تركيا لاستئناف محادثات تطبيع العلاقات وتبادل السفراء مع مصر قريباً

تركيا لاستئناف محادثات تطبيع العلاقات وتبادل السفراء مع مصر قريباً

إردوغان كشف عن بعض ما دار في لقائه مع السيسي بالدوحة
الثلاثاء - 5 جمادى الأولى 1444 هـ - 29 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16072]
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي في الدوحة على هامش افتتاح بطولة كأس العالم لكرة القدم (أ.ف.ب)

بينما كشف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان عن بعض ما دار خلال لقائه مع الرئيس المصر عبد الفتاح السيسي في الدوحة الأسبوع الماضي، أعلن وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، أن المحادثات الاستكشافية لتطبيع العلاقات بين تركيا ومصر على مستوى مساعدي وزير الخارجية يمكن أن تتجدد كما يمكن تبادل تعيين السفراء قريباً.

وقال جاويش أوغلو، خلال مؤتمر صحافي في أنقرة، الاثنين، إنه من الممكن أن تتجدد اللقاءات (المحادثات الاستكشافية) على مستوى نواب الوزراء بين تركيا ومصر قريباً، ومن الممكن أيضاً تعيين سفراء بشكل متبادل بين أنقرة والقاهرة في الأشهر المقبلة.

وعُقدت جولتان من المحادثات الاستكشافية لتطبيع العلاقات بين تركيا ومصر في مايو (أيار) وسبتمبر (أيلول) 2021 في القاهرة وأنقرة على التوالي، إلا أن وزير الخارجية المصري سامح شكري أعلن في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، أنه لم يتم استئناف مسار المحادثات الاستكشافية مع تركيا؛ لأنه لم تطرأ تغيرات على ممارساتها، وأن «الأمر يرجع مرة أخرى إلى ضرورة الالتزام بالمعايير والقواعد الدولية»، لافتاً إلى أنه من الأمور المثيرة للقلق عدم خروج القوات الأجنبية من ليبيا حتى الآن وعدم اتخاذ إجراءات حاسمة لتحقيق هذا الهدف، وأن ذلك يبرهن على أن المجتمع الدولي يعمل لتحقيق المصالح وليس لاعتماد مبادئ يجب أن تكون راسخة في إدارة العلاقات الدولية.

ووقّعت تركيا، التي تحتفظ بآلاف من قواتها وعناصر المرتزقة السوريين ولها قواعد برية وبحرية وجوية في ليبيا، الشهر الماضي، 3 اتفاقيات في المجالين العسكري ومجال الطاقة مع حكومة الدبيبة، أثارت ردود فعل غاضبة داخل ليبيا، فضلاً عن اعتراض مصر واليونان والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

وتدهورت العلاقات بين البلدين بعد سقوط حكم الإخوان المسلمين في مصر عام 2013؛ بسبب احتضان أنقرة قيادات وعناصر التنظيم، وتوفير قنوات ومنصات إعلامية ناطقة بلسانه مارست التحريض لمدة 8 سنوات على مصر وقيادتها ومؤسساتها.

كان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان كشف عن بعض ما دار خلال لقائه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في الدوحة على هامش افتتاح بطولة كأس العالم لكرة القدم، مشيراً إلى أن عملية بناء العلاقات مع مصر ستبدأ باجتماع وزراء من البلدين، وأن المحادثات ستتطور انطلاقاً من ذلك بحسب اتفاقه مع الرئيس المصري.

وقال إردوغان في لقاء صحافي على هامش زيارته ولاية كونيا في وسط البلاد، نقلته وكالة أنباء «الأناضول» الرسمية ليل الأحد - الاثنين، إنه علم من الأخبار التي وردته أن نظيره المصري عبد الفتاح السيسي «سعيد للغاية» إثر لقائهما في قطر على هامش افتتاح بطولة كأس العالم لكرة القدم الأسبوع الماضي.

