البيت الأبيض: تصريح بايدن عن تحرير إيران تعبيراً عن التضامن

البيت الأبيض: تصريح بايدن عن تحرير إيران تعبيراً عن التضامن

الجمعة - 9 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 04 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16047]
المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جون كيربي (أ.ب)

أشار جون كيربي، منسق الاتصالات الاستراتيجية بالبيت الأبيض، إلى أن تصريح الرئيس جو بايدن عن «تحرير إيران» كان تعبيراً عن تضامنه مع المحتجّين.

وأوضح كيربي أن بايدن كان يؤكد وقوف الولايات المتحدة مع رجال ونساء إيران الذين يحتجّون سلمياً على «الإملاءات والسياسات التي تنتهك حقوقهم المدنية والإنسانية».

ولفت كيربي إلى أن «الرئيس كان واضحاً بأننا سنستمر في البحث عن طرق لمساءلة النظام الإيراني عن الطريقة التي يعاملون بها الشعب؛ لأن الأمر في النهاية متروك للشعب الإيراني لتحديد مستقبله».

وقال بايدن، خلال تجمُّع انتخابي حاشد بولاية كاليفورنيا، مساء الخميس: «لا تقلقوا، سنقوم بتحرير إيران قريباً»، مما أثار الكثير من الجدل والتكهنات حول خطوات الإدارة الأميركية تجاه النظام الإيراني ومطالب متزايدة من ناشطين إيرانيين يطالبون إدارة بايدن بالتخلي عن محاولات إحياء الاتفاق النووي ومساندة الاحتجاجات المستمرة منذ أكثر من شهرين.

وفيما يتعلق بالتقارير التي تشير إلى أن إيران تسعى للحصول على مساعدة من روسيا لتعزيز برنامجها النووي، رفض كيربي التعليق على  تلك  التقارير الصحفية التي أذاعتها شبكة «سي إن إن»، لكنه قال: «لقد رأينا تقارباً بين إيران وروسيا، خصوصاً خلال الـ8 أشهر الماضية، وهذا علامة على مدى عزلة كلا البلدين بشكل متزايد عن بقية العالم، وعلامة أيضاً على عدم قدرة بوتين وقاعدته الصناعية الدفاعية على مواكبة وتيرة الحرب وحجم الضربات التي يحاول تنفيذها في أوكرانيا، لذا يقوم بالتواصل مع دول مثل إيران وكوريا الشمالية ويحصل على دعم معنوي من أماكن مثل سوريا. وكل من روسيا وإيران يحاولان انتهاك القواعد الدولية، وعلامة أيضاً على أن بوتين مستعدّ لمواصلة هذه الحرب، والنظام في طهران مستعدّ لمساعدته في القيام بذلك».

وأضاف كيربي: «هم (النظام الإيراني) على استعداد لتقديم المساعدة لتتمكن روسيا من قتل الأوكرانيين الأبرياء، والإيرانيون متواطئون في تقديم هذه المساعدات».


أميركا التوترات إيران حقوق الإنسان في ايران

اختيارات المحرر

فيديو