الرئيس الفلسطيني: لن نرفع راية الاستسلام

الرئيس الفلسطيني: لن نرفع راية الاستسلام

الاثنين - 11 جمادى الأولى 1444 هـ - 05 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16078]
المقدسيون يشيعون جثمان د. عبد الله صبري رئيس «جمعية الهلال الأحمر»... (وفا)

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن الفلسطينيين لن يستسلموا أمام العدوان الإسرائيلي الموسع؛ بل سيوسعون مقاومتهم على الأرض وفي المحافل الدولية لمواجهة ذلك.

واتهم عباس إسرائيل، في كلمة متلفزة باجتماع لـ«الحملة الأكاديمية الدولية المناهضة للاحتلال والأبارتهايد»، عقد الأحد في رام الله وغزة بالتوازي، «بشن عدوان يومي وفي كل ساعة ضد الفلسطينيين وأرضهم ومقدساتهم»، في وقت «يتمدد فيه الاستيطان الاستعماري كالسرطان» و«يعيث المستوطنون الإرهابيون في الأرض فساداً ويهلكون الحرث والنسل».

وأضاف: «أعمال القتل اليومي بيد جنود الاحتلال لا تتوقف، فضلاً عن احتجاز جثامين عشرات من شهدائنا، وهدم البيوت، ومصادرة الأرض، وخنق الاقتصاد الفلسطيني، واحتجاز أموالنا، ومنعنا من استثمار مواردنا الطبيعية». وأكد عباس أن الفلسطينيين أمام هذا العدوان «لم ولن يرفعوا راية الاستسلام».

وتابع: «لن نستسلم؛ سنظل صامدين في أرضنا، نقاوم الاحتلال والعدوان، ونوسع نطاق مقاومتنا الشعبية السلمية، ونتحرك على الصعيد الدولي أيضاً ومعنا كل محبي السلام والعدل، من أجل إجبار إسرائيل؛ دولة الاحتلال، على إنهاء احتلالها ووقف عدوانها، ومن أجل محاسبتها على جرائمها وخرقها للقانون الدولي، ونحن واثقون بأن الحق والعدل والسلام سوف ينتصر في النهاية».

وجاء حديث عباس قبل ساعات من عقد «المجلس الثوري لحركة فتح»، وهو بمثابة «تشريعي» الحركة، دورته العاشرة لمناقشة الوضع السياسي في ظل تشكيل حكومة إسرائيلية يمينية، وشكل العلاقة مع هذه الحكومة، والأوضاع الداخلية؛ بما في ذلك المصالحة مع حركة «حماس». وقال عضو «اللجنة المركزية لحركة فتح» عباس زكي إن الرئيس الفلسطيني سيتوجه إلى «الثوري» بموقف مفاده بأنه «آن الأوان لأن تكون هناك إجراءات عملية».

وأضاف: «يجب ترتيب أوضاع (فتح)... هُناك متغيرات يجب ألا تكون خارج دائرة الفهم الفتحاوي كوننا حركة تحرّر، أيضاً انزلاقات مع الفصائل، والعلاقات مع الأشقاء العرب، وكذلك على الصعيد الدولي».

وتابع: «مع كل النجاحات؛ لكن هناك ثغرات، فلا بد من ترميم البيت الفتحاوي أولاً، ثم البيت الفلسطيني بشكل عام، ثم ترتيب العلاقات الخارجية، خاصة أننا نتهيأ للمؤتمر العام الثامن الذي لن يتجاوز مايو (أيار)» المقبل.

ويستعد الفلسطينيون لمواجهة مرتقبة مع الحكومة الإسرائيلية اليمينية الآخذة في التشكل بإسرائيل، ويريدون وضع استراتيجية واضحة ما أمكن، للتعامل مع هذه الحكومة التي يقودها متطرفون أمثال إيتمار بن غفير وبتسلئيل سموتريتش، اللذين سيطرا على صلاحيات واسعة متعلقة بالمسجد الأقصى وسياسة إطلاق النار وبناء مستوطنات في الضفة وشرعنة بؤر استيطانية، وعلى حياة الفلسطينيين في المنطقة «ج» التي تشكل ثلثي مساحة الضفة.

كما يستعد الإسرائيليون لهذه المواجهة بعد تحذيرات الأجهزة الأمنية الإسرائيلية بأن فترة تصعيد مقبلة لا محالة، وهي تحذيرات كان نقلها رئيس «الشاباك» الحالي، رونين بار، إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف بنيامين نتنياهو، على خلفية تشكيل حكومته الجديدة، محذراً من أن مزيداً من الضغط سيفجر المنطقة، وقد يؤدي إلى انهيار السلطة.

وتخشى الأجهزة الأمنية في إسرائيل، وكذلك الفلسطينيون، من أن يجلب تشكيل حكومة يمينية إسرائيلية مع صلاحيات أوسع للمتطرفين فوضى في المنطقة.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو