«أعشاب ضارة»... بوح الجيل الثاني للحرب الأهلية اللبنانية

ديمة عبد الله تصدر سيرة ذاتية بوجهين

«أعشاب ضارة»... بوح الجيل الثاني للحرب الأهلية اللبنانية
TT

«أعشاب ضارة»... بوح الجيل الثاني للحرب الأهلية اللبنانية

«أعشاب ضارة»... بوح الجيل الثاني للحرب الأهلية اللبنانية

تصر ديمة عبد الله، على أن روايتها «أعشاب ضارة»، التي ترجمت إلى العربية وصدرت مؤخراً عن «دار الآداب»، ليست عن الحرب، وإنما عن علاقتها الاستثنائية بوالدها، وذلك الانصهار بين شخصين، فرقتهما الظروف، وجمعهما الحب والشعر والرسم والإحساس الدائم بالغربة.
لكن القارئ لا يمكنه أن ينسى لحظة واحدة، وهو يقرأ في مائتي صفحة ونيف، أن الكاتبة بروايتها الأولى هذه التي صدرت عام 2020 بالفرنسية، إنما تنفض عن روحها عبئاً ثقيلاً، وتتخفف من ذكريات أليمة، وتحاول بالكلمات أن تغسل بعضاً مما خلفته الحرب الأهلية اللبنانية (1975 - 1992) من كدمات وندوب وتمزقات، ليس فقط على ماضيها وطفولتها، وإنما على عائلتها بأكملها. وإن كانت والدتها لا تظهر في الرواية إلا لماماً، وشقيقها الأصغر كذلك، فهي حكاية عن حبل سري لا ينقطع، وإعجاب لا يخالطه نقد أو احتجاج، يربط طفلة بوالدها، ويبقى ساكناً قلبها ووجودها في غيابه وبعد موته.
هذا الامتزاج بين الاثنين، يتبدى في طبيعة تركيب النص، حيث تروى الابنة الصغيرة حكايتها مع والدها الضخم، المارد، الكبير الهامة، لكننا سرعان ما نعرف أنه هو أيضاً شريك وراوٍ ومحرك للأحداث أيضاً.
تارة تتحدث الكاتبة عن نفسها وعنه وعنهما معاً وعلاقتهما بالعالم الخارجي الذي يرتج ويتزلزل بفعل العنف، وتارة أخرى تجعله يروي على طريقتها ليكمل الحكاية كما يراها بعينيه، أو هكذا توحي لنا. نحن إذن، في حضرة راويين أو صوتين اثنين، يتواليان على سرد قصتهما، الابنة والأب، ليقصا معاً، حكاية حبهما، وتناغمهما، وحوارهما الذي يكون أحياناً على صمته بليغاً ومعبراً. وبتقدم النص ترسم الرواية عبر هاتين الشخصيتين بروفايلاً لكل منهما، بحيث لا ننتهي من القراءة، إلا وقد أصبحنا على معرفة بهذا الأب الضخم الهيئة، رقيق القلب، عاشق النكتة، الشاعر الذي ينكب على الكتابة كل صباح، لا شيء يغير من عاداته طوال عشرين سنة، وهو يرسم حين يحلو له، ولا يتوقف عن الحب والحنو. أما الابنة فنتابعها من صفوفها الأولى في المدرسة، ونواكب تقاعسها المدرسي، وعدم اكتراثها لما يحدث في الصف، ولا لصداقات في المدرسة، مؤثرة الوحدة والعزلة، ونعايش رحيلها عن لبنان وهي في الثانية عشرة، تاركة وراءها شطرها الآخر والدها، ونبقى معها حتى عقدها الثالث وانخراطها في الحياة الباريسية.
يبدو للوهلة الأولى، وكأن لا حرب قاهرة ومجنونة في الأفق، لكن كل حياة الراوية ترسمها فعلياً أحداث الحرب. تتحدث الطفلة عن غصة تخنقها، عن كآبة، حزن، فرط إحساس باللااستقرار مع تغيير المنازل، وتبدل الأسرة، وحزم الشنط، والاكتفاء بالقليل من الأغراض، كي يصبح الترحال أسهل والهرب أقل صعوبة.
إذن اختارت ديمة عبد الله - وهي ابنة الشاعر اللبناني محمد عبد الله الذي رحل عن عالمنا عام 2016 والروائية هدى بركات التي لم تتمكن من إقصاء أثر الحرب عن أي من رواياتها - أن تدشن مسارها الأدبي بعمل عن الحرب، ولو كانت لا تحب ذلك. إذ ليس في «أعشاب ضارة» قتلى، ومصابون، وبيوت مهدمة، وقذائف تطال الأبرياء، وقنابل تنفجر في كل اتجاه، وإنما عائلة تنأى بنفسها عن الخراب، بأن تنتقل من بيت إلى آخر، كي تقي نفسها شروراً لا يد لها بها، ولا تعرف لها من مبرر. وعندما تبلغ الراوية (الطفلة) الثانية عشرة، يتبين للوالد أن ترحيل عائلته أمر لا بد منه، كي يكمل الولدان الصغيران أيامهما وينالا ما يستحقان من حياة.
تبدأ الرواية بالجملة التالية «يد المارد شاسعة، حتى أن إصبعاً واحداً تكفيني. فهو دائماً ما يمد لي إصبعه بدل أن يأخذ بيدي». وبمشهد مؤثر، مجتزأ من حياة عائلة عادية في بيروت عام 1983 تعيش الحرب، حيث يضطر الأهل في أي لحظة خطر للتوجه إلى مدارس أولادهم واصطحابهم إلى البيت، درءاً لتطور أخطر، نرى أنفسنا نتابع خطوات التلميذة الصغيرة ابنة الست سنوات وهي تمسك بإصبع والدها، وتلحق به. الفوضى، الضجيج، الخوف، ليس هذا ما يشغل الطفلة السعيدة بأنها تخرج من المدرسة بصرف النظر عن السبب، بصحبة الرجل القوي الذي «دائماً ما يمد إصبعه بدل أن يأخذ بيدي». من جماليات الرواية لغتها الطفولية التي تستخدمها الراوية؛ بساطة جملتها، وصفها للأب «حين أنظر إلى هذا المارد، أراه جميلاً جداً، أجمل من بقية من جاء من الأهل الآخرين. وأعلم أنه يجب علي أن لا أترك إصبعه فأبقى مركزة انتباهي على اليد».
نتعرف عبر البطلين، إلى عائلة لا تنتمي إلى عصبة أو قضية كالتي يتماهى معها الآخرون من حولهم. ويقول الأب إن ابنته «تعرف الثمن الذي دفعناه أنا وأمها بسبب عدم انتمائنا».
الأحداث قليلة سلسلة لا صخب فيها، وليس هذا هو المهم. فهي ليست قصة بالمعنى الكلاسيكي للكلمة، بقدر ما هي تتبع لتطور الشخصيتين، وانعكاس الظروف الخارجة عن إرادتيهما على مسارهما، وهو ما تحاول الكاتبة عدم التطرق إليه إلا للضرورة، وبقدر ما يسير حياتها، ويؤثر على عائلتها.
الانتقال إلى باريس والعيش بعيداً عن الأب لا يساعد في شفاء الروح. هي العزلة نفسها في المدرسة، الغربة ذاتها في يومياتها. الانخراط صعب في فرنسا، نسيان اللغة الأم تدريجياً، صعوبة التعاطي مع الأصدقاء باستثناء ساندرين، التي هي أشبه بملاك. لكن ساندرين تموت وتختفي. وتبقى للشابة وهي تكبر، صحبتها مع النباتات، وقد بدأت علاقتها بها مع والدها ونباتاته التي كانت تعيش على الشرفة في بيروت. هذه الصلة النباتية في لبنان تصبح جسراً لعلاقتها بحدائق باريس، ومن ثم إلى تشكيل شرفتها الفرنسية التي هي «أشبه بشرفات العجائز، لأنني أترك فيها كل شيء ينبت من دون تمييز على الإطلاق، من دون أدنى انتقاء، لأن ذكرياتي على غرارهن، كثيرة لا تعد، ولأنني على غرارهن أخشى النسيان».
لا حرب بالمعنى الحربي في «أعشاب ضارة»، لكن الطفلة التي كبرت، تعيش غصة، تمتد على مدى صفحات القصة؛ الكآبة تتحول بمرور الوقت إلى حالة مرضية، انسحاب الفتاة من حياتها العائلية، وبحث والدها عنها، ثم عودتها، وكأنما هي في كل مرة تحاول أن تجد شفاءها، تماماً كما تفعل وهي تكتب روايتها هذه وتصف فيها العلاقة بين الخارج والداخل. في منزلها في باريس، وقد تكومت أغراضها التي نقلتها من منزل إلى آخر، ولم تفتحها بعد. «محتويات صناديقي الغامضة، هي نفسها محتويات دماغي. ففيه كل أنواع الذكريات التي لا طائل منها، فهي بلا رأس ولا ذنب...». حياة كاملة في فرنسا في هذه الصناديق المكدسة وسط الغرفة «جميع الرسائل التي كتبها لي وكل الصور، وحقيبة ظهري الزرقاء... مع نصوص أبحاثي والثياب الجديدة وأوراقي الرسمية، باختصار، ثقل حياة بكاملها منثورة كحبات أرز متنافرة ممزوجة بالشوائب».
«يا ماردي» تخاطب والدها في نهاية الرواية، وتتوجه إليه بكلام طويل ومؤثر، وكأنما تغسل روحها من كل ما تبقى فيها من أسى وحزن وألم، مختتمة بقصيدة له.
هي من الروايات القليلة للجيل الثاني بعد الحرب الأهلية اللبنانية. جيل عاش الحرب، ويظن أنه لم يعشها، وصمته بكوارثها، وربما لا يصدق بأنه لم يتخلص منها. تركت ديمة عبد الله بلدها صغيرة، لكنها لم تنس، نسيت العربية لكنها لا تزال متعلقة بما تبقى منها، هجرت شرفتها البيروتية وأنبتت مثيلاً لها في باريس.
سيرة ذاتية لحياة جوانية تتبدل فيها الروح وتنتقل من حال إلى أخرى، وكأنما حياة واحدة لا تكفي.
وكانت «أعشاب ضارة» قد فازت عند صدورها بالفرنسية عن دار «سابين ويسبيسر» بجائزة «أنفواييه بار لا بوست» التي تكافئ عن الرواية الأولى. وتبلغ الكاتبة اليوم الخامسة والأربعين من عمرها، تخصصت بالآثار، قبل أن تصدر كتابها الأول هذا، بما يشبه إعادة اعتبار لأبوة شاعر ما كان يغادر بيروت الحرب إلا ليعود إليها، وكأنه سمكة لا تعيش خارج محيطها.


مقالات ذات صلة

«تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر في تشجيع الشباب على القراءة

يوميات الشرق «تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر  في تشجيع الشباب على القراءة

«تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر في تشجيع الشباب على القراءة

كشفت تقارير وأرقام صدرت في الآونة الأخيرة إسهام تطبيق «تيك توك» في إعادة فئات الشباب للقراءة، عبر ترويجه للكتب أكثر من دون النشر. فقد نشرت مؤثرة شابة، مثلاً، مقاطع لها من رواية «أغنية أخيل»، حصدت أكثر من 20 مليون مشاهدة، وزادت مبيعاتها 9 أضعاف في أميركا و6 أضعاف في فرنسا. وأظهر منظمو معرض الكتاب الذي أُقيم في باريس أواخر أبريل (نيسان) الماضي، أن من بين مائة ألف شخص زاروا أروقة معرض الكتاب، كان 50 ألفاً من الشباب دون الخامسة والعشرين.

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق «تيك توك» يقلب موازين النشر... ويعيد الشباب إلى القراءة

«تيك توك» يقلب موازين النشر... ويعيد الشباب إلى القراءة

كل التقارير التي صدرت في الآونة الأخيرة أكدت هذا التوجه: هناك أزمة قراءة حقيقية عند الشباب، باستثناء الكتب التي تدخل ضمن المقرّرات الدراسية، وحتى هذه لم تعد تثير اهتمام شبابنا اليوم، وهي ليست ظاهرة محلية أو إقليمية فحسب، بل عالمية تطال كل مجتمعات العالم. في فرنسا مثلاً دراسة حديثة لمعهد «إبسوس» كشفت أن شاباً من بين خمسة لا يقرأ إطلاقاً. لتفسير هذه الأزمة وُجّهت أصابع الاتهام لجهات عدة، أهمها شبكات التواصل والكم الهائل من المضامين التي خلقت لدى هذه الفئة حالةً من اللهو والتكاسل.

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق آنية جزيرة تاروت ونقوشها الغرائبية

آنية جزيرة تاروت ونقوشها الغرائبية

من جزيرة تاروت، خرج كم هائل من الآنية الأثرية، منها مجموعة كبيرة صنعت من مادة الكلوريت، أي الحجر الصابوني الداكن.

يوميات الشرق خليل الشيخ: وجوه ثلاثة لعاصمة النور عند الكتاب العرب

خليل الشيخ: وجوه ثلاثة لعاصمة النور عند الكتاب العرب

صدور كتاب مثل «باريس في الأدب العربي الحديث» عن «مركز أبوظبي للغة العربية»، له أهمية كبيرة في توثيق تاريخ استقبال العاصمة الفرنسية نخبةً من الكتّاب والأدباء والفنانين العرب من خلال تركيز مؤلف الكتاب د. خليل الشيخ على هذا التوثيق لوجودهم في العاصمة الفرنسية، وانعكاسات ذلك على نتاجاتهم. والمؤلف باحث وناقد ومترجم، حصل على الدكتوراه في الدراسات النقدية المقارنة من جامعة بون في ألمانيا عام 1986، عمل أستاذاً في قسم اللغة العربية وآدابها في جامعة اليرموك وجامعات أخرى. وهو يتولى الآن إدارة التعليم وبحوث اللغة العربية في «مركز أبوظبي للغة العربية». أصدر ما يزيد على 30 دراسة محكمة.

يوميات الشرق عمارة القاهرة... قصة المجد والغدر

عمارة القاهرة... قصة المجد والغدر

على مدار العقود الثلاثة الأخيرة حافظ الاستثمار العقاري في القاهرة على قوته دون أن يتأثر بأي أحداث سياسية أو اضطرابات، كما شهد في السنوات الأخيرة تسارعاً لم تشهده القاهرة في تاريخها، لا يوازيه سوى حجم التخلي عن التقاليد المعمارية للمدينة العريقة. ووسط هذا المناخ تحاول قلة من الباحثين التذكير بتراث المدينة وتقاليدها المعمارية، من هؤلاء الدكتور محمد الشاهد، الذي يمكن وصفه بـ«الناشط المعماري والعمراني»، حيث أسس موقع «مشاهد القاهرة»، الذي يقدم من خلاله ملاحظاته على عمارة المدينة وحالتها المعمارية.

عزت القمحاوي

لماذا يتكرّر ضرب النساء في أوساط مغنّي الراب؟

مغنّي الراب شون كومبز «ديدي» (أ.ب) وصديقته السابقة كاسندرا فينتورا «كاسي» (إنستغرام)
مغنّي الراب شون كومبز «ديدي» (أ.ب) وصديقته السابقة كاسندرا فينتورا «كاسي» (إنستغرام)
TT

لماذا يتكرّر ضرب النساء في أوساط مغنّي الراب؟

مغنّي الراب شون كومبز «ديدي» (أ.ب) وصديقته السابقة كاسندرا فينتورا «كاسي» (إنستغرام)
مغنّي الراب شون كومبز «ديدي» (أ.ب) وصديقته السابقة كاسندرا فينتورا «كاسي» (إنستغرام)

إنه شون كومبز المعروف بـ«ديدي»، نجم موسيقى الراب الأميركي، وهذه المرة ليس المسرح حلبتَه، بل رواقٌ في فندق. أما العرض فليس غنائياً، إنما هو استعراض قوّة ضد امرأة تُدعى كاسندرا فينتورا. يلحق بها، يمسكها من شعرها، ثم يرميها أرضاً ويبدأ بركلها وسحبها. وفي مشهد آخر، يرشق ديدي «كاسي» التي كانت حبيبته حينذاك، بإناءٍ يشبه المزهريّة.

تعود تلك المشاهد الصادمة إلى عام 2016 وقد تفرّدت شبكة «سي إن إن» بعرضها الحصري، نقلاً عن كاميرات المراقبة داخل الفندق. لم يتأخر كومبز (54 عاماً) في التعليق، فهو سارع إلى الاعتذار من خلال فيديو نشره على صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة به، تحت عنوان «أنا آسف حقاً».

ليست المرة الأولى التي تُوجّه فيها تهمة العنف المنزلي إلى الفنان الأميركي، وهو ليس مغنّي الراب الوحيد المتورّط في قضايا عنف ضد النساء. كما لو أنّه سلوكٌ مشترك ما بين عشرات نجوم هذا الفن، الذي انطلق من أزقّة الأحياء الأميركية المحرومة في سبعينات القرن الماضي.

تكثر كلمات أغاني الراب التي تسوّق للعنف، وتستصغر النساء، وتحوّل أجسادهنّ إلى سِلَع، ثم يأتي عددٌ كبير من صنّاع تلك الأغاني ليترجموا الأقوال أفعالاً.

مغنّي الراب شون كومبز «ديدي» وحبيبته السابقة كاسندرا فينتورا عام 2018 (أ.ف.ب)

«ديدي» وزملاء التعنيف

كاسندرا نفسها كانت قد ادّعت على كومبز الخريف الماضي، بتهمة الاعتداء عليها واستغلالها جنسياً على مدى 10 أعوام أمضتها إلى جانبه. كما أنه متهمٌ بتفجير سيارة أحد الرجال الذين حاولوا التقرّب منها إعجاباً. تزامناً مع الدعوى التي رفعتها فينتورا في 2023، اتهمت سيدة أخرى ديدي بتخديرها والاعتداء عليها عام 1991 يوم كانت طالبة جامعيّة. كما أن الطاهية الخاصة به اتهمته بالتحرّش بها، لتتوالى التُّهم بعد ذلك، وكلّها تدور في فلك الاغتصاب الجماعي والاتجار بالنساء.

كان عام 1991 انتقالياً؛ إذ إنه شهد على بدايات مظاهر العنف من قبل فناني الراب، وقد افتتح المغنّي الشهير «دكتور دري» السلسلة الطويلة في تلك السنة، معتدياً بالضرب على الصحافية دي بارنز اعتراضاً على مقابلةٍ أجرتها مع فنان منافس ولم تَرُق له.

مغنّي الراب الأميركي أندريه يونغ المعروف بـ«دكتور دري» (إنستغرام)

كدمات ريهانا

كرّت السبحة لتشمل قائمة طويلة من المغنّين الذين تورّطوا في قضايا عنف منزلي وتعرّضوا بالضرب للنساء. من بين أبرز الضحايا، المغنية العالمية ريهانا التي ظهرت عام 2009 بوجهٍ تملأه الكدمات، ليتبيّن أنها تعرّضت للضرب من قبل صديقها آنذاك مغنّي الراب كريس براون.

أحدثت القضية ضجةً واسعة في الأوساط الفنية والحقوقية، وقد أقرّت ريهانا لاحقاً بأنّ براون لكمها وضربها بعد أن اعترضت على رسالة وردت إلى هاتفه من امرأة أخرى. وعندما قالت إنها ستتصل بالشرطة، هدّدها بالقتل. استعاد براون حرّيته حينها بكفالة قدرها 50 ألف دولار، ووُضع تحت المراقبة لمدّة 5 سنوات.

المغنية ريهانا بعد تعرّضها للضرب على يد صديقها مغنّي الراب كريس براون عام 2009 (إنستغرام)

أما المغنّي «آر كيلي» فقد وُجّهت إليه 10 تهم بارتكابه اعتداءات جسدية على نساء، من ضمنها التعنيف والتحرّش، وذلك بين عامَي 1998 و2010. وكانت 3 من بين ضحاياه الـ10 تتراوح أعمارهنّ ما بين 13 و16 سنة.

على قائمة المتهمين بتعنيف شريكاتهم كذلك، مغنّي الراب «إكس إكس إكس تنتايشن» الذي اعتدى بالضرب على صديقته وهي حامل، ثم من خلال أغنية، اعتبر أن اتهاماتها له ليست سوى أكاذيب قائلاً: «اتُّهمت زوراً، جرى استغلالي وتضليلي». وتابع مرتكباً عذراً أقبح من ذنب: «أتمنّى أن ترقدي بسلام».

مغنّي الراب آر كيلي في إحدى محاكم شيكاغو عام 2019 (أ.ف.ب)

التعنيف لا يعني التعميم

جولة سريعة على السجلّات القضائية العائدة لبعض مغنّي الراب تُظهر عناوين مثل: «ليل أوزي فيرت يضرب صديقته ويهدّدها بواسطة مسدّس»، و«تايغا موقوف بتهمة الاعتداء بالضرب على حبيبته كامارين سوانسون»، و«الرابر كيفن غيتس يركل إحدى معجباته في صدرها»، و«فابولوس يحطّم أسنان صديقته ويهدّدها ووالدها بالقتل»، و«غوتشي ماين يرمي بسيدة من داخل السيارة».

لا يعني تورّط هؤلاء جميعاً في قضايا عنف ضدّ النساء، أنّ كلّ مغنّي الراب هم من فصيلة المعنّفين، وبالتالي لا يجوز التعميم. لكنّ المؤكّد هو أنّ العنف جزء لا يتجزّأ من كلمات أغاني الراب، والمقصود هنا تلك الأغاني التي سوّقت لمفاهيم مثل كراهية النساء، والتمييز الجندري، والعنف الجسدي. وغالباً ما حقّرت الأغاني والفيديو كليبات النساء وأطلقت عليهنّ تسمياتٍ بذيئة. أدّى هذا الأمر إلى سجالات واسعة واعتراضات لدى الرأي العام الأميركي، حتى إن القضية نوقشت داخل مجلس الشيوخ خلال التسعينات. ولم يقتصر الاعتراض على الجهات السياسية والشعبية فحسب، بل برزت مجموعة من مغنّي الراب أنفسهم الذين امتنعوا عن غناء أي محتوى بذيء أو عنيف، مستبدلين بذلك المعاني الإيجابية والمسالمة.

مجموعة من مغنّي الراب الذين سبق أن تورّطوا في قضايا عنف ضد النساء

عنفُ ما بين السطور

يعتبر النقّاد أن اللغة البغيضة ضد النساء في الراب تشجّع على العنف والاعتداءات الجنسية وتجعل الأمر يبدو طبيعياً. أما الأخطر فهو التحذير الذي وجّهته «الأكاديميّة الأميركية لأطبّاء الأطفال» من تشوّه صورة العلاقات العاطفية في أذهان الأطفال والمراهقين الذين يتعرّضون لهذا النوع من الموسيقى، لا سيّما في عصر التكنولوجيا ومنصات البثّ التي تُتيح الوصول إلى هكذا محتوى بسهولة.

عام 1999 أصدر أحد أشهر مغنّي الراب في التاريخ، إمينيم، أغنيةً بعنوان «كيم»، وهو اسمُ زوجته آنذاك. وصف في تلك الأغنية مشهداً متخيّلاً يقتل فيه زوجته ويضع جثتها في صندوق السيارة. ولا تقتصر قائمة مغنّي الراب الذين سوّقوا للعنف المنزلي على إمينيم، بل إنها تشمل عدداً كبيراً من زملائه أمثال دكتور دري، وجارول، وسنوب دوغ، وكانييه وست، وجاي زي، وغيرهم ممّن قدّموا أغاني تحقّر النساء وتشيّئ أجسادهنّ وكأنها مجرّد أغراض صالحة للتعنيف والضرب.


قاضية ترفض طلب الممثل أليك بالدوين إسقاط تهمة القتل غير العمد

الممثل الأميركي أليك بالدوين يتحدث خلال مقابلة في نيويورك (د.ب.أ)
الممثل الأميركي أليك بالدوين يتحدث خلال مقابلة في نيويورك (د.ب.أ)
TT

قاضية ترفض طلب الممثل أليك بالدوين إسقاط تهمة القتل غير العمد

الممثل الأميركي أليك بالدوين يتحدث خلال مقابلة في نيويورك (د.ب.أ)
الممثل الأميركي أليك بالدوين يتحدث خلال مقابلة في نيويورك (د.ب.أ)

قررت قاضية أميركية أن يمثل الممثل أليك بالدوين أمام المحكمة في يوليو (تموز) بعدما رفضت إسقاط تهمة القتل غير العمد الموجهة إليه.

وكان ممثل هوليوود بالدوين قد أكد براءته من تهمة القتل غير العمد في أعقاب حادث إطلاق نار أسفر عن مقتل المصورة السينمائية هالينا هاتشينز في أكتوبر (تشرين الأول) 2021، أثناء تصوير فيلم «راست» عن الغرب الأميركي.

ورفضت القاضية ماري مارلو سومر في نيو مكسيكو يوم الجمعة الدفوع التي قدمها محامو بالدوين لإسقاط القضية، ووجدت أن عمل هيئة محلفين كبرى لا يشكل تحيزاً ضد الممثل (66 عاماً).

