موسكو تحذر من اقتراب الوضع نحو «صراع مباشر» مع حلف الأطلسي

موسكو تحذر من اقتراب الوضع نحو «صراع مباشر» مع حلف الأطلسي

بوتين يوقع قانون الضم... والخارجية تضغط على كازاخستان لطرد السفير الأوكراني
الأربعاء - 10 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 05 أكتوبر 2022 مـ
مجند روسي يطلق قذيفة «آر بي جي» خلال تدريب عسكري في ستافروبول (د.ب.أ)

مع توقيع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين صباح الأربعاء، قانوناً دستورياً يقضي بضم دونيتسك ولوغانسك وزابوريجيا وخيرسون، إلى روسيا، تكون موسكو استكملت خطواتها لتكريس الواقع الجديد في الصراع الدائر مع أوكرانيا، بينما ازدادت التحذيرات من دخول المواجهة القائمة مع الغرب مرحلة جديدة، يمكن أن تنزلق نحو صراع مباشر بين روسيا وحلف شمال الأطلسي، وفقاً لتحذيرات مسؤولين روس.

وأعلن الكرملين أن بوتين وقع القانون الذي تمت المصادقة عليه في اليومين الماضيين في مجلس الدوما (النواب) ومجلس الاتحاد (الشيوخ)، ما يعني أن إجراءات الضم قد دخلت فعلاً حيز التنفيذ.

وأبقى الرئيس الروسي زعماء الانفصاليين في المناطق الأربع في مناصبهم، بعدما منح كلاً منهم منصب حاكم في مقاطعته، وفقاً للقوانين الروسية. ومن المقرر أن يدير الحكام الأربعة شؤون هذه المناطق مؤقتاً حتى تعيين حكام منتخبين. وبذلك تكون عملية دمج المناطق التي جرى ضمها قد انطلقت، وهي تستمر حتى مطلع عام 2026.

ومن المفترض أن يتم ضم التشكيلات العسكرية التي كانت قائمة في المناطق إلى القوات الروسية. ونصت المعاهدات الموقعة للضم على أن يبدأ فوراً سريان القوانين التشريعية الروسية في المقاطعات «الجديدة»، وأن يتم إلغاء كل التشريعات السابقة التي كانت سارية في حال تعارضت مع القوانين الروسية، بما في ذلك على صعيد إلغاء عقوبة الإعدام وعدد آخر من الإجراءات.

في غضون ذلك، اكتسبت التحذيرات من الانزلاق نحو صراع مباشر بين روسيا والغرب أبعاداً أكثر جدية، وأكد نائب مدير شؤون الحد من الأسلحة وانتشار النووي في الخارجية الروسية، قسطنطين فورونتسوف، أن إمدادات الأسلحة الأميركية لأوكرانيا تدفع نحو «صراع عسكري مباشر بين روسيا وحلف (الناتو)».

وقال فورونتسوف، خلال اجتماع اللجنة الأولى للجمعية العامة للأمم المتحدة: «تزيد الولايات المتحدة من إمداد أوكرانيا بالأسلحة، وتزود جيشها بمعلومات استخباراتية، وتؤمِّن المشاركة المباشرة لمقاتليها ومستشاريها في الأزمة، الأمر الذي لا يؤخر الأعمال القتالية، ويؤدي إلى وقوع إصابات جديدة فحسب؛ بل يقرّب الوضع من الخط الخطير المتمثل في المواجهة العسكرية المباشرة بين روسيا وحلف (الناتو)». جاء هذا التحذير رداً على إعلان الرئيس الأميركي جو بايدن تقديم حزمة مساعدات عسكرية جديدة إلى أوكرانيا، بقيمة 625 مليون دولار، تتضمن أنظمة «هايمارس» وبطاريات مدفعية وذخيرة ومدرعات.

كما أن الإعلان عن المساعدات العسكرية الجديدة جاء بعد أقل من أسبوع من إعلان «البنتاغون» عن حزمة مساعدات عسكرية بقيمة 1.1 مليار.

