عمرو موسى: الجامعة العربية لم تطلب من «الناتو» إسقاط القذافي

عمرو موسى: الجامعة العربية لم تطلب من «الناتو» إسقاط القذافي

السبت - 2 جمادى الأولى 1444 هـ - 26 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16069]
عمرو موسى (غيتي)

دفع الأمين العام لجامعة الدول العربية الأسبق، عمرو موسى، الاتهامات التي تُوجّه للجامعة منذ 11 عاماً بأنها كانت ضمن المطالبين لـ«حلف الأطلسي» (الناتو) بالتدخل في ليبيا لإسقاط نظام الرئيس الراحل معمر القذافي عام 2011، وقال إن «ما أشيع في هذا الشأن، يجافي الحقيقة... والجامعة لم تطلب ذلك»، مشيراً إلى أن «نتائج هذا التدخل العسكري كانت كارثية وسيئة».

ومنذ إسقاط نظام الرئيس الراحل معمر القذافي، في عام 2011، وجّهت قطاعات ليبية عديدة، وخاصة أنصار النظام السابق، اتهامات مباشرة لجامعة الدول العربية، وأمينها العام حينذاك عمرو موسى، بدعوة «الناتو» للمشاركة في إسقاط القذافي. غير أن موسى، قال في مقابلة لـوكالة «سبوتنيك» الروسية، على هامش منتدى تحالف الحضارات الذي احتضنته مدينة فاس المغربية: «هناك الكثير من عدم الفهم في هذا الشأن».

في المقابل، تمسك المحلل السياسي الليبي إدريس أحميد، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، بأن الجامعة «ساهمت بشكل كبير في دخول (الناتو)» إلى بلده، لافتاً إلى أن الحلف «دمر البلاد».

وفي السياق ذاته، رأى موسى، أن تدخل «الناتو» في ليبيا 2011، «كان به مساساً بالسيادة الليبية، وترتب عليه صعوبة في عودة الحياة لطبيعتها»، لافتاً إلى أن «الوضع في ليبيا كان سيئاً في ظل حالة الغضب والثورة، وهو ما فتح الباب للعديد من الأقاويل والروايات حينها». كما شدد موسى على «عدم معقولية ما يتردد بهذا الشأن»، ونصح بالاطلاع على الوثائق المتاحة في الأمم المتحدة، والنقاشات التي جرت بهذا الخصوص، و«عدم الاعتماد على ما يُنشر من أهواء فقط».

ونوّه الأمين العام لجامعة الدول العربية الأسبق، إلى إمكانية الاطلاع على كتاب وزير خارجية ليبيا آنذاك، عبد العاطي العبيدي، وما تضمنه من خشيته بشأن تدخل موسى في نقاشات مجلس الأمن، واعتراض الأمين العام على تدخل «الناتو» في ليبيا»، وأوضح أن «ما تردد غير قائم على حقائق»، مؤكداً أنه حاول تخفيف الأمور بشكل شخصي، وأن الأمين العام للجامعة لا يستطيع وقف قرار لمجلس الأمن، وأن هذا القرار جاء بناء على طلب ليبيا التي طلبت انعقاد جلسة لمجلس الأمن، وليس الجامعة العربية.

وأرجع موسى أسباب ما وقع عام 2011 في المنطقة، إلى «إهمال التعليم وغياب منظومة الوعي، إلى جانب الإهمال الشديد الذي شهدته معظم مناحي الحياة»، متابعاً: «لم يكن هناك الإصلاح اللازم في العديد من الدول لمدة تجاوزت 70 عاماً».

كما تحدث موسى عن «التدخلات والمؤامرات التي حيكت ضد المنطقة، وتسببها إلى جانب الأخطاء الكثيرة التي وقع فيها معظم الدول»، وتأثير ذلك على الأوضاع في بعض البلدان، معتبراً أن «عدم الاهتمام الداخلي في العديد من الدول بالإصلاح، ساهم في التفاعل مع المؤامرات التي حيكت من الخارج»، كما تحدث عن ضرورة «وضع تصورات حقيقية لما يجري في العالم العربي، وما يحيط به من متغيرات خارجية للحفاظ على الأمن القومي الشامل للمنطقة»، مشيراً إلى أن «العالم أصبح أمام تعدد أقطاب واضح. ولذلك أقترح حواراً مع الدول المحيطة بالعالم العربي من أجل فتح نقاش حول مستقبل المنطقة، بهدف الحفاظ على الأمن القومي العربي، وصياغة موقف موحد من القضايا التي تهم المنطقة».


مصر أخبار ليبيا الناتو

اختيارات المحرر

فيديو