السلطة الفلسطينية ترحب بدعوة البرلمان الأوروبي لمؤتمر دولي على أساس حل الدولتين

وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي (تويتر)
وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي (تويتر)
TT

السلطة الفلسطينية ترحب بدعوة البرلمان الأوروبي لمؤتمر دولي على أساس حل الدولتين

وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي (تويتر)
وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي (تويتر)

رحّبت السلطة الفلسطينية، اليوم (الخميس)، بدعوة البرلمان الأوروبي إلى عقد مؤتمر دولي للسلام على أساس حل الدولتين لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.
وثمّن وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي، في بيان، تأكيد البرلمان الأوروبي ضرورة حماية حل الدولتين ودعم جهود إقامة وتجسيد الدولة الفلسطينية على الأرض، بما في ذلك المطالبة بإنهاء الاحتلال ووقف جميع القرارات الاستيطانية.
وأكد أهمية ترجمة موقف البرلمان الأوروبي إلى خطوات عملية «من شأنها حماية حل الدولتين وفرصة إحياء عملية السلام والمفاوضات».
ودعا المالكي دول الاتحاد الأوروبي التي لم تعترف بعد بدولة فلسطين إلى المبادرة الفورية بهذا الاعتراف التزاماً بحل الدولتين، وممارسة ضغط حقيقي على إسرائيل، خصوصاً الائتلاف الحكومي المقبل لثنيه عن تنفيذ سياسات ومواقف أحزاب اليمين المتطرف.


مقالات ذات صلة

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

المشرق العربي اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

في اليوم الثاني لزيارة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى سوريا، التقى وفداً من الفصائل الفلسطينية الموجودة في دمشق، بحضور وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان. وأكد رئيسي، خلال اللقاء الذي عقد في القصر الرئاسي السوري أمس (الخميس)، أن بلاده «تعتبر دائماً القضية الفلسطينية أولوية في سياستها الخارجية». وأكد أن «المقاومة هي السبيل الوحيد لتقدم العالم الإسلامي ومواجهة الاحتلال الإسرائيلي»، وأن «المبادرة، اليوم، في أيدي المجاهدين والمقاتلين الفلسطينيين في ساحة المواجهة».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
المشرق العربي «مستعربون» بزي نسائي تسللوا إلى قلب نابلس لقتل 3 فلسطينيين

«مستعربون» بزي نسائي تسللوا إلى قلب نابلس لقتل 3 فلسطينيين

قتلت إسرائيل 3 فلسطينيين في الضفة الغربية، الخميس، بعد حصار منزل تحصنوا داخله في نابلس شمال الضفة الغربية، قالت إنهم يقفون خلف تنفيذ عملية في منطقة الأغوار بداية الشهر الماضي، قتل فيها 3 إسرائيليات، إضافة لقتل فتاة على حاجز عسكري قرب نابلس زعم أنها طعنت إسرائيلياً في المكان. وهاجم الجيش الإسرائيلي حارة الياسمينة في البلدة القديمة في نابلس صباحاً، بعد أن تسلل «مستعربون» إلى المكان، تنكروا بزي نساء، وحاصروا منزلاً هناك، قبل أن تندلع اشتباكات عنيفة في المكان انتهت بإطلاق الجنود صواريخ محمولة تجاه المنزل، في تكتيك يُعرف باسم «طنجرة الضغط» لإجبار المتحصنين على الخروج، أو لضمان مقتلهم. وأعلنت وزارة

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي مشروع قانون إسرائيلي يتيح لعوائل القتلى مقاضاة السلطة واقتطاع أموال منها

