29 حالة وفاة بالكوليرا في سوريا

29 حالة وفاة بالكوليرا في سوريا

الثلاثاء - 2 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 27 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16009]
مياه آسنة في مخيم مركز للنازحين بمدينة سرمدا بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا أول من أمس (أ.ف.ب)

قالت وزارة الصحة السورية أمس (الاثنين)، إن تفشي الكوليرا في مناطق سورية عدة أودى بحياة 29 شخصاً، فيما وصفته الأمم المتحدة بأنه أسوأ تفشٍ للكوليرا في البلد الذي تمزقه الحرب منذ سنوات.
وقالت الوزارة في بيان، إن «العدد الإجمالي للإصابات المثبتة بالكوليرا عبر الاختبار السريع بلغ 338 إصابة، بينما وصل عدد الوفيات إلى 29»، وذلك منذ تسجيل تفشي المرض للمرة الأولى الشهر الماضي، بحسب ما أوردت وكالة «رويترز». وتركز الجزء الأكبر من الوفيات والإصابات في محافظة حلب بشمال البلاد. وذكرت الوزارة أن هناك 230 حالة إصابة في محافظة حلب، حيث تأكدت وفاة 25 شخصاً. وانتشرت بقية الإصابات في مختلف أنحاء البلاد.
وقالت الأمم المتحدة هذا الشهر، إنه يعتقد أن تفشي المرض مرتبط بري المحاصيل باستخدام مياه ملوثة وشرب مياه غير آمنة من نهر الفرات الذي يقسم سوريا من الشمال إلى الشرق.
وذكر مسؤولون طبيون أن المرض شديد العدوى انتشر أيضاً في المناطق التي يسيطر عليها الأكراد ومناطق المعارضة في شمال وشمال غربي سوريا، حيث نزح الملايين بسبب الصراع المستمر منذ عشر سنوات.
وقالت لجنة الإنقاذ الدولية، ومقرها الولايات المتحدة، التي تعمل في المنطقة الشمالية، إن إصابات الكوليرا المشتبه بها زادت إلى 2092 حالة في شمال شرقي سوريا، منذ الإعلان عن تفشي المرض هذا الشهر. وأضافت أن هناك مخاوف من نقص كبير في تسجيل الإصابات.
وأشارت «رويترز» إلى أن البنية التحتية للمياه في سوريا تشهد دماراً واسع النطاق بعد أكثر من عقد من الحرب، وتوضح أن كثيراً من السوريين يعتمدون على مصادر غير آمنة للحصول على المياه.
وقبل التفشي الأخير للكوليرا في سوريا، تسببت أزمة المياه في زيادة أمراض مثل الإسهال وسوء التغذية والأمراض الجلدية في المنطقة، وفق منظمة الصحة العالمية.
إلى ذلك، أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأن مديرية صحة إدلب التابعة لـ«حكومة الإنقاذ» (المرتبطة بـ«هيئة تحرير الشام»)، سجلت في بيان، إصابة بالكوليرا ضمن مخيمات منطقة أطمة الواقعة على الحدود مع لواء إسكندرون في ريف إدلب الشمالي، وذلك بعد أيام من تسجيل إصابات عدة بالمرض ضمن مناطق سيطرة الفصائل الموالية لتركيا في ريف حلب الشمالي.
وأضاف «المرصد» أن مخيمات النازحين في مناطق إدلب وريفها تعاني من نقص في المياه المعقمة، كون المنظمات الإنسانية لا تغطي في عملها جميع المخيمات ويوجد عدد كبير منها غير مدعوم بالمياه. وتابع أن المخيمات تعاني أيضاً من تردي الواقع الخدمي، حيث تنتشر القمامة في كثير منها، لا سيما تلك غير المدعومة من المنظمات الإنسانية، فضلاً عن عدم وجود صرف صحي فيها، ما يسبب انتشار الأمراض والروائح الكريهة.
ولفت «المرصد» في تقرير إلى أنه سبق ظهور المرض في إدلب ظهور 3 إصابات ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل الموالية لتركيا في ريف حلب، حيث سجلت أولى الإصابات في قرية مرمى الحجر التابعة لمدينة غرابلس، ثم تلا ذلك إصابة شخصين آخرين في مدينتي عفرين والباب.
كما لفت «المرصد» إلى أن مرض الكوليرا انتشر مؤخراً في سوريا بشكل متسارع، لا سيما ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة «قوات سوريا الديمقراطية» و«الإدارة الذاتية» شمال شرقي سوريا، حيث رُصدت وفاة 16 مواطناً في مناطق «الإدارة الذاتية» غالبيتهم في دير الزور، نتيجة إصابتهم بالكوليرا.


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

فيديو