كانييه ويست يلمّح إلى ترشحه للرئاسة الأميركية في 2024

كانييه ويست يلمّح إلى ترشحه للرئاسة الأميركية في 2024

عرض على ترمب أن يكون مرشحاً معه لنيابة الرئاسة
السبت - 2 جمادى الأولى 1444 هـ - 26 نوفمبر 2022 مـ
مغني «الراب» كانييه ويست (أ.ف.ب)

لمّح مغني الراب كانييه ويست، الغارق في سلسلة من المشكلات، إلى أنه يعتزم الترشّح للانتخابات الرئاسية الأميركية لسنة 2024، مؤكداً أنه عرض على الرئيس السابق دونالد ترمب أن يكون مرشحاً معه لنيابة الرئاسة، وفقاً لوكالة «الصحافة الفرنسية».

ونشر المغني الذي غيّر اسمه إلى «يي»، سلسلة من مقاطع الفيديو عبر حسابه على «تويتر»، ليل الخميس – الجمعة، مرفقة بشعار «يي 24».
https://twitter.com/kanyewest/status/1596022152859308034?s=20&t=J-XdQBmbX75_4Ztid0DQcg

وأشار ويست البالغ 45 عاماً، في أحد هذه المقاطع، إلى محادثة أجراها مع ترمب الذي أعلن بالفعل ترشحه لانتخابات 2024. وقال يي: «طلبت منه أن أكون نائب الرئيس»، مؤكداً أن ترمب «راح يصرخ» به. وسبق للمغني المشاكس في عالمَي الموسيقى والأزياء، أن ترشح على نحو مفاجئ لانتخابات سنة 2020، لكنه لم يحصل سوى على 70 ألف صوت.

وأكد الرئيس الخامس والأربعون للولايات المتحدة، أمس (الجمعة)، أنه تناول العشاء مع نجم «الراب» في مقر إقامته بفلوريدا، لكنه وصف لقاءه معه بأنه كان «سريعاً» و«هادئاً»، ثم أوضح ترمب أن «حديثاً في السياسة» دار بينهما، مضيفاً: «قلت له إنه ينبغي ألا يترشح مطلقاً للرئاسة، وأن كل الناخبين الذين قد يكونون لديه يجب أن يصوّتوا لترمب».
https://twitter.com/kanyewest/status/1595965974293118979?s=20&t=J-XdQBmbX75_4Ztid0DQcg

وتعرّض المغني الأسود في الآونة الأخيرة لانتقادات حادة لارتدائه خلال أسبوع الموضة في باريس قميصاً كُتبت عليه عبارة: «حياة البيض مهمة».

ويشكّل هذا الشعار الذي يستخدمه اليمين المتطرف الأميركي، تعديلاً لاسم حركة «بلاك لايفز ماتر» (حياة السود مهمة)، التي تناضل ضد العنصرية المُمارَسة في حق الأميركيين من أصل أفريقي. كذلك نشر النجم تعليقات على «إنستغرام» و«تويتر» اعتُبرت معادية للسامية.

وأعلنت شركة «أديداس» الألمانية لتصنيع المعدات الرياضية (الخميس)، أنها فتحت تحقيقاً مستقلاً في «مزاعم» عن سلوك غير لائق تعرض له عدد من موظفيها من كانييه ويست الذي قطعت الشركة أخيراً تعاونها معه في تصنيع أحذية «ييزي».

ويتعلق هذا التحقيق بما أوردته مجلة «رولينغ ستونز» الأميركية نقلاً عن مسؤولين سابقين في «ييزي» و«أديداس»، من أن السلوك المشكو منه راوح بين تصرفات ترهيب وعرض مواد إباحية للموظفين خلال الاجتماعات.

وإضافة إلى «أديداس»، قطعت شركات عدة أخرى علاقاتها مع المغني، بينها دار «بالنسياغا» للأزياء، وشركة «غاب» الأميركية للملابس الجاهزة، ووكالة «سي إيه إيه» التي تتولى إدارة أعماله، في حين أعلنت شركة الإنتاج «إم آر سي» إلغاء عمل وثائقي يتناول ويست، وسبق أن انتهى تصويره.


أميركا أخبار أميركا الانتخابات سياسة أميركية غناء

اختيارات المحرر

فيديو