أسواق الغاز: ألمانيا تتجه للخليج والهند تشتري بأسعار قياسية

أسواق الغاز: ألمانيا تتجه للخليج والهند تشتري بأسعار قياسية

الثلاثاء - 24 صفر 1444 هـ - 20 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16002]
ناقلة للغاز الطبيعي المسال في عرض البحر (رويترز)

في الوقت الذي توقع فيه وزير الاقتصاد الألماني توقيع عقود للغاز الطبيعي المسال خلال زيارة شولتس إلى الخليج في مطلع الأسبوع، قالت الحكومة الألمانية إن المستشار أولاف شولتس من المتوقع أن يوقع عقودا بشأن الغاز الطبيعي المسال خلال زيارته للإمارات مع تطلع ألمانيا لشركاء جدد لاستبدال واردات الطاقة الروسية.
وقال وزير الاقتصاد روبرت هابيك: «معروض الغاز ينمو ببطء. الحكومة تجري محادثات دائما مع العديد من الدول»، مشيرا إلى رحلته لقطر والإمارات في مارس (آذار).
وتستحوذ ألمانيا على محطات غاز طبيعي مسال في إطار جهودها لتنويع وارداتها بعيدا عن الغاز الروسي. وكان هابيك يتحدث في لوبمين بشمال ألمانيا، حيث تأمل الحكومة في تشغيل وحدة عائمة لتخزين الغاز الطبيعي المسال وإعادة تحويله إلى حالته الغازية بنهاية عام 2023 على أقرب تقدير.
وقال هابيك: «يجب أن نُظهر في مثل هذه الأوقات أننا يمكننا التخطيط والترخيص والبناء بشكل أسرع من المعتاد في ألمانيا»، مضيفا أن مشروعات الغاز الطبيعي المسال في فيلهلمسهافن وبرونسبويتيل مثال على ذلك.
وتابع «هناك فرصة جيدة وواقعية... أن تتمكن سفينتان للغاز الطبيعي المسال من تغذية شبكة الغاز الألمانية بدءا من نهاية العام».
وفي إطار زيادة الطلب العالمي على الغاز، حافظ إنتاج الصين من الغاز الطبيعي على زيادة مطردة الشهر الماضي، حسبما أظهرت بيانات رسمية. وأظهرت بيانات أصدرتها الهيئة الوطنية للإحصاء أن إنتاج الغاز الطبيعي في البلاد بلغ 17 مليار متر مكعب في أغسطس (آب)، بزيادة 3.‏6 في المائة على أساس سنوي، بحسب وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا).
وفي الأشهر الثمانية الأولى، بلغ إنتاج الصين من الغاز الطبيعي 7.‏143 مليار متر مكعب، بزيادة قدرها 5.‏5 في المائة مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.
كما أظهرت البيانات أن البلاد استوردت 05.‏71 مليون طن من الغاز الطبيعي في الفترة من يناير (كانون الثاني) إلى أغسطس، بانخفاض بنسبة 2.‏10 في المائة على أساس سنوي.
وأثر الارتفاع العالمي في أسعار الغاز الطبيعي، بعد غزو روسيا لأوكرانيا، بشدة على الاقتصادات الناشئة الحساسة تجاه الأسعار، وهو ما يجبرهم على دفع أسعار السوق الفورية المرتفعة أو مواجهة انقطاع التيار الكهربائي والإغلاق الصناعي. وفي هذا الصدد، اشترت الهند شحنات من الغاز الطبيعي المسال، بأسعار تعد بين الأعلى التي تدفعها البلاد على الإطلاق، بسبب إلغاء عمليات التسليم الروسية الحيوية. وذكرت وكالة بلومبرغ أمس، أن شركة «جيل الهندية المحدودة اشترت العديد من شحنات الغاز الطبيعي المسال للتسليم في الفترة بين أكتوبر (تشرين الأول) ونوفمبر (تشرين الثاني)، بأكثر من ضعف السعر الذي دفعته خلال هذه الفترة من العام الماضي.
وتبذل الشركة، التي تتخذ من نيودلهي مقرا لها، جهودا لتعويض الإمدادات من الذراع التجارية لشركة الطاقة الروسية العملاقة «غازبروم»، التي أممتها ألمانيا في وقت سابق هذا العام، وتدفع غرامات تعاقدية بدلا من تسليم الوقود.


العالم المانيا الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

فيديو