مختصون يؤكدون أهمية اقتصاديات الإبل ومنتجاتها الغذائية

مختصون يؤكدون أهمية اقتصاديات الإبل ومنتجاتها الغذائية

الأربعاء - 20 جمادى الأولى 1444 هـ - 14 ديسمبر 2022 مـ
جانب من أعمال الندوة (الشرق الأوسط)

أكد اقتصاديون ومختصون بقطاع الثروة الحيوانية أهمية اقتصاديات الإبل ومنتجاتها الغذائية، وذلك ضمن الندوة التي نظمها نادي الإبل اليوم (الأربعاء)، تحت عنوان «اقتصاديات الإبل ومنتجاتها الغذائية»، بالتعاون مع مكتبة الملك عبد العزيز العامة، ضمن البرنامج الثقافي لمهرجان الملك عبد العزيز للإبل وأدارها أستاذ الاقتصاد بجامعة الإمام محمد بن سعود الدكتور عبد الله بن محمد الرزين.

وأوضح أستاذ اقتصاديات الإنتاج وإدارة المنشآت بجامعة الملك سعود الدكتور خالد بن نهار الرويس، أن السعودية تأتي في المرتبة الثالثة كأكبر دولة مالكة للإبل بعد الصومال والسودان، بوجود نحو 1.8 مليون مقتنٍ من الإبل في السعودية.

وأضاف الدكتور الرويس: «اقتصاديات الإنتاج تهدف إلى الوصول للاكتفاء في استخدام عناصر الإنتاج المرتبطة بالإبل، ومساعدة المربين في تحقيق أهدافهم بالحصول على أقصى الأرباح الممكنة»، لافتاً النظر إلى أنه يمكن إعادة تحديد أهداف اقتصاديات الإنتاج إلى 4 أهداف، تتمثل في تقدير ووصف الشروط الواجب توافرها للحصول على أفضل استخدام للموارد الاقتصادية في الإنتاج الحيواني، وتحديد مدى الانحراف عن الاستخدام الأمثل للموارد الاقتصادية المستخدمة مقارنةً بالعمليات الإنتاجية الجارية، وكذلك التعرف على العلاقات التحليلية للقوى التي تحدد النظم الإنتاجية واستخدام عناصر الإنتاج، والتعرف على الوسائل والطرق التي يمكن من خلالها الوصول إلى الاستعمال الأمثل للموارد الاقتصادية.


من جهتها، أشارت أستاذة التغذية بجامعة الملك عبد العزيز، الدكتورة أماني بنت عليوي الرشيدي، إلى وجود عدة دراسات علمية لا تزال في بداياتها، حول الآثار الوقائية لحليب الإبل الطازج، في تحسين الحالة العصبية لأطفال التوحد، وفي علاج بعض الالتهابات والسيطرة على مرض السكري بنوعيه الأول والثاني، والمضاعفات المرتبطة بذلك، وفي تغذية الأطفال.

وأكدت أن حليب الإبل غني بالفيتامينات والمعادن وبخاصة الكالسيوم والبوتاسيوم والفسفور والمنجنيز والحديد والصوديوم، كما أن ألبان الإبل غنية بالزنك والسلينيوم والتي تعد من مضادات الأكسدة والتي لها دور كبير في معالجة السرطان.


وشددت الدكتورة الرشيدي على الحاجة إلى أنشطة بحثية واسعة لتحديد السمات التركيبية والهيكلية لحليب الإبل والتي تسهم في رفع القدرة الإنتاجية، وتحديد مدى قبول المستهلك واتجاهات السوق، وكذلك زيادة إنتاج حليب الإبل مقارنةً بحليب الأبقار، ودعم صناعة الإبل بجهود بحثية كبيرة بقيادة المؤسسات الأكاديمية، وتطوير السياسات والاستراتيجيات المتعلقة بحليب الإبل ومنتجات الألبان.

من جانبه، لفت الرئيس التنفيذي لمجموعة سلام البيطرية، المهندس صالح عبد العزيز التويجري النظر إلى تطور الخدمات البيطرية التي تقدمها العيادات البيطرية في السعودية، ومساهمتها في تقدم الجانب الوقائي والعلاجي للثروة الحيوانية الوطنية.

واستعرض خلال حديثه عدداً من الخدمات المتقدمة التي تقدمها العيادات البيطرية، من مراكز أبحاث التغذية وتحليل غدائي ومعامل مركزية متطورة، وأبحاث نوعية حول تصميم المركبات الغذائية وإيجاد البدائل الغذائية وتقليل التكاليف الاستثمارية لأصحاب الماشية ورفع العائد.







ويعد مهرجان الملك عبد العزيز للإبل الذي تقام فعالياته بالصياهد تحت شعار «همة طويق» هو الأكبر من نوعه عالمياً لجهة عدد المشاركين والجوائز، ويشهد مشاركات خليجية عربية وعالمية وحقق أرقاماً قياسية، عمل خلاله نادي الإبل بكل إمكاناته من أجل خدمة الإبل ومُلّاكها وكذلك محبي ذلك الموروث الشعبي بشكل يُرضي طموحات الجميع.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

فيديو