وكتبت القاضية في نهاية حكمها: «لذلك أصدر الأمر برفض طلب المتهم أليك بالدوين لإسقاط التهمة المنسوبة إليه»، وفقاً لوكالة الأنباء البريطانية «بي أيه ميديا».

ومن المقرر أن يمثل بالدوين للمحاكمة اعتباراً من 9 يوليو، في سانتا بولاية نيو مكسيكو، بعد انطلاق رصاصة من المسدس الذي كان يحمله، مما أدى إلى مقتل هاتشينز.

ويواجه النجم الأميركي أقصى عقوبة قد تصل إلى السجن 18 شهراً إذا أدين بعد المحاكمة.


إطلاق برنامج «سِتَار» لدعم الإنتاج المسرحي السعودي

برنامج «سِتَار» يحفز على الاستثمار في القطاع ورفع جودة الإنتاج (هيئة المسرح والفنون الأدائية)
برنامج «سِتَار» يحفز على الاستثمار في القطاع ورفع جودة الإنتاج (هيئة المسرح والفنون الأدائية)
TT

إطلاق برنامج «سِتَار» لدعم الإنتاج المسرحي السعودي

برنامج «سِتَار» يحفز على الاستثمار في القطاع ورفع جودة الإنتاج (هيئة المسرح والفنون الأدائية)
برنامج «سِتَار» يحفز على الاستثمار في القطاع ورفع جودة الإنتاج (هيئة المسرح والفنون الأدائية)

أطلقت «هيئة المسرح والفنون الأدائية» السعودية، الجمعة، برنامج «سِتَار» ضمن مبادرة «دعم الإنتاج»، التي تستهدف الشركات والمؤسسات والجمعيات والفِرق المسرحية وأندية الهواة العاملة بالقطاع. ويهدف البرنامج إلى رفع مستوى الجدوى في الإنتاج المحلي مالياً وإدارياً وفنياً، وتحفيز الشركات والمؤسسات والجمعيات على الاستثمار بالقطاع، وتطوير وإدارة برامج الدعم لأعمال الفرق المسرحية بشتى قطاعاتها، وتقليل المخاطر الناتجة عن دخول الكيانات الراغبة في الاستثمار.

وترحب الهيئة بجميع المشاركات المتميزة التي تسهم في نمو قطاع المسرح السعودي، وتخضع الأعمال المتقدمة للمراجعة من عدة لجان؛ للتحقق من استيفاء شروط الأهلية ومعايير المفاضلة، قبل أن يبدأ المقبولون تنفيذ أعمالهم الخاصة بالمسرح والفنون الأدائية. ويسهم البرنامج، الذي يأتي تحت شعار «خلف السِّتار نصنع النجوم»، في تطوير إمكانيات المستفيدين من النواحي الفنية والمالية والإدارية، وتحفيز الإنتاج المسرحي ورفع جودته بالشكل المأمول والمستدام، وتطوير خبرات الممارسين في القطاع، وتعزيز حضور الأعمال السعودية الواعدة محلياً وعالمياً.

ويتيح «سِتَار» للأعمال المستفيدة منه فرصة الترشح للمشاركة في «مهرجان الرياض للمسرح» بنسخته الثانية، ودعت الهيئة الراغبين بالانضمام إلى البرنامج لقراءة الشروط والأحكام العامة عبر موقعها الإلكتروني.


سليم عساف في «ليلة حب»: عطر الأغنية اللبنانية

سليم عساف بيَّن التمسُّك بالمستوى والحرص على المكانة (الملحق الإعلامي)
سليم عساف بيَّن التمسُّك بالمستوى والحرص على المكانة (الملحق الإعلامي)
TT

سليم عساف في «ليلة حب»: عطر الأغنية اللبنانية

سليم عساف بيَّن التمسُّك بالمستوى والحرص على المكانة (الملحق الإعلامي)
سليم عساف بيَّن التمسُّك بالمستوى والحرص على المكانة (الملحق الإعلامي)

مرَّ المساء بجمال ما يمكن تصوّره من حفل تُغنيه الموسيقى الموزَّعة بمهارة، والألحان، والصوت، والكلمات. سمَّى الفنان اللبناني سليم عساف حفله المُقام في «كازينو لبنان»، «ليلة حب»؛ وافتتحه بكورال يُدندن الـ«لا لا لا» على وَقْع أنغام ساحرة. أطلّ، هو الملحّن والشاعر أيضاً، بثوب أسود بدا أنه مُعمَّم على العازفين والمؤدّين، باستثناء قائد الفرقة فارس مسعد، مُخترِق الإجماع بقميصه الأبيض. مرَّر مقطعاً من «قلبي حديد»، ووعد بغنائها كاملة خلال سهرة امتدّت لنحو 90 دقيقة من الأناقة.

الحفل شكَّل وقفة مع متعة العلاقة بالأغنية اللبنانية (الملحق الإعلامي)

بدا مهموماً بمزاج الناس، وسأل مَن يفضّل الفرح على الكآبة؟ أحبةُ الدراما رفعوا الأصابع رداً على مَن يشاء الأغنية السعيدة ومَن يُطالب بغناء الآلام. ولما لمح شبه تساوٍ بين طرفَي البهجة والنكد، قرَّر إرضاء الجميع. حفله شكَّل وقفة مع متعة العلاقة بالأغنية اللبنانية. وفي آن، شكَّل ما يُشبه المراجعة لواقعها الراهن. فسليم عساف، كاتب وملحّن ومُكرِّس نجومية فنانين، بيَّن التمسُّك بالمستوى والحرص على المكانة، وسط معظم ما يُقدّم؛ وصُنفه مجرّد من الذوق والمعاني.

غنّى «شو سهل الحكي» التي أوصلت فنانة «سوبر ستار» رويدا عطية إلى الجمهور. خاطب الحاضرين: «إنكم تحبّون هذه الأغنية»، وقدّمها بموسيقى حلوة. ومثل مَن يُخيِّط، طرَّز الأمسية. اختار لها الخيوط المفضّلة والقماش اللائق. نوَّع، وقطف من الحقل ما يمنح العطر؛ هو الواسع حاملُ الأنواع المُنتَظرة.

اختار سليم عساف أجمل أعماله بالوقت المُتاح (الملحق الإعلامي)

حين شاء الفنان التونسي صابر الرباعي الغناء باللهجة اللبنانية، كتب له سليم عساف «يا عسل»، ومنحها اللحن المتسلّل إلى القلوب. غنّاها، وسط كثافة التفاعل. كان الموعد مع ما يَعْلق في الذاكرة بعد تأكيد لمعانه، فغنّى «آه لو تعرف شو بحبك» الشهيرة بصوت ناجي الأسطا، واستعاد روائع كارول سماحة، مُذكِّراً بأنّ 20 عاماً مرَّت على تعاونهما للمرّة الأولى. المتوقّف عند تلك الأغنيات يدرك أنّ عساف زيَّن مسيرة سماحة بالباقة الأحلى. من كلماته وألحانه، نكَّه خياراتها باللهجة اللبنانية بطعم خاص: «من أول ما التقينا»، و«أضواء الشهرة»، و«اتعوّدت»...

مثل مَن يُخيِّط.. طرَّز سليم عساف الأمسية (الملحق الإعلامي)

ولما جدَّدت، استوقفتها «فوضى» و«يا شباب يا بنات» من كلماته وألحانه. أصواتٌ شابة، شاء منحها فرصة الوقوف على المسرح لإبراز الموهبة، تناوبت على غناء ما ردَّده الحضور وحمَّس على التصفيق. تمنّى لو يتّسع الوقت لذِكر الأسماء، فمَن غنّوا ليسوا تحت الضوء لكنّ حناجرهم تُبشّر بما يمكن انتظاره.

جلس إلى البيانو يُمرِّر أنامله على مفاتيحه البيضاء والسوداء، ويغنّي أو يشارك المواهب الغناء. كان الحفل له، وأيضاً لهم. لفرصتهم الأولى. لاختبار العلاقة مع الجمهور. وللشعور بأنهم ليسوا متروكين في عالم الفنّ المتوحّش. وكما غنّى لكارول سماحة وصابر الرباعي، استعاد أغنية يارا «ما يهمك»؛ تلك التي كثّفت حضورها الشعبي، وأغنية أنور الأمير «اشتقتلو لحبيبي اشتقتلو»، مع «شو هيدا يلي قبالي، وجّك والله قمر الليل» لمروان الشامي، و«حلم البنات» لنانسي عجرم، و«هالبنت القوية» بصوت وائل كفوري، الممتلئة بذكريات الصيف وانسياب العلاقات. ولما كثُرت أصناف الحلوى في أغنياته - «يا عسل»، و«سكر على مربّى»... - انتقد نفسه وترك الوجوه ضاحكة.

