«الحارس الليلي»... موزاييك من الحكايات تتقاطع مصائر أصحابها

«الحارس الليلي»... موزاييك من الحكايات تتقاطع مصائر أصحابها

لويز إردريك توظف سيرة جدها في روايتها الفائزة بجائزة «بوليتزر»
الأحد - 15 صفر 1444 هـ - 11 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15993]
لويز إردريك

في روايتها «الحارس الليلي» الفائزة بجائزة «بوليتزر» 2021، تعود الروائية لويز إردريك إلى العام 1953 الذي شهد دخول العلاقة بين الحكومة الفيدرالية والقبائل الهندية في مرحلة جديدة من التوتر والتأزم، أدرك خلالها المواطنون الأصليون عزم الحكومة على تجريدهم من البقية المتبقية من أراضيهم «المحميات» وتقويض مجتمعاتهم بترحليهم إلى المدن بعد تخليها عن مسؤوليتها تجاههم وإيقاف الخدمات التي كانت تقدمها لهم بموجب معاهدات سابقة. في الحقيقة كان إيقاف الخدمات يعني إلغاء المعاهدات.

في ذلك العام استطاع السيناتور من المورمون من ولاية يوتا آرثر واتكنز تمرير مشروع قانون يمثل أساساً لسياسة هندية جديدة، أو حلاً لما يعرف بالمشكلة الهندية. وقد جادل بأنه بينما تنفق الحكومة الفيدرالية البلايين في محاربة الشيوعية، إلا أنها تدعم الاشتراكية في المحميات الهندية. وقد شرع واتكنز في تفكيك نظام المحميات وبرامج الخدمات التي تدعمه والبيروقراطية الفيدرالية التي تديره، مُطلِقاً على برنامجه الجديد اسم «برنامج الحرية الهندية». وقد ترجم هذا البرنامج في تشريع للإنهاء العام لقبائل معينة ومستوطنات للهنود في ولاية يوتا وعدد من الولايات الأخرى.

وبعودتها إلى هذا الحدث الذي يشكل منعطفاً خطيراً للغاية في العلاقة بين الحكومة الفيدرالية والمواطنين الأصليين، ويهدد بتقويض مجتمعاتهم وثقافاتهم وتذويب هوياتهم وتشتيتهم بترحليهم من المحميات إلى المدن، تعود إردريك في الوقت نفسه إلى التاريخ الذاتي الخاص بأسرتها، لتستلهم قصة الشخصية المحورية في روايتها من سيرة جدها لأمها باتريك غورنو. فالشخصية المحورية توماس واجاشك أحد الرؤساء في قبيلة تشيبوا في محمية جبال السلحفاة في نورث داكوتا وحارس ليلي في أول مصنع في المنطقة، هو مثل جدها باتريك غورنو الذي كان رئيساً قبلياً وحارساً.

تمثل مقاومة مشروع قانون الإنهاء «termination bill» الحدث الرئيس في الرواية، بيد أن حكايته ليست الحكاية الوحيدة التي ترويها الساردة العليمة؛ لأن الخطاب السردي في «الحارس الليلي» موزاييك من الحكايات التي تتقاطع حيوات أصحابها مع حياة توماس واجاشك، ومصائرها مهددة بالإنهاء مثل مصيره ومصائر جميع أفراد القبيلة.





فبالإضافة إلى قصة توماس واجاشك وتزعمه معارضة مشروع قانون الإنهاء، يلتقي القارئ في «الحارس الليلي» بقصص روز واجاشك وباتريس بارانتو، وجغي بلو، وفيرا بارانتو، وود ماونتين، ولويد بارنز (الأميركي من أصل أوروبي)، ولوي بايبستون، وفيرنون وإلناث (مبشران من المرمون)، ودوريس لودر، وهاري روي، وميلي كلاود، وموسى مونتروز. في الفصول التي تروي أطرافاً من حياة هذه الشخصيات، يتوارى توماس واجاشك الشخصية المحورية أو يرد اسمه كأي شخصية أخرى، فكل واحد من تلك الشخصيات هو المحوري في حكايته. تروي الساردة هذه الفصول بما يبدو عشوائية مقصودة؛ إذ لا يمكن للقارئ حين يقرأ فصلاً خاصاً عن واحدة من تلك الشخصيات التنبؤ بالشخصية التي سيروي الفصل التالي حكايتها.

