ما خصائص القادة الذين يتمتعون بالذكاء العاطفي؟

ما خصائص القادة الذين يتمتعون بالذكاء العاطفي؟

الأصالة والصدق والتواصل الإنساني
الاثنين - 18 جمادى الأولى 1444 هـ - 12 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16085]

في الماضي؛ كانت الكفاءة التقنية الميزة الأساسية المرغوبة في القيادة، ولا تزال مهمّة في يومنا هذا، إلا إنّها أصبحت من مزايا المبتدئين.
واليوم تتطلب وظائف كثيرة تعقيدات جمّة تتطلّب الاعتماد على فريق من الأشخاص المهرة. ولكن إذا كان قائد الفريق يفتقر إلى القدرة على التواصل والتعاون مع الآخرين، أو يعجز عن ترسيخ ثقافة تدعم تقدير الموظّفين وتطوّرهم، فإنه لن ينجح في التقدّم بالاعتماد على مهاراته التقنية وحدها.


- خصائص الذكاء العاطفي
لهذا السبب؛ بات الذكاء العاطفي من الركائز الحيوية للقيادة. يحدّد القادة النسق الذي تعمل به مؤسّساتهم. فإذا كانوا يفتقرون إلى الذكاء العاطفي، فسيؤثر هذا الأمر على انخراط الموظفين في أعمالهم ورضاهم، وإنتاجيتهم، وأخيراً، على المستوى المالي للشركة.
ولكنّ الخبر الجيّد هو أنّ الذكاء العاطفي ليس ثابتاً؛ بل هو قابل للتطوير، أي إنّ القادة يستطيعون العمل على تنمية ذكائهم العاطفي وتعزيز إمكاناتهم القيادية.
وأبرز خصائص القائد الذي يتمتّع بالذكاء العاطفي:
* الصدق: يتميّز القادة الأذكياء عاطفياً بالصدق والشفافية والأصالة.
يعدّ هؤلاء القادة الداعمين الأوائل لمؤسّستهم، ويظهرون إيماناً متواصلاً بعملهم وعمل زملائهم ونجاح مؤسستهم.
يساعد الدعم الصادق من القادة المؤسسة في الأوقات الصعبة. وإذا كان القائد يفتقر إلى هذا الدعم، فسيكون من الصعب على الآخرين الحفاظ على إيمانهم وثقتهم بما يقومون به.
* العزم على الخروج من منطقة الراحة: يتطلّب النموّ والتطوّر دفعاً مستمراً لحدود راحة الفرد. يعي القادة الذين يتمتّعون بصلابة عاطفية هذا الأمر ويواصلون دوماً حثّ أنفسهم وتشجيع من حولهم ليسيروا أبعد ممّا يتقنون فعله ويرتاحون له.
ويعي القادة الأذكياء عاطفياً أيضاً أنّ التغيير مستمرّ وأنّ نجاحهم ونجاح ناسهم ومؤسّستهم يتطلّب تطوّرات وتغييرات مستمرّة.
* القدرة على التحكّم في العواطف: خلال الأوقات الصعبة والأزمات، يلجأ الموظّفون إلى القادة للحصول على الإرشاد والتوجيه؛ لأنّهم يريدون معرفة مدى جديّة الوضع وكيف يجب أن يستجيبوا. يدرك القادة هذا الأمر، ومن الضروري جداً أن يكونوا قادرين على إظهار الهدوء في مواجهة الصعوبات، مما يساعدهم في تركيز طاقتهم على إيجاد الحلول بدل تضييع وقتهم وجهودهم في الخوف والقلق.


- أصالة القيادة
* الأصالة الدائمة: يعبّر القادة الأذكياء عاطفيّاً دوماً عن نياتهم وجذورها بوضوح، مما يعفي الموظّف من القلق من فكرة الرسائل المشفّرة الصادرة عن القيادة؛ لأنّها تبقيهم على اطلاعٍ دائم على أهداف المؤسسة ودوافعها. يشارك القادة الأذكياء عاطفياً ما يستطيعون مع فريق عملهم طوال الوقت ويتوقّعون المثل من الآخرين في دائرتهم. كما أنّهم لا يشعرون بالحاجة لإخفاء أمور عن الغير، أو التغطية على أخطائهم، أو تفضيل أحد على الآخر في مكان العمل، بل يعاملون الجميع بالطريقة نفسها بصرف النظر عن موقفهم أو موقعهم.
* التواصل مع الفريق على المستوى الإنساني: يدرك القادة الأذكياء عاطفياً مشاعرهم ولا يهابون التعبير عنها بشكلٍ لائق، بالإضافة إلى أنّهم يدركون كيف تؤثر العواطف على كلّ شيءٍ يقومون به، ويمهرون في قراءة عواطف الآخرين بشكلٍ فردي أو كمجموعة.
يقدّم كتابي: «النوع الآخر من الذكاء: وسائل بسيطة لتعزيز الذكاء العاطفي لفاعلية ونجاح أعظم» The Other Kind of Smart: Simple Ways to Boost your Emotional Intelligence for Greater Personal Effectiveness and Success ، أمثلة لقادة يتفاعلون مع النّاس على المستوى الإنساني. يتيح هذا التفاعل لهؤلاء القادة إشعار الآخرين بأنّهم مرئيون ومسموعون حتّى في أوقات الخلاف.
* عدم السماح للنكسات بعرقلة الأهداف: في معظم الأحيان، لا تسير الأمور وفقاً للخطّة، ولا شكّ في أنّ النكسات والفشل من الأمور الحتمية في أيّ طريق يقود نحو النجاح. يتوقّع القادة الأذكياء عاطفياً العراقيل سلفاً ويحضرون أنفسهم عاطفياً لها، ثمّ يبحثون عن الدروس التي تعلّموها، ولا يتعاملون مع النكسات بطابع شخصي.
يعدّ القادة الأذكياء عاطفياً خيبات الأمل جزءاً من مسار التعلّم والتطوّر، ويفهمون أنّ هذه اللحظات ستساعدهم أخيراً في تحقيق أهدافهم.
* عدم الاستسلام للسلبية: يمرّ الجميع بفترات من الإحباط ويشعرون برغبة في التذمّر، ويعانون من صعوبة في الحفاظ على إيجابيتهم. القادة الأذكياء عاطفياً ليسوا بمنأى عن هذه المشاعر طبعاً، ولكنّهم لا يسمحون لها بالسيطرة عليهم.
يتّسم القادة الأذكياء عاطفياً بالانفتاح ويدعمون مشاعر الآخرين، ولكنّهم يبقون مسافةً بينهم وبين الأشخاص دائمي التذمّر والسلبية، ويحيطون أنفسهم بأصحاب النظرة الإيجابية الذين يرون الجانب المضيء.
يؤمن القادة الأذكياء عاطفياً بأنّ الحياة يجب أن تُعاش ويُنعم بها إلى أقصى الحدود، ولهذا السبب يجذبون وينجذبون لأشخاص يعيشون بالطريقة نفسها.


* «فاست كومباني»
- خدمات «تريبيون ميديا»


أميركا علم الإجتماع

اختيارات المحرر

فيديو