وأضاف «تحدثنا نحو 30 إلى 45 دقيقة... ركزنا خلال المحادثات مع السيد السيسي وقلنا لنتبادل الآن زيارات الوزراء على مستوى منخفض، وبعد ذلك دعونا نوسع نطاق هذه المحادثات».

ولفت إردوغان إلى أن اللقاء مع السيسي تم بوساطة من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وأنه أبلغ الرئيس المصري أن ما تريده تركيا هو إنهاء الخلاف القائم، وأنه يجب ألا تكون هناك مشكلة بين البلدين في البحر المتوسط.

وترغب تركيا في ترسيم حدودها البحرية مع مصر التي وقّعت عام 2013 اتفاقيتين لترسيم الحدود مع كل من اليونان وقبرص. وتقول، إن ترسيم الحدود بينهما سيضيف إلى مصر آلاف الكيلومترات إلى منطقتها الاقتصادية الخالصة.

وتواجه تركيا، التي تسعى لأن تكون مركزاً للطاقة في المنطقة مشاكل حول الجرف القاري مع اليونان وأثارت أنشطتها، التي وصفت بـ«غير القانونية» للتنقيب عن النفط والغاز في شرق البحر المتوسط عام 2020 توتراً شديداً مع اليونان والاتحاد الأوروبي، الذي جدد مؤخراً عقوبات رمزية فرضها على مسؤولين في شرطة النفط الوطنية التركية بسبب أنشطتها قبالة سواحل قبرص.

وتتمسك تركيا بأن لها، وكذلك للقبارصة الأتراك حقوقاً في ثروات البحر المتوسط من الطاقة. ووقّعت مذكرتي تفاهم مع حكومة الوفاق الوطني الليبية السابقة برئاسة فائز السراج في نوفمبر (تشرين الثاني) 2019، ثم في شهر أكتوبر الماضي مع حكومة الوحدة الوطنية المنتهية ولايتها برئاسة عبد الحميد الدبيبة، بشأن تعيين مناطق الصلاحية البحرية والتنقيب عن النفط والغاز في قبالة سواحل ليبيا وداخل أراضيها، ولم تحظ المذكرتان بموافقة من مجلس النواب الليبي، وكذلك قوبلتا برفض إقليمي ودولي واسع.

وقال إردوغان، إن علاقات شعبَي تركيا ومصر قوية جداً، وعلينا ألا نخسرها لمصلحة الآخرين.

وصافح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، نظيره التركي رجب طيب إردوغان، على هامش افتتاح بطولة كأس العالم التي تستضيفها قطر، في أول لقاء بينهما منذ عام 2013، ووصف إردوغان اللقاء بأنه «خطوة أولى تم اتخاذها من أجل إطلاق مسار جديد بين البلدين»، في حين عدّت الرئاسة المصرية الخطوة بداية لتطوير العلاقات.

وأكد نائب الرئيس التركي، فؤاد أوكطاي، أن اتصالات بلاده مع مصر تستمر لتطبيع العلاقات في إطار الإرادة المشتركة للجانبين والمصالح المشتركة والاحترام المتبادل، قائلاً «قمنا وسنواصل القيام بكل ما تتطلبه مصالح بلدنا وشعبنا».

ولفت، في كلمة أمام البرلمان التركي، الجمعة، إلى أن «التحولات الجيوسياسية الأخيرة في الشرق الأوسط، انعكست على مقاربات دول المنطقة أيضاً، وأن الموقف التركي المتمثل بإعطاء الأولوية للتعاون الإقليمي، أثمر عن فتح حقبة جديدة في العلاقات مع المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وإسرائيل».

في السياق ذاته، قال إردوغان، إن حل الخلافات بين تركيا ودول الخليج أفسد «المؤامرات التي كانت تحاك»، لافتاً إلى أن «العلاقات بين تركيا والإمارات العربية المتحدة أصبحت في وضع جيد للغاية، وأن هذا يثير انزعاج بعض الجهات».


تركيا أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو