غانتس يرفض اعتبار «الهبّة» الفلسطينية انتفاضة

غانتس يرفض اعتبار «الهبّة» الفلسطينية انتفاضة

الخميس - 26 صفر 1444 هـ - 22 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16004]

رفض وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، ادعاءات اليمين المتطرف بأن «ما يجري في الضفة الغربية المحتلة هو انتفاضة فلسطينية تعبّر عن ضعف قيادته»، وقال، إن هذه «هبّة احتجاج تعبّر عن ضيق الفلسطينيين من غياب آفاق التسوية، وإن من واجب إسرائيل أن تأخذ الأمر بعين الاعتبار وتطرح حلولاً ذات بعد استراتيجي». واتهم حكومات بنيامين نتنياهو السابقة «بالمسؤولية عن هذا التدهور؛ لأنها طمرت رأسها كالنعامة وتهربت من معالجة المعضلة».
وكان غانس يتكلم في أعقاب جلسة تقييم للأوضاع في الضفة الغربية بمشاركة قادة جميع الأجهزة الأمنية، وعدد من الضباط المدانيين الكبار، والتي تقرر فيها فرض إغلاق شامل على الضفة الغربية، وإغلاق المعابر مع قطاع غزة المحاصَر، خلال فترة الأعياد اليهودية، التي تستمر شهراً من نهاية الأسبوع الحالي. وقال غانتس، إن قواته اعتقلت خلال الأشهر الأخيرة، أكثر من ألف فلسطيني في الضفة الغربية المحتلة التي تشهد مؤخراً تصعيداً أمنياً، وأن لدى عناصر الجيش «الحرية الكاملة في العمل لإحباط الإرهاب».
وكانت مصادر سياسية كشفت، عن أن رئيس الوزراء، يائير لبيد، بحث مع العاهل الأردني الملك عبد الله بن الحسين، خلال لقائهما في نيويورك، «إمكانية العمل على تهدئة الأوضاع الملتهبة في الضفة الغربية». وقالت «إن ملك الأردن طلب من إسرائيل وقف حملاتها لاعتقال الفلسطينيين وما يرافق ذلك من عمليات قمع وتنكيل، في حين طلب لبيد أن يضغط الملك على السلطة الفلسطينية كي تعود إلى التنسيق الأمني». وأكدت، أنه «في الوقت الذي بدا أن أجهزة الأمن الفلسطينية تنوي التجاوب مع الطلب الإسرائيلي، وقامت باعتقال مطلوب فلسطيني في نابلس، وقع صدام عنيف بينها وبين الأهالي وصارت الانتفاضة موجهة ضد السلطة بدل أن تكون ضد الاحتلال. فتراجعت السلطة عن إجراءاتها ووعدت بإطلاق سراح المعتقلين».
وتشهد الضفة الغربية توتراً متصاعداً منذ أسابيع، حيث أعلن الجيش الإسرائيلي مؤخراً، أنه يجري استعدادات لعملية أمنية واسعة شمال الضفة الغربية.
ومن جهة ثانية، أجرت الشرطة الإسرائيلية (مساء الثلاثاء)، تمريناً استعداداً لمواجهة العمليات خلال عطلة الأعياد في تشرين. وذكرت «القناة 7» العبرية، أن التمرين يحاكي «سيناريوهات الطوارئ في جميع أنحاء البلاد وعلى الطرقات، والتعامل مع وقوع عمليات إطلاق نار ودهس وطعن مختلفة». وأوضحت القناة، أنه «كجزء من التمرين، سيتم الشعور بحركة حيوية لمركبات قوات الأمن وأجهزة الطوارئ والإنقاذ، بالإضافة إلى سماع صفارات الإنذار».


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو