أميركا تسمح بنقل ليبي معتقل في غوانتانامو منذ 20 عاماً

أميركا تسمح بنقل ليبي معتقل في غوانتانامو منذ 20 عاماً

الأحد - 29 صفر 1444 هـ - 25 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16007]
واجهة معتقل غوانتانامو (رويترز)

بعد 20 عاماً من سجنه، سمح مجلس الأمن القومي الأميركي بنقل الليبي إسماعيل البكوش، المعتقل في غوانتانامو، إلى بلد آخر، وذلك منذ توقيفه في مدينة لاهور الباكستانية سنة 2002.
والبكوش (54 عاماً) كان واحداً من بين ليبيين عديدين تم اعتقالهم على خلفية هجمات 11 سبتمبر (أيلول) 2001، من بينهم سالم الغريبي، الذي أفرج عنه ونقل إلى السنغال في أبريل (نيسان) 2016، وأبو سفيان بن قمو، الذي أعيد إلى ليبيا في 2007 قبل أن يتم اتهامه ثانية في الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي، الذي وقع في سبتمبر 2012، وأدى إلى مقتل السفير الأميركي كريستوفر ستيفنس وثلاثة أميركيين آخرين.
ونقلت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، مساء أول من أمس، أن مجلس المراجعة الدورية الأميركي «أوصى بنقل البكوش، المحتجز دون تهمة منذ عشرين عاماً إلى دولة ثالثة، إذا جرى العثور عليها»، شريطة أن «تتمتع بقدرات إعادة تأهيل قوية، والاستعداد لمراقبة أنشطته وتقييد سفره».
وقال أحمد عبد الحكيم حمزة، رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا، لـ«الشرق الأوسط»، إنه «من الصعب إعادة البكوش إلى ليبيا حالياً، لأسباب تتعلق بالقانون الليبي، وبالأوضاع الدائرة في البلاد». وكان تقرير استخباراتي أميركي صدر في يناير (كانون الثاني) الماضي، قد وصف البكوش بأنه «خبير متفجرات، ربما قدم دعماً عملياً لشخصيات رئيسية في تنظيم (القاعدة)»، كما جرى احتجازه باعتباره عضواً في «الجماعة الليبية المقاتلة» التابعة لتنظيم «القاعدة».
ويعتقد أن ليبياً آخر يدعى مصطفى فرج مسعود، المكنى بـ«أبو الفرج الليبي»، لا يزال مسجوناً في غوانتانامو، منذ أن اعتقلته الاستخبارات الباكستانية مطلع مايو (أيار) عام 2005، عقب رصدها مكافأة مالية لمن يرشد عن مكانه.
و«الجماعة الليبية المقاتلة» تنظيم مسلح، شكله مجموعة من الشباب العائدين إلى البلاد بعد مشاركتهم في الحرب بأفغانستان، أسند إليه عمليات مسلحة ضد مواقع مدنية وأمنية، ودخل في مواجهات من قوات «الجيش الوطني»، برئاسة المشير خليفة حفتر، واعتقلت مجموعة كبيرة منهم، قبل أن يجري مراجعة فكرية في عام 2009، ويعتذر عما بدر منه سالفاً من أعمال عنف.
ولا تزال ليبيا تكافح موجات من الإرهاب، وسبق لـ«الجيش الوطني» الإعلان عن القضاء على الإرهابي مهدي دنقو في جنوب البلاد، الذي يعد من «أخطر العناصر الإرهابية، لكونه العقل المدبر والمخطط لعمليات وجرائم عدة، من بينها مقتل 22 شخصاً من الأقباط المصريين في ليبيا عام 2015.


أميركا معتقل غوانتنامو أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

فيديو