يسهم هذا المركب الفيسفسائي من الحكايات الفردية الخاصة في منع الرواية من الانزلاق نحو الرتابة والجفاف اللذين يميزان بعض الروايات التاريخية في العادة. كما أن «الحارس الليلي»، وبتقديمها صوراً لمواطنين أصليين ممكنين، مختلفين ومتابينين في سلوكاياتهم وطبائعهم وأمزجتهم وأهوائهم، تحطم قوالب الصور النمطية المُجَانِسَّة التي كثيراً ما يتعرض المواطنون الأصليون إلى الإقحام فيها.

لقد تطلب سرد هذا العدد من الحكايات وتنقل الشخصيات من أمكنة ومدن إلى أخرى، توظيف ساردة عليمة؛ لأنها التقنية المناسبة التي تجعل من السهولة بمكان لملمة وحبك الخيوط السردية العديدة في نسيج خطاب سردي متماسك. كما تتيح هذه التقنية إمكانية الانتقال من السرد على المستوى الكبير المتعلق بالصراع بين المواطنين الأصليين والحكومة الفيدرالية إلى السرد على المستويات الصغيرة، مستويات القصص الفردية للشخصيات.

فعلى المستوى الكبير، على سبيل المثال، ترافق الساردة العليمة وفد قبيلة تشيبوا برئاسة توماس واجاشك من نورث داكوتا إلى العاصمة واشنطن في محاولة لإقناع الكونغرس في إلغاء مشروع قانون الإنهاء، الذي ليس سوى مشروع إبادة طويلة المدى للمواطن الأصلي، لا يختلف في نتائجه القاتلة والمدمرة عن المذابح والمعارك غير المتكافئة بين سكان الأصليين والمستعمرين الأوروبيين، أو القوانين التي أريد بها تجريد المواطنين من أراضيهم أو تدمير ثقافاتهم مثل قانوني التخصيص والدمج، والإدخال القسري للأطفال في المدارس الداخلية بهدف القضاء على «الهندي» بعد تعذر تصفيته ومحوه من على وجه الأرض.

في واشنطن تكون الساردة العليمة مرافقة للوفد تنقل تفاصيل ووقائع لقائه بلجنة الكونغرس وتقديم شهادة على الفقر والأوضاع المتردية في مجتمعات السكان الأصليين. وتنقل الحدث الذي لم يتوقعه أحد، وهو إطلاق امرأة من بورتوريكو النار على اللجنة وهي تهتف: تحيا بورتوريكو. وتدخل بصحبة توماس واجاشك مكتب واتكنز ليشكره - وسط دهشة الأخير - على اهتمامه بشعبه «أود أن أشكرك على اهتمامك بشعبنا. من الواضح أنك قد أخذت موقفنا على محمل الجد، لقد أدهشني اللطف الذي لمسناه في استماعك باهتمام وتقييمك بتمعن لشهادتنا ضد مشروع قانون الإنهاء». فما كان من واتكنز المندهش إلا أن أجاب «في كل أيامي كعضو في مجلس الشيوخ، لم يشكرني أحد على الاستماع إلى شهادتهم».

وعلى المستوى الصغير، أو الفردي الخاص، مثلاً، تركب الساردة العليمة القطار في صحبة باتريس بارانتو عندما تقرر السفر إلى مدينة منيابوليس للبحث عن شقيقتها فيرا بارانتو التي غابت بطريقة غامضة، وغابت معها أخبارها، واختفت من عالم أمها جَنَاتْ وشقيقها بوكي وشقيقتها باتريس. وظلوا لا يعرفون عنها شيئاً سوى اعتقادهم أنها أنجبت طفلاً قبل ذهابها إلى منيابوليس. وعادت باتريس بابن شقيقتها من المدينة وعالمها المخيف دون أن تعثر على أثر لأختها. وعادت معها الساردة العليمة.

رغم أن الساردة العليمة في «الحارس الليلي» من النوع المتدخل التي تتمتع بامتياز التعليق والتعجب وإظهار موقفها الذاتي أحياناً، فإنها لا تفعل ذلك كثيراً، وإن فعلت فبنبرة صوت خافتة هادئة، وتراوح في سردها بين الجمل القصيرة والطويلة إلى حد ما، في أسلوب رشيق وسلس، مطرز بمفردات من لغة قبيلة تشيبوا.


* كاتب وأكاديمي سعودي


Art

اختيارات المحرر

فيديو