مشروع قانون إسرائيلي يتيح لعوائل القتلى مقاضاة السلطة واقتطاع أموال منها

في وقت اقتطعت فيه الحكومة الإسرائيلية، أموالاً إضافية من العوائد المالية الضريبية التابعة للسلطة الفلسطينية، لصالح عوائل القتلى الإسرائيليين في عمليات فلسطينية، دفع الكنيست نحو مشروع جديد يتيح لهذه العائلات مقاضاة السلطة ورفع دعاوى في المحاكم الإسرائيلية؛ لتعويضهم من هذه الأموال. وقالت صحيفة «يسرائيل هيوم» العبرية، الخميس، إن الكنيست صادق، بالقراءة الأولى، على مشروع قانون يسمح لعوائل القتلى الإسرائيليين جراء هجمات فلسطينية رفع دعاوى لتعويضهم من أموال «المقاصة» (العوائد الضريبية) الفلسطينية. ودعم أعضاء كنيست من الائتلاف الحكومي ومن المعارضة، كذلك، المشروع الذي يتهم السلطة بأنها تشجع «الإرهاب»؛

«الشرق الأوسط» (رام الله)
المشرق العربي تأهب في إسرائيل بعد «صواريخ غزة»

تأهب في إسرائيل بعد «صواريخ غزة»

دخل الجيش الإسرائيلي في حالة تأهب وقصف بدباباته موقعاً في شرق مدينة غزة، أمس الثلاثاء، ردّاً على صواريخ أُطلقت صباحاً من القطاع بعد وفاة القيادي البارز في حركة «الجهاد» بالضفة الغربية، خضر عدنان؛ نتيجة إضرابه عن الطعام داخل سجن إسرائيلي.

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي وساطة عربية ـ أممية تعيد الهدوء إلى غزة بعد جولة قتال خاطفة

وساطة عربية ـ أممية تعيد الهدوء إلى غزة بعد جولة قتال خاطفة

صمد اتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة الذي دخل حيز التنفيذ، فجر الأربعاء، منهيا بذلك جولة قصف متبادل بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية استمرت ليلة واحدة (أقل من 24 ساعة)، في «مخاطرة محسوبة» بدأتها الفصائل ردا على وفاة القيادي في «الجهاد الإسلامي» خضر عدنان في السجون الإسرائيلية يوم الثلاثاء، بعد إضراب استمر 87 يوما. وقالت مصادر فلسطينية في الفصائل لـ«الشرق الأوسط»، إن وساطة مصرية قطرية وعبر الأمم المتحدة نجحت في وضع حد لجولة القتال الحالية.

كفاح زبون (رام الله)

«أكوام من الجثث» و«برك دماء» جراء سقوط قذائف قرب مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة

فلسطينيون يحملون جثة إحدى ضحايا الغارات الإسرائيلية على خان يونس (أ.ف.ب)
فلسطينيون يحملون جثة إحدى ضحايا الغارات الإسرائيلية على خان يونس (أ.ف.ب)
TT

«أكوام من الجثث» و«برك دماء» جراء سقوط قذائف قرب مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة

فلسطينيون يحملون جثة إحدى ضحايا الغارات الإسرائيلية على خان يونس (أ.ف.ب)
فلسطينيون يحملون جثة إحدى ضحايا الغارات الإسرائيلية على خان يونس (أ.ف.ب)

في بادئ الأمر، وقعت «انفجارات كبيرة عدة» على مقربة من مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة، تلاها تدفّق للجرحى و«أكوام من الجثث» و«برك من الدماء»، وفق ما روى، السبت، مسؤول في المنظمة.

فليل الجمعة، أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن سقوط «قذائف من العيار الثقيل» على مقربة من مكتبها في المواصي بالقرب من رفح، ما أدى إلى «تدفق هائل للضحايا إلى المستشفى الميداني للصليب الأحمر»، الذي «استقبل 22 قتيلاً و45 جريحاً»، من دون تحديد مصدر النيران.

فلسطينيون يؤدون الصلاة على ضحايا الغارات الإسرائيلية على خان يونس (أ.ف.ب)

وأفاد مسؤول اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وليام شومبورغ، في تصريح لصحافيين عبر الفيديو بأن كل شيء بدأ نحو الساعة 15,30 بالتوقيت المحلي، مع دوي «3 انفجارات كبيرة».

