غضب وحزن يعمان الضفة بعد قتل إسرائيل 4 شبان بينهم شقيقان

غضب وحزن يعمان الضفة بعد قتل إسرائيل 4 شبان بينهم شقيقان

الرئاسة تهاجم الإدارة الأميركية {المكتفية بالوعود» وتلمح لمقاطعة محتملة
الأربعاء - 6 جمادى الأولى 1444 هـ - 30 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16073]
مشيعون لجثماني الشقيقين ريماوي اللذين قتلهما الجيش الإسرائيلي في الضفة (إ.ف.ب)

هاجمت الرئاسة الفلسطينية، الإدارة الأميركية، بعد قتل إسرائيل 4 فلسطينيين في الضفة الغربية، الثلاثاء، بينهم شابان جامعيان شقيقان في رام الله، ملمحة إلى احتمال اتخاذ مواقف قد ترقى إلى مقاطعتها، في ظل استمرار الحرب اليومية المعلنة على الشعب الفلسطيني.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، إن الحكومة الإسرائيلية تتحمل المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم، ويجب أن تحاسب عليها، متهماً الحكومة الحالية واليمينية القادمة بإعلان حرب يومية على الشعب الفلسطيني.

وكان مسؤولون فلسطينيون وإسرائيليون قد أفادوا بأن القوات الإسرائيلية قتلت أربعة فلسطينيين في حوادث منفصلة بالضفة الغربية المحتلة، الثلاثاء، في أحدث حلقات سلسلة الاشتباكات الدموية المستمرة منذ شهور بين القوات الإسرائيلية والفلسطينيين. وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، إن شقيقين قتلا بالقرب من مدينة رام الله، وتعرض رجل ثالث لإطلاق نار في الرأس ببلدة بيت أمر بالقرب من مدينة الخليل في اشتباكين مع القوات الإسرائيلية.

وأكد الجيش الإسرائيلي وقوع الاشتباكين، وقال إنه علم بالتقارير عن مقتل فلسطينيين اثنين بالقرب من رام الله، وإنه يحقق في الأمر. وأعلن الجيش بعد ذلك، أن جندية أصيبت بجروح متوسطة بعد أن صدمتها سيارة في هجوم دهس في مستوطنة كوخاف يعقوب بالقرب من رام الله. وقالت الشرطة إنها أطلقت النار على المهاجم الفلسطيني المشتبه به، الذي أعلن طبيب في مستشفى بالقدس وفاته لاحقاً.

وأظهر تسجيل مصور منشور على مواقع التواصل الاجتماعي سيارة تستدير في مفترق طرق قبل أن تسرع نحو الجندية التي كانت واقفة على رصيف. وحمل أبو ردينة، الإدارة الأميركية، «مسؤولية كبرى عن جرائم سلطات الاحتلال المتواصلة»، باعتبارها «الراعية الوحيدة لدولة الاحتلال في العالم سلاحاً وتمويلاً، وفي المحافل الدولية، وعليها أن تعيد حساباتها». وطالب الناطق الرئاسي بضرورة اتخاذ الإدارة الأميركية مواقف جدية رادعة لدولة الاحتلال عن مواصلة جرائمها التي تزعزع الاستقرار في المنطقة بأسرها ملمحاً إلى قرارات ممكنة.

وقال «إن القيادة الفلسطينية قادرة على اتخاذ قرارات تحمي مصالح شعبنا وتحافظ على قرارها المستقل، واستطاعت مقاطعة الإدارة الأميركية السابقة ثلاث سنوات».

الشقيقان الريماوي قضيا جراء إصابتهما بالرصاص في منطقتي الحوض والصدر. وقال موفق سحويل، أمين سر إقليم رام الله والبيرة في حركة «فتح»، إن «سلطات الاحتلال استهدفت بالرصاص جواد بشكل مباشر، وحين توجه ظافر لإخلاء شقيقه المصاب أطلق جنود الاحتلال النار عليه». وأضاف أن «ما جرى هو عملية إعدام وقتل عن سبق إصرار وترصد».

العملية أغضبت جموع الفلسطينيين الذين تناقلوا فيديو وداعهما المؤثر من قبل والديهما بشكل واسع وحزين. وبعدها بوقت قصير، قتلت إسرائيل الشاب راني مأمون فايز أبو علي (45 عاماً)، من سكان بيتونيا، بالرصاص بعدما دهس بسيارته مجندة إسرائيلية على طريق 60 قرب مستوطنة «كوخاف يعقوب» بين رام الله والقدس.

وقال بيان للناطق العسكري باسم الجيش الإسرائيلي، إنه «بالقرب من محطة وقود (كوخاف يعكوف)، اصطدمت سيارة فلسطينية بمارة إسرائيلية وهربت من المكان، لكن القوات الموجودة في الموقع طاردت سائق السيارة، وقامت بتحييده وأظهر فيديو كيف أن سائق السيارة توقف عندما لاحظ المجندة تسير في الشارع واستدار ثم دهسها وهرب إلى شارع مفتوح».

قبل قتل الشقيقين الريماوي، قتل الجيش الإسرائيلي الشاب مفيد أخليل (44 عاماً) بعد إصابته بجروح حرجة في مواجهات في بلدة بيت أمر قضاء الخليل. وبقتل الفلسطينيين الأربعة يرتفع عدد الذين قتلتهم إسرائيل منذ بداية العام إلى 205، بينهم 153 في الضفة الغربية، و52 في قطاع غزة.

ودانت القوى الوطنية والفصائل إعدام الشبان ودعت إلى إضراب شامل، ونعت جامعة بيرزيت، ظافر الذي كان طالباً في السنة الثالثة في دائرة الحاسوب بكلية الهندسة والتكنولوجيا، وجواد الذي تخرج من كلية الأعمال والاقتصاد العام الماضي.

وقرر مجلس نقابة المحامين الفلسطينيين، تعليق العمل طيلة الثلاثاء، أمام كافة المحاكم والنيابات المدنية والعسكرية ومحاكم التسوية والمؤسسات في رام الله والخليل، حداداً على أرواح الشبان.

ومجدداً طالبت السلطة بتدخل عاجل لوقف قتل الفلسطينيين. وقال رئيس الوزراء محمد أشتية، إن الاغتيالات الإسرائيلية للشبان الفلسطينيين، تمثل تصعيداً يحمل نذر مخاطر كبيرة، تعكس فكر وسلوك الجناة، وما يتوعدون به أبناء شعبنا من جرائم، دون أدنى التفاتة للقوانين والشرائع الدولية.

وأضاف في بيان: «مع استمرار إعلان الحرب على شعبنا؛ من أركان الحكومة الإسرائيلية الحالية والجديدة، نطالب دول العالم بالتدخل العاجل لوقف ولجم آلة القتل الإسرائيلية، ومحاسبة الجناة».

وأدانت الخارجية جريمة الإعدام الميداني بحق الشبان الثلاثة، معتبرة أن «هذه الجرائم التي ارتكبتها قوات الاحتلال جزء لا يتجزأ من مسلسل القتل اليومي»، كما نعت حركة «حماس» الشبان، واعتبرت أن قتلهم دليل على توسيع الاحتلال لعدوانه بحق الشعب الفلسطيني.

واكتفى الجيش الإسرائيلي بالقول إن قواته تعرضت للهجوم بالحجارة والزجاجات الحارقة في رام الله والخليل، وردت بإطلاق النار.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو