كارتر يطمئن من بغداد على عمليات تحرير الأنبار وسط تفاهم أميركي ـ إيراني

كارتر يطمئن من بغداد على عمليات تحرير الأنبار وسط تفاهم أميركي ـ إيراني

وزير الدفاع الأميركي زار معسكرًا للتدريب ضد الإرهاب قرب العاصمة العراقية
الجمعة - 8 شوال 1436 هـ - 24 يوليو 2015 مـ رقم العدد [ 13387]
رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي خلال استقباله وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر في مكتبه برئاسة الوزراء في بغداد أمس (رويترز)

بحث وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر أمس مع مسؤولين سياسيين وعسكريين وشيوخ عشائر من محافظات ذات غالبية سنية، في التصدي لتنظيم داعش الذي كثف مؤخرا تفجيراته في العاصمة العراقية ومناطق قريبة منها.

وخلال زيارته الأولى إلى العراق منذ تسلمه مهامه في فبراير (شباط)، بحث كارتر في العمليات العسكرية في محافظة الأنبار (غرب) ذات الغالبية السنية التي يشارك فيها للمرة الأولى جنود دربهم الائتلاف الدولي الذي تقوده واشنطن وينفذ ضربات جوية ضد المتطرفين.

والتقى كارتر أمس رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ونظيره خالد العبيدي، إضافة إلى جنود أميركيين يشكلون جزءا من نحو 3500 جندي ومستشار عسكري أرسلتهم واشنطن بعد الهجوم الواسع للتنظيم العام الماضي، وسيطرته على مناطق عدة في العراق معظمها ذات غالبية سنية.

كما عقد اجتماعا مع رئيس مجلس النواب سليم الجبوري بمشاركة سياسيين وشيوخ عشائر من محافظات ذات غالبية سنية أبرزها نينوى (شمال) والأنبار (غرب).

وقال بيان لوزارة الدفاع العراقية، إن «الجانبين بحثا سبل تدعيم التعاون العسكري بين البلدين». وأضاف البيان أن العبيدي شدد على «ضرورة مساهمة المجتمع الدولي بإعادة بناء المناطق المحررة»، معتبرًا أن «العراق يمثل خط الدفاع الأول عن أمن الشرق الأوسط، وأن قتاله ضد قوى الإرهاب يصب بالنتيجة في حماية مصالح العالم المتحضر». كما طمأن الوزير العراقي نظيره الأميركي بأن «نهج الإصلاح وإعادة بناء المؤسسة العسكرية يسير بخطى مدروسة».

وقام كارتر بزيارة لقوات جهاز مكافحة الإرهاب؛ حيث شاهد عناصرها الذين ارتدوا زيًا أسود أثناء تدريبهم على إطلاق النار على نماذج أهداف. وأشاد بالقوات الخاصة العراقية وعبّر عن أسفه لسقوط قتلى وجرحى منهم في المعارك. وقال إن «قواتكم تقدم أداء جيدًا جدًا، وبشجاعة شديدة». وعبّر عن ثقته في أن تنظيم داعش سيُهزم في نهاية المطاف.

وقال كارتر إنه سيلتقي أيضًا بزعماء سُنة خلال زيارته، مشيرًا إلى أن المشاركة السنية في الحملة أساسية لنجاحها. وذكر مسؤول دفاع أميركي كبير أن العراق أظهر قدرًا من «قوة الدفع الإيجابية» في تواصله مع السنة خلال الشهور الماضية، مضيفًا أن كارتر يأمل في تعزيز هذه الأجواء.

وبينما يتطابق الموقف العراقي الرسمي مع الموقفين الأميركي والإيراني بشأن التوقيع على الملف النووي، فإن هناك تضاربًا في الأنباء بين بدء عمليات التحرير الفعلية لمدن محافظة الأنبار وبين التنسيق بين الطيران الأميركي وفصيلين من الفصائل العراقية المسلحة المنضوية تحت لافتة الحشد الشعبي وهما عصائب أهل الحق، وكتائب «حزب الله».

وفي إطار عمليات تحرير الأنبار من تنظيم داعش، فإن القيادات العسكرية والسياسية العراقية تتحدث عن بدء المعارك وتحقيقها تقدمًا كبيرًا في مختلف قواطعها في هذه المحافظة المترامية الأطراف التي تمثل ثلث مساحة العراق، وبين ما أعلنه مسؤولون أميركيون من أن عمليات الأنبار لم تبدأ بعد. وكانت القوات العراقية، بمساعدة كثيفة هذه المرة من طيران التحالف الدولي، إضافة إلى أول مشاركة بالطلعات الجوية لطائرة إف 16 التي استوردتها بغداد من واشنطن، قد نجحت بعزل أجزاء من مدينتي الرمادي والفلوجة تمهيدًا لاقتحامهما وسط خلافات بشأن الآلية التي يمكن أن تتم بواسطتها عملية الاقتحام.

