الرئيس الأفغاني الأسبق كرزاي ينبري إلى "تويتر" لدعم طالبات محتجات

الرئيس الأفغاني الأسبق كرزاي ينبري إلى "تويتر" لدعم طالبات محتجات

الأربعاء - 18 صفر 1444 هـ - 14 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15996]
الرئيس الأفغاني الأسبق حميد كرزاي (رويترز)

دعا الرئيس الأفغاني الأسبق حميد كرزاي حركة طالبان الحاكمة أول من امس إلى معاودة فتح مدارس البنات الثانوية، وأشاد بطالبات في إقليم بكتيا بشرق البلاد، يقول سكان إنهن نظمن احتجاجا علنيا للتنديد بإغلاق مدارسهن". قال كرزاي ، الذي بقي في كابل بعد أن استولت طالبان على السلطة قبل أكثر من عام بقليل، على تويتر "صوت طالبات بكتيا هو صوت كل بناتنا وأفغانستان". وأضاف "نطلب من الحكومة فتح المدارس". وتراجعت حركة طالبان الحاكمة بشكل مفاجئ عن وعودها بفتح مدارس البنات الثانوية في مارس آذار، تاركة بعض الطالبات في حالة حزن". قالت السلطات في بكتيا هذا الأسبوع إنه أُعيد فتح مدارس البنات الثانوية رغم أن الخطوة لم تحظ موافقة رسمية". وقال رئيس دائرة الإعلام في بكتيا للصحافيين إن أي تلميح بإغلاق المدارس هو "دعاية". لكن ثلاثة من السكان وثلاثة من مسؤولي طالبان، طلبوا جميعا عدم نشر أسمائهم، قالوا لرويترز إن المدارس أُغلقت يوم السبت. وطلب السكان، وبينهم مدرس، عدم ذكر أسمائهم لأسباب أمنية موضحين أن الإغلاق دفع بعض الفتيات للاحتجاج". وأظهرت لقطات مصورة، بثتها قناة طلوع المحلية على موقعها على الإنترنت وحسابها على تويتر، عشرات الفتيات كن يرتدين الزي المدرسي ويسرن في الشارع ويرددن الهتافات". ولم يتسن لرويترز التحقق من اللقطات بشكل مستقل". ولم يرد مسؤولو التعليم بطالبان في بكتيا وكابل على طلب للتعليق. كما رفض المتحدث باسم الحركة التعليق". وقالت مصادر طالبان، التي طلبت عدم كشف هويتها لأنها غير مخولة بالتحدث علنا في هذا الشأن، إن كثيرين في الحركة يريدون أن تتمكن الفتيات من الالتحاق بالمدراس الثانوية". وتقول طالبان إنها تعمل على خطة لمعاودة فتح المدارس الثانوية للبنات، لكنها لم تحدد متى". ولا يزال بوسع البنات في سن المدارس الابتدائية وطالبات الجامعة متابعة دراستهن".

ووصف كرزاي، انسحاب الولايات المتحدة من بلاده العام الماضي الشهر الماضي، بأنه «مخز» لكل من الشعبين الأفغاني والأميركي، وذلك في مقابلة مع شبكة «سي إن إن» الإخبارية الأميركية بمناسبة مرور عام على سيطرة «طالبان» على السلطة في أفغانستان. ورداً على سؤال عما تغير على الأرض في العام الماضي، قال: «من ناحية، الأمن قد تحسن كثيراً، لكن من ناحية أخرى، البلاد أصبحت أكثر فقراً». وأضاف: «الشعب الأفغاني أكثر سعادة لأنه ليس هناك صراع واسع النطاق كما كان قبل وصول (طالبان)، إننا لا نفقد العديد من الأرواح، وليس لدينا العديد من الضحايا كما كان من قبل، البلد من حيث الأمن العام للأفراد والمواطنين أفضل، ونحن سعداء بذلك». واستطرد: «لكن من ناحية أخرى، أصبحت البلاد فجأة أكثر فقراً، غادر ملايين الأفغان البلاد ويحاول المزيد المغادرة، هجرة الناس من بلادهم: المثقفون والمهنيون، خسارة المؤسسات، خسارة مواردنا المالية واحتياطاتنا».


أفغانستان أخبار أفغانستان

اختيارات المحرر

فيديو