ماكرون: إجراء الانتخابات الرئاسية أولوية لانتظام عمل المؤسسات في لبنان

ماكرون: إجراء الانتخابات الرئاسية أولوية لانتظام عمل المؤسسات في لبنان

دفع دولي لانتخاب رئيس يسابق التعثّر المحلي في الاتفاق على مرشح
الثلاثاء - 13 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 08 نوفمبر 2022 مـ
الرئيس الفرنسي ماكرون في قمة شرم الشيخ (أ.ف.ب)

يسابق الدفع الدولي لإجراء انتخابات رئاسية في لبنان، التعثر القائم محلياً على مستوى بلورة توافقات مبدئية على أسماء مقترحة للرئاسة يحملها النواب إلى الجلسة البرلمانية الخامسة يوم (الخميس)؛ إذ شدد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على «أولوية إجراء الانتخابات الرئاسية اللبنانية لانتظام عمل المؤسسات»، وذلك خلال لقائه رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي، في شرم الشيخ، في حين بحث ميقاتي مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ما إذا كانت الأمم المتحدة يمكنها القيام بمسعى في السياق ذاته.

وينعقد البرلمان اللبناني (الخميس) في جلسة انتخاب رئيس، هي الخامسة، بغياب أي توافق يمكن أن يثمر. ويحتاج انتخاب الرئيس إلى حضور ثلثي أعضاء البرلمان، وثلثي أصواته في الدورة الأولى، في حين يحتاج إلى حضور ثلثي أعضائه وانتخابه بأكثرية الأصوات في الدورة الثانية.

وفقدت الجلسات الأربع الماضية، النصاب القانوني بعد انتهاء الدورة الأولى، مما دفع برئيس المجلس إلى رفع الجلسة.

وعقد الرئيس ميقاتي مروحة من اللقاءات مع مسؤولين دوليين خلال مؤتمر المناخ المنعقد في شرم الشيخ. وبحث مع ماكرون المساعي الفرنسية لمعالجة الأوضاع اللبنانية، وأكد الرئيس الفرنسي أولوية إجراء الانتخابات الرئاسية اللبنانية لانتظام عمل المؤسسات، حسبما أفاد مكتب ميقاتي الإعلامي.

والتقى رئيس الحكومة، رئيسة وزراء تونس نجلاء بودن، في حضور وزير البيئة ناصر ياسين، كما اجتمع برئيس وزراء مصر مصطفى مدبولي، حيث تم بحث العلاقات بين البلدين. وشكر الرئيس ميقاتي لمصر وقوفها الدائم إلى جانب لبنان ودعمه في كل المجالات.

واستقبل الرئيس ميقاتي وزير خارجية بريطانيا جيمس كليفرلي، وتم البحث في العلاقات بين البلدين، كما التقى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، وجرى بحث ما إذا كانت الأمم المتحدة «يمكنها القيام بمسعى لدفع عملية انتخاب رئيس جديد للبنان».

ميقاتي يصافح رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك في القمة (إ.ب.أ)

وكان ملك الأردن عبد الله الثاني، اجتمع بميقاتي (الاثنين)، وبحثا العلاقات بين البلدين، وشدد ملك الأردن على «أهمية الإسراع في العمل لتوقيع الاتفاق النهائي بين لبنان والبنك الدولي، بما يمكّن الأردن من تزويد لبنان بالطاقة الكهربائية». كما استقبل الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، ميقاتي، في إطار متابعة الملفات التي تم بحثها خلال مشاركة لبنان في القمة العربية بالجزائر قبل أيام. وجدد الرئيس الجزائري تأكيد دعم لبنان، والاستعداد لمساعدته في كل المجالات.

واجتمع أيضاً مع رئيس جمهورية أرمينيا فاهاكن خاتشاتوريان، وتم بحث وضع اللبنانيين في أرمينيا، والمشاركة اللبنانية الفاعلة في كل القطاعات الاقتصادية، وضرورة العمل على تطويرها. كما اجتمع مع أمين سر دولة الفاتيكان الكاردينال بييترو بارولين، وشكره على الدعم المستمر للبابا فرنسيس للبنان، والمواقف التي أطلقها أخيراً من البحرين، حيث دعا إلى مساعدة لبنان على وقف انهياره، وشدد على أن لبنان رسالة لها معنى كبير، لكنه يتألم حالياً.

وشدد رئيس الحكومة اللبنانية على ضرورة العمل لانتخاب رئيس جديد للبنان، وعدم إطالة فترة الشغور الرئاسي.

وكان ميقاتي التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي (الاثنين)، وشكره على وقوف مصر الدائم إلى جانب لبنان ودعمه في كل المجالات. كما شكره بشكل خاص على سرعة تلبية الطلب الذي تقدم له به خلال القمة العربية في الجزائر قبل أيام، حيث «تزويد لبنان بلقاحات وأدوية خاصة بمكافحة وباء (الكوليرا)». وكان الرئيس ميقاتي تبلغ أن مصر أرسلت إلى لبنان شحنة أدوية تقدر بـ1705 أطنان من اللقاحات والمستلزمات الطبية، بما يعادل 17 شاحنة.

كما التقى ميقاتي، الرئيس العراقي عبد اللطيف رشيد، ورئيس وزراء باكستان شهباز شريف، والمدير العام لصندوق النقد الدولي كريستالينا غورغييفا، وبحث معها الخطوات التي قام بها لبنان منذ توقيع الاتفاق الأوليّ بين لبنان والصندوق.

وتمنت غورغييفا «الإسراع في الخطوات المطلوبة لبنانياً لتوقيع الاتفاق النهائي مع الصندوق قبل انشغال العالم بملفات أخرى».

في غضون ذلك، بحث رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل، مع السفيرة الفرنسية في بيروت آن غريو، في الوضع الحكومي، وأبلغ باسيل السفيرة غري، أن «صلاحيات الحكومة الحالية لا تتعدى تصريف الأعمال، وأي محاولة لتوسيع هذه الصلاحيات تشكّل من جهة مخالفة للدستور، ومن جهة ‏ثانية إطالة متعمدة للفراغ في رئاسة الجمهورية».


مصر لبنان أخبار ماكرون

اختيارات المحرر

فيديو