تحذير أميركي لنتنياهو من ضم متطرف إلى حكومته إذا فاز في الانتخابات

تحذير أميركي لنتنياهو من ضم متطرف إلى حكومته إذا فاز في الانتخابات

زعيم الأكثرية الديمقراطية في «الكونغرس» قال إن وجود بن غفير سيمس بعلاقات البلدين
الاثنين - 8 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 03 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16015]
لوحة انتخابية لابن غفير علقها موالون في القدس بعد إزالة لوحة النائب أحمد الطيبي (إ.ب.أ)

في خطوة نادرة، توجه رئيس لجنة الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي، السيناتور الديمقراطي روبرت مينيندز، برسالة تحذير إلى رئيس المعارضة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، يبلغه فيها بأنه في حال ضم جهات من اليمين المتطرف، مثل عضو الكنيست إيتمار بن غفير، إلى حكومة قد يشكلها في أعقاب انتخابات الكنيست القريبة، سيكون أمراً سيئاً يجر إلى عواقب ويمس بالعلاقات الأميركية – الإسرائيلية».
وحسب موقع «واللا» الإلكتروني، فإن مصدرين أميركيين شاركا في لقاء بين مينيندز ونتنياهو خلال زيارة وفد من الكونغرس إسرائيل في سبتمبر، أكدا أن السيناتور الأميركي الذي يعتبر من أكبر المؤيدين لإسرائيل، أظهر موقفاً غاضباً وحازماً ضد التدهور اليميني المتطرف الذي يقود إليه نتنياهو.
وقالت صحيفة «يسرائيل هيوم»، التي تعتبر مؤيدة لنتنياهو، إن مسؤولين في الإدارة الأميركية قلقون من إمكانية ضم بن غفير إلى حكومة يشكلها نتنياهو، وإنه توجد تخوفات لدى منظمات يهودية في الولايات المتحدة من سيناريو كهذا، ومن التأثير السلبي على قدرة المنظمات الداعمة لإسرائيل في الدفاع عن إسرائيل في واشنطن.
والمعروف أن مينيندز، كان يقف إلى جانب نتنياهو في معارضة إحياء الاتفاق النووي مع إيران، ويعتبر أحد أكثر السياسيين تأثيراً في الكونغرس والبيت الأبيض بما يتعلق بالسياسة الخارجية، وخصوصاً العلاقات مع إسرائيل. ويعرف زعيماً للجناح اليميني في الحزب الديمقراطي.
وقد زار مينيندز إسرائيل في الشهر الماضي، ضمن وفد من أعضاء الكونغرس الأميركي، برئاسة السيناتور الجمهور، ليندسي غراهام، والتقى نتنياهو، إضافة إلى لقاءات عدة لكبار المسؤولين الإسرائيليين.
وفي بداية اللقاء مع رئيس المعارضة، وقعت حادثة محرجة كادت تفجر اللقاء، إذ اكتشف الوفد أن نتنياهو حاول تصوير وتسجيل اللقاء، دون علم وموافقة أعضاء الوفد، كي يستخدم ذلك في دعايته خلال معركته الانتخابية الحالية. وقد استاء أعضاء الوفد الأميركي ورفضوا الاستمرار في اللقاء قبل إخراج الكاميرا وجهاز التسجيل من الغرفة.
وقال موقع «واللا» (الأحد)، إن معظم أعضاء الكونغرس أعربوا عن القلق على إسرائيل والتأييد الأميركي والغربي لها، في حال وجود شخصية متطرفة مثل بن غفير في الحكومة. ومع أن هناك جناحاً متطرفاً في الحزب الجمهوري يتعاطى مع بن غفير، ويقيم علاقات معه، فقد أكد معظم أصدقاء إسرائيل في الكونغرس أنهم يتوقعون أزمة جدية وتأثيراً سلبياً جداً لوجوده في الحكومة.
وقال المصدران الأميركيان، إن مينيندز عبَّر أمام نتنياهو عن قلقه حيال الشراكة السياسية بينه وبين بن غفير، وأوضحا أن مينيندز أبلغ نتنياهو بأن لديه «مخاوف جدية» من أن الأخير يعتزم ضم «جهات متطرفة ومثيرة للتقاطب».
وأفاد أحد المصدرين، بأن نتنياهو استاء من أقوال مينيندز وحاول رفضها، الأمر الذي أدى إلى حدوث «توتر بالغ» خلال اللقاء. وتابع: إن «الحاضرين للقاء شاهدوا مدى غضب نتنياهو».
وعلى الرغم من ذلك، لم يتراجع مينيندز عن تحذيره له، وإنما استمر في ممارسة ضغوط عليه في الموضوع نفسه.
وأضاف المصدر أن «السيناتور مينيندز قال لنتنياهو إن عليه أن يدرك أن تشكيل ائتلاف من هذا النوع (مع بن غفير) من شأنه أن يؤدي إلى تراجع كبير في تأييد الحزبين في واشنطن، وهذا أمر كان دائماً في أساس العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة وإسرائيل».
يذكر أن بن غفير هو تلميذ الراباي المتطرف، مئير كهانا، الذي قتل في الولايات المتحدة، وعرف بنظرية «تطهير أرض إسرائيل من العرب»، وهو تلميذ أيضاً للطبيب الإرهابي باروخ غولدشتاين، الذي نفذ مجزرة الخليل في سنة 1994.
وبن غفير ما زال يدعو «لترحيل العرب المتطرفين»، ويدير حملة معادية لأعضاء الكنيست والأحزاب العربية، وهو يبني دعايته الانتخابية على هذه السياسة. وتتنبأ له استطلاعات الرأي بمضاعفة قوته من 6 نواب حالياً إلى 12 – 13 نائباً في الانتخابات القريبة.
وحسب «واللا»، فإن إدارة الرئيس جو بايدن وكذلك أعضاء كثيرين في الكونغرس، خصوصاً في الحزب الديمقراطي، ينظرون إلى بن غفير، وإلى حليفه وشريكه في قيادة حزب «الصهيونية الدينية»، عضو الكنيست بتسلئيل سموتريتش، على أنهما عنصريان وداعمان لفكرة التفوق اليهودي، كما أن السفير الأميركي لدى إسرائيل، توماس نايدس، لم يلتقِ معهما منذ توليه المنصب.
وتعليقاً على التسريبات، قال الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، إن إدارة بايدن لا تتدخل في السياسة الداخلية الإسرائيلية، فيما رفض مكتب نتنياهو التعليق. أما بن غفير فقال من جهته: «علاقاتي الممتازة مع قياديين جمهوريين ستستمر. وسننتصر في الانتخابات المقبلة ونشكل حكومة يمين متكاملة، وسأتولى منصباً مؤثراً من أجل الاهتمام بجنود وشعب إسرائيل، على الرغم من معارضة رئيس لجنة الخارجية في مجلس الشيوخ من الجناح الديمقراطي في الولايات المتحدة».


اسرائيل أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

فيديو