قمة السفر والسياحة تنطلق في الرياض بمشاركة لافتة للقيادات النسائية

قمة السفر والسياحة تنطلق في الرياض بمشاركة لافتة للقيادات النسائية

فرص استثمارية عالمية تصل 6 تريليونات دولار بحلول2030... والمرأة تشغل 54% من قوى القطاع
الاثنين - 4 جمادى الأولى 1444 هـ - 28 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16071]
السعودية تقود مساعي تعافي قطاع السياحة والسفر العالمي منذ إطلاق مشروعها للنهوض بالسياحة المحلية (الشرق الأوسط)

بينما تستعد العاصمة السعودية لبدء قمة السفر والسياحة غداً، كشف المجلس العالمي للسفر والسياحة عن مشاركة عدد من النساء الملهمات في المجالات الإنسانية والحكومية والأعمال، وذلك على مسرح القمة العالمية المرتقبة في السعودية التي تبدأ أعمال فعالياتها، اليوم الاثنين، وتستمر حتى مطلع ديسمبر (كانون الأول) الحالي.

وبدا حضور المرأة في مشهد القطاع السياحي عالياً وفي مستوى تمكن واسع، إذ كشف آخِر البيانات عن شغل النساء 54 % من حجم القوى العاملة ككل في قطاع السياحة، فيما تتولى امرأة واحدة منصب وزير السياحة من بين كل 5 وزراء سياحة في دول العالم، ما يكشف عن الدور المحوري الذي يلعبه العنصر النسائي في صناعة السياحة في كل أنحاء العالم، كما يسهم وجود القياديات الملهمات في القمة العالمية في تعزيز أهمية تمكين المرأة في صناعة القرار والقيادة في قطاع السفر والسياحة.

وقالت الأميرة هيفاء آل سعود، نائبة وزير السياحة السعودي: «تعتبر السياحة واحدة من الصناعات العالمية القليلة التي تشكّل النساءُ غالبية القوى العاملة فيها. وسيحقق شبابنا الشغوفون بالسفر طموحاتهم المستقبلية في مختلف المجالات، بوصفهم روّاد أعمال وقادة ومبتكرين في مجالات الضيافة وفنون الطهي».

وأضافت نائبة وزير السياحة السعودي: «إنّ دعمهم وإلهامهم هو حجر أساس لمستقبل قطاع السفر والسياحة، وأنا على يقين بأن هذه المجموعة الرائعة من المتحدثات سيكُنّ ملهمات لمستقبل السياحة من خلال المساهمة في تحقيق تطلعات الشباب في المملكة وحول العالم. لا يوجد قطاع آخر كالسياحة لديه هذا الكم من الفرص للشباب، لذا فالمملكة تستثمر بشكل كبير ومكثّف في التدريب؛ بهدف تمكين الشباب من الفرص الوظيفية الكثيرة في القطاع».

من جهته، أكد ماجد الحكير، رئيس مجلس الأعمال السعودي الإقليمي لدول شمال أوروبا باتحاد الغرف السعودية، لـ«الشرق الأوسط»، أن قمة السفر والسياحة سترفد القطاع بعصارة دراسات وتوصيات عدد من الخبراء وممثلي الحكومات المشاركين في القمة، ما من شأنها تعزيز آليات مواجهة تحديات تواجه القطاع، وتسهم بحلول مرنة ومستدامة، لبناء مستقبل أفضل للقطاع.

وتوقّع الحكير أن تسهم مشاركات صُناع القرار المشاركين من عدد من الدول، في تعزيز دور السياحة الاقتصادي والبيئي، فضلاً عن جودة الحياة، وتمكين الابتكار في القطاع، والإسهام بقوة في ازدهار وتنمية واستدامة القطاع، في ظل توقعات بأن تصل قيمة الفرص الاستثمارية إلى 6 تريليونات دولار بحلول 2030، مشيراً إلى اعتلاء المملكة لائحة دول مجموعة العشرين في مجال الاستدامة في السياحة من النواحي البيئية والاجتماعية والثقافية.

وتشهد قمة أعمال قمة السفر والسياحة، التي تنطلق أعمالها غداً بالرياض، حضور أكثر من رئيس حكومة و50 وزيراً في مختلف القطاعات الحكومية من جميع أنحاء العالم، من بينهم رئيسة الوزراء البريطانية السابقة تيريزا ماي، إضافة إلى مشاركة كل من الأمين التنفيذي السابق لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ باتريشيا إسبينوزا. ويشارك في القمة كل من وزيرة السياحة الإيطالية دانييلا سانتانش، وعضو البرلمان الأوروبي إيلينا كونتورا، إلى جانب المؤسِّسة والرئيسة التنفيذية لمجموعة فنادق «هيلينغ» آن بيجينج، والرئيسة التنفيذية العالمية لمجموعة فنادق ودور الضيافة «جاي إل إل» جيلدا بيريز ألفارادو، وعدد من قادة أعمال في قطاع السفر والسياحة، وأكثر من 200 من قادة الأعمال والرؤساء التنفيذيين لكبرى الشركات العالمية، وأكثر من ألفي مندوب يمثلون كبرى الشركات العالمية، بجانب أكثر من 145 متحدثاً لمناقشة أعمال القمة.

وستشارك الشخصيات النسائية العالمية في عدد من الجلسات الحوارية في المجلس العالمي للسفر والسياحة، إلى جانب قادة صناعة السياحة والممثلين الحكوميين من كل دول العالم؛ بهدف توحيد الجهود المشتركة لدعم تعافي القطاع من أجل الانتقال إلى مرحلة مستقبلية يكون فيها قطاع السفر والسياحة أكثر أمانًا ومرونة وشمولية واستدامة.

إلى ذلك أظهر استطلاع أصدرته «يوقوف» لصالح قمة السفر السياحة، أن الرغبة في السفر الدولي وصلت الآن إلى أعلى مستوياتها منذ بداية الوباء، مبيناً أن 63 % يخططون لرحلة ترفيهية في الأشهر الـ12 المقبلة.

وكشف الاستطلاع، الذي شمل أكثر من 26 ألف مستهلك من 25 دولة، أن الرغبة في السفر لا تُظهر أية علامات على التباطؤ، حيث يخطط 27 % من المستهلكين لثلاث رحلات أو أكثر خلال الفترة نفسها، مبيناً أن المسافرين من أستراليا سيكونون أكبر المنفقين في العالم عندما يتعلق الأمر بالسفر الدولي على مدار الـ12 شهراً المقبلة.

ويتوقع الاستطلاع أن تستمر جاذبية السعودية وانطباعها الإيجابي بوصفها وجهة في النمو، مع أعلى الدرجات عبر دول منطقة الخليج، إلى جانب إندونيسيا والهند وماليزيا وتايلاند.

وقالت جوليا سيمبسون، رئيسة مجلس التجارة العالمي ومديرها التنفيذي: «يُظهر هذا الاستطلاع العالمي أن السفر الدولي عاد مع انطلاق القمة العالمية في الرياض التي تجمع قادة السفر العالميين والحكومات من جميع أنحاء العالم... يستعد المسافرون لاستكشاف العالم مرة أخرى».

وتُظهر نتائج الاستطلاع أن 61 % يفضلون العلامات التجارية والوجهات السياحية الأكثر استدامة، بينما سينفق 45 % منهم أموالهم التي حصلوا عليها بشِق الأنفس مع العلامات التجارية المسؤولة اجتماعياً وبيئياً.


Economy

اختيارات المحرر

فيديو