«عولمة المشاهير»... صناعة تُروج لقيم تتجاوز «الخصوصية الثقافية»

من ميسي ورونالدو إلى ماسك وفريق «بي تي إس»

النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي (فيسبوك)
النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي (فيسبوك)
TT

«عولمة المشاهير»... صناعة تُروج لقيم تتجاوز «الخصوصية الثقافية»

النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي (فيسبوك)
النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي (فيسبوك)

برز خلال السنوات الأخيرة تيار متنامٍ لصناعة نماذج عالمية «عابرة للحدود» ومتجاوزة للاختلافات الثقافية بين المجتمعات المحلية. وبرغم وجود شخصيات ذات طابع عالمي في مختلف العصور، فإن دراسات إعلامية حديثة أظهرت أن «صناعة المشاهير» باتت عملية «أكثر تعقيداً»، وأن ما يسمى بـ«أيقنة المشاهير»، أي تحويل بعض الشخصيات المعروفة على نطاق عالمي إلى «أيقونات» تحظى بالشعبية والتأثير في مختلف أنحاء العالم، صار صناعة متكاملة تستخدم أدوات التواصل الاجتماعي من أجل «تحقيق أهداف تجارية وثقافية أكثر عمقاً».

ولفتت دراسات حديثة وخلاصات لأكاديميين مختصين تحدثوا لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن هناك «محاولة لإعادة تقديم العولمة بوجه أكثر إنسانية»، وتحويل نماذج معروفة إلى «أيقونات عالمية»، مثل لاعبي كرة القدم، كالأرجنتيني ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو، أو لشخصيات ذات تأثير في عالم الاقتصاد الجديد، مثل إيلون ماسك (مالك «تويتر») ومارك زوكربيرغ (مؤسس «فيسبوك»)، أو حتى لفرق فنية مثل (PTS) وهو فريق كوري جنوبي بات ممثلاً لموجة عالمية للفن الكوري يتسع تأثيرها، وبخاصة في أوساط الشباب والمراهقين في مختلف أنحاء العالم، ولهم معجبون كثر في المنطقة العربية.

تحولات العولمة

وربطت دراسات حديثة منها دراسة نشرتها مؤسسة «كارنيجي» بأوروبا عام 2022 - تحت عنوان «إعادة توصيل العولمة» Rewiring Globalization وتضمنت إسهامات لمجموعة من الباحثين حول العالم - بين طبيعة العولمة التي قالت الدراسة إنها «تتغير»، وبين «تحول مركز الثقل العالمي بعيداً عن الغرب ونحو آسيا»، وخلصت الدراسة إلى أن الأنماط القديمة لتسويق العولمة مثل التغريب «تقترب من نهايتها».

ورغم تركيز الدراسة على العديد من الجوانب الاقتصادية والتقنية، فإنها أفسحت مجالاً للحديث عن الأبعاد الثقافية، فأشارت إلى أن السنوات الأخيرة «دفعت بأنظمة اقتصادية وسياسية وأنماط ثقافية أخرى إلى المقدمة، ولم تعد الرأسمالية العالمية رأسمالية غربية كبيرة، بل أصبحت ظاهرة عالمية أكثر تنوعاً»، الأمر الذي مهد السبيل أمام محاولة تقديم نماذج إنسانية مختلفة «لا تعبّر بالضرورة عن الثقافة الغربية كتهديد للهويات الوطنية وثقافات السكان الأصليين».

وخلصت الدراسة، إلى أن ما يشهده العالم الآن «ليس تراجعاً للعولمة، بل مرحلة جديدة في تلك العملية مع انضمام المزيد من اللاعبين»، وأن ما يجري «إصلاح للعولمة مع انتشار عدد المشاركين النشطين، حيث يأتي كل لاعب رئيسي جديد مع اهتماماته وأفكاره وأنماط سلوكه، والنتيجة هي المزيد من التنوع في العالم».

رونالدو (حسابه على فيسبوك)

رغبة غير واعية

ويبدي الدكتور ماكس جراب، أستاذ الإعلام بجامعة ولاية يونغستاون بالولايات المتحدة، اتفاقاً مع الطرح القائل بأن العولمة باتت «تكتسي وجهاً مختلفاً»، ويشير إلى أن البشر في كل العصور كانوا يميلون إلى صناعة النماذج أو الرموز التي يحاولون التشبه بها أو متابعتها. وقد برزت في عصور سابقة أمثلة فكرية أو دينية أو حتى سياسية وعلمية عالمية. وبموازاة ذلك، كانت هناك أيضاً رموز فنية ورياضية استطاعت استقطاب الاهتمام العالمي.

ويضيف جراب لـ«الشرق الأوسط»، أن صناعة الرموز أو من يصفهم بـ«آلهة عصر السوشيال ميديا»، تستغل رغبة غير واعية في الجنس البشري لمتابعة أي شيء يبدو أفضل أو أعظم أو أغنى أو أقوى. ويتابع أن الإنسان يميل إلى الإعجاب أو الحقد على من هو أفضل منه في شيء ما، لكنه في كل الأحوال، وأياً كانت الدوافع، سيلجأ إلى تتبع أخبار ذلك المثال أو الرمز، وهو ما يلبي بالتبعية متطلبات وسائل الإعلام في العصر الحديث، وبخاصة وسائل التواصل الاجتماعي التي تحتاج إلى نماذج أكثر جاذبية، وقريبة من الناس، وأحياناً مثيرة للجدل كي تحقق قدراً أكبر من المتابعة.

وحول أسباب الاختلاف بين طبيعة الرموز المصنوعة في العصر الراهن، ولماذا يتركز الأمر على بعض المشاهير من الأغنياء والرياضيين والفرق الفنية، ولماذا لا تكون هناك رموز أخرى كالعلماء والأدباء، يقول جراب إن الأمر يرتبط بتحقيق مصالح من يصنعون شهرة تلك الرموز، أو من يقومون على صناعة المثال (Idolization)، وهي في الأساس شركات التسويق والعلاقات العامة، والعلامات التجارية الكبرى، والمنصات الإعلامية ذات التأثير.

ويضيف أن معظم الرموز التي باتت تستقطب الأضواء حالياً هم الرياضيون الأعلى سعراً، أبطال تلفزيون الواقع، مقدمو البرامج التلفزيونية، رواد الأعمال الذين يحققون ثروات هائلة في زمن قصير، ولا بد لمن يدخل في هذه القائمة أن تكون لديه قصة ما ليرويها، وأن تكون حياته مليئة بتفاصيل درامية، أو يقدم على أفعال وأقوال تضمن له البقاء طويلاً تحت الأضواء، حتى يستمر الناس في جلبهم إلى بيوتهم عبر شاشات التلفزيون والهواتف الذكية.

ويشير أستاذ الإعلام بجامعة ولاية يونغستاون إلى أنه في كثير من الأحيان، يحمل جمهور المتابعين لهذه النماذج الكثير من الحب والاهتمام، لكن هذا الجمهور لا يتورع أيضاً عن استخدام تلك النماذج كمادة ثرية للشائعات والقيل والقال، وربما هذا أيضاً ما يجعل من تلك النماذج أكثر جاذبية للمنصات الإعلامية بشتى صورها، وبخاصة الرقمية منها، بينما الشخصيات العلمية أو الفكرية لن تكون محل اهتمام سوى لنخب محدودة من الجمهور، ولن تحتوي حياتها على تفاصيل مثيرة للاهتمام تستقطب جمهوراً عالمياً ينتمي لخلفيات متباينة.

فريق بي تي اس (حساب الفريق على فيسبوك)

«نمذجة» المشاهير

الأمر إذن يتجاوز مفهوم «الجاذبية الشخصية»، أو حتى ترويج قصص النجاح، فهناك اختيار عمدي لتلك الشخصيات التي تتصدر الاهتمام العالمي، وهو ما يراه الدكتور عادل صالح، أستاذ الإعلام، ووكيل كلية الإعلام بالجامعة البريطانية في مصر، بات «يمثل استثماراً سياسياً واقتصادياً وثقافياً»، لافتاً إلى بروز نماذج أكثر تعبيراً عن أولويات «الاقتصاد الجديد» المتجسد في نجوم الرياضة عموماً وكرة القدم على وجه الخصوص، ورواد صناعة التكنولوجيا في العالم وصناعة موجة «اقتصاد المعلومات». يضاف إليها التركيز على قطاعات ذات جاذبية عالمية مثل السيارات والموضة، وكلها مجالات تخدم اتجاه مؤسسات صناعة المحتوى في العالم، وفي القلب منها منصات التواصل الاجتماعي القائمة على الربحية.

ويعتبر صالح في تصريحاته لـ«الشرق الأوسط» أن ترويج «الأيقونات العالمية» يمكن أن يكون «محاولة لترويج عولمة أكثر مرونة وإنسانية»، لافتاً إلى أن ذلك يمكن أن يكون «إيجابياً لمنتجي تلك النماذج، وسلبياً لمستهلكيها»، خاصة إذا كانت تلك النماذج تحمل قيماً ثقافية وأنماطاً سلوكية مغايرة لمجتمع المستهلكين، وهو ما يضاعف من أهمية حماية «الخصوصية الثقافية» رغم ما يواجه هذا المفهوم من تحديات خاصة في المجتمعات العربية والإسلامية التي تواجه تدفقاً معلوماتياً غير متوازن، وزادته منصات التواصل الاجتماعي اختلالاً وتأثيراً.

ويستشهد صالح في هذا الشأن بصعود ما يسمى بموجة الـ«K- pop» وهو مصطلح يشير إلى الموسيقى الكورية الجنوبية، وقد حققت نجاحاً لافتاً، وحضوراً تجاوز حدود الدولة الآسيوية الصغيرة، وبات يجتذب اهتماماً عالمياً واسعاً. ويوضح أن صناعة شهرة النموذج الكوري الجنوبي، ومنه فريق (PTS) هو «عملية ممنهجة وسابقة التجهيز ومستثمرة اقتصادياً وسياسياً»، وأن الهدف من ورائها هو «اقتحام أسواق العالم».

وتعزز هذا الرأي دراسة حديثة نشرها كيونغ يون، الباحث الكوري الجنوبي المتخصص في الدراسات الثقافية بجامعة كولومبيا البريطانية، ضمن دليل «روتليدج» للتعددية القومية الآسيوية الصادر مطلع العام الماضي تحت عنوان K - POP TRANS-NATIONALISM أي «الفنون الكورية عابرة القوميات». إذ أشارت الدراسة إلى أن ما بات يُعرف بـ«K - pop» صار يمثل «نظاماً يجسد الإنتاج والاستهلاك العابر للحدود، ويعكس الرغبة الوطنية في تجاوز النطاق الصوتي المحلي».

ورصدت الدراسة أنه على مدى السنوات الخمس والعشرين الماضية، وسّعت صناعة الموسيقى في كوريا الجنوبية أسواقها الخارجية بسرعة. ووفقاً لإحصاءات حكومية، فقد ارتفعت صادرات الموسيقى هناك إلى 564 مليون دولار في 2018 من 8.6 مليون في 1998 بزيادة 65.5 مرة خلال العقدين الأخيرين. إلا أن أستاذ الدراسات الثقافية يخلص إلى أن «الأكثر أهمية هو التأثير الثقافي العالمي لـ(كي بوب)، والذي يتجاوز بكثير أرقام السوق الرسمية».
بناء «قطيع عالمي»

وترى الدكتور نيرمين الأزرق، أستاذة الإعلام، ورئيس الشعبة الإنجليزية بكلية الإعلام جامعة القاهرة، أن صناعة النجم والبطل، وكذلك صناعة العمل الذي يتماهى مع جميع أو أغلب الأفراد والمواطنين في الدول المختلفة والقادر على لفت انتباههم بقوة، وتبني قيم وسلوكيات أو حتى نمط استهلاك وحياة ذلك الشخص، تأتي ضمن ما بات يُعرف بـ«العولمة الإعلامية».

وتضيف أستاذة الإعلام بجامعة القاهرة في تصريحاتها لـ«الشرق الأوسط» أن هناك الكثير من الدراسات الإعلامية في الفترة الأخيرة تؤكد أن معظم أبناء المرحلة السنية الواحدة في مناطق متباينة سياسياً واقتصادياً وثقافياً من العالم، يقبلون على فعل الشيء نفسه، ولعب نفس الألعاب الإلكترونية، ومشاهدة ومتابعة نفس اللاعبين الدوليين والفرق الموسيقية نفسها، وهو ما «يعكس حالة من التبعية أو التقليد أو الإغراق في النقل من قبل الإعلام المحلي في دول كثيرة».

وترى نيرمين الأزرق أنه بموازاة جاذبية محتوى منصات التواصل الاجتماعي، فإن الإعلام المحلي «لا يقدم ما يمكّنَه من مواجهة أو منافسة ما يطرح على الساحة الدولية»، الأمر الذي يدفع أولئك المستخدمين إلى استهلاك ما تقدمه لهم تلك المنصات من نماذج عابرة للحدود والثقافات، وهو ما يعطيها تأثيراً أكبر في نقل ثقافة وقيم العولمة الساعية إلى تنميط البشر، وتكريس فكرة «القطيع العالمي»، بدلاً من احترام التنوع والاختلافات الثقافية.