وقال سكرتير مجلس الأمن الروسي، نيكولاي باتروشيف، إن حلف شمال الأطلسي (الناتو) بات عملياً «يشن حرباً ضد روسيا».

وأضاف باتروشيف في اجتماع أمني عقد الأربعاء، في سيفاستوبول (شبه جزيرة القرم) إن روسيا «في إطار تحريرها لشعب أوكرانيا اليوم من النازية الجديدة، لا تقاتل فقط التشكيلات القومية والقوات المسلحة لأوكرانيا. إنها في الواقع تقاتل ضد حلف (الناتو) الذي يزود أعضاؤه نظام كييف بالأسلحة الثقيلة، والذخيرة والاستخبارات وتدريب العسكريين المتخصصين». وبحسب قوله، فإن «أعضاء (الناتو) يشاركون في التخطيط للعمليات العسكرية، ويلوحون باستخدام أسلحة الدمار الشامل». واتهم واشنطن بأنها دفعت أوروبا وروسيا للدخول في مواجهة عسكرية.

وقال سفير روسيا في واشنطن، أناتولي أنتونوف، إن قرار الولايات المتحدة مواصلة إمداد أوكرانيا بالأسلحة يؤكد وضعها طرفاً مشاركاً في الصراع.

ونقلت وكالة «تاس» الروسية للأنباء عن أنتونوف قوله في بيان: «قرار الإدارة مواصلة ضخ الأسلحة الثقيلة إلى نظام كييف يؤكد فحسب وضع واشنطن طرفاً في الصراع». وأضاف: «نتصور أن الأمر يمثل تهديداً مباشراً لمصالح بلدنا الاستراتيجية».

وتابع الدبلوماسي الروسي قائلاً: «الإمداد بالمنتجات العسكرية من جانب الولايات المتحدة وحلفائها لا يترتب عليه إراقة الدماء لفترات طويلة وخسائر جديدة فقط؛ بل يزيد أيضاً من خطر اندلاع صدام عسكري مباشر بين روسيا والدول الغربية». وذكر: «ندعو واشنطن إلى وقف أعمالها الاستفزازية التي ربما تؤدي إلى أخطر العواقب».

على صعيد آخر، استدعت الخارجية الروسية السفير الكازاخي يرميك كوشرباييف إلى الوزارة، وسلَّمته مذكرة احتجاج بسبب سماح آستانة للسفير الأوكراني بيتر فروبليفسكي بمواصلة أداء مهامه الدبلوماسية. وقالت الناطقة باسم الخارجية ماريا زاخاروفا إن موسكو مستاءة من تطور الوضع حول السفير الأوكراني في كازاخستان الذي كان قد غادر آستانة للتشاور في بداية الشهر؛ لكنه عاد قبل أيام، ويواصل أداء مهامه بشكل اعتيادي. وقالت زاخاروفا إن آستانة أكدت لموسكو أن «فروبليفسكي سيغادر كازاخستان بلا رجعة»، مضيفة أنه «لم يتم الوفاء بالوعود». وأشارت إلى أن موسكو «تتوقع من الجانب الكازاخستاني؛ ليس فقط اتباع روح علاقات الحلفاء مع روسيا، ولكن أيضاً الالتزام بالتشريعات الكازاخية التي تعاقب على التحريض على العنف».

وكان السفير الأوكراني لدى كازاخستان قد أثار ضجة كبرى عندما أعلن خلال مقابلة أن الجيش الأوكراني يسعى إلى «قتل أكبر عدد ممكن من الروس». ورأت موسكو في التصريحات دعوة صريحة لقتل الروس، واعتبرت أن السفير يعكس وجهات نظر «نازية»؛ لكن الخارجية الكازاخية قالت في وقت لاحق إن السفير الأوكراني قدم اعتذاراً، وقال إن تصريحاته السابقة تم التعبير عنها «على خلفية حالة عاطفية متصاعدة».


أوكرانيا روسيا بوتين حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو