بوريل: الاتحاد الأوروبي يتفق على توسيع العقوبات ضد إيران

مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (إ.ب.أ)
مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (إ.ب.أ)
TT

بوريل: الاتحاد الأوروبي يتفق على توسيع العقوبات ضد إيران

مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (إ.ب.أ)
مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (إ.ب.أ)

قال مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، إن وزراء خارجية الاتحاد اتفقوا من حيث المبدأ اليوم (الاثنين)، على توسيع العقوبات الحالية ضد إيران بعد شنها هجوماً بالصواريخ والطائرات المسيرة على إسرائيل.

وللاتحاد الأوروبي برامج عقوبات متعددة على إيران، بسبب نشر أسلحة الدمار الشامل وانتهاكات حقوق الإنسان وإمداد روسيا بطائرات مسيرة.

لكن دولاً عديدة من التكتل دعت إلى توسيع نظام العقوبات المتعلق بالطائرات المسيرة الإيرانية، ليشمل الصواريخ ونقلها إلى جهات تقاتل نيابة عنها.

وقال بوريل للصحافيين بعد اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ: «توصلنا إلى اتفاق سياسي يهدف لزيادة وتوسيع نظام (العقوبات) الحالي للطائرات المسيرة حتى يشمل الصواريخ ونقلها... المحتمل إلى روسيا».

وأضاف أنه سيتم توسيع العقوبات أيضاً إلى ما هو أبعد من روسيا، لتشمل كذلك تسليم طائرات مسيرة وصواريخ إلى وكلاء إيران في المنطقة.

وستتعين متابعة مزيد من العمل للموافقة على إطار قانوني قبل بدء سريان توسيع العقوبات.


مقالات ذات صلة

الاتحاد الأوروبي يوافق على حزمة عقوبات جديدة ضدّ روسيا

أوروبا المقر الرئيسي للاتحاد الأوروبي في بروكسل (أرشيفية - رويترز)

الاتحاد الأوروبي يوافق على حزمة عقوبات جديدة ضدّ روسيا

وافقت دول الاتحاد الأوروبي، الخميس، على فرض دفعة جديدة «قوية ومهمة» من العقوبات على روسيا.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
أوروبا  المستشار الألماني أولاف شولتس (ا.ف.ب)

ألمانيا تعرقل حزمة عقوبات جديدة للاتحاد الأوروبي على روسيا

قال دبلوماسيون من الاتحاد الأوروبي إن دول التكتل لم تتفق على الحزمة الـ14 من العقوبات على روسيا، لأن ألمانيا ما زالت تشكل عائقا رغم حذف بند وجدته برلين إشكاليا.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
أوروبا رئيسة المفوضية الأوروبية فون دير لاين في حديث مع قادة أوروبيين بمناسبة انعقاد قمة غير رسمية في بروكسل الاثنين (إ.ب.أ)

الأوروبيون يستعجلون تقاسم المناصب الرئيسية للاتحاد على وقع التحديات الراهنة

الأوروبيون يستعجلون تقاسم المناصب الرئيسية للاتحاد على وقع التحديات الراهنة وفون دير لاين باقية في منصبها وتساؤلات حول اسم رئيس الاتحاد القادم.

ميشال أبونجم (باريس)
أوروبا (من اليسار إلى اليمين) خوسيه دي لا ماتا أمايا من «يوروجست» وألبرتو رودريغيز فاسكيز من الحرس المدني الإسباني وجان فيليب ليكوف من «يوروبول» يقدمون مؤتمراً صحافياً في مقر «يوروبول» حول الإجراءات ضد الدعاية الإرهابية عبر الإنترنت في لاهاي بهولندا 14 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

«يوروبول»: تفكيك قنوات دعائية تابعة لتنظيم «داعش»

أعلنت أجهزة أمنية وقضائية أوروبية (الجمعة) أن الشرطة في أنحاء أوروبا والولايات المتحدة تمكّنت من تفكيك خوادم تستضيف وسائل إعلام مرتبطة بتنظيم «داعش» «تحرّض على…

«الشرق الأوسط» (لاهاي)
العالم العربي السلطات المصرية قامت بجهود متواصلة للحد من ظاهرة قوارب الموت (أ.ف.ب)

مصر لتعميم تجربتها مع ألمانيا في مكافحة «الهجرة غير المشروعة» أوروبياً

تسعى مصر لتعميم تجربة المركز المشترك مع ألمانيا لـ«الهجرة والوظائف وإعادة الإدماج»، في كثير من الدول الأوروبية الأخرى، على رأسها إيطاليا وهولندا.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

اتهام مقرب من سوناك بالمراهنة على موعد الانتخابات في بريطانيا

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (د.ب.أ)
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (د.ب.أ)
TT

اتهام مقرب من سوناك بالمراهنة على موعد الانتخابات في بريطانيا

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (د.ب.أ)
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (د.ب.أ)

واجه رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك دعوات، الخميس، لبدء تحقيق بعد اعتقال أحد أفراد حراسته بتهمة المراهنة على الموعد الذي ستجري فيه الانتخابات العامة.

وقال سوناك مساء الخميس إنه «غاضب جداً»، مضيفاً خلال بث تلفزيوني مباشر: «شعرت بغضب شديد... عندما علمت بهذه الادعاءات». وأكد أنه «إذا تبين أن شخصاً ما قد انتهك القواعد، فلا يجب محاسبته فحسب، بل يجب أيضاً طرده من حزب المحافظين».

وقالت شرطة العاصمة لندن إن لجنة المقامرة أبلغتها أنه يجري التحقيق مع أحد ضباط الحماية المباشرة بشأن المراهنات المزعومة.

وكانت الهيئة التنظيمية تبحث بالفعل في مزاعم بأن مرشح حزب المحافظين كريغ ويليامز، الذي عمل مساعداً وزارياً لسوناك، راهن على موعد إجراء الانتخابات.

وأعلنت «بي بي سي»، مساء الأربعاء، أن مرشحة أخرى من حزب المحافظين الذي يتزعمه سوناك هي لورا سوندرز، تخضع الآن للتحقيق أيضاً بشأن مراهنة مزعومة على موعد الاقتراع. وسوندرز متزوجة من مدير حملات حزب المحافظين توني لي.

وقال الحزب إن توني لي «أخذ إجازة من مقر حملة المحافظين أمس» (الأربعاء). وأكدت حملة المحافظين في وقت سابق أن لجنة المقامرة اتصلت بها بشأن «عدد صغير من الأفراد»، دون التعليق أكثر.

وفي الوقت نفسه، قال الوزير مايكل غوف للصحافيين خلال الحملة الانتخابية إن واقع أن سوندرز يواجه تحقيقاً «لا تبدو رائعة».

وأكد أنه لا يستطيع التعليق على مزاعم محددة، لكنه قال، في وقت سابق، إن «المبدأ العام» المتمثل في استخدام المعلومات الداخلية للمراهنة «أمر يستحق الشجب».

ودعا زعيم حزب العمال كير ستارمر، رئيس الوزراء إلى سحب دعمه لأولئك الذين يُزعم تورطهم.

وبحسب ستارمر فإنه «من المدهش أننا في هذا المكان (...) الحكومة، ريشي سوناك بحاجة فقط إلى اتخاذ إجراء. عليه أن يعلم بالضبط مَن يعرف ماذا».

وتُنظم في بريطانيا في الرابع من يوليو (تموز) انتخابات يُتوقع على نطاق واسع أن يفوز فيها حزب العمال المعارض، وهو أمر من شأنه أن يسدل الستار على حكم المحافظين المتواصل منذ 14 عاماً.

وأوضحت شرطة العاصمة أن الضابط، وهو عضو في قيادة الحماية المتخصصة التابعة للقوة، لم يعد يمارس مهمات تشغيلية.

وتم احتجاز الضابط، الاثنين، للاشتباه بسوء سلوكه في منصب عام، ثم أطلق سراحه بكفالة في انتظار مزيد من التحقيقات.

وأظهر استطلاعان للرأي نُشرا، الأربعاء، أن حزب العمال في بريطانيا من المتوقع أن يفوز بعدد قياسي من المقاعد مع توقُّع أن يتعرض المحافظون لهزيمة تاريخية في الانتخابات العامة، الشهر المقبل.

وكانت حملة سوناك باهتة في الأيام الأخيرة، خصوصاً بسبب الانتقادات التي وجهت إليه لمغادرته المبكرة مراسم الاحتفال بذكرى إنزال الحلفاء في النورماندي.