إيلون ماسك (رويترز)


مقالات ذات صلة

السلطات الأميركية تلاحق رجلاً يشتبه بقتله 5 أشخاص في تكساس

العالم السلطات الأميركية تلاحق رجلاً يشتبه بقتله 5 أشخاص في تكساس

السلطات الأميركية تلاحق رجلاً يشتبه بقتله 5 أشخاص في تكساس

أعلنت السلطات في ولاية تكساس، اليوم (الاثنين)، أنّها تلاحق رجلاً يشتبه بأنه قتل خمسة أشخاص، بينهم طفل يبلغ ثماني سنوات، بعدما أبدوا انزعاجاً من ممارسته الرماية بالبندقية في حديقة منزله. ويشارك أكثر من مائتي شرطي محليين وفيدراليين في عملية البحث عن الرجل، وهو مكسيكي يدعى فرانشيسكو أوروبيزا، في الولاية الواقعة جنوب الولايات المتحدة، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية. وفي مؤتمر صحافي عقده في نهاية الأسبوع، حذّر غريغ كيبرز شريف مقاطعة سان خاسينتو في شمال هيوستن، من المسلّح الذي وصفه بأنه خطير «وقد يكون موجوداً في أي مكان». وعرضت السلطات جائزة مالية مقدارها 80 ألف دولار لمن يدلي بمعلومات تتيح الوصول إل

«الشرق الأوسط» (هيوستن)
العالم الحرب الباردة بين أميركا والصين... هل تتغيّر حرارتها؟

الحرب الباردة بين أميركا والصين... هل تتغيّر حرارتها؟

من التداعيات المباشرة والأساسية للحرب في أوكرانيا عودة أجواء الحرب الباردة وبروز العقلية «التناحرية» التي تسود حالياً العلاقة بين الولايات المتحدة والصين. ومع كل ما يجري في العالم، نلمح الكثير من الشرارات المحتملة التي قد تؤدي إلى صدام بين القوتين الكبريين اللتين تتسابقان على احتلال المركز الأول وقيادة سفينة الكوكب في العقود المقبلة... كان لافتاً جداً ما قالته قبل أيام وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين وشكّل انعطافة كبيرة في مقاربة علاقات واشنطن مع بكين، من حيّز المصالح الاقتصادية الأميركية إلى حيّز الأمن القومي.

أنطوان الحاج
العالم وكالة تاس: محادثات سلام بين أرمينيا وأذربيجان قريباً

وكالة تاس: محادثات سلام بين أرمينيا وأذربيجان قريباً

نقلت وكالة تاس الروسية للأنباء عن أمين مجلس الأمن الأرميني قوله إن أرمينيا وأذربيجان ستجريان محادثات في المستقبل القريب بشأن اتفاق سلام لمحاولة تسوية الخلافات القائمة بينهما منذ فترة طويلة، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء. ولم يفصح المسؤول أرمين جريجوريان عن توقيت المحادثات أو مكانها أو مستواها.

«الشرق الأوسط» (يريفان)
العالم مقاتلات روسية تحبط تقدم قوات الاحتياط الأوكرانية بصواريخ «كروز»

مقاتلات روسية تحبط تقدم قوات الاحتياط الأوكرانية بصواريخ «كروز»

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم (الجمعة)، أن الطيران الروسي شن سلسلة من الضربات الصاروخية البعيدة المدى «كروز»، ما أدى إلى تعطيل تقدم الاحتياطيات الأوكرانية، حسبما أفادت وكالة الأنباء الألمانية. وقالت وزارة الدفاع الروسية، في بيانها، إن «القوات الجوية الروسية شنت ضربة صاروخية بأسلحة عالية الدقة بعيدة المدى، وأطلقت من الجو على نقاط الانتشار المؤقتة للوحدات الاحتياطية التابعة للقوات المسلحة الأوكرانية، وقد تحقق هدف الضربة، وتم إصابة جميع الأهداف المحددة»، وفقاً لوكالة أنباء «سبوتنيك» الروسية. وأضافت «الدفاع الروسية» أنه «تم إيقاف نقل احتياطيات العدو إلى مناطق القتال».

«الشرق الأوسط» (موسكو)
العالم نائب لرئيس الوزراء الروسي يؤكد أنه زار باخموت

نائب لرئيس الوزراء الروسي يؤكد أنه زار باخموت

أعلن مارات خوسنولين أحد نواب رئيس الوزراء الروسي، اليوم (الجمعة)، أنه زار مدينة باخموت المدمّرة في شرق أوكرانيا، وتعهد بأن تعيد موسكو بناءها، حسبما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية. وقال خوسنولين على «تلغرام»ك «لقد زرت أرتيموفسك»، مستخدماً الاسم الروسي لباخموت، مضيفاً: «المدينة متضررة، لكن يمكن إعادة بنائها.

«الشرق الأوسط» (موسكو)

ما قضية الإبادة الجماعية المرفوعة ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية؟

تطلب جنوب أفريقيا من المحكمة أن تأمر بوقف الهجوم الإسرائيلي على غزة وسحب قواتها من كل القطاع (رويترز)
تطلب جنوب أفريقيا من المحكمة أن تأمر بوقف الهجوم الإسرائيلي على غزة وسحب قواتها من كل القطاع (رويترز)
TT

ما قضية الإبادة الجماعية المرفوعة ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية؟

تطلب جنوب أفريقيا من المحكمة أن تأمر بوقف الهجوم الإسرائيلي على غزة وسحب قواتها من كل القطاع (رويترز)
تطلب جنوب أفريقيا من المحكمة أن تأمر بوقف الهجوم الإسرائيلي على غزة وسحب قواتها من كل القطاع (رويترز)

تُصدر محكمة العدل الدولية، الجمعة، قرارها بشأن طلب جنوب أفريقيا منها فرض تدابير طارئة في إطار قضية أوسع تتهم فيها إسرائيل بارتكاب إبادة جماعية في حرب غزة.

وحسب «رويترز»، تطلب جنوب أفريقيا من المحكمة أن تأمر بوقف الهجوم الإسرائيلي على مدينة رفح في جنوب قطاع غزة وسحب قواتها من كل القطاع.

ما محكمة العدل الدولية؟

محكمة العدل الدولية، التي يطلَق عليها أيضاً اسم المحكمة العالمية، هي أعلى هيئة قانونية تابعة للأمم المتحدة. تأسست عام 1945 لبتّ النزاعات بين الدول. ولا ينبغي الخلط بينها وبين المحكمة الجنائية الدولية التي تتخذ أيضاً من لاهاي مقراً وتنظر في اتهامات جرائم الحرب الموجهة إلى الأفراد.

وتتعامل هيئة محكمة العدل الدولية المؤلَّفة من 15 قاضياً، والتي سيُضاف إليها في هذا النزاع قاضٍ تختاره إسرائيل نظراً لوجود قاضٍ من جنوب أفريقيا بالفعل، مع النزاعات الحدودية والقضايا التي ترفعها الدول لاتهام أخرى بانتهاك التزامات معاهدة الأمم المتحدة.

ووقَّعت كلٌّ من جنوب أفريقيا وإسرائيل على اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية المبرمة عام 1948، مما يمنح محكمة العدل الاختصاص القضائي للفصل في النزاعات التي تشملها المعاهدة.

وفي حين تتمحور القضية حول الأراضي الفلسطينية المحتلة، فإنه ليس للفلسطينيين أي دور رسمي في الإجراءات.

وتُلزم اتفاقيةُ منع الإبادة الجماعية جميعَ الدول الموقِّعة ليس فقط بعدم ارتكاب الإبادة الجماعية، بل بمنعها والمعاقبة عليها. وتعرّف المعاهدةُ الإبادةَ الجماعيةَ بأنها «الأفعال المرتكَبة بقصد التدمير الكلي أو الجزئي لجماعة قومية أو إثنية أو عنصرية أو دينية».

ما قضية جنوب أفريقيا؟

جاء في الملف الأوَّلي الذي قدمته جنوب أفريقيا بعد مرور 3 أشهر على اندلاع الحرب ويتكون من 84 صفحة، أن قتل إسرائيل الفلسطينيين في غزة، وإلحاق أذى نفسي وجسدي جسيم بهم، وخلق ظروف معيشية تهدف إلى «تدميرهم جسدياً»، تعد إبادة جماعية.

وركَّزت جنوب أفريقيا في جلسات استماع عُقدت في يناير (كانون الثاني) على تقاعس إسرائيل عن توفير الغذاء الأساسي والمياه والأدوية والوقود والمأوى وغيرها من المساعدات الإنسانية لغزة خلال الحرب الدائرة مع حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس).

وأشار التقرير أيضاً إلى حملة القصف المستمرة التي أسفرت حتى الآن عن مقتل أكثر من 35 ألف شخص، وفق مسؤولي قطاع الصحة في غزة.

وفي 16 مايو (أيار) الجاري طلبت جنوب أفريقيا من المحكمة إصدار أمر للقوات الإسرائيلية بوقف عملياتها في رفح بجنوب غزة، حيث يحتمي نحو نصف سكان القطاع وعددهم 2.3 مليون شخص بعد نزوحهم بسبب العمليات العسكرية الإسرائيلية في الشمال. كما طلبت من المحكمة أن تأمر إسرائيل بالانسحاب الكامل من قطاع غزة.

ما رد إسرائيل؟

رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اتهامات الإبادة الجماعية ووصفها بأنها شائنة. وتقول إسرائيل إنها تفعل ما في وسعها لحماية المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة وتتهم حركة «حماس» باستخدام الفلسطينيين دروعاً بشرية، وهو ما تنفيه الحركة.

وتقول إسرائيل إن حق الدفاع عن النفس يجب أن يكون مكفولاً لها بعد هجوم «حماس» في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الذي أسفر عن مقتل 1200 واحتجاز 253 رهينة، وفقاً للإحصاءات الإسرائيلية.

وفي دفاعها أمام محكمة العدل الدولية في 17 مايو، قالت إسرائيل إن طلب جنوب أفريقيا «يستخفّ باتفاقية منع الإبادة الجماعية»، وطلبت من القضاة رفضه.

ما قرارات محكمة العدل في القضية حتى الآن؟

بعد الجولة الأولى من جلسات الاستماع المتعلقة بالتدابير الطارئة في يناير، ارتأت المحكمة أنه من المعقول أن إسرائيل انتهكت بعض الحقوق المكفولة للفلسطينيين في قطاع غزة بموجب اتفاقية منع الإبادة الجماعية.

وأمر القضاة إسرائيل بالكفّ عن أي أعمال يمكن أن تندرج تحت اتفاقية منع الإبادة الجماعية وضمان عدم ارتكاب قواتها أعمال إبادة جماعية بحق الفلسطينيين.

وتشمل تلك الأعمال، حسب اتفاقية منع الإبادة الجماعية، قتل أعضاء جماعة ما، وإلحاق أذى جسدي أو نفسي خطير بهم، وتعمد الإضرار بالأحوال المعيشية بقصد تدمير الجماعة كلياً أو جزئياً.

وأمر القضاة إسرائيل أيضاً باتخاذ إجراءات لتحسين الوضع الإنساني في قطاع غزة.

وأعلنت المحكمة في مارس (آذار) مزيداً من التدابير الطارئة حينما أمرت إسرائيل باتخاذ جميع الإجراءات الضرورية والفعالة لضمان وصول الإمدادات الغذائية الأساسية للفلسطينيين في قطاع غزة.

وتُصدر المحكمة، الجمعة 24 مايو، قرارها بشأن أحدث طلب لجنوب أفريقيا بالتدخل الفوري أو فرض تدابير طارئة على إسرائيل، وليس بشأن قضية الإبادة الجماعية الأوسع التي قد يستغرق الحكم فيها سنوات.

ومع أن أحكام محكمة العدل الدولية نهائية وغير قابلة للطعن عليها، فإن المحكمة لا تملك أي سلطة لتنفيذها.

ومن الممكن أن يضر الحكم على إسرائيل بسمعتها الدولية ويشكل سابقة قانونية.


20 شخصاً في العناية المشددة بعد رحلة للخطوط السنغافورية تعرّضت لمطبّات شديدة

استقبل الأقارب القادمين بالعناق لكنهم جميعاً كانوا في حالة صدمة منعتهم من التحدث إلى الصحافيين (أ.ف.ب)
استقبل الأقارب القادمين بالعناق لكنهم جميعاً كانوا في حالة صدمة منعتهم من التحدث إلى الصحافيين (أ.ف.ب)
TT

20 شخصاً في العناية المشددة بعد رحلة للخطوط السنغافورية تعرّضت لمطبّات شديدة

استقبل الأقارب القادمين بالعناق لكنهم جميعاً كانوا في حالة صدمة منعتهم من التحدث إلى الصحافيين (أ.ف.ب)
استقبل الأقارب القادمين بالعناق لكنهم جميعاً كانوا في حالة صدمة منعتهم من التحدث إلى الصحافيين (أ.ف.ب)

يخضع 20 شخصاً للعلاج في أقسام العناية المشددة بمستشفيات بانكوك، اليوم (الأربعاء)، بعدما هوت طائرتهم من على ارتفاع كبير أثناء رحلة من لندن في حادث لقي فيه راكب مسن حتفه، وأدى إلى إصابة أكثر من 100 آخرين بجروح.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، تعرّضت رحلة الخطوط السنغافورية «إس كيو 321» لـ«مطبّات شديدة مفاجئة» فوق بورما بعد 10 ساعات على إقلاعها متوجّهة إلى سنغافورة الثلاثاء، لترتفع وتهوي عدة مرّات في غضون لحظات.

وقال أحد الركاب إن الأشخاص ألقوا في أنحاء الطائرة بعنف إلى حد أنهم تركوا أثراً في السقف خلال الحادثة التي وقعت على ارتفاع 11300 متر وألحقت إصابات في الرأس بالعشرات.

وأظهرت صور من داخل الطائرة المقصورة في حالة فوضى حيث تناثر الطعام وزجاجات المشروبات والأمتعة، كما تدلت من السقف أقنعة الأكسجين.

وأجبرت الطائرة التي كانت تقل 211 راكباً و18 من أفراد الطاقم على القيام بهبوط اضطراري في مطار سوفارنابومي في بانكوك، حيث نقل المصابون على نقالات إلى سيارات إسعاف كانت بانتظارهم على المدرج.

وقال أحد الركاب لوسائل إعلام أسترالية، الأربعاء، بعد وصوله إلى سيدني: «قُذفت إلى السقف، ومن ثم هوت الطائرة إلى الأمام، وهويت أنا كذلك... سقطت بعد ذلك على الأرض بقوة وسقطت جميع معدات الفطور والزجاجات. كان أفراد الطاقم يحضّرون وجبة الإفطار للجميع، لذلك كانت إصاباتهم الأسوأ».

ولقي بريطاني يبلغ من العمر 73 عاماً حتفه، وأصيب 104 أشخاص بجروح.

وأفاد مستشفى في بانكوك، الأربعاء، أن موظفيه يعالجون أو عالجوا 85 من المصابين، بينهم 20 شخصاً في قسم العناية المركّزة.

والأشخاص الـ20 من أستراليا وبريطانيا وهونغ كونغ وماليزيا ونيوزيلندا وسنغافورة والفلبين، وفق ما أفاد مستشفى ساميتيفيج من دون تحديد عدد الركاب أو أفراد الطاقم.

وهبطت رحلة إغاثية تحمل 131 راكباً و12 من أفراد الطاقم في مطار تشانغي في سنغافورة، صباح الأربعاء.

واستقبل الأقارب القادمين بالعناق، لكنهم كانوا جميعاً في حالة صدمة منعتهم من التحدث إلى الصحافيين.

وقال أندرو ديفيز، وهو راكب بريطاني كان في الطائرة، لإذاعة «بي بي سي»، إن الطائرة «انخفضت فجأة» ولم يتلقوا «سوى القليل من التحذيرات».

وأوضح: «خلال الثواني القليلة التي تلت انخفاض الطائرة، سمعنا صراخاً مروعاً وما يشبه الضجيج»، مشيراً إلى أنه ساعد امرأة «تصرخ مستغيثة» وكانت مصابة «بجرح في رأسها».

وقال في بودكاست لإذاعة «بي بي سي» إنه كان يعتقد أن الطائرة ستتحطم.

من جانبه، أفاد الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط السنغافورية، غوه تشون فونغ، الأربعاء، بأن الشركة «تأسف بشدّة على التجربة الصادمة» التي مرّ بها الأشخاص الذين كانوا على متن الرحلة وقدمت تعازيها لعائلة المتوفى.

أظهرت صور من داخل الطائرة المقصورة في حالة فوضى حيث تناثر الطعام وزجاجات المشروبات والأمتعة (رويترز)

رحلة مجنونة

قدّم رئيس وزراء سنغافورة لورانس وونغ «تعازيه العميقة» لعائلة الراكب المتوفى جيف كيتشن، وهو مدير مسرح قرب بريستول.

وأرسلت سنغافورة فريقاً من المحققين إلى بانكوك، وأكد وونغ على «فيسبوك» أن بلاده «تعمل بشكل وثيق مع السلطات التايلاندية».

والركاب هم 56 أسترالياً و47 بريطانياً و41 سنغافورياً، وفق شركة الطيران.

وذكرت الخارجية الماليزية أن 9 من مواطنيها نقلوا إلى المستشفى، حالة أحدهم خطيرة، ولكنها مستقرة.

وشاهد مصور لوكالة الصحافة الفرنسية أشخاصاً يرتدون سترات صفراء للخطوط السنغافورية، وهم يدخلون الطائرة الأربعاء، فيما بقيت متوقفة في بانكوك.

وقال خبير «سلامة الطيران»، ومقره الولايات المتحدة، أنتوني بريكهاوس: «ما زال من المبكر جداً تحديد ما حصل تماماً. لكنني أعتقد أن الركاب يتصرفون بارتياح شديد على متن الطائرات التجارية... لحظة إطفاء الطيار إشارة ربط الأحزمة، يزيلها الناس مباشرة».

وقال الراكب ديفيز إن «الطائرة هوت فجأة»، وفي اللحظة نفسها أضيئت إشارة ربط الأحزمة.

وذكرت أليسون باركر، لشبكة «بي بي سي»، أن ابنها جوش الذي كان على متن الرحلة بعث لها رسالة نصية أبلغها فيها بأنه على متن «رحلة مجنونة» تقوم بهبوط اضطراري.

وقالت: «كان الأمر مروعاً... لم أعرف ما الذي يجري. لم نعرف إن كان نجا، أتلف الأمر أعصابنا. كانتا أطول ساعتين في حياتي».

ولطالما حذّر العلماء من أن تغير المناخ سيؤدي على الأرجح إلى ازدياد المطبات الهوائية في السماء الصافية، وهو أمر لا يمكن للرادارات التقاطه.

وخلصت دراسة عام 2023 إلى أن المدة السنوية للمطبات الهوائية في السماء الصافية ازدادت بنسبة 17 في المائة منذ عام 1979 حتى 2020، مع ازدياد الحالات الأكثر شدة بأكثر من 50 في المائة.


روسيا تحذف وثيقة على موقعها الإلكتروني حول خطة لتغيير حدودها على البلطيق

مدمرة روسية خلال مشاركتها بمناورات عسكرية في بحر البلطيق (أرشيفية - رويترز)
مدمرة روسية خلال مشاركتها بمناورات عسكرية في بحر البلطيق (أرشيفية - رويترز)
TT

روسيا تحذف وثيقة على موقعها الإلكتروني حول خطة لتغيير حدودها على البلطيق

مدمرة روسية خلال مشاركتها بمناورات عسكرية في بحر البلطيق (أرشيفية - رويترز)
مدمرة روسية خلال مشاركتها بمناورات عسكرية في بحر البلطيق (أرشيفية - رويترز)

حذف الموقع الإلكتروني للحكومة الروسية، دون إعطاء أي تفسير، مقترحاً لوزارة الدفاع الروسية بشأن خطة لتغيير حدود روسيا على بحر البلطيق وتوسيع مياهها الإقليمية المتاخمة لفنلندا وليتوانيا، والذي أثار ردود فعل حادة من جانب ليتوانيا وفنلندا.

وبحسب وكالة «الأنباء الألمانية»، طرحت الوزارة، في وثيقة نشرت على الموقع الإلكتروني للحكومة للمناقشة العامة، قائمة بالإحداثيات المعدلة للنقاط التي تحسب عندها المياه الإقليمية الروسية، حسبما ذكرت وكالة «بلومبرغ» للأنباء.

وإذا تمت الموافقة على النقاط الجديدة، فإنها ستغير حدود الدولة حول جيب «كالينينجراد» الروسي المتاخم لدولتي ليتوانيا وبولندا العضوتين في حلف شمال الأطلسي «الناتو».

وقالت الوثيقة إن الوزارة تريد تعديل إحداثيات النقاط التي تحسب عندها المياه الإقليمية لروسيا، مشيرة إلى وثيقة أقرها الاتحاد السوفياتي في عام 1985 لتبرير المقترح.

وأضافت الوثيقة أن المشاورات العامة ستستمر لمدة 15 يوماً حتى 4 يونيو (حزيران) المقبل، وأن موعد تغيير الحدود سيكون في يناير (كانون الثاني) 2025.

وقال الموقع الإلكتروني، اليوم (الأربعاء)، إن المشروع قد تم حذفه.

وقبل حذف المشروع، نشرت ثلاث وكالات أنباء روسية رئيسية بياناً نسبته لـ«مصدر دبلوماسي عسكري» لم يذكر اسمه ينفي فيه أن يكون لدى موسكو أي خطط لمراجعة الحدود بين الدول في بحر البلطيق أو لمراجعة مياهها الإقليمية.

ولم تذكر الوكالات الروسية سبب نشر الوثيقة.

 


«البنتاغون» تتهم موسكو بنشر سلاح فضائي في مدار قمر اصطناعي أميركي

مبنى وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) (أ.ب)
مبنى وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) (أ.ب)
TT

«البنتاغون» تتهم موسكو بنشر سلاح فضائي في مدار قمر اصطناعي أميركي

مبنى وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) (أ.ب)
مبنى وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) (أ.ب)

اتهمت وزارة الدفاع الأميركية روسيا بأنها أطلقت سلاحاً فضائياً ونشرته في المدار نفسه لقمر اصطناعي تابع للحكومة الأميركية.

ووفق «وكالة الصحافة الفرنسية»، قال الناطق باسم «البنتاغون»، الجنرال بات رايدر، خلال مؤتمر صحافي، مساء الثلاثاء: «أطلقت روسيا في مدار أرضي منخفض قمراً اصطناعياً نَعدُّه سلاحاً فضائياً قادراً على مهاجمة أقمار اصطناعية أخرى موضوعة في مدار منخفض أيضاً».

وأضاف أن السلاح الفضائي الروسي أُطلق يوم 16 مايو (أيار) الحالي، ونشر «على المدار نفسه لقمر اصطناعي حكومي أميركي».

وأكد أن واشنطن متأهبة للدفاع عن مصالحها، وستُواصل مراقبة الوضع.

ومضى يقول: «لدينا مسؤولية البقاء مستعدّين لحماية المجال الفضائي والدفاع عنه».

كانت موسكو قد اتهمت، الثلاثاء، الولايات المتحدة بالسعي إلى نشر أسلحة في الفضاء، بعدما استخدمت واشنطن حق الفيتو ضد مشروع قرار روسي حول حظر انتشار الأسلحة في الأمم المتحدة.

وعدَّت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أنه مع رفض واشنطن وحلفائها هذا النص، برهنت الولايات المتحدة على أنها تسعى إلى «وضع أسلحة في الفضاء الخارجي وجعله ساحة للمواجهة العسكرية».

وأضافت زاخاروفا: «إنها فرصة جديدة ضائعة لضمان منع سباق التسلح في الفضاء الخارجي بسبب الولايات المتحدة وحلفائها»، واصفة مشروع القرار بأنه «مبادرة بنّاءة وشاملة».

وفي الأشهر الأخيرة تبادلت موسكو وواشنطن الاتهامات بالسعي إلى نشر أسلحة في الفضاء.


روسيا: إذا أرسلت فرنسا جنودها لأوكرانيا فلن يكون ردنا سياسياً فقط

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مؤتمر بالفيديو في قصر الإليزيه (أ.ف.ب)
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مؤتمر بالفيديو في قصر الإليزيه (أ.ف.ب)
TT

روسيا: إذا أرسلت فرنسا جنودها لأوكرانيا فلن يكون ردنا سياسياً فقط

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مؤتمر بالفيديو في قصر الإليزيه (أ.ف.ب)
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مؤتمر بالفيديو في قصر الإليزيه (أ.ف.ب)

نقلت وكالة الإعلام الروسية عن مسؤول بوزارة الخارجية الروسية قوله اليوم الأربعاء إنه إذا أرسلت فرنسا قواتها إلى أوكرانيا فإن رد روسيا لن يكون سياسياً فحسب.

ولم يحدد أرتيوم ستودينيكوف، رئيس الإدارة الأوروبية في الوزارة، الإجراءات التي ستتخذها روسيا في مثل هذا الحدث، لكنه قال إن موسكو حذرت باريس.

وأضاف ستودينيكوف أن إرسال قوات فرنسية إلى أوكرانيا سيزيد من خطر وقوع اشتباك بين البلدين المسلحين نووياً، حسبما أوردت وكالة رويترز للأنباء.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أبدى استعداده لإرسال قوات إلى أوكرانيا، معتبراً أنه ينبغي «طرح هذه القضية» في حال اخترقت موسكو «خطوط الجبهة»، وفي حال طلبت كييف ذلك.

وقال الرئيس الفرنسي في تصريحات الشهر الماضي لمجلة «ذي إيكونوميست»: «في حال اخترق الروس خطوط الجبهة وفي حال ورود طلب أوكراني بهذا الخصوص وهو أمر لم يحصل بعد، يجب أن نطرح هذه القضية بشكل مشروع».

وأضاف أن «استبعاد ذلك من الآن يعني أننا لم نستخلص العبر من السنتين الماضيتين» عندما استبعدت دول حلف شمال الأطلسي (ناتو) في البداية إرسال دبابات وطائرات إلى أوكرانيا بعد الغزو الروسي لها في فبراير 2022 (شباط) قبل أن تغير رأيها.

 

 

 

 

 

 


الأمم المتحدة : قرار إسرائيل وقف تغطية «أسوشييتد برس» المباشرة لغزة صادم

جانب من الدمار في خان يونس جراء القصف الإسرائيلي على غزة (د.ب.أ)
جانب من الدمار في خان يونس جراء القصف الإسرائيلي على غزة (د.ب.أ)
TT

الأمم المتحدة : قرار إسرائيل وقف تغطية «أسوشييتد برس» المباشرة لغزة صادم

جانب من الدمار في خان يونس جراء القصف الإسرائيلي على غزة (د.ب.أ)
جانب من الدمار في خان يونس جراء القصف الإسرائيلي على غزة (د.ب.أ)

قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، اليوم (الثلاثاء)، إن قيام إسرائيل بوقف تغطية وكالة «أسوشييتد برس» الأميركية المباشرة لغزة «أمر صادم».

وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، قال المتحدث ستيفان دوجاريك للصحافيين: «بصراحة، إنه أمر صادم جداً، ينبغي أن يكون الصحافيون قادرين على أداء عملهم بحرّية، وينبغي السماح لوكالة (أسوشييتد برس) بالقيام بعملها بحرية ومن دون مضايقات».