وفي هذا السياق، يقول الشيخ حميد الجميلي، أحد شيوخ العشائر في مدينة الفلوجة، لـ«الشرق الأوسط»، إن «الفلوجة لا تزال مأهولة بالسكان، على الرغم من خروج أعداد كبيرة من أهاليها خارجها. وبالتالي، فإن أي عملية اقتحام يمكن أن تعطي صورة سلبية عن عملية التحرير، وقد تؤدي إلى نتائج عكسية»، مشيرًا إلى أن «المفاوضات التي أجراها شيوخ عشائر وقيادات سياسية مع الحكومة العراقية والقوات الأمنية هناك، بالإضافة إلى ما سمعناه عن وجود ضغوط أميركية أسفرت عن تأخير عملية الاقتحام لحين استكمال إجراءات خروج العوائل»، مبينًا أنه «في الوقت الذي نريد فيه إخراج المزيد من العوائل نواجه بعراقيل على صعيد تأمين عملية استقبالهم وتوزيعهم، خصوصًا وأن المعاناة ما زالت موجودة على جسر بزيبز».

على صعيد متصل، فإن زيارة كارتر إلى بغداد تأتي في وقت كشف فيه مصدر أمني عراقي مسؤول عن قيام واشنطن برفع الفيتو عن مشاركة فصيلين من الفصائل المسلحة الشيعية العراقية، وهما عصائب أهل الحق، وكتائب «حزب الله»، وهما الأكثر دعمًا من إيران في العمليات القتالية. وقال المسؤول الأمني لـ«الشرق الأوسط»، طالبًا عدم الإشارة إلى اسمه أو هويته: «كان هناك فيتو أميركي، وفي المقابل تحفّظ من كلٍ من عصائب أهل الحق وكتائب (حزب الله)، على صعيد المشاركة في العمليات القتالية لكل منهما في الحرب ضد تنظيم داعش». وأضاف المسؤول الأمني أن «الأميركان كانوا أخبروا القيادة العراقية أن طائراتهم في السماء لن تشارك في عمليات قتالية تكون فيها على الأرض العصائب والكتائب. وفي المقابل، فإن هذه الفصائل أيضًا كانت تتحفظ على مشاركتها في العمليات العسكرية في إطار القوات العراقية في حال شارك طيران التحالف الدولي، غير أن هناك على ما يبدو تفاهمًا أميركيًا - إيرانيًا، بعد توقيع الاتفاق النووي مؤخرًا، أدى إلى رفع الفيتو الأميركي على هذين الفصيلين، في مقابل رفع تحفظ الفصيلين عن مشاركة الطيران الأميركي مع الإبقاء على تحفظهما بشأن رفض وجود قوات أميركية على الأرض العراقية، وكذلك إقامة قواعد عسكرية ثابتة».

وبينما يواصل كارتر مباحثاته في بغداد، فقد أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، أن معركة تحرير مدينة الرمادي ستبدأ خلال الأسابيع المقبلة، وأشارت إلى أن أكثر من ستة آلاف مقاتل سيشاركون في المعركة من الجيش والشرطة الاتحادية والقوات الخاصة، بينما لفتت إلى أن المعركة لن تشهد مشاركة القوات التي تم تدريبها مؤخرًا. وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، الكولونيل ستيف وارنر، خلال مؤتمر صحافي عقده، أمس، قبيل وصول وزير الدفاع كارتر إلى العراق، إن «القوات العراقية، مدعومة بالطائرات الأميركية، بدأت خلال الأيام الأخيرة بتنفيذ وصياغة الهجمات لاستعادة مدينة الرمادي محشدة آلافًا عدة من القوات استعدادًا للهجوم على المدينة». وأضاف وارنر: «عندما تتهيأ الظروف سننتقل إلى مرحلة الهجوم للسيطرة على الرمادي، وستكون معركة مناورات تقليدية» مؤكدًا أن «الهجوم المباشر سيبدأ في غضون أسبوع إلى ثمانية أسابيع رافضًا إعطاء وقت محدد».


اختيارات المحرر

فيديو