مجلس النواب الليبي يدعو أعضاءه لجلسة جديدة في بنغازي

مجلس النواب الليبي يدعو أعضاءه لجلسة جديدة في بنغازي

الدبيبة يعوّل على دور أفريقي في تحقيق الاستقرار
الثلاثاء - 17 صفر 1444 هـ - 13 سبتمبر 2022 مـ
مبعوث فرنسا الخاص مجتمعاً مع رئيس مجلس النواب الليبي (السفارة الفرنسية)

بدا أن قطر نجحت في التوصل إلى تفاهم بين عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب الليبي، وعبد الحميد الدبيبة رئيس حكومة «الوحدة» المؤقتة لتهدئة تسمح بعقد جلسة رسمية للمجلس بمقره المؤقت في مدينة بنغازي بشرق البلاد، بحضور أعضائه في المنطقة الغربية.

وتأكيدا على معلومات بشأن الوساطة القطرية بإقناع الدبيبة، بعدم تكرار تعطيله الجلسة التي كانت مقررة الأسبوع الماضي لمجلس النواب، بعدما منع أعضاءه من مغادرة طرابلس للتوجه إلى بنغازي، دعا صالح مجدداً أعضاء المجلس لحضور جلسة غد الخميس في بنغازي.

وقال عبد الله بليحق الناطق باسم مجلس النواب في بيان مقتضب مساء أمس، إن صالح، الذي أنهى زيارة عمل إلى قطر دامت يومين، دعا النواب لحضور ما وصفه بالجلسة الرسمية، لكنه لم يحدد جدول أعمالها.

وكان محمد بن عبد الرحمن وزير الخارجية القطري، ناقش مع صالح، أوجه تنمية وتعزيز علاقاتنا الثنائية ومستجدات الأوضاع في ليبيا، وأكد دعم قطر جميع الحلول السلمية التي تحافظ على وحدة ليبيا واستقرارها وسيادتها لتحقيق تطلعات شعبها الشقيق في التنمية والازدهار.


https://twitter.com/MBA_AlThani_/status/1569323808946900992/photo/1

ونقلت «وكالة الأنباء القطرية» الرسمية عن صالح أمس، في ختام زيارته إلى الدوحة إشادته بما وصفه بمواقف قطر الداعمة للشعب الليبي وحرصها على أمنه واستقراره وتحقيق طموحاته في السلام والتنمية.

وأضاف أنه أطلع الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير قطر، على آخر التطورات في ليبيا، والجهود المبذولة لحل الأزمة الليبية بالطرق السلمية، وأضاف «لمست حرصا من القيادة القطرية على تسوية الخلافات في ليبيا بالطرق السلمية، وهي قيادة منفتحة على كل الليبيين، وحريصة على عودة ليبيا من جديد دولة آمنة مستقرة».

بدوره، اعتبر المبعوث الفرنسي الخاص لدى ليبيا عقب لقائه مع صالح، اليوم، أن الأولوية للسيادة الليبية، لافتا إلى أهمية استكمال القاعدة الدستورية وإجراء انتخابات رئاسية ونيابية سريعا وفق رغبة ليبيا.

في المقابل، أعرب الدبيبة في تصريحات تلفزيونية، اليوم، عن أمله في أن ينهي المشرعون الجدل بشأن القاعدة الدستورية حتى تجري الانتخابات المقبلة، التي قال إنها ستكون من أهم المحطات في تاريخ ليبيا.
https://twitter.com/AmbaFranceLibye/status/1569619857699753989

وأضاف الدبيبة «من يريد الوصول للانتخابات فليتحاور معنا بشأن المرحلة الانتقالية»، لافتا إلى أن قرابة 3 ملايين ليبي تسلموا بطاقات الانتخاب وينتظرون تحديد موعد الانتخابات، التي تمنى أن يتم عقدها في أسرع وقت ممكن.

ووصف «المحاولة الانقلابية» في طرابلس بأنها كانت «عملا غبيا» نتمنى ألا يتكرر، واتهم من وصفهم بالانقلابيين في طرابلس، في إشارة إلى غريمه فتحي باشاغا رئيس حكومة «الاستقرار» الموازية المكلفة من مجلس النواب، بتلقي دعم من جهات خارجية، لم يحددها.

وكرر الدبيبة ترحيبه بجهد الاتحاد الأفريقي للتوسط لمصالحة في ليبيا، بعد ساعات من إعلانه عن دعم ماكي سال رئيس السنغال، ورئيس الاتحاد الأفريقي عقب اجتماعهما مساء أمس، للشعب الليبي في خريطته للوصول للانتخابات باعتبارها الحل الأمثل والنهائي، وتأكيده أن الاتحاد الأفريقي سيكون داعما أساسيا لتحقيق رغبة الشعب الليبي في إنهاء المراحل الانتقالية والذهاب إلى الانتخابات.

كما أعرب سال عن سعادته بعودة الأمانة التنفيذية لتجمع دول الساحل والصحراء إلى طرابلس، مشيدا بجهود حكومة الوحدة للعودة إلى أفريقيا، وتفعيل عدد من المشاريع السياسية والاقتصادية التي تربطها بالقارة.

ووفقا لبيان وزعه مكتبه مساء أمس، فقد قال الدبيبة إن هناك جهودا تتواصل مع جميع الأطراف الدولية لحثهم على دعم ملف الانتخابات التي لن تكون مكتملة دون لقاء رئيس الاتحاد الأفريقي وتنسيق المواقف معه، على حد تعبيره.

وناقش الطرفان نتائج الدورة الثانية للجنة الليبية السنغالية، وضرورة استكمال وتفعيل نتائجها، وتشكيل لجنة تحضيرية من البلدين للتنسيق بعقد اجتماع الدورة الثالثة للجنة لزيادة التعاون بينهما.

وزار الدبيبة مقر مصرف الساحل والصحراء بالسنغال لمتابعة سير العمل فيه ودوره في دعم الاقتصاد السنغالي ودول غرب أفريقيا.

في شأن آخر، واصل موسى الكوني عضو المجلس الرئاسي، الترويج لمبادرته بشأن العودة إلى نظام المحافظات، الذي كان مطبقا أيام الملك الليبي الراحل إدريس السنوسي، لتعزيز اللامركزية وتخفيف العبء على العاصمة التي أصبحت ساحة للصراعات السياسية لوجود السلطة المركزية فيه.

وقالت نجوى وهيبة الناطقة بلسان المجلس إن مجلس طرابلس البلدي وحكماء وأعيان المدينة، الذين التقوا الكوني رحبوا بالمبادرة، مشيرة إلى أنهم طالبوا في المقابل بضرورة اتخاذ قرارات حاسمة تسرع بإخلاء المدينة من المظاهر العسكرية والعمل على تحقيق الاستقرار الذي ينشده سكان طرابلس، وأكدوا دعمهم لكل خطوات الرئاسي لتحقيق الاستقرار، ونجاح مشروع المصالحة الوطنية وصولا لإجراء الانتخابات.

واعتبر الكوني أن «أي مشروع وطني إذا تم تبنيه في طرابلس من شأنه أن يتحول إلى نموذج يحتذى به في كل مناطق ليبيا»، لافتا إلى أن زيارته لمجلس طرابلس تأتي تأكيدا لثقته في أن يكون له دور بارز للخروج من حالة الانسداد السياسي في البلاد.


ليبيا الأزمة الليبية

اختيارات المحرر

فيديو