حفل سليم عساف يليق بسُمعة الأغنية اللبنانية (الملحق الإعلامي)

وصل إلى «حلا حلا وغلا غلا»، فذكَّر بأنها المفضّلة لدى أولاده، وأضاف ممازحاً بأنهم لا يحبّون سواها. ثم سأل عمَّن عيد ميلاده الليلة أو في مقبل الأيام، قبل أن يغنّي «غنّولوا»، و«لو ما في شمعة بعيدو... عينيِّ ضوّولو».

أغنية «مش خايف» أبحرت بالحاضرين إلى ضفاف أخرى. حزنها عميق، تحمل الأنين والآهات: «أنا مش خايف مني تروح أو شي يوم تفارقني/ من كتر ما فيّ جروح ما في مطرح تجرحني». شكّلت استجابة لمَن رفعوا الأصابع مُطالِبين بمحاكاة أحزانهم. غنّاها لأنها «حكاية كثيرين»، كما «غسِّل يا شتي روحي من الوجع»، نداء المشتاق.

جلس إلى البيانو يغنّي أو يشارك المواهب الغناء (الملحق الإعلامي)

ثم حملهم إلى صنف جمالي خالد ووضعهم أمام نوع عصيّ على النسيان. بمقتطفات من «نسّم علينا الهوى»، و«عودك رنّان»، و«لزرعلك بستان ورود»... استعاد فيروز وفؤاد غازي. للوطن حماسة أخرى، فغنّى «الحرية» لماجدة الرومي، و«بكتب اسمك يا بلادي» لجوزيف عازار، و«تعلى وتتعمَّر يا دار» لصباح... وأخبر قصة أغنيته «رجّعني ع لبنان»: «كتبتُها قبل عامين ولم أنفذّها. شعرتُ بأنها سوريالية فيما اللبنانيون يسعون إلى الرحيل. لكنني في كل مرّة سافرتُ، أكّدوا لي العكس. حب لبنان عظيم». تقول: «رجّعني ع لبنان رجّعني ع بلادي/ دخلك خلص تعبان من الغربة بزيادة». فيها يمرّ على أسماء المناطق على طريقة رائعة وديع الصافي «جايين يا أزر الجبل جايين».

سبقت الختام إشارة إلى اختياره الأجمل بالوقت المُتاح. ولما طالبته أصواتٌ بأغنية «ملّيت»، ردَّد مقطعاً من خارج ما حضَّر. أغنية «قلبي حديد» المُطالَبة بإلحاح، أنهى بها حفلاً يليق بسُمعة الأغنية اللبنانية.


تقنية جديدة لتمييز أصوات أشخاص وسط الحشود (فيديو)

السماعات الجديدة تتيح الاستماع إلى صوت شخص وسط ضوضاء (جامعة واشنطن)
السماعات الجديدة تتيح الاستماع إلى صوت شخص وسط ضوضاء (جامعة واشنطن)
TT

تقنية جديدة لتمييز أصوات أشخاص وسط الحشود (فيديو)

السماعات الجديدة تتيح الاستماع إلى صوت شخص وسط ضوضاء (جامعة واشنطن)
السماعات الجديدة تتيح الاستماع إلى صوت شخص وسط ضوضاء (جامعة واشنطن)

طوّر فريق من «جامعة واشنطن» الأميركية نظام ذكاء اصطناعي يمكّن مستخدمي سماعات الرأس من الاستماع إلى صوت شخص معيّن في وسط الضوضاء وبين حشد من الناس.

يحصل ذلك عن طريق النظر إلى الشخص المتحدّث لمدة 3 إلى 5 ثوانٍ فقط، فيسجّل النظام صوته ويعزله عن الأصوات الأخرى في البيئة المحيطة.

عادةً ما يرتدي بعض الأشخاص سماعات الرأس المانعة للضوضاء؛ لتقليل الأصوات في بيئة مزدحمة، لكنها تخفض الأصوات بشكل عشوائي، مما قد يجعلهم يفقدون شيئاً يريدون سماعه بالفعل.

وهدفُ نظام الذكاء الاصطناعي الجديد، المسمَّى «Target Speech Hearing»، والمخصَّص لهذه السماعات، حلُّ هذه المشكلة، فيمنح المستخدمين القدرة على اختيار شخص يبقى صوته مسموعاً، حتى عند إلغاء جميع الأصوات الأخرى.

ولاستخدامه، ينقر الشخص، الذي يرتدي سماعات رأس مجهَّزة بميكروفونات، على زر أثناء توجيه رأسه نحو شخص يتحدث.

يجب أن تصل الموجات الصوتية، الصادرة عن صوت ذلك المتحدّث، إلى الميكروفونات الموجودة على جانبيْ سماعة الرأس، في الوقت عينه. ترسل سماعات الرأس هذه الإشارة لجهاز مدمج بها، حيث يتعلم برنامج التعلم الآلي الخاص بالفريق الأنماط الصوتية للمتحدث المطلوب، ويلتقط صوته ويستمر في تشغيله مرة أخرى للمستمع، حتى أثناء تحرك الاثنين.

تتحسّن قدرة النظام على التركيز على الصوت المسجَّل مع استمرار المتحدث في التحدث، مما يمنح النظام مزيداً من بيانات التدريب.

في هذا السياق، يقول الدكتور شايام غولاكوتا، الذي عمل على المشروع: «الاستماع إلى أشخاص محدّدين هو جانب أساسي من كيفية تواصلنا وتفاعلنا مع العالم والبشر». ويضيف، عبر موقع الجامعة: «لكن يمكن أن يكون التركيز على أشخاص محدّدين صعباً جداً في بيئات صاخبة، حتى إذا لم تواجه مشكلات في السمع».

واختبر الفريق نظامه على 21 شخصاً، قيّموا وضوح صوت المتحدّث المسجّل بنحو ضِعف وضوح الصوت غير المُفلتر، في المتوسط.

حالياً، يمكن للنظام الجديد تسجيل صوت متحدث واحد فقط في كل مرة، ولا يمكنه تسجيل الصوت إلا عندما لا يكون هناك صوت عالٍ آخر يأتي من اتجاه صوت المتحدث المستهدَف عينه. ويعمل الفريق على توسيع النظام ليشمل سماعات الأذن وأجهزة السمع في المستقبل.

ورغم أن التكنولوجيا حالياً هي نموذج أولي، يقول مطوّروها إنهم في محادثات لدمجها في العلامات التجارية الشهيرة لسماعات الأذن المانعة للضوضاء.


الأوبرا المصرية تخلّد أعمال حلمي بكر ومحمد رشدي

الموسيقار المصري الراحل حلمي بكر (فيسبوك)
الموسيقار المصري الراحل حلمي بكر (فيسبوك)
TT

الأوبرا المصرية تخلّد أعمال حلمي بكر ومحمد رشدي

الموسيقار المصري الراحل حلمي بكر (فيسبوك)
الموسيقار المصري الراحل حلمي بكر (فيسبوك)

تسعى دار الأوبرا المصرية لتخليد رموز الفن والغناء، من خلال حفلات دورية، من بينها تنظيم حفل لأعمال الموسيقار حلمي بكر والفنان محمد رشدي بقيادة المايسترو محمد الموجي، الأحد 26 مايو (أيار) الحالي، على مسرح الجمهورية.

ويُخصّص الجزء الأول من الحفل لمؤلفات الموسيقار حلمي بكر وتقديم مجموعة من أهم ألحانه من بينها: «فاكرة»، و«ع اللي جرى»، و«مطلوب من كل وطني»، و«مهما الأيام»، و«على عيني»، و«في قلبي جرح»، و«كلامك يحير»، فيما يؤدي الأغنيات مواهب الأوبرا حنان عصام، ونهى حافظ، وأحمد محسن.

ويتضمن الجزء الثاني أعمال الفنان الراحل محمد رشدي بصوت ياسر سليمان، ومن بينها: «عرباوي»، و«طاير ياهوا»، و«ميتى أشوفك»، و«عدوية»، و«مغرم صبابة»، و«لو عديت»، و«السمرا والشقرا»، و«حيرت أفكاري».

الفنان الراحل محمد رشدي (دار الأوبرا المصرية)

ونظّمت الأوبرا حفلات عدة في هذا الإطار، كان أحدثها حفل الموسيقار المصري الراحل عمار الشريعي الذي أقيم قبل أيام على المسرح الكبير في دار الأوبرا المصرية، في ذكرى رحيله، وأحياه الفنانان علي الحجار ومحمد الحلو.

وعدّ الناقد الموسيقي المصري فوزي إبراهيم، تخليد أعمال الرموز الفنية في حفلات دورية «تقليداً رائعاً».

ويضيف إبراهيم لـ«الشرق الأوسط» أن «الاحتفاء بهذه الأسماء العريقة هو أحد المهام الواجبة كذلك على دار الأوبرا بوصفها حصناً حصيناً للموسيقى والغناء في مصر والعالم العربي».

وقدم الموسيقار المصري حلمي بكر (1937 - 2024) أكثر من 1500 لحن لكبار المطربين في العالم العربي من بينهم وردة الجزائرية، وفايزة أحمد، ونجاة الصغيرة، وياسمين الخيام، وأصالة، وسميرة سعيد، وعماد عبد الحليم، وغادة رجب، وعُلية التونسية.

كما ألّف بكر موسيقى مسرحيات غنائية كثيرة من بينها «سيدتي الجميلة»، و«موسيقى في الحي الشرقي»، وأفلام «شيء من العذاب»، و«لمن تشرق الشمس»، و«النشالة»، و«آخر الرجال المحترمين»، وفوازير نيللي «الخاطبة»، و«أم العريف»، ومع شريهان «حول العالم»، وقدم مع يحيى الفخراني وهالة فؤاد فوازير «المناسبات».

كما قدم الفنان المصري محمد رشدي (1928 - 2005) أغنيات عدة من بينها «قولوا لمأذون البلد»، و«عدوية»، و«عرباوي»، و«كعب الغزال»، و«طاير يا هوا»، و«ميتى أشوفك»، كما سجل للإذاعة ملحمة «أدهم الشرقاوي»، وغنّى كثيراً من تترات الأعمال الدرامية مثل «الصبر في الملاحات»، و«حارة المحروسة»، و«ابن ماجة»، وشارك في أفلام سينمائية من بينها «فرقة المرح»، و«ورد وشوك»، و«السيرك»، واشتهر بأعماله مع بليغ حمدي وعبد الرحمن الأبنودي التي رسخت للأغنية الشعبية.

بوستر الحفل (دار الأوبرا المصرية )

من جانبه، قال المايسترو الدكتور محمد الموجي، إن دار الأوبرا حريصة على إحياء حفلات لفنانين كثيرين على مدار العام، ويضيف الموجي لـ«الشرق الأوسط» أن «أغنيات محمد رشدي حاضرة في قائمة حفلات دار الأوبرا المصرية بشكل دائم، ولكنها المرة الأولى التي يُخصّص برنامج كامل له، والأمر نفسه مع الموسيقار حلمي بكر التي تشهد حفلات كثيرة تقديم أعماله، ولكنها المرة الأولى التي تحتفي به الأوبرا بعد رحيله».

وكشف الموجي عن اختياره أغنيات معروفة للناس بجانب أغنيات أخرى ليست منتشرة بالقدر الكافي، كما أكد أن «الحفلات تحظى بحضور جماهيري كبير»، مشيراً إلى أن «الفترة المقبلة ستشهد إقامة حفلات لأسماء فنية عدة من بينها الموسيقار محمد الموجي والموسيقار جمال سلامة».


كاظم الساهر يعود «مع الحب» بعد غياب 8 سنوات

الفنان العراقي كاظم الساهر يبدأ سلسلة جولات غنائية (إنستغرام)
الفنان العراقي كاظم الساهر يبدأ سلسلة جولات غنائية (إنستغرام)
TT

كاظم الساهر يعود «مع الحب» بعد غياب 8 سنوات

الفنان العراقي كاظم الساهر يبدأ سلسلة جولات غنائية (إنستغرام)
الفنان العراقي كاظم الساهر يبدأ سلسلة جولات غنائية (إنستغرام)

أطلق الفنان العراقي كاظم الساهر جولتَه الغنائية العالمية من مدينة دبي، الخميس، احتفالاً بطرح ألبومه الغنائي الجديد «مع الحب» الذي يعود من خلاله للساحة الغنائية، بعد غياب دام نحو 8 سنوات، إذ كان آخر ألبوم أصدره «كتاب الحب» عام 2016.

ويتضمن ألبوم كاظم الساهر الجديد «مع الحب» 13 قصيدة غنائية من تلحينه، وأشرف على توزيعها الموسيقار اللبناني ميشيل فاضل.

وعدّ الفنان العراقي ألبومه الجديد الأفضل في مشواره الغنائي الممتد لأكثر من 40 عاماً، برصيد يصل إلى 30 ألبوماً، حسبما قال ضمن حفله الأول في دبي: «ألبوم (مع الحب) هو الأفضل في مسيرتي، على الأقل، موسيقياً، فقد اجتهدت فيه كثيراً».

وقدم كاظم الساهر عدداً من أغنيات ألبومه الجديد، منها: «تاريخ ميلادي»، و«بيانو»، و«لا تظلميه»، و«معك»، كما قدم عدداً من أغنياته القديمة منها «الليلة إحساسي غريب»، و«قولي أحبك»، كما لبّى رغبات الجمهور، وأدّى جزءاً من أغنيته الشهيرة «أنا وليلى».

كاظم الساهر يطلق ألبومه الجديد (إنستغرام)

وتحدث الساهر مع الجمهور قائلاً: «رغم مشواري الطويل، ومئات الحفلات التي أحييتها، تظل كل حفلة أحييها كما لو كانت هي الأولى بالنسبة لي، وأظل أتخوف وأقلق وأرتجف منها».

وكشف الموسيقار ميشال فاضل تفاصيل ألبوم «مع الحب» قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: «العمل على الألبوم استمر لأكثر من 5 سنوات، سجلنا خلالها عشرات الأغنيات، إلى أن استقر الساهر في النهاية على 13 أغنية ضمها الألبوم».

وأضاف ميشال فاضل: «سجّلنا الموسيقى مع أهم فرق الأوركسترا الموسيقية في العالم في دبي، والقاهرة، وبيروت، وفي العاصمة الأوكرانية كييف»، مشيراً إلى أن كاظم الساهر دقيق للغاية في عمله، وموضحاً: «لدى كاظم دقة متناهية، يجلس ساعات طويلة من أجل أن يؤلّف نغمة موسيقية، لا يستعجل الوقت حتى يقدم عملاً يحترم مكانته وقيمته الفنية، وأنا تشرفت كثيراً بالتعاون معه في الألبوم».

ومن المقرر أن تستمر جولة كاظم الساهر الغنائية حتى نهاية العام الحالي، حيث سيشدو في القاهرة، لأول مرة، بعد غياب عامين في 28 يونيو (حزيران) الحالي، ويعود لبيروت في 5 يوليو (تموز) المقبل، على أن يسافر إلى تركيا للغناء هناك في شهر أغسطس (آب)، قبل أن يختتم الجولة الغنائية في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) بسلطنة عمان.

كان حفل كاظم الساهر في القاهرة قد شهد عدداً من التداعيات بسبب غلاء سعر تذكرة الحفل التي وصلت إلى 32 ألف جنيه مصري (الدولار يعادل 46.5 جنيه)، إضافة إلى تأخر صدور تصريح إقامة الحفل، الأمر الذي فسره محمد عبد الله المتحدث الرسمي لنقابة المهن الموسيقية لـ«الشرق الأوسط» قائلاً: «غلاء سعر تذاكر الحفل أمرٌ لا يخصّ نقابة الموسيقيين، هذه أمور تجارية، كل ما يخصنا هو أن تسدّد الشركة المنظمة رسوم إقامة الحفل».

وعن سبب تأخّر صدور تصريح إقامة الحفل، قال: «الشركة المنظمة أعلنت تفاصيل الحفل وأسعار تذاكره قبل أن تُقدم على تصريح إقامة الحفل، أي أن التأخر كان من الشركة وليس من النقابة».


ملامح من مشوار التشكيلي المصري سيد سعد الدين وحصاد سنواته

لوحة «موكب الأميرة» أعادته إلى وجع رحيل ابنته (إدارة الغاليري)
لوحة «موكب الأميرة» أعادته إلى وجع رحيل ابنته (إدارة الغاليري)
TT

ملامح من مشوار التشكيلي المصري سيد سعد الدين وحصاد سنواته

لوحة «موكب الأميرة» أعادته إلى وجع رحيل ابنته (إدارة الغاليري)
لوحة «موكب الأميرة» أعادته إلى وجع رحيل ابنته (إدارة الغاليري)

ثلاثية فنية تمزج بين العمارة والنحت والتصوير، ترصد مسيرة التشكيلي المصري سيد سعد الدين، الذي يحتفي في أعماله بالجمال والخيال، عبر معرض استعادي يستضيفه «غاليري ضي» في القاهرة حتى 5 يونيو (حزيران) المقبل.

يضمّ المعرض بعنوان «ملامح من المشوار» 220 عملاً تشمل جميع مراحل سعد الدين منذ نهاية الستينات حتى اليوم؛ لذلك يعدُّه الفنان الثمانيني «حصاد السنوات»، ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «يمثّل رحلة حياتي. هو ثمرة زمن ولّى، لكنه لا يزال حياً في وجداني».

يطرح الحدث تساؤلاً إبداعياً يتعلّق بإحساس الفنان حين توضع أمامه، في مكان واحد، مجموعة كبيرة من أعماله التي أنجزها على مدى فترات زمنية طويلة. يجيب: «إحساسي يتخطّى الجانب الفني نحو الإنساني. أثارَ المعرض فيضاً من الذكريات في داخلي، وأعادني إلى لحظات استثنائية من حياتي، ترك بعضها السعادة وبعضها الآخر الشجن».

الفنان سيد سعد الدين لا تنفصل لوحاته عن البيئة المحيطة (إدارة الغاليري)

من أبرز اللوحات التي كان لها تأثير واضح عليه في أثناء تجوّله في المعرض، فامتلأت ملامحه بالحزن حين وقف أمامها؛ «موكب الأميرة»، وتجسّد فتاة تسير في بحرٍ أمواجُه من الحرير، وتُزفّ في موكب مهيب، على حصان يميل رأسه إلى أسفل بأسى وانكسار.

يبرّر وجعه: «كانت لديَّ ابنة جميلة تُدعى أميرة توفيت وهي طالبة في الثانوية العامة. هزَّ رحيلها وجداني، وظللتُ لسنوات أرسمها في أعمالي؛ منها هذه اللوحة».

تقود اللوحات، بألوانها المبهجة وخطوطها الانسيابية، المتلقّي إلى عوالم من الجمال والصفاء والسلام النفسي؛ وفي الوقت عينه، لا تتركه منفصلاً عن الواقع. فبعدما يتزوّد بنفحات من الرومانسية الطاغية، يجد نفسه أمام أشجار النخيل، والخضرة، والنيل، والمراكب الشراعية، والريف المصري، والبيوت الدافئة بناسها الذين يمارسون العادات والتقاليد المسكونة بسحر الزمن.

لوحة «بائع الفول» تُبرز تفاعل الفنان مع مجتمعه (إدارة الغاليري)

ذلك بالإضافة إلى المبتهلين الذين يثيرون الإحساس بالخشوع والإيمان، بينما يتحاور حولهم النور اللافت مع اللون الشفّاف الموحي، وفي أثناء ذلك يستوقف المتلقّي العمق الحضاري الواضح في الأعمال.

هذه الدراما ثنائية التأثير والتأثر؛ تعكس حالة الفنان نفسه، فيشرح: «عندما أرسم، أكون مثل مَن يحمل دعوة للمتلقّي ليُبحر في رحلة داخل عقلي وعاطفتي ورؤيتي لما يحيط بي. الفنان مرآة مجتمعه؛ إذا كان صادقاً مع نفسه، فسينقل تفاعله مع العالم إلى جمهوره، أما المتلوّن أو المنعزل عن البيئة حوله، فلن يصل إلى قلوب الناس لأنهم لن يتفاعلوا معه».

تتّسم أعمال الفنان بتنوّع الاتجاهات؛ فبجانب الرومانسية، تبرز في لوحاته التعبيرية، والواقعية، والتجريدية، والسريالية، والرمزية. ورغم ذلك، لا يعنيه نسب فنّه إلى مدرسة، فيقول: «لا أهتم أن يُقال عني رجل التأثيرية أو التنقيطية وغيرهما. أترك نفسي لتجسيد ما أشعر به، بصرف النظر عن الأسلوب الفنّي، رافضاً أن أتجمّل عبر ارتداء ثوب بعينه».

تتميّز الأعمال بعمق حضاري لافت (إدارة الغاليري)

يتقمّص سعد الدين روح النحّات، فأمام أعماله يشعر المتلقي بأنه يقف أمام منحوتات، حيث الفورم والتكوين والكتلة، واللمسات الكثيفة القوية مثل ضربات الأزميل في الحجر. يقول: «منذ بداياتي، وُصِفتُ بالنحات، وأذكر خلال دراستي في (معهد ليوناردو دافينشي) أنّ فنانة إيطالية كتبت في تعليقها على أعمالي أنني وُلدت نحّاتاً لكنّني اتجهتُ إلى التصوير». ويتابع: «فسَّر بيكار هذا الأمر بأنّ ثمة نوعين من العمل الفنّي التصويري: أحدهما غنائي، وهو الذي يتغنّى فيه الرسام بالألوان، والآخر بنائي يعتمد لغة الكتلة والفراغ مثل النحّات. أنا أنتمي إلى الأخير».


دراسة: اضطرابات المزاج تنتقل بالعدوى بين طلاب المدارس

اضطرابات الصحة العقلية قد تنتقل بين الشباب (جامعة كونيتيكت)
اضطرابات الصحة العقلية قد تنتقل بين الشباب (جامعة كونيتيكت)
TT

دراسة: اضطرابات المزاج تنتقل بالعدوى بين طلاب المدارس

اضطرابات الصحة العقلية قد تنتقل بين الشباب (جامعة كونيتيكت)
اضطرابات الصحة العقلية قد تنتقل بين الشباب (جامعة كونيتيكت)

أفادت دراسة فنلندية بأن اضطرابات الصحة العقلية قد تنتقل بين الطلاب داخل دوائرهم الاجتماعية في الفصول الدراسية.

وأوضح الباحثون أن النتائج كانت واضحة بشكل خاص في حالات اضطرابات المزاج والقلق واضطرابات الأكل، وفق الدراسة التي نُشرت، الخميس، في دورية «غاما للطب النفسي».

وتمثل اضطرابات الصحة العقلية تحدياً عالمياً كبيراً، يؤثّر سلباً على الأفراد والمجتمع والاقتصاد.

وركّز الباحثون في دراستهم على رصد ما إذا كانت اضطرابات الصحة العقلية يمكن أن تنتقل داخل الشبكات والدوائر الاجتماعية في الفصول الدراسية.

وأظهرت أبحاث سابقة نتائج مشابهة. على سبيل المثال، لاحظ باحثون أميركيون أن أعراض الاكتئاب قد تنتقل من شخص لآخر في الدوائر الاجتماعية القريبة منهم.

لكن الأبحاث السابقة كانت تختار الشبكات الاجتماعية بشكل مستقل من قبل الأفراد، ما قد يؤدي إلى تحيز في نتائج البيانات.

واستهدف الباحثون في دراستهم الجديدة رصد تأثير العلاقات الاجتماعية التي تتكون بين الطلاب داخل الفصل الدراسي، فيما يُعرف بالشبكات الاجتماعية، على الإصابة بالاضطرابات العقلية.

وهذه الشبكات تُعدّ مناسبة للبحث لأنها لا تعتمد على اختيارات الأفراد، حيث لا يتمكن الطلاب عادةً من اختيار زملائهم في الفصل الدّراسي، ممّا يقلّل من التحيّز في البيانات الناتجة عن تلك الدراسات.

وأوضح الباحثون أن هذه الدراسة تعدّ الأكبر والأكثر شمولاً حتى الآن في هذا المجال، وقد شارك فيها أكثر من 700 ألف طالب في الصف التاسع من 860 مدرسة فنلندية. وتُوبع المراهقون لمدة 11 عاماً في المتوسط.

وأظهر الباحثون أن عدد مَن شُخّصت إصابتهم باضطرابات عقلية كانوا مرتبطين بزيادة خطر تشخيص إصابة زملائهم باضطراب عقلي في وقت لاحق، خصوصاً فيما يتعلق باضطرابات المزاج والقلق والأكل.

من جانبه، قال الباحث الرئيسي للدراسة من جامعة هلسنكي البروفسور كريستيان هاكولينين: «لقد وجدنا أن تشخيص زملاء الدراسة بأنهم مصابون باضطراب عقلي كان مرتبطاً بزيادة خطر الإصابة بالاضطراب العقلي في وقت لاحق من الحياة».

وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أن «هذا الارتباط كان موجوداً حتى عندما أخذنا في الاعتبار عدداً من العوامل على مستوى الوالدين ومستوى المدرسة والمنطقة، وهذه النتيجة التي توصلنا إليها تشير إلى أن الاضطرابات العقلية قد تنتقل اجتماعياً».

وشدّد هاكولينين على أنه يمكن لتدابير الوقاية والتدخل التي تستهدف الحد من عبء الاضطرابات العقلية أن تأخذ في الاعتبار التأثيرات المحتملة للأقران على الصحة العقلية في الحياة المبكرة، لكن هناك حاجة لمزيد من البحث لتوضيح الآليات التي تفسر الارتباطات المُكتشفة.

وذكر أن الأبحاث المقبلة للفريق ستركّز على ما إذا كان تشخيص زملاء الدّراسة بأنهم مصابون باضطراب عقلي يمكن أن يرتبط بالنتائج التعليمية مثل التخرج في التعليم الثانوي.


انطلاق احتفاليات «طرابلس عاصمة للثقافة العربية 2024»

أعلام الدول الشقيقة ترفرف في معرض طرابلس للمناسبة العربية
أعلام الدول الشقيقة ترفرف في معرض طرابلس للمناسبة العربية
TT

انطلاق احتفاليات «طرابلس عاصمة للثقافة العربية 2024»

أعلام الدول الشقيقة ترفرف في معرض طرابلس للمناسبة العربية
أعلام الدول الشقيقة ترفرف في معرض طرابلس للمناسبة العربية

أطلق رئيس الحكومة نجيب ميقاتي فعاليات «طرابلس عاصمة للثقافة العربية» في احتفال رسمي استضافه «معرض رشيد كرامي الدّولي» في طرابلس، بمشاركة المدير العام لـ«الألسكو» الوزير ولد أعمر، ووزير الثقافة القاضي محمد وسام المرتضى، ونائب رئيس الحكومة سعادة الشامي، ووزراء ونواب وسفراء وشخصيات.

جانب من الحضور

ورأى وزير الثقافة المرتضى أنها فرصة تاريخية للبنان وطرابلس، قائلاً في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «هي مناسبة لنكتشف جميعاً ما تختزنه طرابلس من ثروات على مستوى الإمكانيات البشرية والمعالم التي لا نظير لها. أنا نفسي مذهولٌ من حجم القدرات البشرية والطبيعية. سترون جميعاً في طرابلس، ما لم ترونه في أي مكان آخر بدءاً من اليوم، علماً بأننا نعمل بصفر تمويل».

وزير الثقافة محمد المرتضى أثناء إلقاء كلمته

عدم وجود ميزانية، لا يفتّ من عضض العاملين لإنجاح المناسبة. ثمة مجموعات من المتطوعين الشباب، لا همّ لهم سوى الخروج من هذا الاستحقاق فائزين بتجاوز التّحديات. والمراهنون على المناسبة ينظرون إلى الأشهر المقبلة، على أنها فرصة يجب أن تحقق للمدينة نقلة نوعية. وإن كان بعضهم لا يشعرون بهذا التفاؤل، ويعتقدون أن نقص التمويل كان يجب أن يدفع إلى تأجيل الاحتفالية. لذلك تبقى الآراء منقسمة، لأن الرأي الآخر يقول إن هذا هو تحديداً الوقت المناسب، كي تُعطى طرابلس أخيراً جرعة من الأكسجين لتنتعش. «طرابلس هُشّمت وهُمّشت، وضحايا هذا السلوك ليسوا الطرابلسيين وحدهم وإنما اللبنانيون جميعاً. والآن مع بدء النشاطات سينتبهون لما حُرموا منه عن عمد، طوال هذه السنين».

الأطفال شاركوا في المناسبة

ستنطوي السنة على مجموعة كبيرة من النشاطات، بدأ بعضها منذ أشهر، وتنشط المنافسة في تنظيم البرامج الثقافية في المدينة من قبل هيئات وجمعيات، إلا أن المحطات الأهم قد تكون الأسابيع الثقافية التي ستنظمها دول عربية عدة. وأكدت كلٌ من قطر، وتونس، والجزائر، والعراق، وفلسطين، والمغرب، والعراق، وسوريا، وسلطنة عُمان، على تنظيم أسابيعها الخاصة، مما سيتيح لأهالي المدينة ولبنان كله، الاطلاع على هذه النشاطات، التي ستتوالى تباعاً. وبدءاً من بداية الشهر المقبل، سترسل الدول المشاركة اقتراحاتها وطروحاتها.

الطموح كبير، والوزير المرتضى، لا يريد للسنة الحالية أن تكون مجرد احتفاليات مؤقتة تنتهي في حينها، بل هي بالنسبة له محطة تأسيسية لتكريس طرابلس «عاصمة دائمة للثقافة في لبنان».

جانب من الحفل الفني الذي أقيم في المعرض

الوزير لا يحلم، بل يبني على معطيات واقعية، ومن إيمانه بأن طرابلس مدينة فريدة، وفيها «معرض رشيد كرامي» الذي انطلقت منه الاحتفالية، وهو تحفة معمارية من مخيلة باني مدينة برازيليا، الراحل أوسكار نيماير، صمّمه في ستينات القرن الماضي. وتمتد أرض المعرض على مساحة قدرها 70 هكتاراً وتقع بين المركز التاريخي لمدينة طرابلس وميناء مدينة المينا. ويضم صالة مؤتمرات لا مثيل لها، وأبنية ذات وظائف متكاملة، ومسرحاً تجريبياً له إمكانات صوت وضوء طبيعيين فريدين. كل هذا دفع «اليونيسكو» لأن تضع هذه الجوهرة المعمارية على قائمة التراث العالمي، وقائمة التراث العالمي المعرّض للخطر، بقرار صدر في يناير (كانون الثاني) 2023 عبر إجراء مستعجل، بسبب حالة المعرض «المثيرة للقلق ونقص الموارد المالية اللازمة لصيانته والمخاطر الكامنة في مقترحات تطوير المجمَّع التي قد تضر بسلامته».

وفي طرابلس أسواق مملوكية هي الثانية في المساحة بعد القاهرة، مما يجعل المدينة بالفعل متحفاً حياً لمتعة الناظر، خصوصاً أن أسواقها ومنازلها تعج بالسكان.

وطرابلس هي المدينة اللبنانية الوحيدة التي يمر بها نهر، وعلى مبعدة قصيرة من شواطئها جزر أصبحت محميات طبيعية بديعة. كما أن للمدينة مرفأ من بين الأهم على ساحل شرق المتوسط، إن لم يكن الأهم، خصوصاً بوجود المنطقة الاقتصادية التي تمتد من المرفأ حتى الحدود السورية، ومن هناك إلى تركيا، ومنها إلى أوروبا. هذا عدا وجود مطار شبه جاهز قرب المدينة ومحيطها الطبيعي الخلاّب. ويعتقد المرتضى أن «كل هذا يمكن أن يجعل من طرابلس إسطنبول ثانية، وهدفاً لتكون المركز الأول للسياحة الثقافية في لبنان». لأن فيها ما لا يمكن أن يراه السائح في أي مكان آخر. وهي بذلك لا تنقذ نفسها، وتؤمن مداخليها، بل يمكنها أن تدرّ الأرباح على لبنان كله. «نحن نبدأ من هنا من هذه الاحتفالية العربية، لكن الخواتيم يفترض أن تأخذنا إلى تلك الخواتيم التي لا نراها صعبة المنال». يقول لنا الوزير المرتضى ويكمل: «أنا وزير ثقافة، أقارب ملفي الوظيفي ببثّ الوعي بين الناس، ومقتنع بأن خلاص لبنان هو وحدويّ، بخلاف كل ما يُقال. وطرابلس مؤهّلة لتأدية أهم الأدوار في هذا الموضوع».

وخلال حفل إطلاق طرابلس عاصمة للثقافة العربية، وقّع الوزير المرتضى مع السفير الفلسطيني أشرف دبور ممثلاً وزير الثقافة الفلسطيني، اتفاق توأمة بين طرابلس والقدس عاصمتين للثقافة العربية، وتسلّم الوزير مرتضى درعاً تذكارية من دبور. وسلم ولد أعمر درع العاصمة الثقافية إلى وزير الثقافة بحضور الرئيس ميقاتي.

ووجهت خلال الحفل: «تحيّة من طرابلس إلى الأشقاء في العالم العربي».