أنباء تركية عن «عرض أميركي» بإبعاد «قسد» عن الحدود السورية

أنباء تركية عن «عرض أميركي» بإبعاد «قسد» عن الحدود السورية

في موازاة مفاوضات بين أنقرة وموسكو حول «عملية محدودة»... وعبدي يؤكد جاهزية قواته لصد الهجوم
الأحد - 3 جمادى الأولى 1444 هـ - 27 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16070]
مؤيديون للأكراد يتظاهرون في برلين أمس ضد العملية التركية شمال سوريا (رويترز)

كشفت مصادر تركية عن عرض أميركي لمنع تركيا من القيام بعملية عسكرية برية في شمال سوريا يقضي بإبعاد مسلحي «وحدات حماية الشعب» الكردية، أكبر مكونات تحالف «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، عن حدودها لمسافة 30 كيلومتراً، بينما أفادت تقارير بأن هناك مفاوضات بين أنقرة وموسكو قد تفضي إلى موافقة روسيا على السماح بعملية عسكرية محدودة تحقق تركيا من خلالها هدفها في تأمين حدودها الجنوبية والتخلي عن الاجتياح الواسع للمنطقة.

ونقل الكاتب بصحيفة «حرييت» المقرب من الحكومة التركية، عبد القادر سيلفي، عن مصادر مطلعة، أن الولايات المتحدة تقدمت بعرض إلى أنقرة من أجل وقف التصعيد العسكري، مقابل تبديد المخاوف الأمنية. وكتب سيلفي، في مقال للصحيفة، أن العرض الأميركي يقضي بالتخلي عن فكرة العملية العسكرية البرية في شمال سوريا، مقابل انسحاب «قسد» إلى مسافة 30 كيلومتراً من الحدود السورية - التركية. وأكد أن السفير الأميركي في أنقرة، جيف فليك، قدّم العرض في اجتماع مع وزير الدفاع خلوصي أكار، منذ أيام قليلة.


سوريون يتظاهرون أول من أمس قرب معبر باب السلامة شمال حلب تأييداً لشن أنقرة عملية عسكرية ضد «الوحدات» الكردية في سوريا (أ.ف.ب)

وكان المبعوث الأميركي لشمال شرقي سوريا، نيكولاس غرانجر، نفى إعطاء واشنطن موافقة لتركيا لشن هجومها المرتقب في شمال سوريا، قائلاً إنه «تم إبلاغ أنقرة عبر سفيرنا معارضتنا الشديدة لعمليتها العسكرية». وأضاف غرانجر، في مقابلة تلفزيونية، الجمعة، أن العمليات العسكرية تقوّض جهود مكافحة «داعش»، وتهدد الاستقرار في المنطقة. وتحتفظ الولايات المتحدة بنحو 900 جندي يتمركزون خصوصاً في شمال شرقي سوريا ويعملون مع «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) التي تقودها «الوحدات» الكردية.

وفي هذا الإطار، قال بسام صقر، عضو المجلس الرئاسي في «مجلس سوريا الديمقراطية» (مسد) في واشنطن، إن «الهدوء النسبي» الذي تشهده مناطق شمال سوريا حالياً جاء بعد مواقف أميركية وروسية ودولية شددت على ضرورة «عدم التصعيد». وقال إن وزارة الخارجية الأميركية استدعتهم لإبلاغهم بموقف «أميركي جديد» توّج ببيانين من وزارتي الخارجية والدفاع أكدا «ضرورة خفض التصعيد» وشددا على «القلق البالغ» من تعريض التقدم الذي أحرزه التحالف الدولي لهزيمة «داعش» للخطر. وأضاف صقر لـ«الشرق الأوسط» أن وفد «مسد» لمس «لهجة مختلفة من المسؤولين الأميركيين، بعد أيام من انتظار تلبية طلبنا لعقد هذا اللقاء مع مسؤولي الخارجية». وأضاف انهم تبلغوا موقفاً واضحاً بأن «إدارة الرئيس بايدن لا توافق على أي تغيير للأوضاع القائمة على الأرض». ووصف اللقاء بأنه كان «مثمراً» لناحية التأكيد على استمرار التحالف والشراكة مع الولايات المتحدة، في مواصلة التصدي لخطر «داعش»، وبأنه «لا ضوء أخضر» أميركياً للعملية التركية.

- «قوات سوريا الديمقراطية»

في غضون ذلك، قال قائد «قوات سوريا الديمقراطية» مظلوم عبدي، خلال مؤتمر صحافي في الحسكة، شمال شرقي سوريا، أمس إن «الإدارة الأميركية أخبرتني بشكل رسمي عبر بريت ماكغورك (مجلس الأمن القومي) برفضها للعملية التركية، وواشنطن تتواصل مع أنقرة لإيقاف هذه الهجمات»، بحسب ما نقلت عنه وكالة «نورث برس» السورية المحلية.


قائد «قوات سوريا الديمقراطية» مظلوم عبدي خلال مؤتمر صحافي في الحسكة أمس (أ.ب)

وأضاف أن أميركا وروسيا تعارضان الهجوم التركي وهذه «مواقف جيدة، لكن المواقف الدولية يجب أن تكون أقوى لأن تركيا مصممة على الهجوم». وشدد على أنه «لا علاقة لنا بتفجير إسطنبول ونطالب بلجنة تحقيق دولية لتقصي الحقيقة»، في إشارة إلى التفجير الإرهابي الذي وقع الأحد قبل الماضي وتنسبه تركيا إلى «الوحدات» الكردية. وأشار عبدي إلى أنهم «جاهزون لأي هجوم تركي وستكون المعركة مختلفة عن سابقاتها». وتابع بأنه «إذا ما بدأت تركيا الحرب ستشتعل الحدود السورية - التركية بأكملها»، مشدداً على أن «حماية المنطقة هي وظيفة الجيش السوري ونتطلع إلى التنسيق معاً للتصدي للهجمات التركية».

وكان الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، أكد الجمعة أن الهدف من الغارات الجوية والعملية العسكرية المحتملة في سوريا هو إقامة «حزام أمني من الغرب إلى الشرق» على طول الحدود الجنوبية لبلاده.

- تحذير تركي

ونشرت ولاية كيليس الحدودية مع سوريا في جنوب تركيا، السبت، تحذيراً للمواطنين من الاقتراب من البوابات الحدودية وبعض المناطق المهمة في الولاية لمدة 7 أيام، ما اعتبر مؤشراً على احتمالات إطلاق العملية البرية أو توسيع نطاق الهجمات التركية في شمال سوريا.

وهدد إردوغان، الأسبوع الماضي، بعملية برية لاجتثاث «وحدات حماية الشعب» من شمال سوريا رداً على تفجير إرهابي في شارع الاستقلال بمنطقة تقسيم في إسطنبول، في 13 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، تعتقد أنقرة أنه ارتكب من قبل مشتبه بهم على صلة بـ«الوحدات».

وفي أكتوبر (تشرين الأول) 2019 اتفقت تركيا مع كل من الولايات المتحدة وروسيا على إبعاد عناصر الوحدات الكردية عن حدودها الجنوبية مع سوريا لمسافة 30 كيلومتراً، كشرط لوقف عمليتها العسكرية «نبع السلام» التي أطلقتها في شرق الفرات. لكن أنقرة تقول إن الجانبين الأميركي والروسي لم يفيا بتعهداتهما بموجب مذكرتي تفاهم وقعتا في هذا الصدد.

ولا تزال تركيا ترغب في السيطرة على منبج وتل رفعت وعين العرب (كوباني) لإغلاق الثغرات التي توجد بها «الوحدات» الكردية على حدودها وقطع الصلة بين المسلحين الأكراد في سوريا ومسلحي «حزب العمال الكردستاني» في شمال العراق واستكمال المناطق الآمنة على حدودها الجنوبية بعمق 30 كيلومتراً داخل الأراضي السورية واستيعاب اللاجئين السوريين لديها فيها.

في الوقت ذاته، أفادت تقارير بأن مفاوضات تجري بين الجانبين التركي والروسي حول عملية عسكرية تركية محدودة النطاق لإخراج مسلحي «الوحدات» الكردية من غرب نهر الفرات خلال الأسابيع المقبلة. ونقلت التقارير عن مصادر تركية، وُصفت بـ«المطلعة» على المفاوضات، إن «تل رفعت قد تكون من بين المواقع المستهدفة في هجوم قادم للقوات التركية». وكان وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، أبلغ نظيره الروسي سيرغي شويغو في اتصال هاتفي يوم الخميس الماضي أن أنقرة ستواصل الرد على الهجمات التي تستهدف المناطق المدنية في تركيا قرب الحدود السورية، بحسب بيان لوزارة الدفاع التركية.

في غضون ذلك، واصلت القوات التركية، السبت، بقذائف المدفعية الثقيلة مناطق في الجهة الشرقية لمدينة عين العرب (كوباني)، وقرية زورافا جنوب غربي المدينة، ضمن مناطق سيطرة قوات «قسد» بريف حلب الشرقي، كما تعرضت قرى جارقلي وقره موغ وزور مغار شرق المدينة، لقصف مدفعي مماثل دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأن القصف جاء مع استمرار توقف القصف الجوي منذ يومين.

كما قصفت القوات التركية، بقذائف المدفعية الثقيلة، مناطق في قريتي زهيرية وخراب رشكي بريف المالكية (ديريك) وقرى كوزلية وشيخ علي والدردارة بريف تل تمر شمال غربي الحسكة لليوم الثاني على التوالي.

وكانت القوات التركية والفصائل الموالية لها شنت، الجمعة، قصفاً مدفعياً استهدف مناطق في بلدة منغ ومطارها العسكري وأطراف مدينة تل رفعت، إضافة لقرى البيلونية وشوارغة والمالكية وعقيبة، وقريتي أبين ومياسه بناحية شيراوا، ضمن مناطق انتشار «قسد» وقوات النظام بريف حلب الشمالي.


تركيا أخبار سوريا سوريا الديمقراطية

اختيارات المحرر

فيديو