تراث ثلاثة آلاف عام من الشعر الصيني

تراث ثلاثة آلاف عام من الشعر الصيني

الأربعاء - 3 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 28 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16010]

صدرت في رام الله، حديثاً، الترجمة العربية لكتاب «ديوان الشعر الصيني منذ القدم حتى الوقت الحاضر... تراث ثلاثة آلاف عام»، لطوني بارن ستون، وتشو بينغ، الواقع في 586 صفحة. والمختارات هي الأولى من نوعها في اللغة العربية على مستوى الحجم والمحتوى. أنجز الترجمة عن الإنجليزية سامي مسلم، الذي شغل سابقاً منصب قائم بأعمال منظمة التحرير الفلسطينية في بكين، وترجم مجموعة من الكتب الألمانية والصينية من الإنجليزية إلى العربية، منها كتاب شعر الحب الصيني.
يضم الديوان مختارات لعشرات الشعراء الصينيين تواكب سلالات الأسر التاريخية وصولاً إلى الحداثة والوقت الحاضر، ويعكس ما رافقها من تغيرات في المضامين والأشكال والاهتمامات، كما ينفرد الديوان بمنح الشاعرات مساحة لائقة يكتمل بها المشهد. يحتوي كل فصل من فصول الديوان على القصائد التي كانت تغنى، أو تنشد، في المناسبات، حيث تأثرت النهضة الشعرية في الصين بالشعر الغنائي الذي كان يجمع ويُحفظ، مركزاً على الأشعار الجيدة من جهة المحتوى.
وجاء في مقدمة المؤلفين: «حاولنا في هذه الأنطولوجيا أن نجمع في مجلد واحد جوهر الشعر الصيني. هذه المختارات تبدأ من كتاب الأغاني (الأنطولوجيا القديمة من الأغاني الشعبية التي من المفترض أن يكون جمعها كونفوشيوس نفسه)، لتتوج بالشعر السياسي، والتجريبي للشعراء الصينيين المعاصرين. هنا ستجدون كثيراً من الجواهر الكلاسيكية المعتادة، والأشياء المفضلة شعبياً، ومقطوعات من الأنطولوجيا الصينية. كما حاولنا أن نضيء على شعراء جيدين من الذين تم القفز عنهم، وعلى وجه الخصوص لفتح المجال أمام الشاعرات الصينيات».


Art

اختيارات المحرر

فيديو