«مطبات قاتلة»... وفاة راكب وإصابة 60 بعد تعرض طائرة سنغافورية لاضطرابات (فيديو)

المطبات الهوائية تسببت في تحطم أجزاء من سقف الطائرة السنغافورية (رويترز)
المطبات الهوائية تسببت في تحطم أجزاء من سقف الطائرة السنغافورية (رويترز)
TT

«مطبات قاتلة»... وفاة راكب وإصابة 60 بعد تعرض طائرة سنغافورية لاضطرابات (فيديو)

المطبات الهوائية تسببت في تحطم أجزاء من سقف الطائرة السنغافورية (رويترز)
المطبات الهوائية تسببت في تحطم أجزاء من سقف الطائرة السنغافورية (رويترز)

توفي شخص، وأُصيب 30 آخرون بجروح جراء «مطبّات شديدة» تعرّضت لها طائرة من طراز «بوينغ 777» كانت متوجهة من لندن إلى سنغافورة قبل تحويل مسارها إلى بانكوك، الثلاثاء، وفق ما أعلنت «شركة الخطوط الجوية السنغافورية».

ووفق تقرير نشرته صحيفة «التلغراف» البريطانية، أصيب جيفري رالف كيتشن، 73 عاماً، بنوبة قلبية عندما شرعت الطائرة في «هبوط حاد». وكان كيتشن مسافراً مع زوجته ليندا التي نُقلت إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وقالت السلطات إن أكثر من 60 شخصاً أصيبوا، 7 منهم في حالة خطيرة.

وكان كيتشن سكرتيراً لمجموعة مسرحية موسيقية في سوق مدينة ثورنبيري في مدينة غلوسيسترشاير البريطانية.

وقالت الشركة، في بيان على «فيسبوك»: «يمكننا أن نؤكد وقوع إصابات ووفاة واحدة على متن طائرة (بوينغ 777 - 300 إي آر)»، مشيرة إلى أن الطائرة كانت تقل «211 راكباً و18 من أفراد الطاقم».

وذكرت الخطوط السنغافورية أن الرحلة «إس كيو321» أقلعت من مطار هيثرو في لندن، و«واجهت مطبّات شديدة في طريقها».

وهبطت الطائرة التي جرى تحويل مسارها إلى بانكوك عند الساعة 15:45 بالتوقيت المحلي (08.45 ت غ)، الثلاثاء. وأفادت الشركة: «نعمل مع السلطات المحلية في بانكوك لتقديم المساعدة الطبية اللازمة، وإرسال فريق إلى بانكوك؛ لتقديم أي مساعدات إضافية لازمة».


أستراليا ونيوزيلندا ترسلان طائرات إلى كاليدونيا الجديدة لإجلاء سياحهما العالقين

سيارات محترقة في صالة عرض وسط احتجاجات أثارها الغضب بين سكان الكاناك الأصليين بشأن تعديل دستوري تمت الموافقة عليه بفرنسا من شأنه أن يغير من يُسمح له بالمشاركة في الانتخابات (رويترز)
سيارات محترقة في صالة عرض وسط احتجاجات أثارها الغضب بين سكان الكاناك الأصليين بشأن تعديل دستوري تمت الموافقة عليه بفرنسا من شأنه أن يغير من يُسمح له بالمشاركة في الانتخابات (رويترز)
TT

أستراليا ونيوزيلندا ترسلان طائرات إلى كاليدونيا الجديدة لإجلاء سياحهما العالقين

سيارات محترقة في صالة عرض وسط احتجاجات أثارها الغضب بين سكان الكاناك الأصليين بشأن تعديل دستوري تمت الموافقة عليه بفرنسا من شأنه أن يغير من يُسمح له بالمشاركة في الانتخابات (رويترز)
سيارات محترقة في صالة عرض وسط احتجاجات أثارها الغضب بين سكان الكاناك الأصليين بشأن تعديل دستوري تمت الموافقة عليه بفرنسا من شأنه أن يغير من يُسمح له بالمشاركة في الانتخابات (رويترز)

أعلنت أستراليا ونيوزيلندا أنهما سترسلان 3 طائرات إلى كاليدونيا الجديدة في جنوب المحيط الهادي اليوم (الثلاثاء)، لإجلاء المئات من سياحهما العالقين في الفنادق منذ اندلاع الاضطرابات بالإقليم الفرنسي قبل نحو أسبوع، حسبما نشرت «رويترز».

واندلعت أعمال الشغب الأخيرة في كاليدونيا الجديدة التي يبلغ عدد سكانها 270 ألف شخص، بعد إقرار إصلاح دستوري يهدف إلى توسيع عدد من يُسمح لهم بالمشاركة في الانتخابات، حيث يرى المنادون بالاستقلال أنّ ذلك سيحول السكان الأصليين إلى أقلية.

تشهد منطقة المحيط الهادي التي يبلغ عدد سكانها 270 ألف شخص اضطرابات منذ 13 مايو عندما اندلعت أعمال العنف بسبب خطط فرنسية لفرض قواعد تصويت جديدة من شأنها أن تمنح عشرات الآلاف من السكان غير الأصليين حقوق التصويت (رويترز)

وأرسلت فرنسا ألف عنصر أمني إلى الإقليم الذي هزّته 7 ليالٍ من أعمال العنف التي خلّفت 6 قتلى، إضافة إلى مئات الجرحى.

وقال وزير الخارجية النيوزيلندي وينستون بيترز، إن بلاده سترسل طائرة على الفور بعد حصولها على إذن بالهبوط من السلطات الفرنسية طال انتظاره.

والأسبوع الماضي كان مطار تونتوتا الدولي الرئيسي في كاليدونيا الجديدة الذي اعتاد على استقبال السياح، يشهد بدلاً من ذلك وصول طائرات عسكرية فرنسية محملة بالجنود لإخماد الاحتجاجات العنيفة ضد حكم باريس.

وأضاف بيترز أن أول طائرة نيوزيلندية ستعيد «50 راكباً من ذوي الاحتياجات الأكثر إلحاحاً» إلى أوكلاند، مشيراً إلى أنها ستكون الرحلة «الأولى ضمن سلسلة من الرحلات الجوية المقترحة لبدء إعادة النيوزيلنديين إلى وطنهم».

يتصاعد الدخان على مسافة بينما تظهر مركبة محترقة موضوعة لمنع الوصول إلى الطريق السريعة على طريق في نوميا بإقليم كاليدونيا الجديدة الفرنسي بالمحيط الهادي (أ.ف.ب)

وبعد وقت قصير، أعلنت نظيرته الأسترالية بيني وونغ أن بلادها حصلت أيضاً على إذن بهبوط طائرتين.

وتشير التقديرات إلى أن أكثر من 3 آلاف شخص غالبيتهم من الأستراليين والنيوزيلنديين عالقون في الفنادق التي تعاني من نقص الإمدادات بسبب الاضطرابات المستمرة منذ أسبوع، والتي أدت إلى إغلاق المطار الدولي في الأرخبيل.

ويتحصن السائح الأسترالي ماكسويل وينشستر وزوجته تيفاني، في منتجع يقع بين نوميا والمطار منذ أكثر من أسبوع.

وقال لوكالة «الصحافة الفرنسية» إن «الفرحة تغمرهما» لاحتمال إنقاذهما الوشيك. وأضاف: «نحن ندرك أننا ربما لن نتمكن من أن نجد مكاناً على هذه الرحلات الجوية، لأن الأولوية للأشخاص الذين لديهم احتياجات أعلى، لكننا على الأقل نعلم أن لدينا مخرجاً في الأيام القليلة المقبلة».

وتحدث سياح لوكالة «الصحافة الفرنسية» عن نقص الغذاء وإطلاق نار وتقارير عن إضرام حرائق بشكل متعمد وأعمال نهب بالقرب من المنتجعات، ما جعلهم يشعرون بالخوف على سلامتهم.


«الوكالة الذرية» تحث على «اليقظة» لمواجهة سرقة المواد النووية

مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا (رويترز)
مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا (رويترز)
TT

«الوكالة الذرية» تحث على «اليقظة» لمواجهة سرقة المواد النووية

مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا (رويترز)
مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا (رويترز)

دعت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة اليوم (الاثنين) إلى «اليقظة» لمواجهة تهريب المواد النووية وغيرها من المواد المشعّة، قائلة إنها سجلت أكثر من 4200 سرقة أو حوادث أخرى على مدار ثلاثين عاماً.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، قالت الوكالة إن 31 دولة أبلغت العام الماضي عن 168 حادثة، بينها ستة حوادث «من المحتمل أن تكون مرتبطة بالاتجار أو الاستخدام الضار».

ومنذ عام 1993، سجلت الوكالة 4243 حادثة، 350 منها مرتبطة أو من المحتمل أن تكون مرتبطة بالاتجار أو الاستخدام الضار.

وقالت مديرة الأمن النووي في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، إيلينا بوغلوفا، إن «تكرار الحوادث يؤكد الحاجة إلى اليقظة والتحسين المستمر للرقابة التنظيمية لمراقبة المواد المشعّة وتأمينها والتخلص منها بشكل صحيح».

ولاحظت الوكالة الدولية للطاقة الذرية انخفاضاً في الحوادث المتعلقة بالمواد النووية، مثل اليورانيوم والبلوتونيوم والثوريوم. لكن بوغلوفا حذرت من أن المواد النووية تبقى عرضة للخطر خصوصاً أثناء النقل، مشددة على «أهمية تعزيز إجراءات أمن النقل».

وأصدرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومقرها فيينا، هذه البيانات أثناء افتتاح مؤتمرها الدولي الرابع حول الأمن النووي، والذي يستمر حتى الجمعة في العاصمة النمساوية.

وعُقد المؤتمر السابق أيضاً في فيينا في عام 2020.

وتصل إلى الوكالة حالياً تقارير من 145 دولة حول الحوادث التي تشمل فقدان أو سرقة مواد نووية أو غيرها من المواد المشعة، أو حوادث مرتبطة بإهمالها أو التخلص منها بشكل غير صحيح.

وتستخدم العديد من المواد المشعة في المستشفيات والجامعات وفي معامل ومصانع في جميع أنحاء العالم.

ويبقى مصدر القلق الأكبر أن تحصل على هذه المواد جماعات متطرفة، لاستخدامها في صناعة «قنبلة قذرة».

ورغم أن الأضرار والخسائر البشرية التي تسببها مثل هذه «القنبلة القذرة» محدودة نسبياً مقارنة بالضرر الناجم عن القنابل الذرية الانشطارية أو الاندماجية، فإنها لا تزال قادرة على إحداث هلع جماعي.


مسؤولون أوروبيبون يرفضون التعزية بوفاة رئيسي

خِيرت فيلدرز زعيم اليمين المتطرف في هولندا (أ.ف.ب)
خِيرت فيلدرز زعيم اليمين المتطرف في هولندا (أ.ف.ب)
TT

مسؤولون أوروبيبون يرفضون التعزية بوفاة رئيسي

خِيرت فيلدرز زعيم اليمين المتطرف في هولندا (أ.ف.ب)
خِيرت فيلدرز زعيم اليمين المتطرف في هولندا (أ.ف.ب)

رفض زعماء ومسؤولون أوروبيون رسالة التعزية التي وجهها رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال، الاثنين، إلى إيران في مقتل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ومسؤولين آخرين أبرزهم وزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان في تحطم مروحية بشمال غرب إيران.
وكتب ميشال على منصة «إكس»: «يعرب الاتحاد الأوروبي عن تعازيه الصادقة لوفاة الرئيس رئيسي ووزير الخارجية أمير عبداللهيان والأعضاء الآخرين في وفدهم والطاقم في حادث مروحية».
وبعدها بقليل، نشر جوزيب بوريل بياناً قال فيه إن «الاتحاد الأوروبي يقدم تعازيه» بعد «حادث المروحية المأساوي».

ورد الزعيم اليميني الهولندي المتطرف خيرت فيلدرز على منشور رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل على منصة «إكس» قائلاً «ليس باسمي» أي أن هذه التعزية لا تمثله.

يذكر أن فيلدرز، الذي فاز في الانتخابات البرلمانية التي جرت في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، معروف بأفكاره المثيرة للجدل وكراهيته المعلنة للإسلام والمسلمين.

كما ندد عضو البرلمان الأوروبي السويدي ديفيد ليج (يمين)على «إكس» بذلك قائلاً «أيمكنك النظر في عيون النساء الشجاعات والمقاتلات من أجل الحرية في إيران (...) عار عليك».
وأنضم إليه وزير الخارجية البلجيكي السابق ثيو فرانكن الذي ندد أيضا بـ «التعازي الأوروبية في وفاة جزار وقاتل جماعي وحشي».
وقام الاتحاد الأوروبي، الأحد، بتفعيل نظام الخرائط الخاص به لمساعدة إيران في العثور على المروحية التي كان على متنها الرئيس إبراهيم رئيسي حين تعرّضت لحادث في غرب البلاد.
لكن الإعلان الصادر من قبل المفوض الأوروبي المسؤول عن إدارة الأزمات يانيز لينارسيتش الذي استخدم كلمة «تضامن الاتحاد الأوروبي»، أثار بالفعل انتقادات شديدة.
وبرر لينارسيتش ذلك، الإثنين، مؤكدا أنه تفعيل نظام «كوبرنيكوس» للأقمار الصناعية «لتسهيل عملية البحث والإنقاذ ليس عملاً من أعمال الدعم السياسي لنظام ما».