معالجات درامية مصرية أغضبت أصحاب مهن مختلفة

معالجات درامية مصرية أغضبت أصحاب مهن مختلفة

أحدثهم العاملون في مكتبة الإسكندرية... وسبقهم الممرضون والمحامون
الخميس - 4 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 29 سبتمبر 2022 مـ
خالد الصاوي وصابرين بطلا مسلسل «أعمل إيه؟»

في فصل جديد من الأزمات التي تلحق بعروض المسلسلات الدرامية، أصدر صناع مسلسل «أعمل إيه؟» بياناً للاعتذار عن أحد المشاهد الذي اعتبرها القائمون على مكتبة الإسكندرية «إهانة لموظفي المكتبة»، وذلك بسبب بعض الجمل الواردة بالمسلسل التي وُصفت بأنها «تسيء بشكل ما للعاملين بها».
وبعدما أصدرت «مكتبة الإسكندرية» بياناً استنكرت ما جاء بالعمل الذي اعتبرت أنه انطوى على «خروج عن مبادئ المساواة التي يقرها الدستور»، عادت في بيان لاحق لتؤكد تلقي مديرها الدكتور أحمد زايد اعتذاراً من الشركة المنتجة للعمل، مع تأكيد «اتخاذ الإجراءات اللازمة لحذف المقطع وعدم عرضه».
وأعادت الأزمة الأحدث بشأن المعالجات الدرامية لبعض المهن الحديث عن المشكلات السابقة التي كان أطرافها منتجين وممثلين وبعض الكيانات المهنية، والتي وصلت إلى حد البلاغات ضد المسلسلات.
وشهد موسم شهر رمضان الماضي أزمة شبيهة ظهرت في استياء نقابة التمريض في مصر من ظهور الفنانة رحمة أحمد، التي قدمت دور «مربوحة» في الجزء السادس من مسلسل «الكبير أوي»، بزي ممرضة، في ليلة زفافهما، بصورة وصفتها النقابة بأنها «سخرية وإساءة للممرضة المصرية»، حسب بيان صدر للنقابة خلال عرض المسلسل الكوميدي.
وواكب البيان دعوى قضائية، قامت بتحريكها النقابة العام للتمريض المصري، أمام محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، لوقف عرض المسلسل، وهو ما لم يحدث.
ويعتبر الناقد الفني محمد عدوي، رئيس تحرير مجلة «أخبار النجوم»، أن الاشتباك الذي حدث أخيراً بين مكتبة الإسكندرية وصناع مسلسل «أعمل إيه؟» أو غيرها من الاشتباكات التي تقع بين نقابات المهن وصناع الدراما «ناتجة عن خطأ مشترك». على حد تعبيره.
ويشرح عدوي في حديثه إلى «الشرق الأوسط» أنه «أحياناً لا يستطيع أصحاب المهن التفريق بين ما هو واقعي وما هو مُتخيل ولا يضعوا هذه الحدود في الحسبان، ومن جهة أخرى يفتقد بعض صناع الدراما خبرة التعامل مع بعض الفئات درامياً، ويرى من يمثل تلك الفئات من جهات أو نقابات مهنية أنها تدافع عما تراه مسيئاً لأهل مهنته، كما من حق صانع الدراما في الوقت نفسه الكتابة بشكل حر»، على حد تعبيره.
ويرى عدوي أن الحل من وجهة نظره في تلك المواجهات قد يكون «بوسائل بسيطة، كأن تدعو الرقابة صُناع الأعمال الدرامية للتأكيد على وضع لافتات، مفادها أن هذا العمل لا يمت للواقع بصلة، وأن أي تشابه غير مقصود، وهي الجمل التي كان كِبار الكتّاب يستعينون بها هرباً من أي لبس محتمل، وربما تُحجم مثل تلك اللافتات الصراع، وتحجم من وصاية النقابات والجهات الممثلة على الدراما». كما يقول الناقد الفني.
ولعل من أبرز الصدامات بين النقابات الممثلة للمهن وصناع الدراما، إقامة ممثلين لنقابة المحامين دعوى على مسلسل «كلبش» عام 2017 بسبب ما وصفوه بإهانة المحامين وتعرضه باللفظ ضد المحامين ومهنة المحاماة، واختصموا في بلاغهم نجم المسلسل أمير كرارة، وكاتب السيناريو باهر دويدار، ومخرج العمل بيتر ميمي.
كما قدّمت هيئة مكتب «النقابة العامة للأطباء» بلاغاً للنائب العام وإقامة دعوى قضائية ضد الشركة المنتجة لمسلسل «دكتور أمراض نسا» عام 2014، واتهامه بتقديم الأطباء «في صورة مشوهة، وتقديم نموذج طبيب بعيد تماماً عن أي التزام أخلاقي أو مهني، يستغل مهنته في إقامة علاقات مع مرضاه».


مصر تلفزيون

اختيارات المحرر

فيديو