رئيسي من كردستان: أعداء إيران مخطئون بظنهم أنّ بإمكانهم زرع الفوضى

رئيسي من كردستان: أعداء إيران مخطئون بظنهم أنّ بإمكانهم زرع الفوضى

الخميس - 7 جمادى الأولى 1444 هـ - 01 ديسمبر 2022 مـ
الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي (رويترز)

دعا الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، اليوم (الخميس)، من محافظة كردستان، مهد المظاهرات التي تهز البلاد منذ وفاة مهسا أميني، إلى التصدي لـ«أعداء» إيران الذين اتهمهم بتدبير الاضطرابات في البلد.
وتشهد إيران منذ 16 سبتمبر (أيلول) احتجاجات إثر وفاة الشابة الكردية الإيرانية مهسا أميني (22 عاماً) بعد ثلاثة أيام من توقيفها في طهران من شرطة الأخلاق لعدم التزامها قواعد اللباس الصارمة في البلاد.
وتتهم السلطات الإيرانية الولايات المتحدة بزرع الفتنة في البلاد، كما تتهم المعارضة الكردية في الخارج بتحريك المظاهرات، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.
وقال رئيسي لدى تدشينه مشروعاً لمياه الشرب في سنندج، مركز محافظة كردستان الإيرانية، «خلال أعمال الشغب الأخيرة، ارتكب الأعداء خطأ في حساباتهم بظنهم أنّ بإمكانهم زرع الفوضى وانعدام الأمن». وتابع: «لكنهم كانوا يجهلون أن كردستان ضحّت بدماء آلاف الشهداء وأن سكانها هزموا العدو في الماضي»، في إشارة إلى الحرب الإيرانية العراقية (1980 - 1988). وقال: «الناس يواجهون مشكلات اقتصادية واجتماعية لكنهم يعرفون كيف يتصدون للعدو بتضامنهم».
ورأى رئيسي أن أبناء «الجيل الجديد في هذه المنطقة سيتصرفون مثل أمهاتهم وآبائهم الذين أحبطوا خطط العدو، ولن يتبعوا مشيئة الأعداء وخصوصاً الولايات المتحدة».
وقُتل عشرات الأشخاص معظمهم متظاهرون وبينهم عناصر من قوات الأمن منذ بدء المظاهرات.
وأفاد المقرر الخاص للأمم المتحدة حول إيران عن توقيف أكثر من 15 ألف شخص.
ووُجهت التهمة إلى أكثر من ألفي شخص نصفهم في طهران منذ بدء الاحتجاجات، وفق الأرقام الرسمية الصادرة عن القضاء الإيراني.


ايران أخبار إيران حقوق الإنسان في ايران مظاهرات

اختيارات المحرر

فيديو