وهذه ليست المرة الأولى التي تتضرر فيها مرافق تابعة للمنظمة التي تتخذ في جنيف مقراً، منذ اندلاع الحرب في غزة.

لكن شومبورغ شدّد على أن «حجم هذه الصدمة كان غير مسبوق، على الأقل بالنسبة إلينا». وأضاف: «عثرنا حرفياً على أشلاء بشرية متناثرة في مناطق مختلفة، بما في ذلك داخل مجمّع اللجنة الدولية للصليب الأحمر»، موضحاً أن هذه الأشلاء جرى جمعها لاحقاً.

فلسطينيون يحملون جثة إحدى ضحايا الغارات الإسرائيلية على خان يونس (أ.ف.ب)

وقال: «في لحظات قليلة، شهدنا تدفقاً لجرحى يصلون إلى مدخل مجمّعنا. كانت هناك أكوام من الجثث والدماء في كل مكان».

وأضاف: «بصراحة، إنه أمر لا يُشبه أي شيء رأيته من قبل. كان حجم المعاناة في غضون وقت قصير جداً صادماً حقاً للفريق. حاولنا بكل قوانا جعل حال بعض الضحايا مستقرة».

وتولّت سيارات إسعاف نقل الجرحى إلى مستشفى ميداني تابع للصليب الأحمر، يبعد نحو «500 متر من مكتبنا»، لكن بعضهم توفي هناك.

تحدّث شومبورغ عن «برك من الدماء» في محيط مكاتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وعن «جثث متناثرة على الأرض، وشعور بالخوف الشديد لدى الناس الذين تملّكهم بوضوح الذعر واليأس، والذين لا مكان آخر لهم يذهبون إليه».

وأضاف أنه «كان يوماً عصيباً للغاية بالنسبة للفريق والضحايا والعائلات».

تقيم اللجنة الدولية للصليب الأحمر بجوار المبنى الذي تضرر من جراء «المقذوفات»، مخيماً كبيراً يؤوي عدداً كبيراً من عائلات موظفي المنظمة.

ووصف شومبورغ عدم إصابة أعضاء فريقه وعائلاتهم بجروح خطرة بأنه «معجزة».

تؤوي منطقة المواصي الساحلية القريبة من رفح، نازحين انتقلوا إليها هرباً من القتال في بقية أنحاء القطاع الفلسطيني. وقد أعلنتها إسرائيل «منطقة إنسانية»، وهي نظرياً آمنة للنازحين.

فلسطينيون يؤدون الصلاة على ضحايا الغارات الإسرائيلية على خان يونس (أ.ف.ب)

وفق شومبورغ، فإن مرافق اللجنة الدولية للصليب الأحمر لا تقع في هذه «المنطقة الإنسانية» بل جنوبها، في «قطاع محاذٍ».

وشدّد على أن مواقع وإحداثيات كل المرافق التابعة للمنظمة معروفة لدى جميع أطراف النزاع، كما أن المباني كافة تحمل شارة الصليب الأحمر.

ورداً على سؤال حول تفسيره للضربات التي وقعت، الجمعة، قال شومبورغ: «أعتقد أن هذا السؤال يجب أن يُطرح على أطراف النزاع وليس علينا»، مشدداً على أنه ناشط في العمل الإنساني «وليس خبيراً عسكرياً».

واندلعت الحرب في غزة إثر شنّ «حماس» هجوماً غير مسبوق داخل إسرائيل في السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، أسفر عن مقتل 1194 شخصاً، معظمهم مدنيون، وفق حصيلة لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» تستند إلى أرقام رسمية إسرائيلية.

واحتجز المهاجمون 251 رهينة، ما زال 116 منهم في غزة، بينهم 41 يقول الجيش إنهم لقوا حتفهم.

وتردّ إسرائيل بحملة عنيفة من القصف والغارات والهجمات البرية، أدّت إلى مقتل ما لا يقل عن 37551 شخصاً في قطاع غزة، وفق وزارة الصحة التابعة لـ«حماس».