذلك إشارة إلى أنّ الحكومة «تصر على رغبتها في ترحيلهم إلى إيران» رغم نفي وزير الداخلية جيرالد دارمانان. وكتبت منظمات العفو الدولية، و«لا سيماد»، و«إيرانيان جاستس كوليكتيف» في بيان الأربعاء: «تواصل الحكومة إبلاغ قرارات الترحيل إلى إيران مهددة حياة هؤلاء الأشخاص وكذلك حياة عائلاتهم». واعتبرت المنظمات أن «فرنسا تصرّ على رغبتها في الترحيل إلى إيران»، حيث تشن السلطات قمعاً دامياً يستهدف حركة الاحتجاج التي اندلعت إثر وفاة الشابة الإيرانية الكردية مهسا أميني في سبتمبر (أيلول)، أثناء احتجازها لدى شرط

«الشرق الأوسط» (باريس)

برمجة إيرانية أتاحت لـ«حماس» معلومات عن آلاف الجنود الإسرائيليين

جنود إسرائيليون يغلقون طريقاً في الضفة الغربية أغسطس 2023 (د.ب.أ)
جنود إسرائيليون يغلقون طريقاً في الضفة الغربية أغسطس 2023 (د.ب.أ)
TT

برمجة إيرانية أتاحت لـ«حماس» معلومات عن آلاف الجنود الإسرائيليين

جنود إسرائيليون يغلقون طريقاً في الضفة الغربية أغسطس 2023 (د.ب.أ)
جنود إسرائيليون يغلقون طريقاً في الضفة الغربية أغسطس 2023 (د.ب.أ)

كشفت مجموعة من خبراء السايبر عن برمجة إيرانية يستخدمها قراصنة إنترنت، لجمع معلومات شخصية هائلة عن جنود وضباط في الجيش الإسرائيلي، نُشرت في الشبكات الاجتماعية وتشكل مصدر تهديد لهم ولأفراد عوائلهم.

وعلى الرغم من أن الجيش الإسرائيلي حاول التخفيف من وطأة هذه العملية على أسراره العسكرية، فإنه بدأ يشعر بالقلق من ضخامة حجم هذه العملية وتبعاتها، وحذّر الجنود والضباط من أخطارها عليهم.

وبحسب الخبراء المذكورين، فإن هذه حرب حقيقية ترافق الحرب العسكرية القائمة بين إسرائيل و«حماس» و«حزب الله»، وغيرهما من ميليشيات تعمل في خدمة المحور الإيراني، محذرين من أن هذا النشاط لا يقتصر على العداء لإسرائيل، وهناك «احتمال مؤكد أنه يستهدف جيوشاً ودولاً أخرى في المنطقة والعالم»، بحسب تصريحات.

قسم السايبر في الجيش الإسرائيلي يسعى لمتابعة اختراقات القرصنة (أرشيفية - حساب الناطق)

الحديث يدور عن تكنولوجيا إيرانية معروفة، تستفيد من الخبرات الروسية المتطورة جداً في هذا المجال، وتستخدم هاكرز من مختلف أنحاء العالم. لذا؛ فإن سبل الحماية التي تتبعها إسرائيل وغيرها من الدول المتطورة في عالم السايبر لا تستطيع الاستحواذ على كل ضرباتها.

وقالت رئيسة دائرة العمليات في هيئة السايبر الوطني في إسرائيل، دانا توران، إن هناك ثغرات وحلقات ضعيفة في الكثير من مخازن المعلومات التي تعمل على تأمين المعطيات في الشبكات الاجتماعية. وحيثما يكون ضعف في اليقظة الشخصية أو بخل في الاستثمار في وسائل الحماية، يكون هناك مجال واسع للاختراق، مشددة على أنه «وعندما نتحدث عن دول أو تنظيمات إرهاب تستخدم وسائل متطورة»، يصبح الأمر تهديداً مباشراً للأمن القومي للدول المستهدفة، وإسرائيل هي واحدة منها.

الجيش الإسرائيلي في منطقة تجمّع غير معلنة قرب الحدود مع قطاع غزة ديسمبر الماضي (د.ب.أ)

المسؤولة أوصت بـ«اليقظة وبتقنين نشر معلومات شخصية في الشبكات الاجتماعية إلى الحد الأدنى، من ذلك البروفايل على الحسابات الشخصية، وجعل الكاميرا في الهواتف النقالة مغلقة ومقصورة على الاستخدام الشخصي».

موظفة في قسم السايبر في الجيش الإسرائيلي (أرشيفية - حساب الناطق)

الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي، قال إن السايبر أصبح جزءاً من الحروب في عالمنا وإن الجيش يعدّه «جبهة حرب بكل ما في الكلمة من معنى». ولفت إلى أن الجيش تمكّن في الآونة الأخيرة من «إجهاض محاولات (حماس) جمع معلومات عن الجيش وجنوده».

وكانت تقارير نُشرت في ثلاث صحف كبرى، هي: «دي تسايت» الألمانية و«هآرتس» الإسرائيلية و«دير شتاندرت» النمساوية، قد كشفت عن هذه الظاهرة بالاستناد إلى تحقيق أجراه موقع التحقيقات الصحافية العالمي «بيبر تريل ميديا». ومن الأمثلة التي عرضها عن طريقة وعمق جمع المعلومات، نشر معلومات عن طيار إسرائيلي وعن عائلته، وأنه ارتكب مذبحة ضد الفلسطينيين في قطاع غزة. وقد نُشرت صورته وصور لأفراد عائلته ورقم هاتفه ورقم سيارته وعنوان سكنه، والوحدة العسكرية الخاصة التي يخدم فيها.

جنود إسرائيليون يغلقون طريقاً في الضفة الغربية أغسطس 2023 (د.ب.أ)

يقول التقرير إن هناك ملفات عن 2000 جندي إسرائيلي في سلاح الجو، نشرتها «حماس» على الشبكات الاجتماعية. وفي بعض الحالات، نُشر رقم بطاقة الاعتماد الخاصة بالجندي وتفاصيل حساب البنك وأرقام الهواتف المحفوظة في هاتفه.

يقول العقيد في الاحتياط، غابي سيبوني، وهو متخصص في الأمن القومي والسايبر، إن التقارير التي نُشرت تهدد حياة الجنود بالخطر، وهذه ليست مسألة عابرة، إنما هي جزء أساسي في نشاط «حماس» و«حزب الله» والإيرانيين الذين يقفون وراءهما. يخططون وينفذون؛ ما يجعلهم مطلعين على أكبر قدر من المعلومات والأسرار للقيام بحملات تأثير على الوعي. لكنها أيضاً تعدّ عملية ملاحقة، فإن لم تكن ملاحقة شخصية للمساس بأمنه، فإنها عمليات جمع معلومات لتعميمها على الناس، وبالتالي وصولها إلى محاكم دولية أو محلية لاعتقال كل منهم ومحاكمته بارتكاب جرائم حرب.

التقارير كشفت عن أن مهمة جمع المعلومات بدأت منذ سنوات، لكنها اتسعت بشكل كبير بعد السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي. وشاركت جهات إيرانية فيها بشكل مباشر.