قرار إزالة مقبرة يحيى حقي يثير جدلاً في مصر

قرار إزالة مقبرة يحيى حقي يثير جدلاً في مصر

لتنفيذ توسعة بمحيط مسجد السيدة نفيسة بالقاهرة
الثلاثاء - 5 جمادى الأولى 1444 هـ - 29 نوفمبر 2022 مـ
يحيى حقي (أرشيفية)

بعد مرور شهرين على انتهاء جدل هدم مقبرة طه حسين بحي الخليفة بالقاهرة، ثارت أزمة جديدة مع تقديم الكاتبة نهى يحيى حقي، نداء استغاثة لإنقاذ مقبرة أبيها التي تقع خلف مسجد السيدة نفيسة، من الهدم من أجل تنفيذ أعمال تطوير بالمنطقة.


وقالت حقي عبر حسابها على «فيسبوك»: «لم يعد يفصل بين المقبرة والمعدات التي تعمل في المنطقة سوى أمتار قليلة، ونأمل أن تتوقف عند هذا الحد».


وقالت الكاتبة نهى حقي لـ«الشرق الأوسط»: «ليس هناك رد فعل من أي مسؤول تجاه الاستغاثة التي أطلقتها بخصوص إنقاذ مقبرة أبي، ولا نعرف ما الذي سوف يتم، رئيس الجمهورية قال في وقت سابق، لا مساس بمقابر رموز مصر ولا والمقابر الأثرية، لكن المسؤولين عن تطوير منطقة السيدة نفيسة لم يأخذوا ذلك في الحسبان، يحيى حقي واحد من رموز مصر، ويجب أن يتم احترام مقبرته، وقد أوصى هو بنفسه أن يدفن في مكانه بجوار السيدة نفيسة، والجميع يعلم تماماً كتاباته عن آل البيت وهي متعددة، ومنها كتاب (من فيض الكريم) و(أم العواجز)، و(قنديل أم هاشم)، فهو كشف عن محبته وعشقه لهم، فكيف يتم حرمانه من مجاورتهم»؟ على حد تعبيرها.


وذكرت حقي أن «هناك أمراً وصل لها بنقل المقبرة إلى مدينة العاشر من رمضان، لكنها لا توافق على ذلك، وتعجبت هل يُطرد يحيى في ذكرى وفاته الثلاثين»!


وليس لدى نهى حقي أي اعتراض على ما يتم من مشروعات لتطوير وتوسعة في مناطق كثيرة في القاهرة، لكنها تطلب أن يتم ذلك «بنوع من التوازن، وبحلول تناسب جميع الأطراف»، وبعيداً عن المناطق التي تضم مقابر مبدعي مصر وأبنائها الذين أثروا بحياة الناس وقدموا الكثير كي يجعلوا أيامنا أكثر إنسانية».


وكشفت حقي: «مقبرة والدي في رمقها الأخير حالياً، بعد أن تمت إزالة أكثر من مقبرة جوارها، ولم يعد هناك سوى أيام قليلة ويتم نقلها، لكن أنا عندي أمل أن يتم إنقاذ المقبرة، بدعم من الناس التي ضمت صوتها لي، حتى لا يتم إبعاده عن تلك البقعة من الأرض التي أحبها، وارتضاها مثوى أخيراً له».


وتفاعل العديد من الكتاب والمبدعين المصريين مع استغاثة نهى «أنقذوا مقبرة يحيى حقي» التي أطلقتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، ودعت فيها لمساندتها، وكتبت: «30 عاماً خُلّد فيها رائد القصة القصيرة في مقبرته بالسيدة نفيسة، منذ رحيله في 9 ديسمبر (كانون الأول) 1992، صاحب المسيرة الأدبية الحافلة. وبدلاً من إحياء ذكراه الثلاثين بالورود، تبدّل الوضع برسم علامة حمراء على المقبرة تمهيداً لهدمها».


جدل نقل مقبرة صاحب «قنديل أم هاشم»، وإنذار ابنتيه «نهى وهدى» بضرورة نقل رفاته، ليس الأول من نوعه بالمنطقة. فقد ثار جدل واسع بشأن نقل مقبرة طه حسين من مكانها الحالي، بالقرب من السيدة نفيسة خلال الأشهر الماضية، قبل أن يعلن رسمياً عن عدم نقل مقبرته في شهر سبتمبر (أيلول) الماضي.


يحيى حقي (17 يناير 1905م - 9 ديسمبر 1992م) كاتب وروائي مصري، وأحد رواد القصة القصيرة. ولد في القاهرة لأسرة ذات جذور تركية. درس الحقوق وعمل بالمحاماة والسلك الدبلوماسي، ويعتبر علامة بارزة في تاريخ الأدب والسينما. نشر أربع مجموعات من القصص القصيرة، ومن أشهر رواياته «قنديل أم هاشم»، و«البوسطجي» اللتان تم تحويلهما إلى فيلمين سينمائيين. كما تُعدّ القصص «فيض الكريم»، و«كناسة الدكان»، و«عطر الأحباب»، و«سارق الكحل»، و«صح النوم» من أشهر مؤلفاته القصصية.


مصر إفريقيا الشرق الأوسط العالم العربي أخبار مصر وفات اخبار العالم العربي ثقافة الشعوب تاريخ

اختيارات المحرر

فيديو